المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2011)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أبريل_2011)

جمعية موريتانية تنشط في المجال العلمي والدعوي و الثقافي بموريتانيا، تم إنشاء جمعية المستقبل في 21 يناير 2008 الموافق 12 محرم 1429 هجرية.
تهدف جمعية المستقبل لجملة من الأهداف هي:
1 - القيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
2 - نشر العلوم االشرعية والنهوض بالتعليم المحظري.
3 - الإسهام في إصلاح التعليم النظامي وفق رؤية ملتزمة.
4 - إحياء التراث الإسلامي لهذا البلد والتعريف به وبأعلامه.
5 - الإسهام في إصلاح المجتمع وتربية الشباب تربية إسلامية متوازنة.
6 - المشاركة في تقديم البديل الإسلامي في مختلف المجالات الفكرية والثقافية.
7 - تعزيز الوحدة الوطنية وإصلاح ذات البين.

تنتهج الجمعية في تنفيذ برامجها ورؤاها نهجا يتسم بالوسطية والبعد عن الغلو كما يتمسك بالأصالة وتسخدم الجمعية جملة من الوسائل من أبرزها:

- المحاضرات والندوات.
- الأمسيات الثقافية والأدبية.
- المخيمات والأسابيع الثقافية.
- القوافل والدورات التعليمية.
- نشر الكتب والدراسات.
- إقامة الفروع والمراكز في مختلف مناطق موريتانيا.
- تشكيل الروابط والأندية.
- انشاء المحاظر والعناية بالمدارس.
- تنظيم الملتقيات والمؤتمرات.
- إصدار المجلات والنشرات.
- تنظيم المحاضن التربوية.
- الاعلام الالكتروني.
- التعاون مع المنظمات والهيئات ذات الاهتمام المشترك.

يرأس مجلس إدارة الجمعية العلامة الموريتاني المعروف الشيخ محمد الحسن ولد الددو ويدير مكتبها التنفيذي الحالي الوزير السابق والقيادي الإسلامي المعروف محمد محمود ولد سيدي.
تغطي فروع الجمعية أغلبية مقاطعات موريتانيا ولها عدة مراكز في العاصمة انواكشوط حيث يوجد مقرها الرئيسي.
نجحت الجمعية في نظيم ملتقى دولي حول الوسطية (الفهم و التطبيق) في الأيام 24 ـ 25 ـ 26 من مارس 2010 سعت الجمعية من خلاله تحقيق عدة أهداف رئيسية هي:

نشر الوسطية والاعتدال.
ـ مواجهة الأفكار و التيارات المنحرفة بأسلوب علمي منهجي.
ـ غرس روح التسامح و المحبة و التعاون واحترام الحرية.
ـ تحقيق الألفة و التقارب بين العاملين للإسلام.
ـ الإسهام في معالجة ظاهرة الغلو.
ـ تحريك الساحة الموريتانية علميا وثقافيا.
ـ الإسهام في إصلاح المجتمع و تربية الشباب تربية إسلامية متوازنة.


حضر الملتقى علماء كبار ومفكرون إسلاميون من مختلف البلدان العربية والأفريقية من السعودية ومصر والكويت والمغرب والسنغال ومالي وقطر وسوريا وساحل العاج والسودان والجزائر وغامبيا وبنين بالاضافة لموريتانيا.
خرج المؤتمر بجملة من التوصيات لتعزيز فكر الوسطية ونشره في البلدان الإسلامية كما قرر إنشاء مركز للوسطية يتخذ من موريتانيا مقرا له.

تعد جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم من أبرز الجمعيات في موريتانيا وأكثرها حضورا في المشهد الجمعوي وأكثرها تأثيرا في حياة السكان الثقافية والاجتماعية والفكرية. تصدر الجمعية مجلة فصلية ولها موقع الكتروني باسمها.

كما قامت الجمعية بتنظيم مهرجان للشعر والنشيد وذالك في أيام 24-25-26 /5/ 2011 حضره لفيف كبير من المنشدين الدوليين من أمثال أبو راتب زكذا الفرق الإنشادية ولفيف من الشعراء== المصادر == الموقع الرسمي للجمعية www.elmoustakbel.org