انتقل إلى المحتوى

جهارخاند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جهارخاند
 
الاسم الرسمي (بالهندية: झारखंड)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
 
خريطة
الإحداثيات 23°21′N 85°20′E / 23.35°N 85.33°E / 23.35; 85.33   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
تاريخ التأسيس 15 نوفمبر 2000  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد الهند[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى الهند  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
العاصمة رانشي  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
 المساحة 79714 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
عدد السكان
 عدد السكان 32988134 (2011)[4]  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 413.8 نسمة/كم2
 عدد الذكور 16930315 (2011)[4]  تعديل قيمة خاصية (P1540) في ويكي بيانات
 عدد الإناث 16057819 (2011)[4]  تعديل قيمة خاصية (P1539) في ويكي بيانات
 حضر 7933061 (2011)[5]  تعديل قيمة خاصية (P6343) في ويكي بيانات
 ريف 25055073 (2011)[5]  تعديل قيمة خاصية (P6344) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
منطقة زمنية ت ع م+05:30  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية الهندية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 1444365  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات
أيزو 3166 IN-JH[6]  تعديل قيمة خاصية (P300) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

جاركند أو جهارخاند (/ˈɑːrkənd/،[7] هندي: [d͡ʒʱɑːɾkʰəɳɖ]، تترجم حرفيا. أرض الغابات) هي ولاية في شرق الهند،[8] لها حدودها مع ولايات البنغال الغربية من الشرق وتشاتيسغار من الغرب وأتر برديش من الشمال الغربي وبهار من الشمال وأوديشا من الجنوب. هي الولاية الهندية الخامسة عشرة من حيث المساحة والرابع عشر من حيث عدد السكان، لغتها الرسمية هي اللغة الهندية.[9] وتتخذ الولاية من مدينة رانشي عاصمة لها. تشتهر الولاية بطبيعتها والأماكن المقدسة مثل بادياناث دهام وبارسناث وديوري وراجرابا مواقع دينية رئيسية.[10][11] وهي ولاية ريفية حيث يعيش حوالي 24% فقط من سكانها في المدن.[12][13]

تعاني جهارخاند مما يسمى أحيانا لعنة الموارد ففيها أكثر من 40% من الموارد المعدنية في الهند ولكن 39.1% من سكانها يعيشون تحت خط الفقر ويعاني 19.6% من الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية.[14][15][16]

التسمية

[عدل]

معنى كلمة جار هو غابة ومعنى خاند أرض وذلك في اللغات الهندية الآرية المختلفة، وبالتالي فجهارخاند تعني أرض الغابات.[17]

عرفت المنطقة في العصور الوسطى باسم جهارخاند. ذكرت بافيشيا بورانا  [لغات أخرى]‏ (1200 م) أن جهارخاند كانت واحدة من سبعة بوندرا ديسا. أما أقدم ذكر للاسم فهو في صفيحة نحاسية تعود إلى القرن الثالث عشر في منطقة كندرابارا في أوديشا من عهد ناراسيمها ديفا الثاني من أسرة الجانج الشرقية، فيها كانت أراضي الغابات الممتدة من بيدناث دهام إلى بوري تُعرف باسم جهارخاند. ذكر كتاب أكبر أن المنطقة المسماة جهارخاند كانت تقع غرب بانشيت وشرق راتانبور وجنوب روهتاسجاره وشمال أوديشا.[18][19]

التاريخ

[عدل]

التاريخ القديم

[عدل]

أُهلت المنطقة بالسكان في العصر الحجري الوسيط والنحاسي ويتضح ذلك من العديد من نقوشات الكهوف القديمة.[20][21][22] اكتشفت أدوات حجرية في منطقة هضبة تشوتا ناجبور والتي تعود إلى العصر الحجري المتوسط والعصر الحجري الحديث.[23] توجد تقوش كهفية في إيسكو في منطقة هازارباج تعود للعصر النحاسي الأوسط (9000-5000 قبل الميلاد).[21] خلال الألفية الثانية قبل الميلاد، انتشر الأدوات النحاسية في هضبة تشوتا ناجبور تعود للألفية الثانية قبل الميلاد وعرفت تلك الفترة بثقافة النحاس  [لغات أخرى][24] عُثر على العديد من الآثار التي تعود إلى العصر الحجري الحديث إلى فترة العصور الوسطى في تل كابرا كالا عند التقاء نهر سون ونهر نورث كويل في منطقة بالامو.[25] اكتشف خبث للحديد والميكروليث في منطقة سينغبهوم تعود إلى عام 1400 قبل الميلاد وفقًا لعمر التأريخ بالكربون.[22] حكمت المنطقة العديد من الإمبراطوريات والسلالات مثل إمبراطورية ناندا والإمبراطورية الماورية وإمبراطورية جوبتا خلال الفترة القديمة.

أشير إلى المنطقة باسم كارك خاند في مهابهاراتا نظرًا لموقعها بالقرب من مدار السرطان.[23] حكمت المنطقة العديد من ولايات الغابات (أتافيكا) في ظل حكم الإمبراطورية الماورية، حيث خضعت هذه الولايات لهيمنة الإمبراطورية الماورية في عهد أشوكا (حوالي 232 قبل الميلاد). عُثر في موقع ساريدكل القديم على منازل وأواني فخارية حمراء وأدوات نحاسية وعملات وأدوات حديدية تعود إلى القرون الأولى الميلادية.[26] وعثر على نقوش براهمية تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد في منطقة خونتي.[27] غزا سمودراجوبتا المنطقة أثناء زحفه عبر منطقة شوتاناجبور الحالية ليهاجم مملكة داكشينا كوسالا في وادي ماهانادي.[28]

العصور الوسطى

[عدل]
معبد خاكبارتا وهو معبد لعبادة شيفا يعود للقرن التاسع

زار الرحالة الصيني تشيونتسانغ المنطقة في القرن السابع، وذكر أنها أحد ممالك كارناسوفارنا ويحكمها الشاشانكا وتحدها مملكة ماجادا من الشمال وتشامبا من الشرق وماهندرا من الغرب وأوريسا من الجنوب.[29]

حكم المنطقة عدة ممالك في العصور الوسطى مثل ناجفانشي وإمبراطورية بالا وخيرافالا ورامجاره راج وشيرو.[30][31] من آثار إمبراطورية بالا الدير البوذي في هازارباج الذي بنيفي القرن العاشر. من أشهر من حكمها بهيم كارا أحد ملوك ناجفانشي والذي هزم سلالة راكسيل في سورجوجا عندما حالوا غزوا المنطقة.[32]

غزا المغول المنطقة عدة مرات حتى دخلت بالامو في حكمهم في عهد السلطان أكبر عندما غزاها راجبوت راجا مانسينغ في عام 1574.[33] غزا الجنرال خوخرا المنطقة في عهد ملك ناجفانشي مادو سينغ، كما غُزيت المنطقة في عهد دورجان شاه.[34]

حكم الملك رام شاه نافراتانغاره من عام 1640 إلى عام 1663 وبني معبد كابيلناث عام 1643. وخلفه ابنه راغوناث شاه (آني ناث شاهدديو) الذي بنى معبد جاغاناث في رانشي عام 1691. وحكم الملك ميديني راي بالامو من 1658 إلى 1674.[35] وامتد حكمه إلى مناطق في جنوب جايا وهازاريباغ وهاجم حاكم نافراتانغاره ومهراجا ناجفانشي من تشوتاناجبور.[36] وحكم الشيرو بالامو واستمر حكمهم في القرن التاسع عشر حتى ضمت شركة الهند الشرقية المنطقة لحكمها.[37]

الحكم البريطاني

[عدل]

ضمت شركة الهند الشرقية المناطق الخاضعة لملوك أسرة شيرو وسلالة ناجفانشي ورامجاره وخراجديها في القرن الثامن عشر، فمثلا ضمت خراجديها راجاس في عام 1809.[38] أما الولايات الأميرية في هضبة تشوتا ناجبور التي كانت تتبع إمبراطورية مارثا فأصبحت تتبع شركة الهند الشرقية البريطانية بعد الحروب الإنجليزية المارثية.[39]

