جمهورية كروشيفو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
 
جمهورية كروشيفو
جمهورية كروشيفو
العلم

الأرض والسكان
الحكم
نظام الحكم رئاسة  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P122) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 1903  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات

جمهورية كروشيفو (بالمقدونية: [1][2] Крушевска Република)‏ هي كيان سياسي لم يدم طويلًا أعلنه متمردون من المنظمة الثورية المقدونية الأدرينية السرية في كروشيفو خلال انتفاضة إيليندن–بريوبراجينيه المناهضة للعثمانيين.[3] وفقًا للروايات البلغارية والمقدونية اللاحقة، كانت  جمهورية كروشيفو إحدى أولى الجمهوريات الحديثة في البلقان.

خلفية تاريخية[عدل]

في 3 أغسطس 1903، استولى المتمردون على بلدة كروشيفو في ولاية مناستر العثمانية (مقدونيا الشمالية الحالية) وشكلوا حكومة ثورية. كان الكيان موجودًا لمدة 10 أيام فقط؛ من 3 أغسطس إلى 13 أغسطس، برئاسة نيكولا كاريف.[4] كان كاريف يساريًا قويًا، رافضًا القومية للأقليات العرقية وفضل التحالفات مع المسلمين العاديين ضد السلطنة، وكذلك دعم فكرة اتحاد البلقان.[5]

من بين مختلف المجموعات العرقية الدينية (الملل) في كروشيفو، انتخِب مجلس جمهوري مكون من 60 عضو، 20 ممثل لثلاث مجموعات؛ المقدونيون الرومانيون والبطاركة الروم والعلمانيون البلغار.[6][7][8][9] انتخب المجلس أيضًا هيئةً تنفيذية -حكومة مؤقتة- تتكون من ستة أعضاء (اثنان من كل مجموعة مذكورة)،[10] كان من واجبهم تعزيز القانون والنظام وإدارة اللوازم والتمويل والرعاية الطبية. نُشر بيان كروشيفو المفترض في الأيام الأولى بعد إعلان الجمهورية. حدد نيكولا كيروف أهداف الانتفاضة، داعيًا السكان المسلمين إلى توحيد صفوفهم مع الحكومة المؤقتة في النضال ضد الاستبداد العثماني، لتحقيق الحرية والاستقلال.[11] كان كل من نيكولا كيروف ونيكولا كاريف عضوين في الحزب الاشتراكي الديمقراطي للعمال البلغاري، ومنه استمدوا هذه الأفكار اليسارية.[12]

ومع ذلك، نشأت مشكلة تحديد الهوية العرقية. وصف كاريف جميع أعضاء المجلس المحلي بالأخوة البلغار، بينما رفع متمردو المنظمة برفع الأعلام البلغارية، وقتلوا خمسة بطاركة يونانيين، إذ اتهموهم بأنهم جواسيس عثمانيين، واعتدوا بعد ذلك على المسلمين المحليين الأتراك والألبان. عندما كانت البلدة البلغارية تحت سيطرة الكوميتادجي البلغاري، اشتُبه بالأغلبية البطريركية ومورست أعمال الترويع ضدها.[13] باستثناء الإكسراخيست الفلاشيين،[14] الذين كانوا بلغاريين،[15][16] (مثل بيتو غولي وعائلته)، رفض معظم أعضاء المجتمعات العرقية الدينية الأخرى المنظمة الثورية المقدونية الأدرينية السرية على أنها مؤيدة للبلغاريين.[17][18]

متفاجئة في البداية بالانتفاضة، اتخذت الحكومة العثمانية إجراءات عسكرية استثنائية لقمعها. حاولت فرقة بيتو غولي الدفاع عن البلدة ضد القوات العثمانية القادمة من بيتولا. هلكت الفرقة كلها وقائدهم فويفود. بعد معارك ضارية بالقرب من ميكيك كامين، تمكن العثمانيون من تدمير جمهورية كروشيفو، وارتكبوا فظائع ضد قوات المتمردين والسكان المحليين.[19] نتيجة القصف بالمدفعية، اشتعلت النيران في المدينة جزئياً.[20] بعد نهب البلدة من قبل القوات التركية و الباشي البازوق الألباني، عممت السلطات العثمانية إعلانًا على سكان كروشيفو لتوقيعه، مشيرين إلى أن الكوميتاجيين البلغار ارتكبوا الفظائع ونهب المدينة. وقع عدد قليل من المواطنين على الإعلان تحت ضغط إداري.[21]

الاحتفال[عدل]

