جواد سليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جواد سليم
Joad salem self.jpg
جواد سَليم في الأستوديو الخاص به، نِهاية الخَمسينات.

معلومات شخصية
اسم الولادة جواد محمد سليم عبد القادر الخالدي  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد سنة 1920[1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
أنقرة[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 يناير 1961 (40–41 سنة)[1][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بغداد[6]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة الخيزران  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة لورنا سليم  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
تعلم لدى فتحي صفوت قيردار  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة رسام،  ونحات  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة نصب الحرية في ساحة التحرير ببغداد

جواد سليم (1919–1961)، واسمه الكامل جواد محمد سليم علي عبد القادر الخالدي. كانَ رسامًا ونحاتًا عِراقيًا. يُعتبر من أكثر النَحاتين تأثيرًا في تاريخ العِراق الحَديث. أصبحَ فنانًا مَعروفًا من خِلال المُشاركة في تأسيس مجموعة بَغداد للفن الحديث، مَجموعة فَنية شَجعت على استِكشاف تقنيات تَجمع بينَ التُراث العَربي والفَن الحديث.[7][8][9]

أسرته[عدل]

ولد جَواد مُحمد سَليم عبدُ القادِر الخالِدي في أنقرة لأبوين عِراقيين منَ الموصل،[10][11] ونَشأ في عائلة فَنية اِشتُهرت بالرسم. كان والده الحاج سليم ضابِطًا عسكريًا مُتمركِزًا في أنقرة وقت ولادة جَواد، [12] لكنه عاد إلى بَغداد في عشرينيات القِرن الماضي.[10] كان والدُه فنانًا، وكانَت والدَتُه فنانة تطريزة ماهِرة، وأصبح أخوته سُعاد ونَزار ونزيهة كلهُم فَنانين تشكيليين.[13] كان جَواد مُنذ طفولته يصنع من الطين تماثيل تحاكي لعب الأطفال، ولقد أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في بغداد.[14]

سيرته[عدل]

نالَ وهوَ بعُمر 11 عامًا الجائزة الفضية في النَحت في أول مَعرض للفنون في بغداد سنة 1931. وأرسل في بعثة إلى فرنسا حيث درسَ النَحت في باريس بين 1938-1939، توقفت دراسته بسبب اندلاع الحرب.[15] انتقل إلى روما بين 1939-1940، ولكن مرة أخرى توقفت دراسته بسبب الحرب، مما أجبره على العَودة إلى بَغداد. في نِهاية الحَرب، التحقَ بمدرسة سليد للفنون الجميلة في لندن بين 1946-1948،[16][17] حيث تأثر بشِدة بالفنانين الغربيين أمثالبابلو بيكاسو وهنري مور. في إنجلترا، التقى جواد بالفنانة لورنا، من مواليد شيفيلد، وتزوجا في عام 1950.[18]

خِلال فَترة توقف دِراسته، عمل في صيانة الآثار بالمتحف العراقي بين 1940-1945، وكان رئيس قسم النحت في مَعهد الفنون الجميلة في بغداد حتى وفاته في 23 كانون الثاني 1961.[19] عرّفته دراسَتُه على تقاليد الفَن العِراقي القديمة، وسعى بوعي إلى اكتِشاف إمكانيات الجَمع بين الزخارف القديمة والفن التجريدي الحديث الذي لاحظه في أوروبا.[20] أشارت زوجته لورنا سليم إلى أنه كان مفتونًا بمنحوتات بلاد الرافدين. قالت:[21]

"كان يَهَدُُف لخَلق لُغة فَنية فَريدة للعِراق، مَبنية على الفن العَظيم لحضاراتِه الماضِية، سومر، بابل، آشور وبالطبع الفَن الاسلامي ولكن بلُغَة القرن العشرين."