أدى القهر والاستعمار وفرض الضرائب من شركة الهند الشرقية البريطانية إلى ثوران السكان المحليين، كان أولها تمرد شوار، أول ثورة ضد شركة الهند الشرقية البريطانية، بقيادة جاغاناث سينغ باتار في عام 1767 وثورة آل بوميجيس في 1769-1771 بقيادة سردار غاتوالز في دالبوم. وثار راغوناث ماهاتو في عام 1769.[40] قاد تيلكا ماجي ثورة في عام 1771 ضد الملاكين والحكومة البريطانية، وهو زعيم باهريا في راج محل هيلز. وانتفضت قبائل بهوميج في مانبوم في عام 1779. قتلت عائلة أوراون في بارواي إقطاعي في سري نكر في عام 1807. ثار شعب موندا في فترة 1811 و1813. وحارب بختار ساي وموندال سينغ شركة الهند الشرقية البريطانية في عام 1812.[41]

تمرد السانتال على شركة الهند الشرقية في عام 1855

ثار الهوس في سينغبهوم عام 1820 وحدثت ثورة كول عام 1832. وثار آل بوميج في عام 1832 تحت قيادة جانجا نارايان سينغ وعرف التمرد باسم تمرد بوميج. اندلع تمرد سانتال عام 1855 تحت قيادة الأخوين سيدو وكانهو.[42]

شارك ثاكور فيشواناث شاهديو وباندي جانبات راي ثورة الهند سنة 1857. حارب المتمردين شركة الهند الشرقية في معركة شاترا.[43][44] لعب تيكايت أومراو سينغ والشيخ بهخاري ونادر علي وجاي مانجال سينغ من أهل الولاية دورًا محوريًا في ثورة سنة 1857.[45] بعد الثورة انتقل حكم شركة الهند الشرقية البريطانية إلى التاج البريطاني تحت حكم الملكة فيكتوريا،[46] التي أُصبحت إمبراطورة الهند في عام 1876. تمرد التشيرو والخاروار مرة أخرى ضد البريطانيين في عام 1882.[47] وكذلك شعب موندا بقيادة بيرسا موندا[48] والتي أستمرت منذ عام 1895 حتى عام 1900.

نقل الراج البريطاني تبعية ولايات تشانغ بهاكار وجاشبور وكوريا وسورجوجا وأودايبور الناطقة بالهندية من رئاسة البنغال إلى حكومة المقاطعات الوسطى في أكتوبر 1905، في حين ألحقت ولايتي غانغبور وبانوناي الناطقتين باللغة الأوريا في مقاطعة أوريسا ولم يتبق سوى خرساوان وساريكيلا تحت حكم رئاسة البنغال.[49]

جواهر لال نهرو وجمالال باجاج وساروجيني نايدو وعبد الغفار خان ومولانا آزاد في اجتماع رامجاره عام 1940.

انعقدت الجلسة الثالثة والخمسون للمؤتمر الوطني الهندي في مارس 1940[50][51] برئاسة مولانا أبو الكلام آزاد في جاندا تشوك في رامجاره بالولاية. والتي اجتمع فيها مهاتما غاندي[52] وجواهر لال نهرو وساردار فالاباي باتل وراجندرا براساد وساروجينى نايدو وعبد الغفار خان وأشاريا جي بي كريبالاني والصناعي جمالالال باجاج[53] وغيرهم من قادة حركة الاستقلال الهندية.[54] افتتح المهاتما غاندي أيضًا معرض خادي والصناعات الحرفية في رامجاره.[55]

ما بعد الاستقلال

[عدل]

أصبحت منطقة الولاية جزء من دمينيون الهند بعد الاستقلال عام 1947. أصبحت تشانغباكار وجاشبور وكوريا وسورجوجا وأودايبور جزءًا من ولاية مدهيا برديش وأصبحت جانجبور وبوناي جزء من ولاية أوريسا وخراسوان وسارايكيلا جزءًا من ولاية بهار.[56] بدأت مطالب إنشاء ولاية جهارخاند في عام 1928 عندما طالب أوناتي ساماج، الجناح السياسي لاتحاد القبائل المسيحية بولاية منفصلة وقدم مذكرة إلى لجنة سيمون لتشكيل دولة قبلية في شرق الهند.[18] كما طالب زعماء بارزون مثل جايبال سينغ موندا ورام نارايان سينغ بولاية منفصلة. قدم حزب جهارخاند بقيادة جايبال سينغ موندا مذكرة إلى لجنة إعادة تنظيم الولاياتفي عام 1955 لإنشاء ولاية جهارخاند منفصلة تضم المنطقة القبلية في جنوب بيهار، ولكن رفض الاقتراح بسبب وجود العديد من اللغات بالمنطقة وعدم وجود لغة مشتركة بها.[57][58]

رسالة الأمين العام للكونغرس السيد رام راتان رام إلى رئيس الوزراء السيد راجيف غاندي بشأن قضية ولاية جهارخاند

في وقت لاحق دعم شعب السادان وهم السكان الأصليون حركة إقامة دولة منفصلة.[57] أسس بينود بيهاري ماهاتو وشيبو سورين وأيه كيه روي حركة جهارخاند موكتي مورتشا في عام 1972 وأسس نيرمال ماهتو اتحاد طلاب كل جهارخاند، وكلهم شاركوا في حركة إنشاء ولاية جهارخاند. بدأت لجنة تنسيق جهارخاند (JCC)، المكونة من رام ديال موندا وبي بي كشري وبينود بيهاري ماهاتو وسانتوش رانا وسوراج سينغ بيسرا بمبادرة جديدة وحاولت التنسيق بين الأطراف المختلفة. أرسل كشري مذكرة للحكومة لتشكيل ولاية جهارخاند في عام 1988.[59] ثم ترأس لجنة تنسيق جهارخاند رام راتان رام الذي حث راجيف غاندي على الاهتمام بالقضية المطروحة.

قرر حزب بهاراتيا جاناتا بقيادة أتال بيهاري فاجبايي ولال كريشنا أدفاني ومورلي مانوهار جوشي في يوليو 1988 دعم المطالبة بولاية فاناتشال التي تضم منطقة الغابات في جمشيدبور في جنوب بهار. نظم قادة حركة فاناتشال إندير سينغ نامداري وسامريش سينغ ورودرا براتاب سارانجي قادة حركة فاناتشال عدة مسيرات لدعم إنشاء الولاية.[60]

شكلت الحكومة المركزية لجنة بشأن مسألة جهارخاند في عام 1989، وشددت على الحاجة إلى تخصيص المزيد من أموال التنمية للمنطقة. كانت هناك شروط خاصة للحكم الذاتي في تلال ولاية آسام . أما المناطق القبلية الأخرى فقد شملتها اللائحة الخامسة من الدستور. شكلت مجالس تنمية تشوتاناجبور وسانتال بارجانا برئاسة رئيس وزراء ولاية بيهار آنذاك بموجب أحكام الجدول الخامس في عام 1972. لكن فشلت المباردة في تحقيق النتيجة المرجوة. أرادت حركة جهارخاند موكتي مورتشا المزيد من الحكم الذاتي على عكس إرادة كان اتحاد طلاب كل جهارخاند، وبسبب الخلافات انفصلت هذه الأحزاب عن بعضها البعض. تحول اتحاد طلاب عموم جهارخاند إلى العنف ودعا إلى مقاطعة الانتخابات بينما عارض جهارخاند موكتي مورشا ذلك. مُرر مشروع قانون مجلس الحكم الذاتي لمنطقة جهارخاند في المجلس التشريعي لولاية بهار في ديسمبر 1994 ومنح مجلس الحكم الذاتي لمنطقة جهارخاند المسؤولية عن أربعين مجالًا تشمل الزراعة والصحة الريفية والأشغال العامة والصحة العامة والمعادن. يتمتع المجلس بسلطة التوصية بالتشريعات إلى الجمعية العامة من خلال حكومة الولاية ووضع اللوائح.[31][57]

