جورجيوس باباندريو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جورجيوس باباندريو
(باليونانية: Γεώργιος Παπανδρέου)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Γεώργιος Α. Παπανδρέου 1.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 13 فبراير 1888(1888-02-13)
الوفاة 1 نوفمبر 1968 (80 سنة)
أثينا
مواطنة Flag of Greece.svg اليونان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أبناء أندرياس باباندريو  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
مناصب
Naval rank flag of the Prime Minister of Greece.svg
رئيس وزراء اليونان   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
26 أبريل 1944  – 3 يناير 1945 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
Naval rank flag of the Prime Minister of Greece.svg
رئيس وزراء اليونان   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
8 نوفمبر 1963  – 30 ديسمبر 1963 
Naval rank flag of the Prime Minister of Greece.svg
رئيس وزراء اليونان   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
18 فبراير 1964  – 15 يوليو 1965 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أثينا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  واقتصادي،  ودبلوماسي،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الوطني الليبرالي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات اليونانية الحديثة  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
GER Bundesverdienstkreuz 7 Grosskreuz.svg
 وسام الصليب الأعظم من الفئة الأولى للخدمات الجليلة لجمهورية ألمانيا الاتحادية  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Georgios-papandreou-senior-signature.svg
 

جورجيوس باباندريو (باليونانية: Γεώργιος Παπανδρέου) ـ (13 فبراير 1888 ـ 1 نوفمبر 1968) هو سياسي يوناني اشتغل بالسياسة لأكثر من نصف قرن. شغل منصب رئيس وزراء اليونان ثلاث مرات (1944-1945، 1963، 1964-1965)، كان أيضًا نائبًا لرئيس الوزراء بين عامي 1950-1952 في حكومات نيكولاوس بلاستيراس وسوفوكليس فينيزيلوس وشغل لمرات كثيرة منصب وزير في الحكومة اليونانية بدايةً من عام 1923 في مسيرة سياسية مهنية استمرت لأكثر من خمسة عقود.[1][2] هو رأس عائلة باباندريو السياسية اليونانية الشهيرة، وقد شغل ابنه أندرياس باباندريو وحفيده جورجيوس (جورج) باباندريو منصب رئيس الوزراء. تولى منصب نائب رئيس الوزراء بين عامي 1950 و1952، في حكومتي نيكولاوس بلاستيراس وسوفوكليس فينيزيلوس، كما شغل عدة مناصب وزارية، كان أولها سنة 1923.[3]

الحياة المبكرة[عدل]

وُلد جورجيوس في كالينتزي في منطقة آخايا شمال بيلوبونيز. كان جورجيوس ابن الأب أندرياس ستافروبولوس رئيس الكهنة الأرثوذكسيين. درس القانون في أثينا والعلوم السياسية في برلين. تأثرت فلسفته السياسية بصورة كبيرة بالديمقراطية الاشتراكية الألمانية. نتيجةً لذلك، كان معارضًا عنيدًا للملكية ودعم السياسات الاشتراكية، ولكنه كان معاديًا كبيرًا للشيوعية (وخاصةً سياسات الحزب الشيوعي اليوناني في اليونان). عندما كان شابًا، انخرط في السياسة بصفته داعمًا للزعيم الليبرالي إيليفثيريوس فينزيلوس الذي عيّنه حاكمًا لشيوس بعد حرب البلقان عام 1912. قُتل أحد أشقائه وهو نيكوس في معركة كيلكيس-لاشاناس.

تزوج مرتين. زوجته الأولى هي صوفيا مينيكو من الجنسية البولندية وهي ابنة زيغمونت مينيكو والحفيدة من جهة الأب لستانيسلاف مينيكو (1802-1857). وُلد ابنهما أندرياس باباندريو في شيوس عام 1919. زوجته الثانية هي الممثلة سيبيل أندريانو وسُمي ابنهما جورج باباندريو.

