جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أوكرانيا
جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية
Західноукраїнська Народна Республіка
Zakhidnoukrayins’ka Narodna Respublika
Western Oblast (1919)
→ Flag of Austria-Hungary (1869-1918).svg
1918 – 1919 Flag of the Ukrainian State.svg ←
 
Flag of Poland.svg ←
 
Flag of the Czech Republic.svg ←
 
Flag of Romania.svg ←
جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية
علم أوكرانيا  تعديل قيمة خاصية (P163) في ويكي بيانات
جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية
شعار أوكرانيا  تعديل قيمة خاصية (P237) في ويكي بيانات
النشيد : Ще не вмерла Україна  (لغة أوكرانية)
مجد أوكرانيا لم يختف بعد (نقحرة)
Ukraine's glory has not perished
West-Ukraine 1918.jpg
Map of the areas claimed by the West Ukrainian National Republic.

عاصمة لفيف (to Nov 21, 1918)
ترنوبل (to end of 1918)
Stanislaviv (now Ivano-Frankivsk)
نظام الحكم جمهورية
اللغة الرسمية الأوكرانية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
President
كوست ليفيتسكي 1918
إيفهن بيتروشيفيتش 1919
التشريع
السلطة التشريعية National Rada
التاريخ
الفترة التاريخية World War I
التأسيس أكتوبر 18 1918
أكت زلوكي يتاير 22, 1919
الحرب البولندية الأوكرانية July 1919
السكان
1910[بحاجة لمصدر] 5٬400٬000 نسمة

اليوم جزء من


جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية هي جمهورية دام حكمها لثلاث أشهر بعد الحرب العالمية الأولى من 28 أكتوبر 1918 إلى 22 يناير 1919، وشملت غرب أوكرانيا إضافة إلى أجزاء من بولندا و رومانيا و سلوفاكيا، تم تأسيس الجمهورية من قبل التحالف الوطني الديمقراطي الأوكراني باتفاق مع الكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية بالاتفاق مع أحزاب إشتراكية وليبرالية أخرى مثل الحزب الراديكالي الأوكراني والحزب المسيحي الاشتراكي وقد ترأسها كل من كوست ليفيتسكي وإيفن بيتروشيفيتش، وانتهى عهد هذه الجمهورية بعد أن تمكن التحالف المكون بين بولندا و رومانيا بعد الحرب البولندية الأوكرانية وقد قسمت أجزائها بعد ذلك بين كل من رومانيا وبولندا وبين جمهورية أوكرانيا الشعبية.[1]

تاريخ[عدل]

خلفية[عدل]

وفقًا للتعداد النمساوي الهنغاري لعام 1910، بلغ عدد سكان الأراضي التي تطالب بها جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية نحو 5.4 مليون نسمة. وكان من بين هؤلاء 3,291,000 أوكراني (60% تقريبًا)، و1,351,000 بولندي (25% تقريبًا)، و660,000 يهودي (12% تقريبًا)، والباقي روسيين، وألمانيين، وهنغاريين، ورومانيين، وتشيكيين، وسلوفاكيين، وأرمن وغيرهم. كانت المدن والبلدات في هذه المنطقة الريفية إلى حد كبير مأهولة بالبولنديين واليهود، في حين هيمن الأوكرانيون على الريف. وهذا من شأنه أن يثير المشاكل بالنسبة لأهل أوكرانيا، لأن مدينة لفيف هي الأكبر حجمًا وتضم غالبية سكان بولندا وتُعتبر من أهم المدن البولندية.

الاستقلال والكفاح من أجل الوجود[عدل]

أُعلن عن الجمهورية الشعبية لغرب أوكرانيا في 1 نوفمبر 1918. كان المجلس الوطني الأوكراني (وهو مجلس يتألف من جميع الممثلين الأوكرانيين من مجلسي البرلمان النمساوي ومن المقاطعات في غاليسيا وبوكوفينا) قد خطط لإعلان جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية في 3 نوفمبر 1918، ولكنه قدّم التاريخ إلى 1 نوفمبر بسبب التقارير التي تفيد بأن لجنة التصفية البولندية ستُنقل من كراكوف إلى لفيف. بعد وقت قصير من إعلان الجمهورية الاستقلال عن الإمبراطورية النمساوية المجرية، حدثت انتفاضة شعبية في لفيف، حيث معظم السكان كانوا بولنديين ولا يريدون أن يكونوا جزءًا من دولة غير بولندية. بعد بضعة أسابيع، تلقى البولنديون المتمردون من لفيف الدعمَ من بولندا. في 9 نوفمبر، حاولت القوات البولندية الاستيلاء على حقول النفط في دروهوبيخ على نحو مفاجئ، ولكنها عادت إلى البلاد بعد أن كان عدد أفراد القوات الأوكرانية أكبر من عددهم. شهد الجمود الناجم عن ذلك احتفاظ البولنديين بالسيطرة على لفيف وشريط ضيق من الأرض حول خط سكة حديد يربط المدينة ببولندا، بينما ظلت بقية منطقة غاليسيا الشرقية تحت سيطرة جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية.[2][3][4]

