جميلة (مغنية جزائرية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لالة جميلة
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة جوهرة باشان
الميلاد 2 ماي 1930م
قرية آيث بوهوني، بلدية عزازقة، دائرة عزازقة، ولاية تيزي وزو، منطقة القبائل الزواوية،  الجزائر.
الجنسية  الجزائر
الحياة الفنية
النوع أشويق، موسيقى جزائرية، موسيقى أمازيغية، فن زواوي.
الآلات الموسيقية الدربوكة والدف
المهنة مغنية
سنوات النشاط 1949 - 2009
تأثرت بـ ونيسة حليمة قديم، يمينة فروجة أعراب، زينة وردية مهداوي
المواقع
الموقع جميلة على فيسبوك.

لالة جميلة (2 ماي 1930م)، مغنية جزائرية مختصة في طابع أشويق ضمن الموسيقى الأمازيغية. اسمها الحقيقي جوهرة باشان[1].

مسيرتها[عدل]

النشأة[عدل]

وُلدت "جوهرة باشان" بتاريخ 2 ماي 1930م في قرية آيث بوهوني ضمن منطقة القبائل الزواوية في ولاية تيزي وزو[2].

وتنتمي عائلتها إلى عرش آيث غبري في دائرة عزازقة ضمن عروش زواوة، وأعطي لها اسم "جوهرة" نسبة لجدتها من أبيها المسماة "جوهرة" كذلك[3].

وتُعتبر عائلة "باشان Bachène" من العائلات المقاومة لجحافل الاحتلال الفرنسي للجزائر الذي قام بقطع رأس القائد الشهيد أرزقي باشان [الفرنسية] خلال سنة 1895م[4].

توفيت والدتها خلال سنة 1937م وعمرها 40 عاما تاركة البنت "جوهرة باشان" ذات السبع سنوات مكلفة برعاية أبيها المريض وإخوتها الصغار، ذلك أن أمها تركت لها رضيعة عمره شهر واحد ما لبث أن توفي بعد سبعة أشهر من رعايتها له[5].

تزوجت "جوهرة باشان" خلال عام 1942م في سن 12 سنة بعد وفاة أبيها، وهي صغيرة، مع رجل من مدينة جزائر بني مزغنة التي التحقت بها في عام 1946م[6].

فتكفلت لمدة أربع سنوات من 1942م إلى 1946م بتربية إخوتها وأخواتها بالتوازي مع واجباتها الزوجية[7].

وتنقلت بعد ذلك بين مساكن عديدة في كل من بلدية بن عكنون، وبلدية بوزريعة، ثم بلدية الجزائر الوسطى أين كانت لها فرصة الالتقاء مع الفنانة الزواوية شابحة[8].

ميولها الفني[عدل]

شرعت "جميلة جوهرة باشان" في ترديد الأغاني الزواوية القديمة منذ نعومة أظافرها، وذلك أثناء السهرات الشتوية أو الأشغال الفلاحية في الحقول[9].

دخول الإذاعة[عدل]

قامت الفنانة شابحة، التي كانت جارة "جوهرة باشان" في بلدية بوزريعة، خلال سنة 1949م باكتشاف الموهبة الصوتية والغنائية لهذه الشابة التي التحقت بعد مدة قليلة بمقر القناة الإذاعية الثانية ضمن الإذاعة الجزائرية[10] · [11].

وما أن التحقت "جوهرة باشان" بمقر الإذاعة الجزائرية بمعية شابحة حتى أجري لها امتحان صوتي وفني في حصة تُبث باللغتين العربية والقبائلية تحت إشراف الفنانين سفير بودالي وسعيد رزوق وأحمد بلحسن، وذلك بتوجيه من المدير الشيخ نور الدين مزيان [الفرنسية] الذي كان قائد الأوركسترا الذي شجعها كثيرا ونصحها ودعمها[12].

وبعد نجاحها في الامتحان الصوتي، أطلق عليها الفنان سعيد رزوق الاسم الفني "جميلة"[13].