بدأ الاحتفال بالأحداث في كروشيفو خلال الحرب العالمية الأولى، عندما احتلت بلغاريا المنطقة، التي كانت تسمى فيما بعد صربيا الجنوبية. نظم ناعوم توماليفسكي، الذي عُيّن رئيسًا لبلدية كروشيفو، الاحتفال على الصعيد الوطني للذكرى الخامسة عشرة لانتفاضة إليندن.[22] في مكان معركة ميكين كامين، بُني نصب تذكاري ونافورة تذكارية. بعد الحرب، دمرت السلطات الصربية النصب والنافورة، والتي واصلت تنفيذ سياسة الصَربَنة. أعيد تقليد الاحتفال بهذه الأحداث خلال الحرب العالمية الثانية في المنطقة عندما كانت تسمى بالفعل فاردارسكا بانوفينا وضمتها بلغاريا رسميًا.[23]

في غضون ذلك، طور المناصرون الشيوعيون المقدونيون المؤيدون لليوغسلافيوية فكرة نوع من الاستمرارية الاشتراكية بين نضالهم ونضال المتمردين في كروشيفو.[24] علاوة على ذلك، حثوا السكان على النضال من أجل مقدونيا الحرة وضد المحتلين البلغاريين الفاشيين. بعد الحرب، استمرت القصة في جمهورية مقدونيا الاشتراكية، إذ ضُمنت جمهورية كروشيفو في روايتها التاريخية. نجحت السلطات الشيوعية الجديدة في القضاء على المشاعر البلغارية المتبقية.[25] كجزء من الجهود المبذولة لإثبات استمرارية الأمة المقدونية الجديدة والمتمردين السابقين، زعموا أن نشطاء المنظمة الثورية المقدونية الأدرينية السرية كانوا مقدونيين يعون هويتهم.[26] ينظر إلى إنشاء الكيان قصير العمر اليوم في مقدونيا الشمالية على أنه مقدمة لاستقلال الدولة المقدونية الحديثة.[27]

مراجع[عدل]