يُنسب إليه المُحاولة الأولى (كفنان عِراقي) للرَسم والنَحت أعتِمادًا على تُراث بَلده، وتوجيه الفَنانين المَحليين نَحو الأسلوب العِراقي المُميز.[22]

كان لدى العراق في الثلاثينيات عددٌ قليل مِنَ المَتاحف وصالات العَرض الفنية. وبناءً على ذلك، أقيم أول مَعرض فردي لسليم في المَنزل الخاص للمهندس المِعماري العَراقي البارز محمد مكية.[23] في عام 1944، تمت دَعوَتُه لمُساعدة عُلماء الآثار في أعمال التَرميم الضرورية. عَزَزَت هذه المواجهات مع التُراث القَديم إحساسًا قويًا بالفَخر بالتراث الفني العِراقي القَديم وأثارت تساؤلات حول العِلاقة بين «التراث» والفن «المعاصر»، تساؤلات ستشغل الفنان لبقية حياته العَملية.[24] كان سليم من مؤسسي جماعة بَغداد للفَن الحَديث، مع زميله الفنان شاكر حسن آل سعيد ومحمد غني حكمت.[17] مَجموعة حاولت الجَمع بينَ تقاليد الفن العِراقي القَديم والتقنيات الأوروبية الحديثة. كان شعار الجماعة هو «أستِلهامُ التُراث».[25] استوحى سليم، إلى جانب آل سعيد وأعضاء آخرين في المَجموعة، مِن فَنون مَدرسة بغداد التي تعود إلى القرن الثالث عشر وأعمال الخطاطين والرسامين القدامى أمثال يحيى بن محمود الواسطي الذي كان نشطًا في بَغداد في ثلاثينيات القِرن الثاني عشر. كانوا يعتقدون أن الغزو المغولي عام 1258 مثلَ «كسرًا في سِلسلة الفَن العِراقي التصويري»،[26] وأرادوا استعادة التقاليد المَفقودة.[27] لقد أنجزت هذه المَجموعة الكثير من حيث الترويج للفن الحديث من خِلال مَنح العِراقيين شعوراً بالفخر الوطني بتراثهم الفني القديم.[28]

جواد سليم في المنزل، بغداد 1960.

لفتَ سليم انتباه الجَماهير الدولية لأول مرة في عام 1952 عِندما شارك في المُسابقة بعمل « السَجين السِياسي المَجهول»، كان واحدًا من 80 عَمل تم اختيارُه من بين 3500 مُشاركة، لكي يَتمُ عرضُها في مَعرض تيت لندن، وكان الفنان العربي الوحيد الذي تم تضمينه في المَعرض. في العام التالي قام بجولة في الولايات المتحدة وتم استقبال عمله بشكل جيد.[29] على الرغم من أنه عمل رسامًا ونحاتًا، إلا أنَ مَخاوفه بشأن مُمارسة كليهما في وقت قَد أزعَجَتهُ. قرب نهاية الخَمسينيات منَ القرن الماضي، اتخذ قرارًا بالتركيز على النَحت حصرًا.[30]

آخر صورة لجواد سليم مُقابل نصب الحرية وهو ما يزال قيد الإنشاء، بغداد، 1961.

في عام 1959، بعد فترة وجَيزة من حِصول العِراق على استِقلاله، كلٌف الزعيم الجديد للجمهورية، العميد عبد الكريم قاسم،[31] سليم بإنشاء نَصب تِذكاري في وَسط العاصِمة ليكونَ احتفالًا بحصول العراق عَلى استِقلاله. كان منَ المُقرر أن يَقع النَصب في قَلب مَنطقة الأعمال المَركزية في بَغداد، ويطل على ساحة التحرير وجسر الجمهورية. أدرك النحات أن النصب يجب أن يكون رمزًا لعالَم جَديد، وصمم عملاً كان سرديًا لثورة 1958، لكنه أشاد أيضًا بتاريخ الفن العراقي العَميق من خلال تَضمين النقوش الجدارية العباسية والبابلية، وإنتاج نحتًا كانَ «حديثًا بشكل لافِت للنَظر» ولكن بنَفس الوَقت يُشير إلى التُراث.[32]