المسيرة السياسية المهنية[عدل]

خلال الأزمة السياسية التي أحاطت بانخراط اليونان في الحرب العالمية الأولى، كان جورجيوس من المناصرين المقربين لفينزيلوس ضد الملك قسطنطين الأول المدعوم ألمانيًا. عندما أجبر فينزيلوس على الهرب من أثينا، رافقه جورجيوس إلى كريت، وذهب بعدها إلى يسبوس حيث عبّئ مناصرين معادين للملكية في الجزر وجمع الدعم لمعاداة فينزيلوس للحكومة المدعومة من الحلفاء في ثيسالونيكي.

في الانتخابات العامة عام 1920، ترشح جورجيوس دون نجاح بصفته ليبراليًا مستقلًا في دائرة ليفسوس الانتخابية. في عام 1921، بصفته محاميًا دافع عن أليكساندروس باباناستاسيو، أثناء محاكمته، بسبب انتقاده للملك قسطنطين. بسبب مقال يدعو قسطنطين إلى الاستقالة، سُجن من قبل النظام الملكي وبعدها نجا بصعوبة من الاغتيال من المتطرفين الملكيين في يسبوس.

من يناير إلى أكتوبر عام 1923، شغل منصب وزير الداخلية في حكومة ستانيلاس غوناتاس. في انتخابات ديسمبر 1923، انتخب كعضو في الحزب الليبرالي لحزب فينزيليست في البرلمان لصالح ليسفوس، وشغل منصب وزير للمالية لمدة 11 يومًا فقط في يونيو 1925، ووزير التعليم في الفترة بين عامي 1930-1932 ووزير النقل في 1933.[4] خلال فترة عمله كوزير للتعليم أصلح النظام المدرسي اليوناني وبنى العديد من المدارس لأطفال اللاجئين من الحرب اليونانية التركية. خلال ديكتاتورية بانغالوس، سُجن مرة أخرى.

في عام 1935، أسس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في اليونان. في ذات العام، وقع انقلاب ملكي من قبل جورجيوس كونديليس لإعادة تأسيس الملكية ووضع جورجيوس في المنفى الداخلي. كان أحد المعارضين مدى الحياة للملكية اليونانية، ونُفي مرة أخرى في عام 1938 من قبل الديكتاتور اليوناني الملك إيوانيس ميتاكساس.

بعد احتلال المحور لليونان في الحرب العالمية الثانية، سُجن جورجيوس من قبل السلطات الإيطالية. غادر لاحقًا إلى الشرق الأوسط وانضم إلى حكومة فينزيليست للمنفيين ومقرها في مصر. بدعم من بريطانيا، عينه الملك جورج الثاني كرئيس للوزراء، وخلال توليه رئاسة الوزراء عُقد مؤتمر لبنان في أيار 1944 وفي وقت لاحق اتفاقية كازيرتا سبتمبر 1944، في محاولة لوقف الأزمة في اليونان والصراعات بين قوات جبهة التحرير الوطنية والقوات المعادية لها، في فترة ما قبل الحرب الأهلية.

تحرير اليونان والأحداث دكمفريانا[عدل]

بعد إخلاء اليونان من قوى المحور، دخل جورجيوس أثينا في أكتوبر 1944 كرئيس وزراء للحكومة اليونانية في المنفى مع بعض وحدات الجيش اليوناني والبريطانيين المتحالفين معها. خلال الشهر نفسه، أصبح رئيسًا للوزراء في حكومة الوحدة الوطنية اليونانية، والتي خلفت الحكومة اليونانية في المنفى. حاول تطبيع الحالة شديدة الاستقطاب بين جبهة التحرير الوطنية والقوات غير المتحالفة معها، بالتعاون بشكل رئيسي مع الجنرال رونالد سكوبي، الذي كان بعد اتفاق كاسيرتا المسؤول عن جميع قوات الحلفاء.

على الرغم من استقالته في عام 1945، بعد أحداث دكمفريانا، استمر جورجيوس في شغل مناصب عليا. من 1946-1952 شغل منصب وزير العمل ووزير الإمدادات ووزير التعليم ووزير المالية ووزير النظام العام. في الفترة بين عامي 1950-1952 كان أيضًا نائب رئيس الوزراء.