الاحتراف الإذاعي[عدل]

تألق المسار الاحترافي للفنانة "جميلة جوهرة باشان" خلال سنة 1951م عبر التنشيط الإذاعي في القناة الإذاعية الثانية[14].

فصارت بذلك نجمة جديدة في فضاء الفن الزواوي عبر تنشيط الحصة الإذاعية التي عنوانها «النساء الماكثات في البيت les femmes au foyer»، بالإضافة إلى برنامج إذاعي آخر موجه للأطفال بمشاركة الفنانين عبد المجيد بن ناصر، أحمد حليت، إبراهيم داري، حسان الحاج[15].

وشاركت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" بذلك في استمرارية عمل الفنانات ونيسة حليمة قديم ويمينة فروجة أعراب وزينة وردية مهداوي الذي انطلق خلال عام 1936م من خلال تأسيس القناة الإذاعية الثانية الناطقة باللغة القبائلية التي كان يرأسها فتح الله بن حسين[16].

وكان هذا القسم الإذاعي تابعا آنذاك لمؤسسة إذاعة مدينة الجزائر (بالفرنسية: Radio-Alger) التي تم إنشاؤها قبل ذلك خلال عام 1929م[17].

فساهم معهن الفنان نور الدين مزيان [الفرنسية] في تحويل هذا القسم الإذاعي إلى مشتلة ثقافية وطنية تلتقي فيها المواهب الفنية الناطقة باللغة الأمازيغية لإنتاج البرامج الإذاعية والسكاتشات والأغاني[18].

وفي مقر هذه الإذاعة الأمازيغية، الواقع وقتئذ في "شارع بيار بيرتيزين (بالفرنسية: Rue Pierre Berthezène)"، تفتقت قريحة الفنانة "جميلة جوهرة باشان" مع زميلتيها الأخريين زينة وردية مهداوي وحسنة على أداء فني وغنائي متميز[19].

وكانت "مجموعة لالة ونيسة" هي المؤسِّسة الفعلية للغناء الإذاعي الزواوي في الجزائر، وذلك عبر الثلاثي: ونيسة حليمة قديم، ويمينة فروجة أعراب، وزينة وردية مهداوي[20].

كما كانت تجهيزات هذا القسم الإذاعي، المدعو "محطة لافارج (بالفرنسية: Station Lafarge)"، موجودة في قبو "قاعة ابن خلدون (بالفرنسية: Salle Pierre Bordes)" آنذاك[21].

وكانت الأوركسترا الإذاعية التي أسسها الشيخ نور الدين مزيان [الفرنسية] هي التي سمحت لهؤلاء الفنانات في هذه الإذاعة بتسجيل أغانيهن[22].

وتكونت هذه الأوركسترا من العديد من الموسيقيين الذين من بينهم "الشيخ الناموس"، "سيد علي أحمد مجدول"، و"الحاج منور" الذين أسهموا في إنشاء وإنجاح المسرح الإذاعي [الفرنسية] والأغنية الساخرة [الفرنسية][23].

فبزغت حينئذ موهبة فنانين إذاعيين آخرين مع "جميلة جوهرة باشان" من بينهم "كمال حمادي"، و"يوسف أبجاوي"، و"محند رشيد"، و"رشيد مزيان" تحت إشراف الحاج محمد العنقة[24].

فصارت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" محاطة إثر ذلك بكوكبة من الفنانات الزواويات اللواتي من بينهن: زينة وردية مهداوي، وشريفة، وجيدة، وحنيفة، ووريدة، ويمينة فروجة أعراب[25].

الغناء[عدل]

بعد سنتين من التجربة الإذاعية الناجحة داخل القناة الإذاعية الثانية، توجهت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" خلال سنة 1953م نحو تأليف وأداء الأغاني الزواوية في طابع أشويق ضمن الفن الزواوي[26].

وقد لاقت أغانيها الأولى رواجا وقبولا كبيرين لدى جمهورها الإذاعي والاجتماعي وفي المهجر، ومن بينها[27]:

  • 1953م: آبحري (Abahri).
  • 1954م: سيوطاس السلام (Sioutass Sllam).