عمل سليم على المَشروع في ظل ظروف صَعبة، وقاوم كل مُحاولات قاسِم لدمج صورتَه. في البِداية، أراد سليم أن يكون النَحت على مُستوى الأرض، لكن المُهندس المِعماري رفعت الجادرجي أصرّ على رفعه بحيث يبدو أكثر «أثرًا». بالتالي، سَيواجه النَصب حَركة المرور المُزدحمة بدلاً من الأشخاص الذين يَمشون في الحَدائق المجاورة. على الرغم من أن النَصب كان من تَصميم سليم، إلا أنه لم يره حتى اكتماله؛ بعدَ وفاته المُبكرة، تم الانتهاء من المَشروع في عام 1961 من قبل صَديق سليم، النَحات محمد غني حكمت، الذي ساعَده في السابِق مِن خلال صَب التماثيل البرونزية.[33] نجا النَصب المُكتمل، المعروف باسم نصب الحرية («نصب الحرية»)، من عِدة محاولات لهَدمه وهو أحد أشهر مَعالم العاصِمة بَغداد.[34] يُشار لسليم باعتباره الفنان الأكثر نفوذاً في حَركة الفَن العِراقية الحَديثة،[24][35] كتبَ عنه المُثقف العِراقي جبرا إبراهيم جبرا:

"لا يوجَد فَنان واحِد كانَ لهُ مِثل هَذا التأثِير الكبير على الفَن فِي العِراق ... تأثير فاضَ مِن حِدود العِراق إلى بَقية العالَم العربي."[36]

وفاته[عدل]

نعش الفنان جواد سليم في مَعهد الفُنون الجَميلة، أثناء عَزاء تأبين مِن قِبل طُلابه وزُملائه، 1961.

أُصيبَ سليم بنَوبة قلبية وتوفي في المُستشفى الجُمهوري يَوم 6 شعبان 1380 هـ/ 23 كانون الثاني 1961م عن عُمر ناهزَ 42 عامًا، شُيّع بموكب مَهيب ودُفنَ في مقبرة الخيزران.[37] كانت زوجته لورنا مَعه، وكان محاطًا بأصدقائه من المُجتمع الفَني؛ حافظ الدروبي، إسماعيل الشيخلي، سعيد شاكر، محمد عبد الوهاب، باهر فائق، سالم الدملوجي وخالد القصب، وبالأخص تِلميذُه وزَميلٌه النَحات الكَبير خالد الرحال، والذي في يوم تَشييعه، أَتى حامِلًا حَقيبة سَوداء وتوجه نَحو الجُثمان شاقًا طَريقُه بصِعوبة في تلك الزَحمة من المُشيعين، وعِند وصوله ركعَ بجانِب الجُثمان قرب رأسِه ثم رَفعَ الغِطاء عَن وَجه جواد سَليم وأخذ يُقبله ويَبكي بصوت عال َسمعه الجَميع وتأثروا بهذا المَوقف المؤلم، ثُمَ فَتَح تِلك الحَقيبة السوداء وأخرج مِنها عجينة من الجبس ووضعها فَوقَ وجِهه، وأخذ يَضَغط عَليها بِكِلتا يَديه بلُطف ليَعمل مِنها قناع المَوت لأُستاذِه، ثم رَفعها ببُطء وأعادَها إلى تِلكَ الحَقيبة.[38]

اقترح الخُبراء أن مَوته سليم المُبكر يُمكن أن يُعزى، جُزئيًا على الأقل، إلى ضُغوط إكمال نصب الحُرية. واعتُبِر وفاته «خَسارة لا تُعَوض للثقافة البَصرية العَربية».[29]

أعماله[عدل]