عندما كانت حركة المطالبة بولاية منفصلة تنهار في عام 1988 قاد القاضي لال بينجلي ناث شاهديو الحركة. قررت حكومة الاتحاد في عام 1998 إرسال مشروع القانون المتعلق بتشكيل ولاية جهارخاند إلى الجمعية التشريعية في ولاية بهار التي قال لها لالو براساد ياداف إن الولاية ستنقسم ولو على جثته. اجتمع ما مجموعه 16 حزب سياسي منهم حزب بهاراتيا جاناتا وجهارخاند موكتي مورتشا واتحاد طلاب كل جهارخاند والمؤتمر الوطني الهندي في لجنة واحدة هي "لجنة تشكيل الدولة المنفصلة لجميع الأحزاب". كان من المقرر أن يُصوت على قانون جهارخاند في 21 سبتمبر 1998 في المجلس التشريعي لولاية بيهار. في ذلك اليوم دعت اللجنة بقيادة شاهديو إلى تنظيم مسيرة احتجاجية ونزل الآلاف من أنصار الولاية إلى الشوارع بقيادة شاهديو، الذي قبض عليه واحتجز في مركز للشرطة لساعات مع العديد من أنصاره.[61][62]

وعد حزب بهاراتيا جاناتا بتشكيل ولاية فاناتشال منفصلة إذا فاز في انتخابات ولاية بهار بأغلبية الأصوات في عام 1999.[60] أخيرًا وبدعم من كل من حزب التجمع من أجل العدالة والتنمية والمؤتمر الوطني وافق الائتلاف الحاكم في ولاية بهار بقيادة حزب بهاراتيا جاناتا على مشروع قانون إعادة تنظيم ولاية بيهار. ووافق لوك سابها على لقانون يوم 2 وراجيا سابها في 11 أغسطس. لذ أنشئت ولاية فاناتشال التي تضم قسم تشوتا ناجبور وقسم سانثال بارجانا في جنوب بهار.[63] شكل التحالف الديمقراطي الوطني الحكومة وأصبح بابولال ماراندي رئيس الوزراء، وفي وقت لاحق غير اسم الولاية من فانشال إلى جهارخاند.[60][64] أدى بابولال ماراندي اليمين كرئيس للوزراء في 15 نوفمبر 2000 في ذكرى ميلاد الزعيم القبلي بيرسا موندا.[31]

لا تزال ديناميكيات الموارد وسياسات التنمية تؤثر على الهياكل الاجتماعية والاقتصادية في جهارخاند التي اقتطعت من الجزء الجنوبي المتخلف نسبيًا من ولاية بهار. بلغ عدد سكان الولاية في تعداد عام 1991 أكثر من 20 مليون نسمة، 28% منهم قبليون و12% من الطوائف المجدولة. في جهارخاند 24 منطقة و32,620 قرية 45% منها فقط متصلة على الكهرباء بينما 8,484 فقط متصلة بشبكة الطرق. جهارخاند هي المنتج الرئيسي للثروة المعدنية في البلاد بعد ولاية تشاتيسغار حيث فيها بمجموعة واسعة من المعادن مثل خام الحديد والفحم وخام النحاس والميكا والبوكسيت والجرافيت والحجر الجيري واليورانيوم. تشتهر جهارخاند أيضًا بمواردها الحرجية الشاسعة.[65]

تمرد الناكسال

[عدل]

كانت جهارخاند أحد مناطق انتشار تمرد ناكساليت ذو التوجيه الماوي. منذ بداية التمرد في عام 1967 قُتل 6000 شخص في القتال بين الناكساليت وقوات مكافحة التمرد مثل الشرطة والجماعات شبه العسكرية مثل سلوى جودوم.[66] فكانت جهارخاند جزء من الممر الأحمر للتمرد الي انتشر على مساحة 92.000 كيلومتر مربع،[67] قدرت قوات المتمردين بقرابة 20 ألفًا.[68] سببه امتلاك الدولة لوفرة من الموارد الطبيعية بينما لا يستفيد منها شعبها الذي يعيش في فقر مدقع وعوز.[69]

الجغرافيا

[عدل]
خريطة طبوغرافية للولاية

تقع جهارخاند في الجزء الشرقي من الهند وتحدها ولاية البنغال الغربية من الشرق وتشاتيسغار وأتر برديش من الغرب وبهار من الشمال وأوديشا من الجنوب. تبلغ مساحة جهارخاند حوالي 79,716 كيلومتر مربع (30,779 ميل2) أي ما يقرب من 7.80% من مساحة الهند.[67] يقع جزء كبير من جهارخاند على هضبة تشوتا ناجبور وتمر العديد من الأنهار منها مثل أنهار دامودار وكويل الشمالي وبركار وكويل الجنوبي وسانخ وسوبارناريخا. لا يزال جزء كبير من ولاية جهارخاند محاطًا بالغابات.

المناخ

[عدل]

يتراوح مناخ جهارخاند من مناخ رطب شبه مداري في الشمال إلى مناخ مداري قاري في الجنوب الشرقي.[70] يستمر صيفها من منتصف أبريل إلى منتصف يونيو. أكثر شهورها حرارة هو مايو الذي ترتفع فيه درجة الحرارة القصوى إلى 37 °م (99 °ف) ودرجة الحرارة الدنيا إلى حوالي 25 °م (77 °ف). تجلب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية من منتصف يونيو إلى أكتوبر كل أمطار الولاية تقريبًا والتي تتراوح من حوالي 1,000 مـم (40 بوصة) في الجزء الغربي الأوسط من الولاية إلى أكثر من 1,500 مـم (60 بوصة) في الجنوب الغربي. ما يقرب من نصف هطول الأمطار السنوي يكون في شهري يوليو وأغسطس. ويستمر فصل الشتاء من نوفمبر إلى فبراير. تتراوح درجات الحرارة في رانشي في ديسمبر عادةً بين 10–24 °م (50–75 °ف). ويستمر فصل الربيع من منتصف فبراير إلى منتصف أبريل.[71]

النباتات والحيوانات

[عدل]

يوجد في جهارخاند مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات، في الولاية محميات بالامو للنمور والتي فيها مئات الأنواع من النباتات والحيوانات،[72] كما هو مبين كالآتي: الثدييات (39 نوع) والثعابين (8) والسحالي (4) والأسماك (6) والحشرات (21) والطيور (170) والنباتات والأشجار الحاملة للبذور (97) والشجيرات والأعشاب (46) والطفيليات وشبه الطفيليات (25) والأعشاب والخيزران (17).

السكان

[عدل]
عدد السكان تاريخاً
السنة العدد %± التغير
1901 6٬068٬233 —    
1911 6٬747٬122 +11.2%
1921 6٬767٬770 +0.3%
1931 7٬908٬737 +16.9%
1941 8٬868٬069 +12.1%
1951 9٬697٬254 +9.4%
1961 11٬606٬489 +19.7%
1971 14٬227٬133 +22.6%
1981 17٬612٬069 +23.8%
1991 21٬844٬911 +24%
2001 26٬945٬829 +23.4%
2011 32٬988٬134 +22.4%
المصدر: Census of India[73]

يبلغ عدد سكان جهارخاند 32.96 مليون نسمة في تعداد 2011، منهم 16.93 مليون ذكر و16.03 مليون أنثى.[74] تبلغ نسبة الجنس 947 أنثى إلى 1000 ذكر.[74] بلغ معدل معرفة القراءة والكتابة في الولاية 67.63%، أعلى معدلات القراءة في منطقة رانشي بنسبة 77.13% وأقلها في منطقة باكور الريفية بنسبة 50.17%.[74] في التركيبة السكانية الاجتماعية، يبلغ عدد أفراد الطوائف المجدولة 3,985,644 (12.08%) والقبائل المجدولة 8,646,189 (26.21%) في جهارخاند، ويتركزون في الغالب في المنطقة الجنوبية الغربية سيمديجا (78.23%) وخونتي (77.77%) ومنطقة جوملا (72.11%) وغرب سينغبوم (71.1%) ولاثار (66.85%) وفي منطقة لوهاردجا (60.21%).