برنامج أورار الخالات[عدل]

بعد رسوخ تجربتها الإذاعية والغنائية، شاركت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" في تنشيط العديد من البرامج الإذاعية خلال مسيرتها الفنية رفقة زميلاتها شابحة ووريدة ويمينة ثم الفنانات الزواويات اللواتي التحقن بالقناة الإذاعية الثانية الناطقة باللغة القبائلية[28].

وأشهر برنامج إذاعي عُرفت من خلال موهبة "جميلة" هو أورار لخالات [القبيلية] الذي كان يُعنى بأغاني النساء الزواويات وفق طابع أشويق[29].

ثم تلاه برنامج إذاعي شهير آخر هو نوبة لخالات الذي كان يُعنى باكتشاف المواهب الغنائية النسوية الزواوية وفق طابع أشويق والفن الزواوي الأصيل[30].

وكان برنامج نوبة لخالات تطورا ملحوظا في أداء القناة الإذاعية الثانية عبر الانتقال من مجرد بث أغاني طابع أشويق إلى مرحلة إنتاج أغان مصحوبة بأوركسترا[31].

وقد استمر إنتاج وبث حصة "أورار لخالات [القبيلية] (Urar Lkhalat)" لعشرات السنين على أمواج الإذاعة الجزائرية[18].

النضال الوطني التحرري[عدل]

لم تتخلف الفنانة "جميلة جوهرة باشان" عن المساهمة الفنية في ثورة تحرير الجزائر مع العديد من الفنانين الزواويين منذ 1 نوفمبر 1954م.

وقد ألفت وأدت أغنيتين اثنتين لدعم الجهد التحرري الوطني عنوانهما[32]:

  • ثامورث لدزاير (Tamourth ladzayer).
  • آيا عساس الجامع (Aya Assas El Djamaâ).

الإذاعة الوطنية الجزائرية[عدل]

واصلت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" مشوارها الفني في القناة الإذاعية الثانية رفقة زميلتيها شريفة وردية بوشملال ونوارة زهية حميزي[33].

الجولات الفنية[عدل]

ساهمت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" في ترسيخ الهوية الثقافية الجزائرية من خلال مشاركتها في جولات فنية داخل الجزائر وخارجها[34].

وكانت هذه الجولات برفقة آكلي يحياتن ويوسف أبجاوي.

الأغاني الثنائية[عدل]

شاركت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" مع العديد من الفنانين الزواويين في أغاني ثنائية[35].

التمثيل التلفزيوني والسينمائي[عدل]

شاركت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" ابتداء من سنة 1962م كممثلة في أدوار عديدة ضمن أفلام جزائرية رفقة العديد من الفنانين الزواويين[36].

وكانت هذه الأفلام من إنتاج الديوان الوطني من أجل التجارة والصناعة السينماتوغرافية [الفرنسية][20].

وقد باشرت "جميلة جوهرة باشان" تعلم كتابة اللغة الفرنسية مع تقوية معرفتها باللغة العربية عبر متابعتها دروسا مسائية، كما نالت رخصة سياقة السيارات، وكل هذه الجهود بذلتها من أجل إنجاح أدوارها التمثيلية التلفزيونية والسينمائية[25].

ومن بين هذه الأفلام يمكن ذكر:

الرصيد الفني[عدل]

تركت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" عند تقاعدها في سنة 2009م العديد من الأعمال الفنية الغنائية والسينمائية.

وقد بلغ تعداد الأغاني المسجلة التي كتبتها وأدتها الفنانة "جميلة" ما يربو عن 217 أغنية.

كما بلغ عدد الأفلام السينمائية التي شاركت فيها الفنانة "جميلة" ما يقارب 30 فيلما.

التقاعد[عدل]

أدت الفنانة "جميلة جوهرة باشان" فريضة حج البيت بعد تقاعدها في سنة 2009م للتفرغ لحياتها الخاصة والعائلية في مدينة جزائر بني مزغنة[37].

وتتم دعوتها أحيانا للإدلاء بشهاداتها في محاضرات فنية وتاريخية وتكريمات لفنانين[38].