أدرجَ سليم سِمات العِمارة الآشورية والبابلية في أعماله الفنية، وكان من أوائل الفنانين العِراقيين الذين أقاموا روابط مع حضَارات بلاد الرافدين.[39] توجد نَماذج من أعماله في المُتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة.[40] يشتهر سليم بشكل خاص بنصب الحرية، الواقع في ساحة التحرير، أحد الساحات الرئيسية في وسط العاصِمة َبغداد.[41] يتكون النصب من 14 مَسبوكة من البرونز، تُمثل 25 شَخصية على لوح من الحَجر الجيري، ترتَفِع 6 أمتار عن الأرض. يقدم سرداً لثورة 1958 مع إشارات إلى التاريخ العراقي من خلال دمج النقوش الآشورية والبابلية.[42] من المُفترض أن تُقرأ النُقوش على هَيئة أبيات من الشعر العربي، من اليَمين إلى اليسار، بدءًا من الأحداث التي سبقت الثورة، وتنتهي بالانسجام بعد الاستقلال.[43] ظهر النَصب على الورقة النقدية فئة 10 آلاف دينار عِراقي لعام 2013-2015 تكريما له.[44] ألهمت الَمراجع المُتعددة وطبقات المَعنى المَخفية في العَمل، الفنانين العرب في جميع أنحاء المنطقة وشَجعتهم على مُتابعة الأعمال الفنية بهوية وطنية في وقت كانت فيه العَديد منَ الدول العربية تَنال استِقلالَها.[45]

لوحات فنية[عدل]

أقيم معرض شامل لأعماله في المتحف الوطني للفن الحديث بعد وفاته ببضع سنوات.

مصادر[عدل]