اللغات

[عدل]



لغات جهارخاند (2011)[75]

  لغة خورتية (23.46%)
  Mundari (2.92%)
  Kurukh (2.88%)
  الهندية (الأخرى) [ا] (2.32%)
  أخرى (2.45%)
خريطة توضح اللغات االأكثر تحدثا في مناطق الولاية.

تتميز جهارخاند بالتنوع اللغوي، حيث يوجد متحدثون باللغات الهندية الآرية والدرافيدية والأستروآسيوية. ومن بين تلك اللغات اللغة الرسمية بالولاية هي اللغة الهندية،[9] بالإضافة إلى لغات إقليمية مثل اللغة السادرية واللغة الخورتية واللغة الكورمالية ولغة ماجادهي واللغة البوجبورية. منحت الولاية وضع لغة رسمية إضافية إلى اللغة الأنجيكية اللغة البنغالية واللغة البوجبورية وBhumij واللغة الهويوية وKharia وKurukh واللغة الخورتية واللغة الكورمالية ولغة ماجادهي واللغة المايثيلية وMundari واللغة السادرية ولغة الأوريا واللغة السنتالية واللغة الأردية.[9][76][77]

الدين

[عدل]
معبد الشمس في رانشي؛ الهندوسية هي أكبر ديانة في الولاية







الدين في جهارخاند (2011)[78][ب]

  الهندوسية (67.83%)
  الإسلام (14.53%)
  غير مصنف (12.84%)
  المسيحية (4.3%)
  السيخية (0.22%)
  أخرى (0.08%)
  غير مذكور (0.21%)

ذكر تعداد عام 2011 أن الهندوسية هي ديانة الأغلبية في الولاية بنسبة 67.8% يليها الإسلام بنسبة 14.5% والمسيحية بنسبة 4.3%.[78] أما الديانات غير المصنفة فأغلبهم أتباع السارنية التي تمثل 12.8% من السكان.[81]

يشكل الهندوس أغلبية في 19 من أصل 24 منطقة في ولاية جهارخاند. تشكل المسيحية الأغلبية في منطقة سيمدجا (51.04٪).[82] تشكل السارنية الأغلبية في منطقة لوهاردجا (51.01%) وغرب سينغبوم (62.29%) والتعددية في منطقة جوملا (44.62%) وخونتي (45.37%).[83] توجد أعلى نسب للمسلمين في منطقة باكور حيث يشكلون 35% ومنطقة ساهيباجني بنسبة 34% من السكان.[84]

الحكومة

[عدل]

يعين رئيس الهند رئيس الولاية وهو منصب شرفي، وتقع السلطة التنفيذية على عاتق رئيس الوزراء ومجلس الوزراء. يقوم الحزب السياسي أو ائتلاف الأحزاب السياسية التي تتمتع بالأغلبية في الجمعية التشريعية بتشكيل الحكومة. رئيس بيروقراطية الولاية هو السكرتير الأول. توجد جميع فروع الحكومة في عاصمة الولاية رانشي.

المناطق الإدارية

[عدل]

شُكلت الولاية من 18 مقاطعة كانت في السابق جزءًا من جنوب ولاية بيهار. وعيد تنظيم بعض هذه المناطق لتشكل 6 مناطق جديدة وهي لاهار وسرايكيلا خرساوان وجامتارا وباكور وخونتي ورامجاره. في الوقت الحاضر، تتكون الولاية من 5 أقسام و24 مقاطعة. جميع مناطق الولاية باستثناء منطقتي لوهارداجا وخونتي يشتركون في الحدود مع ولاية مجاورة.[85]

المدن الكبرى

[عدل]

أكبر المدن في جهارخاند
(تقديرات تعداد الهند لعام 2011)[86]

الرتبة المدينة المقاطعة تعداد السكان الرتبة المدن المقاطعة تعداد السكان
جمشيد بور
بوكارو
01 جمشيدبور شرق سينغبوم 1,339,438 06 Phusro بوكارو 186,139
02 دانباد Dhanbad 1,196,214 07 Hazaribagh منطقة هازارباج 153,595
03 رانشي منطقة رانشي 1,126,741 08 منطقة جيريده Giridih 143,630
04 Bokaro Steel City بوكارو 564,319 09 Ramgarh منطقة رامجره 132,441
05 دوغار Deoghar 203,123 10 Medininagar بالامو 120,325

الاقتصاد

[عدل]
تعدين الفحم في الهواء الطلق في دانباد

يقدر الناتج المحلي الإجمالي لجارخاند بـ 3.83 لك كرور روبية هندية (64 مليار دولار أمريكي) في العام المالي 2020–21. كان نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في جهارخاند في 2018-2019 هو 82430 روبية هندية (1٬400 دولار أمريكي).[87] تمتلك جهارخاند موارد معدنية هائلة تتراوح من خام الحديد (الرابعة على البلاد) والفحم (الثالث) وخام النحاس (الأولى) والميكا (الأولى) والبوكسيت (الثالث) والمنغنيز والحجر الجيري والطين الحراري والجرافيت (الثامن) والكينيت (الأولى) والكروميت (الثاني) والأسبستوس (الأول) والثوريوم (الثالث) والسيليمانيت واليورانيوم (مناجم جادوغودا وناروا باهار) (الأولى) والذهب (السادس) والفضة وعدة معادن أخرى. تدعم الرواسب الكبيرة من الفحم وخام الحديد الصناعة في جامشيدبور ودانباد وبوكارو ورانشي. أحد أشهر شركات بالولاية شركة تاتا ستيل وهي إحدى الشركات المدرجة في بورصة NSE NIFTY 500 والتي يوجد مكتبها الرئيسي ومصنعها في تاتاناجار بالولاية.[88]

أنشأت حكومة جهارخاند شركة جهارخاند لتطوير المنسوجات والحرف اليدوية في فبراير 2006 لكي تعزز تربية دودة القز والنسيج المحلي والتسويق الأوسع لهذه المنتجات.[89][90] الزراعة هي أحد الأنشطة الرئيسة في الولاية فينتج المزارعون في جهارخاند العديد من المحاصيل مثل الأرز والقمح والذرة والبقول والبطاطس والخضروات مثل الطماطم والجزر والملفوف واليقطين والبابايا. وتشمل الصناعات الهامة الأخرى الصناعة المنزلية وتكنولوجيا المعلومات.[91]

الثقافة

[عدل]

المطبخ

[عدل]

الأطعمة الأساسية في مطبخ الولاية هي الأرز والدال والخضروات والدرنة. تستخدم التوابل باعتدال في المطبخ، تشمل الأطباق الشهيرة تشيلكا روتي ومالبوا وبيثا ودوسكا وأرسا روتي ودودهاوري وباني بوري.[92][93] يستخدم الخيزران[94] وأوراق شجر المونجا وأشجار كوينار في أطباق هذا المطبخ.[95]

يشتهر بين سكان الولاية شرب بيرة الأرز الكحولية ويرتبط المشرب بثقافة السكان الأصليين حيث يشرب هذا المشروب الرجال والنساء في المناسبات الاجتماعية مثل الزواجات والأعياد.[96][97] يوجد مشروب آخر شائع يسمى ماهوا دارو ويصنع من زهور شجرة ماهوا.[98]

الرقص الشعبي

[عدل]
راقصو تشاو في قرية بالولاية

هناك العديد من الرقصات الشعبية في جهارخاند مثل: جومير ومارداني جومار وجاناني جومار ودومشاش وفينساريا وجومتا وفاغوا وأنجناي وبايكي وتشاو وفيركال ورقصة شعب موندا وشعب السنتال.[99]

المهرجانات

[عدل]

المهرجانات المحلية الرئيسة في جهارخاند هي سارهول وباها باراب وكرم باراب وماجى باراب وسهراي وباندا وتوسو ومكار سانكرانتي وناواخاني ودورجا بوجا وجيتيا وماناسا ودوسيهرا وراث ياترا وساراسواتي بوجا وفاغوا ومهرجان سندرا.[100]

الرسم

[عدل]
طريقة رسم سهراي جهارخاند

في الولاية طريقتين للرسومات التقليدية هما سهراي وخفار وهما أحد أشكال الفن الجداري الذي تمارسه النساء. يستخدم رسم سهراي تقليديًا في مهرجان حصاد سهراي ورسم خفار في حفلات الزفاف.[100]

السينما

[عدل]

ينتج في جهارخاند العديد من الأفلام باللغات الإقليمية والقبلية مثل الناجبورية والخورتية والسنتالية والهويوية والكوروخية.[101] تُعرف صناعة السينما في ولاية جهارخاند باسم جوليوود.[102][103]

النقل

[عدل]
محطة سكة حديد Sahibganj

الطيران

[عدل]
مطار بيرسا موندا المحلي في رانشي

يوجد بالولاية ثلاث مطارات أكبرها مطار بيرسا موندا المحلي الذي يصل الولاية بالمدن الهندية الكبرى مثل دلهي وكلكتا وبنغالور ومومباي وحيدر آباد وغيرها.[104] ومطار ديوغار[105] ومطار سوناري في جامشيدبور.