في تلك الأثناء، أعلنت دولتان أصغر حجمًا من غرب جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية على الفور الاستقلالَ نتيجة تفكك الإمبراطورية النمساوية المجرية.[5]

في الأول من ديسمبر عام 1918، تم التوصل إلى اتفاق لتوحيد غرب أوكرانيا مع بقية أوكرانيا. اتحدت حكومة جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية رسميًا مع جمهورية أوكرانيا الشعبية في 22 يناير 1919، بيد أن هذا كان في الغالب عملًا رمزيًا.[5]

وبما أن غرب أوكرانيا لديها تقاليد مختلفة في معاييرها القانونية والاجتماعية والسياسية، فينبغي أن تكون مستقلةً داخل أوكرانيا موحدة. علاوة على ذلك، احتفظ سكان غرب أوكرانيا بجيشهم وبالهيكل الحكومي. على الرغم من الاتحاد الرسمي، خاضت جمهورية أوكرانيا الغربية وجمهورية أوكرانيا الشعبية حروبًا منفصلة. كانت الأولى مشغولة بصراع مع بولندا، بينما كانت الأخيرة تكافح القوات السوفييتية والروسية.

كانت العلاقات بين جمهورية أوكرانيا الشعبية الغربية وجمهورية أوكرانيا الشعبية التي مقرها كييف متوترةً بعض الشيء. تميل قيادة الأولى إلى أن تكون أكثر تحفظًا في التوجه. كانوا متمرسين في ثقافة النظام البرلماني النمساوي وانتهاج نهج منظم في التعامل مع الحكومة، ونظروا إلى الموقف الثوري الاشتراكي لأقرانهم في كييف بشيء من الاستياء والقلق من انتشار الاضطرابات الاجتماعية في الشرق إلى غاليسيا. على نحو مماثل، كانت قوات غرب أوكرانيا أكثر انضباطًا، بينما كانت قوات الجيش الشعبي الأوكراني في كييف أكثر فوضوية وعرضة لارتكاب المذابح، وهو أمر يعارضه الأوكرانيون الغربيون بشدة. كان ضعف الانضباط في جيش كييف وعصيان ضباطه سببًا في صدمة الوفود الغاليسية التي أُرسلت إلى كييف.[6][7][8][9][10]

كانت الحركة الوطنية الإلكترونية في غرب أوكرانيا قويةً كما في بلدان شرق أوروبا الأخرى، واستطاعت الحكومة الأوكرانية تعبئة أكثر من 100 ألف رجل، 40 ألفًا منهم جاهزون للقتال. كتب لودفيك ميروسكا أنه على الرغم من قوة القوى الشعبية الأوكرانية، فهي لم تتلقَّ سوى القليل من الدعم من السكان المحليين الأوكرانيين، وبصفة عامة، كان الموقف هو عدم الاكتراث في كثير من الأحيان، وحاول السكان الذكور الأوكرانيين في كثير من الأحيان تجنب الخدمة في جيشها. خلال الحرب البولندية الأوكرانية، تمكن جيش جمهورية أوكرانيا الشعبية الغربية من إيقاف بولندا مدة تسعة أشهر تقريبًا. ولكن بحلول يوليو 1919، كانت القوات البولندية قد استولت على معظم الأراضي التي تطالب بها جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية.[11][12][13]

الحكومة[عدل]