  1. أ ب ت المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك — الاصدار الثالث — الباب: Салим Джавад
  2. ^ المؤلف: Jean-Pierre Delarge — الناشر: Gründ و Jean-Pierre Delarge — ISBN 978-2-7000-3055-6 — معرف ديلارج: https://www.ledelarge.fr/20222_artiste_SALIM_Jawadj — باسم: Jawad SALIM — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ العنوان : Benezit Dictionary of Artists — الناشر: دار نشر جامعة أكسفوردISBN 978-0-19-977378-7 — مُعرِّف قاموس "بينيزيت" للفنانين (Benezit): https://doi.org/10.1093/benz/9780199773787.article.B00159591 — باسم: Jawad Salim — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب المخترع: معهد جيتي للبحوث — مُعرِّف قائمة اتحاد أسماء الفنانين (ULAN): https://www.getty.edu/vow/ULANFullDisplay?find=&role=&nation=&subjectid=500117868 — باسم: Jawad Salim — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ المحرر: Jane Turner — العنوان : Grove Art Online — الناشر: دار نشر جامعة أكسفوردISBN 978-1-884446-05-4 — باسم: Jawad Salim — مُعرِّف "غروف" للفنِّ على الإنترنت (Grove): https://doi.org/10.1093/gao/9781884446054.article.T075318
  6. ^ المخترع: معهد جيتي للبحوث — تاريخ النشر: 22 مايو 2013 — مُعرِّف قائمة اتحاد أسماء الفنانين (ULAN): https://www.getty.edu/vow/ULANFullDisplay?find=&role=&nation=&subjectid=500117868 — تاريخ الاطلاع: 21 مايو 2021
  7. ^ "معلومات عن جواد سليم على موقع the-athenaeum.org"، the-athenaeum.org، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2016.
  8. ^ "معلومات عن جواد سليم على موقع vocab.getty.edu"، vocab.getty.edu، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020.
  9. ^ "معلومات عن جواد سليم على موقع bigenc.ru"، bigenc.ru، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019.
  10. أ ب Shabout, N. (ed), A Century of Iraqi Art, Bonham's of London, 2015 [Illustrated Catalog to accompany sale, Monday 20 April 2015
  11. ^ Ghareeb, E.A. and Dougherty, B., Historical Dictionary of Iraq, Scarecrow Press, 2004, p. 207
  12. ^ Metcher-Atassi, S., "Munif's Interest in Modern Art, Friendship, Symbolic Exchange and the Art of the Book," The MIT Electronic Journal of Middle Easern Studies, Spring, 2007, pp 99-116
  13. ^ Ministry of Culture, Iraq, Culture and Arts in Iraq: Celebrating the Tenth Anniversary of the July 17-30 Revolution, Iraq, Ministry of Culture and Arts, 1978, p. 23
  14. ^ الفنون التشكيلية تستذكر جواد سليم – جريدة الصباح الجديد 29/01/2016
  15. ^ Tejel, J., Writing the Modern History of Iraq: Historiographical and Political Challenges, World Scientific, 2012, p. 476
  16. ^ Jabra, J.I., Art in Iraq Today, London, Embassy of the Republic of Iraq, 1966, p. 1 Online: نسخة محفوظة 23 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. أ ب "Jewad Selim"، www.encyclopedia.mathaf.org، مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2016.
  18. ^ Ibrahimi Collection, Online: نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Shabout, N., "Jewad Selim: On Abstraction and Symbolism," in Mathaf Encyclopedia of Modern Art and the Arab World, Online: نسخة محفوظة 13 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p.45
  21. ^ Cited in: Bashkin, O., The Other Iraq: Pluralism and Culture in Hashemite Iraq, Stanford University Press, 2008, p. 131
  22. ^ Zuhur, S. (ed.), Colors of Enchantment: Theater, Dance, Music, and the Visual Arts of the Middle East, I.B.Tauris, 2001, p. 390
  23. ^ Sabrah,S.A. and Ali, M.," Iraqi Artwork Red List: A Partial List of the Artworks Missing from the National Museum of Modern Art, Baghdad, Iraq, 2010, p. 10
  24. أ ب Stone, P.G. and Bajjaly, J.G., The Destruction of Cultural Heritage in Iraq, Boydell & Brewer Ltd, 2008, p. 293
  25. ^ Shabout, N., "Jewad Selim: On Abstraction and Symbolism," in Mathaf Encyclopedia of Modern Art and the Arab World, Online: http://www.encyclopedia.mathaf.org.qa/en/essays/Pages/Jewad-Selim,-On-Abstraction-and-Symbolism.aspx نسخة محفوظة 2021-04-13 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Shabout, N., "Jewad Selim: On Abstraction and Symbolism," in Mathaf Encyclopedia of Modern Art and the Arab World, Online نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Ulrike al-Khamis, “An Historical Overview 1900s-1990s,” in: Maysaloun, F. (ed.), Strokes of Genius: Contemporary Iraqi Art, London:, Saqi Books, 2001, p. 25; Baram, A., Culture, History and Ideology in the Formation of Ba'thist Iraq,1968-89, Springer, 1991, pp 70-71