المطارات الأخرى الموجودة في الولاية هي مطار تشاكوليا ومطار دومكا ومطار دانباد والذي تطير منه في الغالب رحلات طيران خاصة وعارضة.[106]

الطرق

[عدل]
الطريق الوطني السريه في منطقة رامجره

تمتلك جهارخاند شبكة واسعة من الطرق السريعة الوطنية والطرق السريعة بالولاية.[107] هناك 2,661.83 كـم (1,653.98 ميل) من الطرق السريعة الوطنية المعبدة في الولاية اعتبارًا من عام 2016.[107] الطرق السريعة الوطنية الموجودة في الولاية بالأرقام هي 18 و19 و20 و22 و33 و39 و43 و114A و118 و133 و133A و133B و139 و143 و143A و143AG و143D و143H و218 و220 و320D و320G و333 و333A و343 و419 و522.[107] تمر الشبكة الرباعية الذهبية بين دلهي وكلكتا عبر جهارخاند.[108][109]

الموانئ

[عدل]

جهارخاند هي ولاية غير ساحلية ولكن بها العديد من الأنهار والممرات المائية.[110] خطط لإنشاء ميناء متعدد الوسائط في صاحب جانج على نهر الغانج.[111] قدرت تكلفة المشروع 65.000 روبية هندية ومن المتوقع أن تتكمل المرحلة الأولى منه في عام 2019.[112]

التعليم

[عدل]

كان معدل معرفة القراءة والكتابة الرسمي للولاية 66.41% (ذكور: 76.84%، إناث: 55.42%) في تعداد 2011 الذي أجرته حكومة الهند مع وجود تسع مناطق برتفع فيها المعدل عن معدل الولاية:[113][114]

  • رانشي: 76.06% (الذكور: 84.26%، الإناث: 67.44%)
  • شرق سينغبوم: 75.49% (الذكور: 83.75%، الإناث: 66.81%)
  • دانباد: 74.52% (الذكور: 83.81%، الإناث: 64.29%)
  • رامجره: 73.17% (الذكور: 82.44%، الإناث: 63.09%)
  • بوكارو: 72.01% (الذكور: 82.51%، الإناث: 60.63%)
  • منطقة هازارباج: 69.75% (الذكور: 80.01%، الإناث: 58.95%)
  • سيمدجا: 67.99% (الذكور: 76.08%، الإناث: 59.92%)
  • سيركلا خرسوان: 67.70% (الذكور: 79.03%، الإناث: 55.88%)
  • لوهارداجا: 67.61% (الذكور: 77.21%، الإناث: 57.69%)
  • كودرما: 66.84% (الذكور: 79.78%، الإناث: 53.23%)

تتجه الولاية نحو هدف تعميم التعليم الابتدائي، وكن هدف التحاق الأطفال بالمدارس واستبقائهم في المدارس لم يصل إلى نسبة 100٪.[115]

الصحة العامة

[عدل]

أصبحت جهارخاند بسبب مناخها المعتدل وخاصة عاصمتها رانشي منتجعًا صحيًا. حيث أنشئت فيها مرافق لعلاج المعاقين ذهنيا في عام 1918.[116] يقدم مستشفى تاتا الرئيسي في جامشيدبور خدمات علاج السرطان.[117]

يمثل الفلورايد الموجود في المياه الجوفية مشكلة صحية عامة في جهارخاند. وجدت دراسة استقصائية حديثة أجراها معهد بيرلا للتكنولوجيا في ميسرا ورانشي بالتعاون مع اليونيسف في مقاطعتي بالاماو وجارهوا الشمالية الغربية أن مستويات الفلورايد أعلى من المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية بشأن مياه الشرب.[118] يمكن أن تؤدي الكميات المفرطة من الفلورايد في مياه الشرب إلى تسمم الأسنان بالفلور وانتشار كسور العظام وتسمم هيكلي بالفلور وهي حالة إعاقة لا يمكن علاجها.[119] وقد ركزت بعض الأنشطة على مكافحة التسمم بالفلور من خلال تشجيع السكان على زيادة تناول الكالسيوم عن طريق استهلاك النباتات المحلية.[120] يقوم الباحثون في جامعة برينستون ومعهد بيرلا للتكنولوجيا، ميسرا، رانشي حاليًا بالتحقيق في خيارات إزالة الفلورايد، أثناء إجراء مسح وبائي لتقييم مدى المشاكل الصحية المرتبطة بالفلورايد وتأثير التدخلات المستقبلية.[121][122]

الرياضة

[عدل]

يستضيف مجمع جي أر دي تاتا الرياضي في جمشيدبور مباريات كرة القدم في دوري السوبر الهندي وهو ملعب نادي جمشيدبور. تعتبر لعبة الكريكيت والهوكي وكرة القدم من الألعاب الشائعة في جهارخاند فخرج من الولاية لاعبون مثل جايبال سينغ كابتن منتخب الهند لهوكي الحقل للرجال السابق واللاعب الأولمبي ومانوهار توبنو الذي يلعب في فريق الهوكي الهندي. جايبال سينغ كان قائد فريق الهوكي الذي فاز بأول ميدالية ذهبية للهند في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1928 في أمستردام، وماهيندرا دوني الذي كان قائد منتخب الهند للكريكت الذي قاده للفوز بكأس العالم للكريكيت في 2 أبريل 2011 بعد 28 عام على أخر كأس الذي فازت به الهند في عام 1983 في لوردز، إنجلترا.[123]

أنشئ ملعب الكريكيت الدولي بالولاية والذي استضاف مباراة دولية بين الهند وإنجلترا في 19 يناير 2013.[124] استضاف هذا الملعب مباراتين الدوري الهندي الممتاز 2013  [لغات أخرى]لـكلكتا نايت رايدرز والتصفيات الثانية من IPL 8 بين تشيناي سوبر كينغز ورويال تشالنجرز بنغالور . كما توجد أكاديمية للتنس التي افتتحتها سانيا ميرزا وشعيب مالك بجانب ملعب الكريكيت.[125] رانشي هي من بين ست مدن في استضافت دوري الهوكي الهندي في يناير 2013.

