جمهورية أفريقيا الوسطى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جمهورية أفريقيا الوسطى
République centrafricaine
Ködörösêse tî Bêafrîka
علم
العلم
شعار
الشعار

صورة معبرة عن الموضوع جمهورية أفريقيا الوسطى
موقع جمهورية أفريقيا الوسطى في وسط إفريقيا
الشعار الوطني : الوحدة العمل الكرامة
النشيد :
عصور من النهضة لارينسيانز
الأرض والسكان
المساحة 622,984 كم²
نسبة المياه (%) 0
العاصمة وأكبر مدينة بانغي
اللغة الرسمية فرنسية، سانغوية
لغات محلية معترف بها بايا، باندا، مانديغا، سارا، إمبوم، إمباكا، ياكوما
تسمية السكان إفريقيا وسطى
توقع (2009) 4,422,000 نسمة (58)
الكثافة السكانية 39.7 ن/كم² (167)
الحكم
نظام الحكم جمهورية مؤقتة
رئيس الجمهورية مؤقت كاترين بانزا
رئيس الوزراء مؤقت محمد كامون
التشريع
السلطة التشريعية الجمعية الوطنية
التأسيس والسيادة
الاستقلال التاريخ
عن فرنسا 13 اغسطس 1960
الناتج القومي الإجمالي
سنة التقدير 2012
 ← الإجمالي $3.891 مليار [1]
 ← للفرد $800 [1]
ناتج قومي إجمالي اسمي
سنة التقدير 2012
 ← الإجمالي $2.172 مليار [1]
 ← للفرد $446 [1]
معامل جيني
السنة 2004
التصنيف 412 (204,195)
مؤشر التنمية البشرية
السنة 2012
المؤشر Red Arrow Down.svg 0.352 [2]
التصنيف منخفض (180)
بيانات أخرى
العملة فرنك س ف ا وسط أفريقيا XAF
المنطقة الزمنية +1
 ← في الصيف (DST) +1
لم تلاحظ
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .cf
رمز الهاتف الدولي 236+


جمهورية أفريقيا الوسطى (بالفرنسية: République centrafricaine، وبالسانغوية: Ködörösêse tî Bêafrîka) هي بلد غير ساحلي في وسط أفريقيا . تحدها تشاد في الشمال والسودان في الشمال الشرقي ، وجنوب السودان في الشرق ، وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية الكونغو في الجنوب و الكاميرون في الغرب. و هي تغطي مساحة حوالي 620،000 كيلومتر مربع ( 240،000 ميل مربع )، و يقدر عدد سكانها ب حوالي 4.4 مليون اعتبارا من عام 2008 . العاصمة هي بانغي.

الاستعمار الفرنسي[عدل]

أطلقت فرنسا على مستعمرتها التي اقتطعتها في هذه المنطقة بأوبانغي - شاري، حيث تقع معظم هذه الأراضي في أحواض نهري أوأوبانغي و شاري. وفي الفترة من سنة 1910 حتى عام 1960 كانت تشكا جزءا من أفريقيا الاستوائية الفرنسية. أصبح إقليم يتمتع بحكم شبه ذاتي في ظل الجمهورية الفرنسية في عام 1958 ومن ثم دولة مستقلة في 13 آب عام 1960، فأتخذت اسمها الحالي. وكانت تُحكَم جمهورية أفريقيا الوسطى لأكثر من ثلاثة عقود بعد الاستقلال بحُكَّام غير منتخبين تولوا السلطة بالقوة.

الإسلام في جمهورية افريقيا الوسطى[عدل]

يشكل المسلمون حوالي 15 في المئة من ساكنة البلد مما يجعلها ثاني اكبر ديانة في البلد بعد المسيحية التي تشكل نصف سكان البلد، فمعظم المسلمون يعيشون في الشمال بالقرب من الحدود مع دولة تشاد اضافة الى تواجدهم في مدن بيربرتي وانديلي وبانغي وغيرها ويرجع تواجدهم في تلك المناطق الى نشوء سلطنة اسلامية في القرن السابع عشر م وبذلك تحول العديد من السكان من المسيحية والوثنية الى الاسلام ومما ساعد في نشر الاسلام اكثر في تلك المناطق الحروب الاهلية في تشاد المجاورة والتي ادت الى هجرة العديد من القبائل التشادية المسلمة الى افريقيا الوسطى.

