جورجي بليخانوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جورجي بليخانوف
Georgi Plekhanov.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 11 ديسمبر 1856(1856-12-11)
الوفاة 30 مايو 1918 (61 سنة)
زيلينوغورسك، سانت بطرسبرغ
سبب الوفاة سل  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Russia.svg
الإمبراطورية الروسية
Flag of Russia.svg
روسيا[1]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مشكلة صحية سل  تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فيلسوف،  وسياسي،  وصحفي،  وكاتب،  ومؤرخ،  وعالم اجتماع،  واقتصادي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي السوفييتي
اللغات الروسية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

جورجي بليخانوف (بالروسية: Георгий Плеханов)؛ 29 نوفمبر 1856 - 30 مايو 1918، هو ثوري ومفكر روسي، مؤسس الحركة الديمقراطية الاجتماعية في روسيا ، ومنظر ماركسي بارز، و شخصية اجتماعية شهيرة. في البداية كان زعيما لمنظمة "الأرض و الحرية" (الشعبوية). و في عام 1880 كان قد هاجر من روسيا إلى فرنسا و بعد دراسته لمؤلفات ماركس و أنجلز ، أصبح متمسكا عن قناعة بالماركسية، و قد قامت جماعة "تحرير العلم" التي أسسها في سويسرا في 1883 بدور واسع في انتشار الماركسية ضمن روسيا. كما انه أسهم في تطوير النظرية الماركسية، و منذ أيديولوجية "الشعبوية" و "الماركسية الشرعية" و الفلسفات الأخرى. في عام 1903 انضم إلى المناشفة (الأقلية) المعادية للينين و لم يقبل ثورة أكتوبر عام 1917 و مع ذلك فقد كان بليخانوف من أفضل من عرض الماركسية عرضا ممتاز في مؤلفاته الرئيسية: "تطور النظرة الواحدية للتاريخ" 1895 ، "مقالات في تاريخ المادية" 1896 ، "دور الفرد في التاريخ" 1898، و كثير غيرها . لقد وضع بليخانوف، رغم بعض المنطلقات الفلسفية الخاطئة أساس التاريخ الماركسي للفكر الاجتماعي الروسي، و لكن هذه الأخطاء تبدو جزئية إزاء الخلفية المنسقة و المنظمة لآراء بليخانوف. و تعتبر مؤلفاته من أفضل المؤلفات شعبية و جاذبية في دراسة الماركسية.

السنوات الباكرة[عدل]

ولد جورجي فالنتينوفيتش بليخانوف في 29 نوفمبر 1856 في قرية غودالوفكا الروسية في محافظة تامبوف، إحدى المحافظات الاثنا عشر. كان والد جورجي، فالنتين بليخانوف، من عائلة تتارية،[3] وعضوًا في النبالة الوراثية. كان فالنتين عضوًا من الطبقة الدنيا للنبالة الروسية، ويملك حوالي 270 فدان من الأراضي و50 قن تقريبًا.[4] كانت والدة جورجي، ماريا فيودوروفنا، على صلة قرابة بعيدة من الناقد الأدبي الشهير فيساريون بيلنسكي وكان زواجها من فالنتين في عام 1855، بعد موت زوجته الأولى. كان جورجي الطفل الأول من بين خمسة أطفال.[5]

بدأ تعليم جورجي الرسمي في عام 1866، عند انتسابه لأكاديمية فورونزيه العسكرية وهو في العاشرة من عمره. بقي طالبًا في الأكاديمية العسكرية، حيث كان يتلقى تعليمًا جيدًا من قبل المعلمين وإعجابًا جيدًا من قبل زملائه، حتى عام 1873. أضفت والدته لاحقًا طابعًا ثوريًا لحياة ابنها فيما يخص الأفكار الليبرالية التي كان يتلاقها خلال فترة تعليمه في المدرسة. [6]

في عام 1871، تخلى فالنتين بليخانوف عن محاولاته في المحافظة على نطاق عائلته الضيق في امتلاك الأراضي وقبل العمل كمدير رسمي في زيمستفو جديدة التشكل. مات لاحقًا بعد سنتين لكن جسده لا زال موجودًا في مركز الأماكن العامة منذ ذلك الوقت.

استقال بليخانوف من الأكاديمية العسكرية بعد وفاة والده، وانتسب لمعهد سانت بطرسبرغ للتعدين. في عام 1875 قُدم لثوري شاب مثقف يدعى بافل أكسلرود، الذي قال لاحقًا أن بليخانوف ترك انطباعًا مفضلًا لديه مباشرةً:

«تحدث جيدًا في الأعمال كالأزياء، ببساطة وبشكل أدبي. يمكن لأي أحد ملاحظة حبه للمعرفة، وعادة القراءة، والتفكير، والعمل. حلم في ذلك الوقت بالسفر إلى الخارج لإكمال تدريبه في الكيمياء. قلت للرجل الشاب: لم تسعدني هذه الخطة.. هذا إسراف! إذا أمضيت الكثير من الوقت لإكمال دراستك في الكيمياء، متى ستبدأ في العمل من أجل الثورة؟».[7]

انضم بليخانوف، تحت تأثير أكسلرود، للحراك الشعبوي كناشط في منظمة الثورة الأساسية في ذلك الوقت، «الأرض والحرية». لم يتخرج بليخانوف مطلقًا.[8]

النشاط السياسي[عدل]