كانت فترة 1952-1961 صعبةً للغاية بالنسبة لباباندريو. ضعفت القوى السياسية الليبرالية في اليونان بشدة بسبب النزاعات الداخلية وعانت من هزيمة انتخابية من المحافظين. اتهم باباندريو وسوفوكليس فينيزيلوس باستمرار بهذه العلل، معتبرًا أن قيادته صارمة وغير ملهمة.

مؤسس اتحاد الوسط ومواجهة لاحقة مع القصر[عدل]

في عام 1961، أحيا باباندريو الليبرالية اليونانية من خلال تأسيس حزب الاتحاد المركزي، وهو اتحاد فينزيلستي من الليبراليين والمحافظين غير الراضين. بعد انتخابات العنف والاحتيال عام 1961، أعلن باباندريو كفاحًا لا هوادة فيه ضد الاتحاد الوطني الراديكالي اليميني. أخيرًا، فاز حزبه في انتخابات نوفمبر 1963 وانتخابات 1964، والثانية بأغلبية ساحقة. أثارت سياساته التقدمية كرئيس للوزراء الكثير من المعارضة في الأوساط المحافظة، وكذلك الدور البارز الذي لعبه ابنه أندرياس باباندريو، الذي كان يُنظر إلى سياساته على أنها بعيدة عن المركز إلى حد كبير. لم يوافق أندرياس مع والده على العديد من القضايا المهمة، وطور شبكة من المنظمات السياسية، الاتحادات الديمقراطية للضغط من أجل سياسات أكثر تقدمية. كما تمكن من السيطرة على الاتحاد المركزي لمنظمات الشباب.

كان باباندريو قد عارض اتفاق زيورخ ولندن الذي أدى إلى تأسيس جمهورية قبرص. بعد المواجهات بين الطائفتين اليونانية والتركية، أرسلت حكومته فرقة من الجيش اليوناني إلى الجزيرة.

عارض الملك قسطنطين الثاني حكومة باباندريو بشكل علني، وكانت هناك مؤامرات متشددة يمينية متطرفة في الجيش، أدت إلى زعزعة استقرار الحكومة. أخيرًا، صمم الملك انقسامًا في اتحاد الوسط وفي يوليو 1965، في أزمة عرفت باسم الردة أو يوليانا، أقال الحكومة بعد نزاع للسيطرة على وزارة الدفاع.

بعد الانقلاب العسكري الذي حدث في أبريل 1967 من قبل المجلس العسكري بقيادة جورج بابادوبولوس، قُبض على باباندريو. توفي باباندريو تحت الإقامة الجبرية في نوفمبر 1968. أصبحت جنازته مناسبة لمظاهرة حاشدة ضد الدكتاتورية. دُفن في المقبرة الأولى بأثينا، إلى جانب ابنه أندرياس.

الإرث[عدل]

كان باباندريو يعتبر واحدًا من أفضل الخطباء في المشهد السياسي اليوناني ومقاتلًا مستمرًا من أجل الديمقراطية. خلال حكم المجلس العسكري وبعد وفاته، كان يُشار إليه في كثير من الأحيان بمودة بلقب رجل الديمقراطية القديم. منذ أن دخل حفيده جورج أ. باباندريو السياسة، استخدم معظم الكتاب اليونانيين جورجيوس للإشارة إلى الجد والأقل رسمية (جيورجوس) للإشارة إلى الحفيد.

الأعمال[عدل]

  • "تحرير اليونان" (1945)، أثينا

الأوسمة والجوائز[عدل]

في عام 1965، منحته جامعة بلغراد درجة الدكتوراه الفخرية.

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Who's Who in Greece. Athens: Athens News. 1959. صفحات 255–256. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Encyclopædia Britannica: Georgios PapandreouRetrieved 30 June 2010 نسخة محفوظة 04 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ David Wilsford, ed. Political leaders of contemporary Western Europe: a biographical dictionary (Greenwood, 1995) pp 368-75.
  4. ^ Who's Who in Greece. Athens: Athens News. 1959. صفحات 255–256. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)