في الفترة بين 22 و25 نوفمبر، أُجريت الانتخابات في الأراضي التي تسيطر عليها أوكرانيا في المجلس الوطني الأوكراني الذي يضم 150 عضوًا، والذي كان من المقرر أن يعمل كهيئة تشريعية. أصبح يفهين بيتروفيتش، رئيس المجلس وعضو سابق في البرلمان النمساوي المجري، رئيسًا للجمهورية تلقائيًا. كانت أمانة الدولة تابعة له، والتي كان من بين أعضائها خوست ليفيتسكي (رئيس الأمانة العامة ووزير مالية الجمهورية)، ودميترو فيتوفسكي (رئيس القوات المسلحة)، ولونين تسيهيلسكي (أمين الشؤون الداخلية)، وأوليكسندر بارفينسكي (أمين التعليم والشؤون الدينية)، وغيرهم.[14][15]

حكمت جمهورية غرب أوكرانيا الشعبية منطقة يبلغ عدد سكانها نحو 4 ملايين نسمة طيلة فترة طويلة من عمرها الذي دام تسعة أشهر. عُينت لفيف عاصمة للجمهورية من 1 نوفمبر إلى أن خسرت تلك المدينة أمام القوات البولندية في 21 نوفمبر، ثم تبعتها تيرنوبل حتى أواخر ديسمبر 1918 ثم ستانيسلافوف (حاليًا إيفانو فرانكيفسك) حتى 26 مايو 1919.[16][17]

معرض صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Western Ukrainian National Republic نسخة محفوظة 24 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Russia And Ukraine by Myroslav Shkandrij, McGill-Queen's University Press, 2001, (ردمك 0-7735-2234-4) (page 206) نسخة محفوظة 28 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Encyclopedia of Ukraine, vol. 5, 1993 entry written by Andrzej Chojnowski نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Alison Fleig Frank. (2005). Oil empire: visions of prosperity in Austrian Galicia. Cambridge MA: Harvard University Press. pp. 207-228
  5. أ ب Magocsi، Paul Robert (Fall 1993). "The Ukrainian question between Poland and Czechoslovakia: The Lemko Rusyn republic (1918-1920) and political thought in western Rus'-Ukraine". Nationalities Papers. 21 (2): 95–103. doi:10.1080/00905999308408278. 
  6. ^ Michael Palij. (1995). The Ukrainian-Polish defensive alliance, 1919–1921: an aspect of the Ukrainian revolution. Edmonton, Alberta: Canadian Institute of Ukrainian Studies Press at University of Alberta, pp. 48-58
  7. ^ Subtelny, Orest (2000). Ukraine: A History. University of Toronto Press. صفحات 362. ISBN 0-8020-8390-0. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. 
  8. ^ Peter J. Potichnyj. (1992). Ukraine and Russia in their historical encounter. Edmonton, Alberta: Canadian Institute of Ukrainian Studies Press, University of Alberta pg. 148: Dr. Lonhyn Tsehelsky, the western Ukrainian negotiator with the Kiev government and primary author of the Union between the West Ukrainian Republic and the Kiev-based Ukrainian People's Republic, expressed shock at the actions of the "rabble" (holota) when the Ukrainian People's Republic came to power.
  9. ^ أندرو ويلسون (1997). Ukrainian nationalism in the 1990s: a minority faith. Cambridge University Press pg. 13
  10. ^ Subtelny, Orest. (1988). Ukraine: a History. Toronto: University of Toronto Press, pg. 378
  11. ^ Myroslav Shkandrij (2009). Jews in Ukrainian literature: representation and identity. New Haven: Yale University Press. pp. 94-95
  12. ^ Subtelny, Orest. (1988). Ukraine: a History. Toronto: University of Toronto Press, pg. 369
  13. ^ Spór o Galicję Wschodnią 1914-1923 Ludwik Mroczka. Wydawnictwo Naukowe WSP, January, 1998 page 106-108
  14. ^ State Secretariat of the Western Ukrainian National Republic Encyclopedia of Ukraine, (1993) vol. 5 نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Jarosław Hrycak. (1996). Нариси Історії України: Формування модерної української нації XIX-XX ст نسخة محفوظة 2011-09-27 على موقع واي باك مشين. (Ukrainian; Essays on the History of Ukraine: the Formation of the Modern Ukrainian Nation). Kiev, Ukraine: Chapter 3.
  16. ^ Social-Political Portrait of the Ukrainian Leadership of Galicia and Bokovyna during the Reovlutionary Years of 1918-1919 Oleh Pavlyshyn (2000). Modern Ukraine, volume 4-5 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Christoph Mick. (2015). Lemberg, Lwow, Lviv, 1914–1947: Violence and Ethnicity in a Contested City. West Lafayette, Indiana: Purdue University Press, pg. 177-184