السياحة

[عدل]

تشتهر جهارخاند بشلالاتها وتلالها والأماكن المقدسة بها.[10][126] من أشهر الأماكن المقدسة مواقع باراسناث وبادياناث دهام ومعبد ما ديوري ومعبد تشيناماستا.[127][128]

من المواقع السياحية يقع ينبوع Tattapani التي يُعتقد أن الينابيع الساخنة تحتوي على الكبريت، ولها خصائص طبية ومفيدة للبشرة.[129] وموقع إتخوري المقدس للهندوس والبوذيين والجاينيين، الذي يُعتقد أنه المكان الذي بدأ منه غوتاما بوذا رحلته إلى بود جايا، والتي عثر فيها على أنماط من الفن الهندوسي والجايني والبوذي في عام 2018.[130][131] وكذلك معبد رانكيني في جادوجورا.[132][133] هناك العديد من الشلالات في الولاية بما في ذلك شلالات جونها وشلالات هوندرو وشلالات دسام وشلالات بيرواغاغ وشلالات بانشغاغ.[134][135][136] أما التلال فأشهرها نتارهات.[137][138][139]

تعد محميات الحياة البرية من مواقع الجذب السياحي مثل منتزه بيتلا الوطني ومحمية دلما للحياة البرية[140][141][142][143] بالولاية متحف ولاية هوتوار ومعهد ومتحف البحوث القبلية العديد من التراث الثقافي والثقافة القبلية في جهارخاند.[144][145]

ملاحظات

[عدل]
  1. ^ اللغات الأخرى التي بعتبرها التعداد السكاني لغات هندية
  2. ^ الدين المصنف هم في الغالب أتباع السارنية، يوجد في جهارخاند 4,235,786 فردًا يتبعون "ديانات أخرى غير مصنفة" في تعداد 2011.[78] أغلبهم من أتباع السارنية الذين يبلغون 4,131,282، أغلب أتباع السارنية من قبيلة أوراون بتعداد 1,000,016 تليها قبيلة السنتال بعدد 976,742 وشعب الهو بـ 8,68,133 وشعب موندا بـ 600,910 ولوهار بـ 84,019 وبوميج بـ 77,319.[79] ثم ديانة عدد أتباع عدي باسي بتعداد 42,422 معظمهم من قبيلة أوراون (35,452).[79] الديانات الأخرى غير المصنفة المتبقية هي ديانات القبائل وعبادة الطبيعة. باختصار تحتل السارنية المرتبة الثالثة من حيث عدد الديانات بنسبة 12.4997% في حين تحتل أدي باسي وبيدين وعدي وجوند وبيرسا في المراكز السادسة والسابعة والعاشرة والحادية عشرة والثانية عشرة على التوالي، بنسب 0.1286%، 0.0885%. 0.0277% و0.0073% و0.0073% من سكان الولاية.[80]