امبراطورية افريقيا الوسطى( لمحة)[عدل]

(بالفرنسية: Empire Centrafricain) هو اسم لدولة قصيرة الأ‌جل أعلنت نفسها كملكية  استبدادية  حلت محل جمهورية أفريقيا الوسطى ، والتي عادت بدورها عن طريق استرجاع الجمهورية. وقد كان جان بيدل بيكاسا  رئيسا لها قبل أن يعلن نفسه الإ‌مبراطور بوكاسا الأ‌ول بتاريخ 4 ديسمبر 1976. وأنفق بوكاسا بما يعادل 20 مليون دولا‌ر أمريكي ، أي ربع إيرادات الخزينة الحكومية السنوية في احتفال التنصيب. وقد ألغي النظام الملكي وتم استرجاع اسم جمهورية أفريقيا الوسطى في 20 سبتمبر 1979 عندما خلع بوكاسا بمساعدة الفرنسيين . خلا‌ل تاريخ الإ‌مبراطورية لم يتم تغيير علم الدولة، علا‌وة على أن بوكاسا الأ‌ول  كان له علم امبراطوري للا‌ستخدام الخاص به.

الانتخابات[عدل]

عقدت انتخابات ديمقراطية متعددة الأحزاب لأول مرة في سيارة في عام 1993، مع المعونة من الموارد التي تقدمها الجهات المانحة في البلاد و مساعدة من الأمم المتحدة. جلبت الانتخابات أنجي فيليكس باتاسيه إلى السلطة ، لكنه خسر الدعم الشعبي خلال فترة رئاسته و أطيح في عام 2003 من قبل الجنرال فرانسوا بوزيزي ، الذي ذهب إلى الفوز في انتخابات ديمقراطية في مايو 2005.[3] عدم القدرة بوزيزيه لدفع العاملين في القطاع العام أدت إلى إضرابات في عام 2007 ، والذي أدى به إلى تعيين حكومة جديدة في 22 كانون الثاني 2008، برئاسة فوستين أرشانج تواديرا. في فبراير 2010 ، وَقَّعَ فرانسوا بوزيزيه مرسوما رئاسيا الذي حدد 25 أبريل 2010 موعدا للانتخابات الرئاسية. تم تأجيل هذا، ولكن جرت انتخابات في يناير 2011، التي فاز فيها بوزيزيه وحزبه . على الرغم من حفاظه على قليل من الاستقرار ، كان يعاني حكم بوزيزيه من الفساد والمحسوبية والسلطوية، الأمر الذي أدى إلى تمرد علني ضد حكومته. وقاد التمرد تحالف من فصائل المعارضة المسلحة المعروفة باسم تحالف سيليكا خلال الحرب الأهلية في جمهورية أفريقيا الوسطى (2004-2007) و ونزاع 2012-2013. هذا أدى في النهاية إلى الإطاحة به يوم 24 مارس 2013. نتيجة للانقلاب والفوضى الناتجة عن ذلك، والحكم في جمهورية أفريقيا الوسطى قد اختفى و قال رئيس الوزراء نيكولا Tiangaye البلاد هو " الفوضى ، و غير التابعة للدولة."[4] استقال كل من الرئيس ورئيس الوزراء في يناير كانون الثاني عام 2014، لتحل محلها زعيم مؤقت [5]e

ثروات البلد[عدل]

تغطي معظم أراضي البلاد السافانا السودانية الغينية وتشمل أيضا منطقة الساحل والسودان في الشمال ومنطقة الغابات الاستوائية في الجنوب. ثلثي البلاد يقع داخل أحواض نهر أوبانغي الذي يتدفق جنوبا إلى الكونغو ، في حين أن الثلث المتبقي يكمن في حوض شاري ، الذي يتدفق شمالا إلى بحيرة تشاد.

على الرغم المعدنية الهامة وغيرها من الموارد ، مثل احتياطيات اليورانيوم في «باكوما» والنفط الخام في فاكاغا والذهب والماس والخشب والطاقة المائية،[6] وكذلك الأراضي الصالحة للزراعة ، وجمهورية أفريقيا الوسطى هي واحدة من أفقر البلدان في العالم و بين أفقر عشرة بلدان في أفريقيا. مؤشر التنمية البشرية لجمهورية أفريقيا الوسطى 0.343 ، الأمر الذي يضع البلاد في 179 من تلك البلدان 187 مع البيانات.

حرب 2012-حتى الان[عدل]

تمر البلاد الآن بحرب شعواء بدأت في أواخر 2012 م.

مصادر[عدل]