  28. ^ Al-Khalil, S. and Makiya, K., The Monument: Art, Vulgarity, and Responsibility in Iraq, University of California Press, 1991, p. 80
  29. أ ب Al-Khalil, S. and Makiya, K., The Monument: Art, Vulgarity, and Responsibility in Iraq, University of California Press, 1991, p. 95
  30. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 45; Shabout, N.M., Modern Arab Art: Formation of Arab Aesthetics, University of Florida Press, 2007, p. 29
  31. ^ Al-Khalil, S. and Makiya, K., The Monument: Art, Vulgarity, and Responsibility in Iraq, University of California Press, 1991, p. 82
  32. ^ Al-Khalil, S. and Makiya, K., The Monument: Art, Vulgarity, and Responsibility in Iraq, University of California Press, 1991, p. 83
  33. ^ Greenberg, N., "Political Modernism, Jabrā, and the Baghdad Modern Art Group," CLCWeb: Comparative Literature and Culture, Vol. 12, No. 2, 2010, Online: https://docs.lib.purdue.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1603&context=clcweb, DOI: 10.7771/1481-4374.160; Floyd, T., "Mohammed Ghani Hikmat," [Biographical Notes] in: Mathaf Encyclopedia of Modern Art and the Islamic World, Online: http://www.encyclopedia.mathaf.org.qa/en/bios/Pages/Mohammed-Ghani-Hikmat.aspx نسخة محفوظة 2021-09-18 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Dabrowska, K. and Hann, G., Iraq Then and Now: A Guide to the Country and Its People, Bradt Travel Guides, 2008, p. 215
  35. ^ "Bonhams: Jewad Selim (Iraq, 1919-1961) Young Man and his Wife"، www.bonhams.com، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2016.
  36. ^ Cited in: Greenberg, N., "Political Modernism, Jabrā, and the Baghdad Modern Art Group," CLCWeb: Comparative Literature and Culture, Vol. 12, No. 2, 2010, Online: https://docs.lib.purdue.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1603&context=clcweb, DOI: 10.7771/1481-4374.160 نسخة محفوظة 2021-09-18 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد 2001م - صفحة 184.
  38. ^ Aal-Qasab, "Jawad Salim is Running Behind the Horizon," Al Iraq, Online: نسخة محفوظة 16 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Kohl, P.L. Kozelsky, M., Ben-Yehuda, N. (eds), Selective Remembrances: Archaeology in the Construction, Commemoration, and Consecration of National Pasts, University of Chicago Press, 2008, pp 199-200
  40. ^ al- Matḥaf al-Waṭanī al-Urdunnī lil-Funūn al-Ǧamīla and Wiǧdān ʻAlī, Jordan National Gallery of Fine Arts, 2005, p. 251
  41. ^ Reynolds, D.F., The Cambridge Companion to Modern Arab Culture,Cambridge University Press, 2015, p. 199
  42. ^ Dabrowska, K. and Hann, G., Iraq Then and Now: A Guide to the Country and Its People, Bradt Travel Guides, 2008, p. 215; Kohl, P.L., Kozelsky, M. and Ben-Yehud, N., Selective Remembrances: Archaeology in the Construction, Commemoration, and Consecration of National Pasts, University of Chicago Press, 2008, p.200
  43. ^ Al-Khalil, S. and Makiya, K., The Monument: Art, Vulgarity, and Responsibility in Iraq, University of California Press, 1991, pp 82-83
  44. ^ Coinweeek, 24 June, 2017, Online: https://coinweek.com/paper-money-2/iraqi-10000-dinar-note-mosque-destroyed-isis/ نسخة محفوظة 2018-08-13 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Reynolds, D.F., The Cambridge Companion to Modern Arab Culture,Cambridge University Press, 2015, p. 200
  46. ^ "Jewad Selim The Watermelon Seller"، Christies، 25 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2022.
  47. ^ "JEWAD SELIM Young Man and his Wife"، Bonhams، 03 مارس 2008، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  48. ^ "JEWAD SELIM Lamea"، Bonhams، 20 أبريل 2015، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  49. ^ "Jawad Salim Portrait Of A Girl"، Sothebys، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  50. ^ "JEWAD SELIM Salome"، Bonhams، 07 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  51. ^ "JEWAD SELIM Nalini"، Bonhams، 08 أبريل 2014، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  52. ^ "JEWAD SELIM Portrait of Lorna Selim"، Bonhams، 07 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  53. ^ "Jewad Selim Back Gardens"، Christies، 17 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2022.
  54. ^ "JEWAD SELIM Nisa Fi Al-Intidar ("Women Waiting")"، Bonhams، 11 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020.
  55. ^ "JEWAD SELIM Untitled"، Bonhams، 07 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020.
  56. ^ "JEWAD SELIM Seven Works on Paper"، Bonhams، 20 أبريل 2015.