جواد سياه بوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
السيد  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
جواد سياه بوش
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1760  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1831 (70–71 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب محمد زيني البغدادي  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد الأخباري  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وشاعر،  ومترجم،  وخطاط،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والفارسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

السيّد محمد جواد بن محمد بن أحمد الحسيني البغدادي النجفي الشهير بـجواد سِياه پُوش (بالفارسية: جواد سیاهپوش) (1760 - 1831) عالم مسلم وشاعر وخطاط عراقي ومن العلماء الأخباريين وهو تلميذ محمد الأخباري ومجازاً منه. اشتهر في الشعر بهجاء أهل بلده. له قصيدة في رثاء خالد النقشبندي شرحها محمد الآلوسي بكتابه الفيض وله ديوان كبير، ودوحة الأنوار في الرائق من الأشعار.[1][2][3][4]
ولد في النجف وسافر إلى إيران واتصل بالمتصوفة ومكث فيها عدة سنين، ولبس قباءٌ أسود ولقب سياه پوش (أي لابسَ السَّوادِ، مسود) وأتقن الفارسية، فنقل كثيراً من الشعر الفارسي إلى العربية. وله مطارحات ومراسلات شعرية مع شعراء عصره. هو من تلاميذ ميرزا محمد الأخباري و«كان صلباً في مذهبه وقد جفي من الفرقية الأصولية.» على الرغم أن والده كان من المنافحين عن النهج الأصولي ومن المختصِّين بالشَّيخِ جعفر كاشف الغطاء، فإنَّ ابنه جواد من أشدِّ المنافحينَ على النّهج الأخباريّّ وأكثر تأثُّرُهُ بالميرزا الأخباري وكانَ يعارضُ المجتهدين بشدَّةٍ، وهجا رأسهم جعفر كاشف الغطاء.[5]

آثاره[عدل]

  • معراج الأسرار في التصوف وما ذهبت إليه المتصوفة من الاعتقادات
  • دوحة الأنوار في الرائق من الأشعار، في الأدب في عدة أجزاء وفيه رثاء محسن الأعسم.
  • مجموع، جمع فيه الكثير من شعره وشعر أصحابه ونبذ من معاصريه.
  • ديوان

وله قصيدة في رثاء خالد النقشبندي شرحها محمود الآلوسي بكتابه الفيض الوارد على روض مرثية مولانا خالد. له ترجمةٌ لكثيرٍ من الشعر الفارسي.

من شعره[عدل]

من شعره ما جاء في قصيدتهِ الجيمية :

فكمْ حَشَـريٍّ أحَمق مُتشَرِّعٍ بشُرعةِ أهلِ الظَّنِّ ضَلَّ كحجَّاجِ
بَغَى باجتهادٍ فارتَأَى بحقوقِنَا وأَنسجَ دعوى حَقِّـهِ أيَّ إنساجِ
عَمَى وهوَ لا يدري ويزعمُ أنَّهُ عليمٌ وحاشا ليسَ كالْهالكِ النَّاجي
فلا زلت أهجو أمَّةَ الظَّنِّ معشراً أَبَى اللهُ إِلاَّ أنْ أكونَ لَهَا الهاجي
خوارج فاقوا في عمى فدعوتهم بأجناد إبليسَ فهاموا بإخراجي

وقال في هجو الأصوليين أيضاً :

فقل لبني الحسبان لا تحسدوننا على ما حبانا ربنُّا بالعطيَّة
خفافيش إدراك الظنون ضعيفة لدى صنع نور الحضرة الأقدسية
قضيتم بسد الباب والله رافع لنا علم الإسلام يا شر عصبة
فشتان بين الانفتاح وقائل بآراء ظلته لتيهٍ وظلمة

مراجع[عدل]

  1. ^ محمد رضا نصيري (2007). اثر آفرينان [المؤلفون] (بالفارسية) (ط. الثانية). طهران، إيران: جمعية الآثار والمفاخر الثقافية. ص. 269. ISBN 9646278299. مؤرشف من الأصل في 2019-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-26.
  2. ^ رسول كاظم عبد السادة (2016). موسوعة أدباء إعمار العتبات المقدسة. مجمع الذخائر الإسلامية، مركز النجف الأشرف. ج. الجزء الأول. ص. 267-270. ISBN 9789649888552. مؤرشف من الأصل في 2019-09-11.
  3. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002 - ج 5 (ط. الأولى). لبنان: دار الكتب العلمية. ص. 198.
  4. ^ خير الدين الزركلي. الأعلام. بيروت، لبنان: دار العلم للملايين. ج. الجزء السادس. ص. 74.
  5. ^ إميل يعقوب (2009). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة (ط. الأولى). بيروت: دار صادر. ج. المجلد الثالث ل - ي. ص. 1080.