أغاني أشويق[عدل]

أغاني الفنانة جميلة[عدل]

تُعتبر الفنانة "جميلة جوهرة باشان" من أشهر مغنيات "أشويق"، ومن بين أغانيها المعروفة:

  • 1949م: "سبحانك الله العظيم (Sobhanak Allah El Adhim)".
  • 1950م: "أرنوياس آمان آخالي (Arnouyass amane akhali)".
  • 1951م: "آي أماقرامان (Ay amagraman)".
  • 1952م: "يفراري واس (Yefrari Ouas)".
  • 1953م: "يا الشيخ العربي (Ya cheikh Lâarvi)".

فيديوهات أغاني جميلة[عدل]

انظر أيضا[عدل]

فايسبوك[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Hommage à une grande dame de la chanson algérienne : Djamila ou l’art d’être artiste نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الفجر - يومية جزائرية مستقلة - معطوب لوناس•• الوجه الآخر لـ''المتمرد'' نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Arezki L’Bachir Un « bandit d’honneur » en Kabylie au xixe siècle نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ https://www.liberte-algerie.com/culture/ait-bouhouni-ben-aknoun-et-retour-24795/pprint/1
  5. ^ Le justicier sans reproche - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Djazairess : Aït Bouhouni, Ben Aknoun et retour
  7. ^ Djazairess : TIZI-OUZOU نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ DZairInfos : Elwatan; Théâtre Kateb Yacine : hommage à Djamila نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Djazairess : Hommage à Djamila نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ 40 ans de vie, au service de la culture - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ جزايرس : الفنانة جميلة القبائلية.. سخرت كل طاقتي لخدمة الأغنية القبائلية والفن الجزائري عامة نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Hommage à une grande dame de la chanson algérienne : Djamila ou l’art d’être artiste - Algérie360.com نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Culture : Talallit n nuba n lxalat - amur amezwaru - Tamurt-iw نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ VITAMINEDZ - Source d'énergie locale نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Tizi-Ouzou rend hommage à Cherifa, Djamila, Anissa, Ldjida, Chabha et Zohra - Bordj info نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ http://alger-roi.fr/Alger/urbanisme/pdf/9_bati_alger_2015_simon.pdf
  17. ^ Cheikh Noureddine – Portrait | RadioHchicha.COM نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب Le précurseur - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Télévision Algéroise le point après 26 mois d'existence نسخة محفوظة 16 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. أ ب Hommage à Mme Lafarge fondatrice de la radio kabyle - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Mustapha OUALIKENE - Bibliothèque des trois horloges نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ où en est la television musulmane,radio-algerie;http://alger-roi.fr نسخة محفوظة 30 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Père fondateur de la Radio kabyle - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Aux origines de la chanson amazighe - La confédération des Iflisen Umellil نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب Musique : la diva kabyle Chérifa s'est éteinte نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Liste des chanteurs et chanteuses kabyles - Tadukli, le Kabyle Magazine نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ VITAMINEDZ - Source d'énergie locale نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Djida Arab : « Grâce à ma tante Lla Yamina, Cherifa a rejoint la radio vers 1945» نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ VITAMINEDZ - Source d'énergie locale نسخة محفوظة 25 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Chanson féminine kabyle De Lla Yamina à Ourida: les mêmes brisures vocales | RadioHchicha.COM نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ L'Expression - Le Quotidien - Aux origines de la chanson amazighe نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Nouara raconte son bel «accident» avec la chanson - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 21 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Exposition et conférence sur le parcours de ce poète exemplaire - Hommage à Mohamed Benhanafi en Kabylie . - Tamurt.info نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Djazairess : Colloque Sur La Vie Et L'ŒUvre De Bahia Farah نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Décès de CHERIFA : Une grande dame de la chanson nous quitte نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ En hommage à Djamila Bachène - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ HOMMAGE A NNA DJAMILA "UNE GRANDE FIGURE DES PREMIERES CHANTEUSES KABYLES " LE JEUDI 12 MARS 2009 19H30-20H - Blog de timlilit59 نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Djazairess : Théâtre Kateb Yacine : hommage à Djamila نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.