كان بليخانوف من أحد منظمي مظاهرات الحراك السياسي الأولى في روسيا. في 6 ديسمبر 1876، قدم بليخانوف خطابًا ناريًا خلال مظاهرة أمام كاتدائية كازان في سانت بطرسبرغ إذ أشار إلى الاستبداد القيصري ودافع عن أفكار تشيرنيشيفسكي. بعد ذلك، أجبر بليخانوف على القيادة في الخفاء خوفًا من العقاب. اعتقل مرتين بسبب نشاطه السياسي، في عام 1877 ومرة أخرى في عام 1878، لكن أُطلق سراحه في المرتين بعد وقت قصير في السجن.[9]

أسس بعد هجرته لأوروبا الغربية علاقات مع الحركة الاشتراكية الديمقراطية لأوروبا الغربية على الرغم من أنه شعبويًا في الأصل، وبدأ دراسة أعمال كارل ماركس وفريدريك إنجلز. عندما أصبحت مسألة الإرهاب قضية جدلية هامة لدى الحركة الشعبوية في عام 1879، عبر بليخانوف عن رأيه بحزم في معارضته للاغتيال السياسي. وبحسب ما قاله المؤرخ ليوبولد هايمسن: «ندد بليخانوف بالإرهاب على أنه حركة طائشة ومتهورة، إذ تستنزف من طاقة الثوار وتثير قمعًا حكوميًا عنيفًا لدرجة تجعل من أي محاولة لإثارة الجماهير مستحيلة.» كان بليخانوف متيقنًا من صحة آرائه لدرجة أنه عزم على مغادرة الحركة الثورية بأكملها على أن يقدم أي تسوية في هذه المسألة. [10]

وجد بليخانوف مجموعة شعبوية منشقة صغيرة تدعى شيرناي بيريدل (إعادة التقسيم العالمي أو الانقسام الأسود)، التي حاولت البدء بمعركة أفكار ضد المنظمة الجديدة لحركة الإرهاب النامية، نارودنايا فوليا (الإرادة الشعبية). لم يكن بليخانوف ناجحًا بوضوح في ذلك.

في عام 1879 تزوج روزاليا بوغراد-بليخانوفا، طالبة طب وناشطة في الحركة الشعبوية. رافقته في عام 1880 عندما غادر روسيا إلى سويسرا إذ كان من المقدر لبقائهما في الأصل أن يكون قصيرًا. لكنه لم يستطع العودة مجددًا إلى وطنه الأم إلا بعد 37 عامًا. [11]

خلال السنوات الثلاث التالية، قرأ بليخانوف الاقتصاد السياسي بتعمق، ما أدى للتشكيك في إيمانه بالإمكانية الثورية للمجتمعات الريفية التقليدية. خلال هذه السنوات من عام 1882 حتى 1883، أصبح بليخانوف مقتنعًا بالماركسية وفي أواخر الثمانينيات من القرن الثامن عشر استطاع التواصل مع فريدرك إنجلز شخصيًا.

أصبح بليخانوف أيضًا مركزيًا ديمقراطيًا ملتزمًا في تلك الفترة، وآمن بفعالية الكفاح السياسي. قرر أن الكفاح في سبيل مستقبل اشتراكي يتطلب أولًا تنمية الرأسمالية في روسيا الزراعية.[12]

انضم بليخانوف في سبتمبر 1883 مع صديقه القديم أكسلرود، وليف دويتش، وفاسلي اغناتوف، وفيرا زاسوليتش في تأسيس أول منظمة سياسية ماركسية باللغة الروسية، ذا غروبا اوسوبوزديناي ترودا أو «تحرير اليد العاملة». وأيضًا في خريف عام 1883، كتب بليخانوف البرنامج الاشتراكي لمجموعة تحرير اليد العاملة. حاولت مجموعة تحرير اليد العاملة، من مقرها في جنيف، بتعميم أفكار كارل ماركس الاقتصادية والتاريخية، التي لاقت بعض النجاح، في جذب مثقفين بارزين مثل بيوتر ستروف، وفلاديمير لينين، ويوليوس مارتوف، وألكسندر بوتريسوف للمنظمة.[13]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/tr574gvc38vgbnc — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 26 مارس 2018
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13192970r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ Russian Philosophy: Pre-Revolutionary Philosophy and Theology Philosophers in Exile Marxists and Communists, Volume III (1965), p. 352
  4. ^ Samuel H. Baron, Plekhanov: The Father of Russian Marxism. Stanford, CA: Stanford University Press, 1963; pg. 4.
  5. ^ Baron, Plekhanov: The Father of Russian Marxism, pg. 6.
  6. ^ Baron, Plekhanov: The Father of Russian Marxism, pp. 6-7.
  7. ^ Leopold H. Haimson, The Russian Marxists and the Origins of Bolshevism. Cambridge, MA: Harvard University Press, 1955; pg. 31.
  8. ^ Samuel H. Baron, Plekhanov in Russian History and Soviet Historiography. Pittsburgh: University of Pittsburgh Press, 1995; pg. 4.
  9. ^ Samuel H. Baron, "Between Marx and Lenin: G.V. Plekhanov," Soviet Survey, vol. 32, no. 2 (April–June 1960); reprinted in Baron, Plekhanov in Russian History and Soviet Historiography, pp. 4-5.
  10. ^ Haimson, The Russian Marxists and the Origins of Bolshevism, pg. 37.
  11. ^ Baron, "Between Marx and Lenin: G.V. Plekhanov," pg. 5.
  12. ^ Haimson, The Russian Marxists and the Origins of Bolshevism, pg. 43.
  13. ^ Baron, "Between Marx and Lenin: G.V. Plekhanov," pg. 6.

انظر أيضًا[عدل]

أعماله المترجمة للعربية[عدل]

مراجع[عدل]