هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

جنيفياف كلانسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جنيفياف كلانسي
(بالفرنسية: Geneviève Clancyتعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 21 يناير 1937(1937-01-21)
تاريخ الوفاة 11 أكتوبر 2005 (68 سنة)
مواطنة Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فيلسوفة،  وشاعرة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2009)

جنيفياف كلانسي (بالفرنسية: Geneviève Clancy) هي شاعرة وفيلسوفة فرنسية، ولدت في 21 يناير- كانون الثاني 1937، وتوفيت في 11 أكتوبر- تشرين أول 2005. وهي تعتبر مع شقيقها فيليب تونسولان، من أبرز المثقفين الفرنسيين المناصرين لقضايا التحرر في العالم ومنها القضية الجزائرية ثم القضية الفلسطينية التي ناصرتها طويلا بالأنشطة والكتابات ومن بينها كتابة مسرحية بالاشتراك مع شقيقها وكانت بعنوان "مرورا بجنين" التي تم عرضها في أكثر من مناسبة بعد مجزرة مخيم جنين في الضفة الغربية.

السيرة الذاتية[عدل]

التحصيل الأكاديمي والمهني[عدل]

كانت جنيفياف كلانسي متحصلة على دكتوراه دولة في الفلسفة، وكانت أستاذة فلسفة واستيطيقا (جماليات) في جامعة باريس واحد بانتيون-السوربون، كما كانت إحدى تلاميذ الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز جيل دولوز الذي نشرت معه أطروحتها بعنوان "حول جماليات العنف" De l'Esthétique de la Violence وكانت أيضا تلميذة للفيلسوف موريس دو غاندياك Maurice de Gandillac.

كانت تدير بالاشتراك مع إيمانويل موازان (بالفرنسية: Emmanuelle Moysan)، سلسلة شعراء من القارات الخمس Poètes des cinq continents الصادرة عن دار النشر "لارماتان" الفرنسية L'Harmattan، وقد ساعدت من خلال هذه المهمة على اكتشاف العديد من الشعراء. كما كانت في عام 1981 ضمن من شارك في تأسيس "سيساب" CICEP أي "المركز الدولي للإنشاء الفضاءات الشعرية" مع الشاعرين والفيلسوفين جان بيار فاي جان-بيير فاي وفيليب تونسولان Philippe Tancelin (وهو شقيقها) وكذلك مع المؤلفة والمخرجة المسرحية ستيفانيت فوندفيل وقد اشتهر هذا المركز بالعديد من التظاهرات والحلقات الدراسية والإبداعات الأصلية حول التداخل بين الشعر والفنون.

نشاطها النضالي[عدل]

كانت في شبابها المبكر تغرس فكرها الفلسفي وكتابتها الشعرية في تاريخ الحراك النضالي للصامتين رغما عنهم، والمهمشين ، والمضطهدين. وكان لوقوفها الدؤوب إلى جانب الجزائريين ثم الفلسطينيين صداه في فرنسا عبر انخراطها في خضم النضال من أجل حقوق وكرامة العمال المهاجرين الذين أنشأت من أجلهم سنة 1973 "لجنة للدفاع عن حياة وحقوق العمال المهاجرين" وهو ما حقق عددا من المكاسب الاجتماعية والسياسة الرامية إلى توسيع نطاق الحقوق الأساسية.

وبالإضافة إلى التزاماتها العديدة كـ"شاعرة مدنية" وكناشطة من أجل حرية المضطهدين، فقد كانت إلى آخر أيامها تقوم بتنشيط ورشات الإبداع الشعري مع "فاقدي الحقوق" في إطار جمعية "إغاثة لكل استغاثة - العالم الرابع" ATD Quart Monde التي أنشأها سنة 1957 الأب جوزيف فريسينسكي جوزيف فريزينسكي.

نشاطها الإبداعي[عدل]

لا تفصل جنيفياف كلانسي شعرها عن التزاماتها الإيديولوجية. ودليل ذلك هو نصوصها الشعرية العديدة والمنشورة في مجلة "شانج" (االتغيير) CHANGE وكذلك لدى الناشر لارماتان L'Harmattan التي أدارت فيها سلسلة "شعراء من القارات الخمس".

أما العلاقة بين الفلسفة والشعر فقد أتت لاحقا وتدريجيا لتحتل مركز عملها الكتابي وبخاصة في "جماليات العنف، جماليات الصيرورة، جماليات الظل، كراسات الليل ثم في آخر ديوان لها.[2] وفي رأي فيليب تونسولان فإن شعر جنيفياف كلانسي، المتسم بالتجذر وبالإرداف الخلفي Oxymore (أي بالضّديد أو بالمناقضة)، هو الذي "يخترع هذا الجسد المتعطش على الدوام إلى عبارات راغبة في اقتراف التسمية التي لا يمكن تداركها." [3] وبالنسبة إلى سيرج فنتوريني، فإن شعرها الوضاء والوهاج يرحب بالآخر، "... عندما تصبح العين في الليل شمسا" (من ديوانها "كراسات الليل"، صفحة الغلاف الرابعة). . وكانت، على حد قول فيليب تونسولان "الشقيقة الكبرى لمرتفعات اللزوم".

من أعمالها المنشورة[عدل]

بحوث نقدية، مقالات، دراسات، إشادات[عدل]

  • عددان من الدورية “كراسات سيساب" (بالفرنسية: Cahiers du CICEP) عدد 11 (132 صفحة)، والعدد 12 (184 صفحة) في عام 2006. نشرت مع وزارة البحوث الفرنسية ومع جامعة باريس الثامنة.[4]
  • "ماضي الصيرورة"، جنيفياف كلانسي، دورية "لوبورتيك" (الرواق) Le Portique، العدد 18-2006، تحت موضوع "هايدغر، الفكر في زمن العولمة"، 2006.[5]

المصادر والمراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11896918j — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ (بالفرنسية) Le Printemps Des Poètes من موقع "ربيع الشعراء"
  3. ^ الصفحة الرابعة من غلاف "جماليات الصيرورة"، منشورات لارماتان L’Harmattan 1999 باريس (ISBN|2-7384-8549-9)
  4. ^ CICEP ، العدد 11 (كانون الأول / ديسمبر 2005) و 12 (كانون الأول / ديسمبر 2006)، جامعة باريس الثامنة.
  5. ^ Geneviève Clancy: Le passé du devenir

وصلات خارجية[عدل]