المراجع

[عدل]
  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P402) في ويكي بيانات "صفحة جهارخاند في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 2024-07-19.
  2. ^   تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات"صفحة جهارخاند في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-07-19.
  3. ^   تعديل قيمة خاصية (P982) في ويكي بيانات "صفحة جهارخاند في ميوزك برينز". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-07-19.
  4. ^ ا ب ج تعداد الهند 2011، QID:Q1861882
  5. ^ ا ب http://www.censusindia.gov.in/pca/DDW_PCA0000_2011_Indiastatedist.xlsx. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ MusicBrainz (بالإنجليزية), MetaBrainz Foundation, QID:Q14005
  7. ^ "Jharkhand". Merriam-Webster Dictionary.
  8. ^ "Jharkhand – At a Glance". مؤرشف من الأصل في 2012-05-05. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-09.
  9. ^ ا ب ج "Report of the Commissioner for linguistic minorities: 52nd report (July 2014 to June 2015)" (PDF). Commissioner for Linguistic Minorities, Ministry of Minority Affairs, Government of India. ص. 43–44. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2016.
  10. ^ ا ب "Adventure capital of the east, Jharkhand will drive you crazy". nyoooz.com. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  11. ^ "Jharkhand registers 385% increase in foreign tourist visits". hindustantimes.com. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  12. ^ Jharkhand Profile (2011). "Census India" (PDF). censusindia.gov.in. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2016-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-20.
  13. ^ "Jharkhand" (PDF). India Brand Equity Foundation. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-28.
  14. ^ "Resource Curse and Jharkhand" (PDF). Economic & Political Weekly. مؤرشف (PDF) من الأصل في 13 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2017.
  15. ^ "Jharkhand: Here is why India's richest mineral state is not even close to development". Daily Bhaskar. 31 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  16. ^ "UNDP- Jharkhand: Economic and Human Development Indicators" (PDF). www.in.undp.org. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2018-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-20.
  17. ^ Minahan، James (2002). Encyclopedia of the Stateless Nations: D-K. Greenwood Publishing Group. ص. 839. ISBN:0313316171. مؤرشف من الأصل في 2023-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-08.
  18. ^ ا ب Gautam Kumar Bera (2008). The unrest axle: ethno-social movements in Eastern India. Mittal Publications. ص. 32–44. ISBN:978-81-8324-145-8. مؤرشف من الأصل في 2021-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-30.
  19. ^ Ram Chandra Prasad (1983). Bihar. National Book Trust, India. ص. 69. مؤرشف من الأصل في 2023-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-08.
  20. ^ India – Pre-historic and Proto-historic periods (بالإنجليزية). Publications Division, Ministry of Information & Broadcasting. 2016. p. 14. ISBN:9788123023458.
  21. ^ ا ب "Cave paintings lie in neglect". صحيفة التلغراف (كلكتا). 13 مارس 2008. مؤرشف من الأصل في 2018-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  22. ^ ا ب Singh, Upinder (2008). A History of Ancient and Early Medieval India: From the Stone Age to the 12th Century (بالإنجليزية). Pearson Education India. p. 220. ISBN:9788131711200. Archived from the original on 2019-12-25. Retrieved 2018-09-07.
  23. ^ ا ب "Nagpuri Shist Sahitya". اطلع عليه بتاريخ 2022-09-24.
  24. ^ Yule، Paul (8 يناير 2019). "Addenda to "The Copper Hoards of the Indian Subcontinent: Preliminaries for an Interpretation"". Man in Environment. ج. 26: 117–120. DOI:10.11588/xarep.00000510 (غير نشط 26 أبريل 2024). مؤرشف من الأصل في 2021-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-17. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: وصلة دوي غير نشطة منذ 2024 (link)
  25. ^ "KABRA – KALA". www.asiranchi.org. مؤرشف من الأصل في 2013-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  26. ^ "Asura Site Saridkhel". asiranchicircle. مؤرشف من الأصل في 2023-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-11.
  27. ^ Lalit Aditya (أكتوبر 2018). "Inscriptions in Jharkhand: A Preliminary Study". مؤرشف من الأصل في 2023-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-30.
  28. ^ Sharma، Tej Ram (1978). Personal and Geographical Names in the Gupta Inscriptions. Concept Publishing Company. ص. 258.
  29. ^ Kiro، Santosh (15 سبتمبر 2020). The Life and Times of Jaipal Singh Munda. Prabhat Prakashan. ISBN:9789352669431. مؤرشف من الأصل في 2021-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-14.
  30. ^ Roma Niyogi 1959، صفحة 119.
  31. ^ ا ب ج Sinha، Anuj Kumar (يناير 2017). Unsung Heroes of Jharkhand Movement. Prabhat Prakashan. ISBN:9789352660001. مؤرشف من الأصل في 2021-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-29.
  32. ^ "Archaeologists uncover remains of ancient empire in Jharkhand". oneindia. 11 مايو 2009. مؤرشف من الأصل في 2019-01-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-03.
  33. ^ "History | Latehar, Government of Jharkhand". مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2019.
  34. ^ "The Nagbanshis and the Cheros". archive.org. 1969.
  35. ^ "Navratangarh: Lost Kingdom of the Nagvanshis". livehistoryindia. 27 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2022-09-28.
  36. ^ "Palamufort". مؤرشف من الأصل في 2015-11-18. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-20.
  37. ^ "history". latehar.nic.in. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  38. ^ Hazaribagh District Gazetteer. The Bengal Secretariat Book Depot, Calcutta. 1905.
  39. ^ "Gazetteer - Chota Nagpur Tributary States Gazetteer. Statistics, 1901-02 - South Asia Archive". مؤرشف من الأصل في 2018-09-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  40. ^ "चुआड़ विद्रोह के महानायक, क्रांतिवीर शहीद रघुनाथ महतो की 277 वीं जयंती". Prabhat Khabar (بالهندية). 21 Mar 2015. Archived from the original on 2022-11-29. Retrieved 2023-07-09.
  41. ^ Yadav، Anumeha (12 أبريل 2014). "A parallel conversation: Martyrs, rebels, and peasants". الصحيفة الهندوسية. مؤرشف من الأصل في 2018-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  42. ^ Jha، Amar Nath (2009). "Locating the Ancient History of Santal Parganas". Proceedings of the Indian History Congress. ج. 70: 185–196. ISSN:2249-1937. JSTOR:44147668.
  43. ^ Mathur Das Ustad (1997). "The Role of Bishwanath Sahi of Lohardaga district, During the Revolt of 1857 in Bihar". Proceedings of the Indian History Congress. ج. 58: 493–500. JSTOR:44143953.
  44. ^ "Raghubar pays tributes to Thakur Vishwnanth Sahdeo on his birth anniversary". مؤرشف من الأصل في 2018-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  45. ^ "JPCC remembers freedom fighters Tikait Umrao Singh, Sheikh Bhikari". news.webindia123.com. مؤرشف من الأصل في 2019-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-04.
  46. ^ Kaul، Chandrika. "From Empire to Independence: The British Raj in India 1858–1947". مؤرشف من الأصل في 2016-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-22.
  47. ^ "Historical Background, Latehar District, Jharkhand". مؤرشف من الأصل في 2015-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-03.
  48. ^ Birsa Munda and His Movement 1874–1901: A Study of a Millenarian Movement in Chotanagpur, by Kumar Suresh Singh. Oxford University Press, 1983
  49. ^ Hunter, William Wilson, Sir, et al. (1908). Imperial Gazetteer of India, Volume 12. 1908–1931; Clarendon Press, Oxford
  50. ^ "All India Congress Committee - AICC". مؤرشف من الأصل في 2013-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-03.
  51. ^ Danik jagran Ranchi Page No.14, 2 October 2011
  52. ^ "Error". مؤرشف من الأصل في 2016-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  53. ^ "Photo Gallery of Mahatma Gandhi (1933-1948)". مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  54. ^ "RAMGARH SESSION-1940". مؤرشف من الأصل في 2017-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  55. ^ "Chronology 1940". مؤرشف من الأصل في 2018-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  56. ^ Eastern States Agency. List of ruling chiefs & leading personages Delhi: Agent to Governor-General, Eastern States, 1936
  57. ^ ا ب ج Kumāra، Braja Bihārī (1998). Small States Syndrome in India. Concept Publishing Company. ص. 115–118. ISBN:9788170226918. مؤرشف من الأصل في 2022-11-03. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-03.
  58. ^ Aaku Srivastava (2022). Sensex Of Regional Parties. Prabhat Prakashan. ص. 251. ISBN:978-9355212368. مؤرشف من الأصل في 2023-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-05.
  59. ^ Vinay Kumar Srivastava (2020). India′s Tribes Unfolding Realities. SAGE Publishing India. ص. 212. ISBN:978-9353886608. مؤرشف من الأصل في 2022-11-03. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-03.
  60. ^ ا ب ج "वनांचल की रूपरेखा, झारखंड का नाम". jagran. 17 أغسطس 2018. مؤرشف من الأصل في 2022-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-02.
  61. ^ "Tributes pour in for Justice Shahdeo". 10 يناير 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-14.
  62. ^ "Remembering Justice LPN Shahdeo on his 7th death anniversary". 10 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-14.
  63. ^ gigisoftsolutions. "History of Jharkhand, Jharkhand History". traveljharkhand.com. مؤرشف من الأصل في 2015-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-20.
  64. ^ "Uttaranchal, Vananchal and Chhattisgarh celebrate their statehood". indiatoday. 13 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2022-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-02.
  65. ^ "About : Official Website of Government of Jharkhand". www.jharkhand.gov.in (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2016-11-23. Retrieved 2017-02-02.
  66. ^ Bhaumik، Subir (5 فبراير 2009). "Cell phones to fight India rebels". BBC News. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 6 مايو 2010.
  67. ^ ا ب "Rising Maoists Insurgency in India". Global Politician. 15 يناير 2007. مؤرشف من الأصل في 2010-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-18.
  68. ^ Maoists who menace India نسخة محفوظة 17 October 2015 على موقع واي باك مشين., New York Times, 17 April 2006
  69. ^ "Hidden civil war drains India's energy". Asia Times Online. 9 أغسطس 2006. مؤرشف من الأصل في 2011-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-18.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: مسار غير صالح (link)
  70. ^ "Climate: Jharkhand". مؤرشف من الأصل في 2018-10-15. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  71. ^ "Jharkhand: Climate". 16 يوليو 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  72. ^ "Birds and animals found in the forest of the Palamau district". Official website of the Palamau district. مؤرشف من الأصل في 2009-01-12. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-05.
  73. ^ "Census Population" (PDF). Census of India. Ministry of Finance India. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2008-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-18.
  74. ^ ا ب ج "Jharkhand Provisional Result-Census 2011-Data Sheet" (PDF). Office of the Registrar General & Census Commissioner, India. Ministry of Home Affairs, Government of India. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2017-05-17. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-13.
  75. ^ "Table C-16 Population by Mother Tongue: Jharkhand". censusindia.gov.in. Registrar General and Census Commissioner of India. مؤرشف من الأصل في 2023-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2023-04-30.
  76. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع The Avenue Mail
  77. ^ "Bedlam & bill rush in Assembly". The Telegraph (بالإنجليزية). 21 Jun 2018. Archived from the original on 2018-07-23. Retrieved 2019-04-30.
  78. ^ ا ب ج "Table C-01 Population By Religion: Jharkhand". census.gov.in. Registrar General and Census Commissioner of India. مؤرشف من الأصل في 2022-05-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-04-30.