  1. ^ Kirov-Majski wrote on the history of the IMRO and authored in 1923 the play "Ilinden" in the dialect of his native town (Kruševo). The play is the only direct source containing the Kruševo Manifesto, the rebels' programmatic address to the neighbouring Muslim villages, which is regularly quoted by modern Macedonian history and textbooks. Dimitar Bechev Historical Dictionary of North Macedonia, Rowman & Littlefield, 2019, (ردمك 1538119625), p. 166.
  2. ^ Kruševo Manifesto's historical authenticity is disputed. There is no original preserved and this fragment from Kirov's play from 1923 was proclaimed to be completely authentic by the Communist partisans in Vardar Macedonia during the Second World War. It was published by them as a separate Proclamation of the headquarters of the Krusevo rebels. For more see: Keith Brown, The past in question: modern Macedonia and the uncertainties of nation, Princeton University Press, 2003, (ردمك 0-691-09995-2), p. 230.
  3. ^ There was even an attempt to form a kind of revolutionary government led by the socialist Nikola Karev. The Krushevo manifesto was declared, assuring the population that the uprising was against the Sultan and not against Muslims in general, and that all peoples would be included. As the population of Krushevo was two thirds hellenised Vlachs and Patriarchist Slavs, this was a wise move. Despite these promises the insurgent flew Bulgarian flags everywhere and in many places the uprising did entail attacks on Muslim Turks and Albanians who themselves organised for self-defence." Who are the Macedonians? Hugh Poulton, C. Hurst & Co. Publishers, 1995, (ردمك 1850652384), p. 57.
  4. ^ Historical Dictionary of the Republic of Macedonia, Dimitar Bechev, Scarecrow Press, 2009, (ردمك 0810862956), p. 114.
  5. ^ "It would nevertheless be far-fetched to see in the Macedonian socialism an expression of national ideology... It is difficult to place the local socialist articulation of the national and social question of the late 19th and early 20th centuries entirely under the categories of today's Macedonian and Bulgarian nationalism. If Bulgarian historians today condemn the "national-nihilistic" positions of that group, their Macedonian colleagues seem frustrated by the fact that it was not "conscious" enough of Macedonians' distinct ethnic character." Entangled Histories of the Balkans – Volume Two, Roumen Daskalov, Diana Mishkova, BRILL, 2013, (ردمك 9004261915), p. 503.
  6. ^ Contested Ethnic Identity: The Case of Macedonian Immigrants in Toronto, 1900–1996, Chris Kostov, Peter Lang, 2010, (ردمك 3034301960), p. 71. نسخة محفوظة 2020-08-03 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Fieldwork Dilemmas: Anthropologists in Postsocialist States, Editors Hermine G. De Soto, Nora Dudwick, University of Wisconsin Press, 2000, (ردمك 0299163741), pp. 36–37. نسخة محفوظة 2020-08-03 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Tanner, Arno (2004). The Forgotten Minorities of Eastern Europe: The history and today of selected ethnic groups in five countries. East-West Books. صفحة 215. ISBN 952-91-6808-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ The past in question: modern Macedonia and the uncertainties of nation, Keith Brown, Publisher Princeton University Press, 2003, (ردمك 0-691-09995-2), pp. 81–82. نسخة محفوظة 29 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ We, the People: Politics of National Peculiarity in Southeastern Europe, Diana Mishkova, Central European University Press, 2009, SBN 9639776289, p. 124. نسخة محفوظة 26 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Pål Kolstø, Myths and boundaries in south-eastern Europe, Hurst & Co., (ردمك 1850657726), p. 284.
  12. ^ Mercia MacDermottFreedom Or Death: The Life of Gotsé Delchev, Pluto Press, 1978, (ردمك 0904526321), p.386.
  13. ^ Michael Palairet, Macedonia: A Voyage through History (Vol. 2), Cambridge Scholars Publishing, 2016, (ردمك 1443888494), p. 149.
  14. ^ Aromanian consciousness was not developed until the late 19th century, and was influenced by the rise of Romanian national movement. As result, wealthy, urbanized Ottoman Vlachs were culturally hellenised during 17-19th century and some of them bulgarized during the late 19th and early 20th. century. Raymond Detrez, 2014, Historical Dictionary of Bulgaria, Rowman & Littlefield, (ردمك 1442241802), p. 520.
  15. ^ Коста Църнушанов, Македонизмът и съпротивата на Македония срещу него, Университетско изд. "Св. Климент Охридски", София, 1992, стр. 132.
  16. ^ Тодор Балкански, Даниела Андрей, Големите власи сред българите, Знак 94, (ردمك 9548709082), 1996, стр. 60-70.
  17. ^ Andrew Rossos, Macedonia and the Macedonians: A History, Hoover Press, 2013, (ردمك 081794883X),p. 105.
  18. ^ Philip Jowett, Armies of the Balkan Wars 1912–13: The priming charge for the Great War, Bloomsbury Publishing, 2012, (ردمك 184908419X), p. 21.
  19. ^ P. H. Liotta, Dismembering the State: The Death of Yugoslavia and why it Matters, Lexington Books, 2001, (ردمك 0739102125), p. 293.
  20. ^ John Phillips, Macedonia: Warlords and Rebels in the Balkans, I.B.Tauris, 2004, (ردمك 0857714511), p. 27.
  21. ^ Feliks Gross, Violence in politics: Terror and political assassination in Eastern Europe and Russia, Volume 13 of Studies in the Social Sciences, Walter de Gruyter, 2018, (ردمك 3111382443), p. 128.
  22. ^ Цочо В. Билярски, Из рапортите на Наум Томалевски до ЦК на ВМРО за мисията му в Западна Европа; 2010-04-24, Сите българи заедно. نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Bulgaria During the Second World War, Marshall Lee Miller, Stanford University Press, 1975, (ردمك 0804708703), p. 128.
  24. ^ Roumen Daskalov, Diana Mishkova, Entangled Histories of the Balkans – Volume Two: Transfers of Political Ideologies and Institutions, BRILL, 2013, (ردمك 9004261915), p. 534.
  25. ^ Contested Ethnic Identity: The Case of Macedonian Immigrants in Toronto, 1900-1996, Chris Kostov, Peter Lang, 2010, (ردمك 3034301960), p. 84.
  26. ^ James Frusetta "Common Heroes, Divided Claims: IMRO Between Macedonia and Bulgaria". Central European University Press, 2004, (ردمك 978-963-9241-82-4), pp. 110–115.
  27. ^ The political and military leaders of the Slavs of Macedonia at the turn of the century seem not to have heard the call for a separate Macedonian national identity; they continued to identify themselves in a national sense as Bulgarians rather than Macedonians.[...] (They) never seem to have doubted "the predominantly Bulgarian character of the population of Macedonia". "The Macedonian conflict: ethnic nationalism in a transnational world", Princeton University Press, Danforth, Loring M. 1997, (ردمك 0691043566), p. 64.