  79. ^ ا ب "ST-14 A: Scheduled tribe population by religious community (State/UT level), Jharkhand - 2011". Office of the Registrar General & Census Commissioner, India. مؤرشف من الأصل في 2023-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-21.
  80. ^ "C-01 Appendix: Details of religious community shown under 'Other religions and persuasions' in main table C01 - 2011". Office of the Registrar General & Census Commissioner, India. مؤرشف من الأصل في 2023-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-24.
  81. ^ "In Jharkhand's Singhbhum, religion census deepens divide among tribals". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 2015-09-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-20.
  82. ^ "Population by religion community – 2011". Census of India, 2011. The Registrar General & Census Commissioner, India. مؤرشف من الأصل في 2015-08-25.
  83. ^ Ashraf، Ajaz (22 سبتمبر 2017). "Census data shows the outcry against Christian missionaries by Hindutva groups is propaganda". Scroll.in. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2023-07-09.
  84. ^ "'Treated as Mere Vote Bank,' Say Muslims Left Out of Jharkhand's Grand Alliance". thewire.in (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-02. Retrieved 2020-05-18.
  85. ^ "Districts of Jharkhand". www.jharkhand.gov.in. Government of Jharkhan. مؤرشف من الأصل في 2017-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-04.
  86. ^ "Jharkhand". Office of the Registrar General and Census Commissioner. 18 مارس 2007. مؤرشف من الأصل في 2008-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-23.
  87. ^ "Jharkhand Budget Analysis 2023-24". PRSIndia (بالإنجليزية). 23 Mar 2020. Archived from the original on 2020-03-25. Retrieved 2020-03-25.
  88. ^ "Tata Steel > Listing Details > Steel – Large > Listing Details of Tata Steel – BSE: 500470, NSE: TATASTEEL". مؤرشف من الأصل في 2017-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-12.
  89. ^ Dasgupta، Ranjan (10 فبراير 2006). "Craft hub on the cards". صحيفة التلغراف (كلكتا). مؤرشف من الأصل في 2023-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-29.
  90. ^ Sahuliyar، Arti (2 يونيو 2015). "Jharcraft platform for ethnic Inc". صحيفة التلغراف (كلكتا). مؤرشف من الأصل في 2023-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-29.
  91. ^ "Jharkhand Economy". مؤرشف من الأصل في 2018-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  92. ^ "10 Dishes of Cuisine of Jharkhand you must try at least once in Life". Great Indian Food (بالإنجليزية الأمريكية). 30 Sep 2016. Archived from the original on 2017-02-03. Retrieved 2017-02-02.
  93. ^ "Jharkhand Tourism::Cusines". www.jharkhandtourism.in. مؤرشف من الأصل في 2017-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-02.
  94. ^ Mishra, Prerna (13 Jul 2020). "Traditional savory food of Jharkhand". www.buddymantra.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-11-02. Retrieved 2020-07-13.
  95. ^ "Tribal Food of Chota Nagpur". 15 أبريل 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  96. ^ "Hadia is a popular beverage of Jharkhand | Rice Knowledge Management Portal – Rice, Paddy, Dhan, Chawal, Rice Research Domain, Rice Extension Domain, Rice Farmers Domain, Rice General Domain, Rice Service Domain, RKMP, Rice in India, Rice Government Schemes, Rice ITKs, Rice FLDs, Rice Package of Practices". www.rkmp.co.in (بالإنجليزية). Archived from the original on 2017-02-03. Retrieved 2017-02-02.
  97. ^ "The Telegraph – Calcutta : Jharkhand". www.telegraphindia.com. مؤرشف من الأصل في 2017-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-02.
  98. ^ "High time to make most of mahua – Times of India". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 2017-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-02.
  99. ^ "Welcome :: Jharkhand Tourism Development Corporation Ltd". مؤرشف من الأصل في 2018-08-05. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  100. ^ ا ب Khanna، C. L. (سبتمبر 2010). Jharkhand General Knowledge. Upkar Prakashan. ISBN:9788174822468. مؤرشف من الأصل في 2021-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-14.
  101. ^ "Jharkhand govt gives approval for production of 20 films". 3 نوفمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2018-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  102. ^ "Here comes Jollywood". India today. مؤرشف من الأصل في 2021-06-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-27.
  103. ^ "Jollywood gets moving forward in regional film industry". Jharkhandstatenews. 22 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-06-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-27.
  104. ^ "Ranchi Airport crosses one million mark of passengers. PASSENGERS". Pioneer. www.dailypioneer.com. مؤرشف من الأصل في 2017-07-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-06.
  105. ^ "Construction work at Jharkhand's Deoghar airport to be completed soon: AAI". Business Standard India. Press Trust of India. 3 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-28.
  106. ^ "Dhanbad, Dumka on chartered flight path". صحيفة التلغراف (كلكتا). 14 أغسطس 2011. مؤرشف من الأصل في 2013-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-29.
  107. ^ ا ب ج "National highways in Jharkhand". pib.nic.in. Press Information Bureau, Government of India. مؤرشف من الأصل في 2017-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-06.
  108. ^ "Golden Quadrilateral Highway Network". roadtraffic-technology.com. مؤرشف من الأصل في 2017-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-12.
  109. ^ "NHAI". www.nhai.org. National Highway Authority of India (NHAI), Government of India. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-09.
  110. ^ "Multi-model port to come up at Sahibganj: Gadkari". The Pioneer  [لغات أخرى]‏. 28 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-17.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  111. ^ "Sahibganj to be exim hub with a multimodal plan: Nitin Gadkari". بيزنس ستاندرد. 13 أكتوبر 2016. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2017.
  112. ^ Arora، Rajat (19 أكتوبر 2016). "L&T to construct Sahibganj Multi modal transportation terminal". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 2017-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-17.
  113. ^ Arun C. Mehta. "District-specific Literates and Literacy Rates, 2001". Educationforallinindia.com. مؤرشف من الأصل في 2010-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-12.
  114. ^ "National Family Health Survey, 1998–99: Fact Sheet, Jharkhand, Section: Basic Socio-Demographic Features of Jharkhand" (PDF). ص. 3. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2007-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-21.
  115. ^ Pandey، Sanjay (16 أكتوبر 2007). "The poor state of girl child education in Jharkhand State". MyNews.in. مؤرشف من الأصل في 2023-07-13.[وصلة مكسورة]
  116. ^ "Introduction to Cip, Ranchi". مؤرشف من الأصل في 2005-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2005-04-04. The British established this hospital on 17th May 1918 with the name of Ranchi European Lunatic Asylum.
  117. ^ "Welcome to Tata Memorial Centre". Tatamemorialcentre.com. 1 يناير 2004. مؤرشف من الأصل في 2010-02-18. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-18.
  118. ^ "Fluoride alert for groundwater". The Telegraph. Calcutta. 11 يناير 2008. مؤرشف من الأصل في 2017-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-04.
  119. ^ Khandare، AL؛ Harikumar، R؛ Sivakumar، B (2005). "Severe bone deformities in young children from vitamin D deficiency and fluorosis in Bihar-India". Calcified Tissue International. ج. 76 ع. 6: 412–8. DOI:10.1007/s00223-005-0233-2. PMID:15895280. S2CID:21536934.
  120. ^ "Fluoride Toxicity in Jharkhand State of India". Disability News India. مؤرشف من الأصل في 2009-01-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-04.
  121. ^ "Fluoride alert for groundwater," The Telegraph, Calcutta, Friday 11 January 2008.[1] نسخة محفوظة 6 December 2008 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ MacDonald, L. "Water and Health:An effective, sustainable treatment strategy to halt the fluorosis endemic in rural villages of Jharkhand State, India" نسخة محفوظة 1 December 2008 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ "Dhoni's world cup bat sold for Rs. 72 lakhs". Ndtv.com. 19 يوليو 2011. مؤرشف من الأصل في 2012-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-09.
  124. ^ "Ranchi's new stadium set to host maiden One-Day International on January 19". تايمز أوف إينديا. 19 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2013.
  125. ^ "Tennis takes Sania-Shoaib to Ranchi". مؤرشف من الأصل في 2011-04-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-04.
  126. ^ "Places to Visit in Jharkhand". Maps of India. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  127. ^ "Jharkhand registers 385% increase in foreign tourist visits". هندوستان تايمز. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  128. ^ Srivastava, Priya (12 Aug 2018). "Worshipping 'headless deity' at Chinnamasta Temple in Jharkhand". تايمز أوف إينديا Travel (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-04-25. Retrieved 2022-04-25.
  129. ^ "Tattapani". latehar.nic.in. Government of Jharkhand. مؤرشف من الأصل في 2022-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-18.
  130. ^ Jaipuriar, Vishvendu (21 Nov 2017). "Cop picket plan for temple". صحيفة التلغراف (كلكتا) (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-07-29. Retrieved 2019-07-29.
  131. ^ Ravi, S. (11 May 2018). "Deciphering the past". الصحيفة الهندوسية (بIndian English). Archived from the original on 2020-08-02. Retrieved 2019-07-29.
  132. ^ Ranjan, Rakesh (26 Apr 202). "Lockdown: आंशिक लॉकडाउन का जादूगोड़ा रंकिनी मंदिर पर पड़ा जबर्दस्त असर, कपाट खुले, भक्त नदारद". Jagran (بالهندية). Archived from the original on 2022-06-02. Retrieved 2022-05-31.
  133. ^ "मां रंकिणी का पाषाण और जागृत रूप, जानिए मां की महिमा". ETV Bharat News. 24 أكتوبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2022-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-31.
  134. ^ "Jharkhand steps up plastic policing at picnic spots". صحيفة التلغراف (كلكتا). مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  135. ^ "'Emerging' tourist destinations vie for attention at IITM". الصحيفة الهندوسية. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-03.
  136. ^ "Adventure tourism extravaganza kick-starts today". The Pioneer  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  137. ^ "Autumn of thrill at hill station of Netarhat". صحيفة التلغراف (كلكتا). مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  138. ^ "Netarhat: Jharkhand's Secret Hill Station". Outlook. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  139. ^ "Netarhat is Home to Innumerable Waterfalls And Unlimited Peace". India.com. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  140. ^ "BETLA NATIONAL PARK & TIGER RESERVE". WebIndia123. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  141. ^ "You Can Walk Amid Wildlife at Dalma Wildlife Sanctuary in Jharkhand". India.com. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  142. ^ "Winter holiday rush at Betla, Netarhat". صحيفة التلغراف (كلكتا). مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.
  143. ^ "Dalma Wildlife Sanctuary bursts at the seams of autumn season". The Pioneer  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-30.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  144. ^ "Heritage meet at Hotwar museum". telegraphindia. مؤرشف من الأصل في 2023-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2023-04-19.
  145. ^ Roy، Saurav (13 أكتوبر 2020). "What holds back tribal students in an urban milieu?". the Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2022-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-12.

ثبت المراجع

[عدل]

روابط خارجية

[عدل]


حكومية

معلومات عامة