جورج سيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جورج سيل (بالإنكليزية: George Sale) (١٠٩١-١١٤٩هـ/١٦٩٧-١٧٣٦م) هو مستشرق إنجليزي ومحامي ولد في عام 1697 م بمدينة كانتربري (Canterbury) في مقاطعة كنت (Kent) بإنجلترا(England)، والمتوفى سنة 1736 م بلندن (London)، والذي عرف عنه ترجمته لمعاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية سنة 1734 م، وهو أيضا كاتب للمعجم المسمى بالمعجم العام - The General Dictionary- والموجود على شكل سجلات في عشر مجلدات.

حياته[عدل]

تلقى سيل تعليمه في مدرسة الملك بكانتربري (King's School, Canterbury)، وفي عام 1720 م أصبح طالبا في المعبد الداخلي " Inner Temple" وهي جمعية متخصصة لتخريج المحامين والقضاة حيث عرف عنه أنه تدرب كمحامي في بداياته الأولى ثم انقطع عن نشاطاته القانونية والتي عاد إليها للحاجة إلى مهنيته، وكان سيل من الأعضاء الأوائل في جمعية تعزيز المعرفة بالمسيحية" Society for Promoting Christian Knowledge" ، وقد عانى " سيل" من شدة الحمى في أيامه الأخيرة وتوفي متأثرا بذلك في 13 من نوفمبر لعام 1736 م في منزله بشارع ستراند (Surrey Street, The Strand)، ودفن بكنيسة القديس كلمنت دينز " St. Clement Danes" تاركا خلفه زوجته وخمسة من الأبناء.

عمله كمترجم[عدل]

عني سيل ولمدة كافية بدراسة اللغات الشرقية وغيرها سواء الحديث منها أو القديم، وقد ساعده في فهم اللهجات الشرقية مترجم الملك في ذلك الوقت كارلوس داديتشي(Carolus Dadichi)، كما عرف عنه أنه أمضى 25 عاما في جزيرة العرب والتي تعلم من خلالها اللغة العربية وبعض العادات، وهو ماصرح به فولتير( Voltaire) في قاموسه المعجمي (Dictionnaire Philosophique) في مقالتيه الأولى عن القرآن والثانية عن هاروت وماروت، وعلى النقيض من ذلك ذكر هارولد تومسون في معجم السير الوطنية Dictionary of National Biography أنه لم يغادر دولته قط

تمكن جورج سيل في عام 1734 م من نشر ترجمته لمعاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية والتي قدمها إلى اللورد جون كارتريت(John Lord Carteret)، والتي قدم سيل فيها العديد من الملاحظات ومقدمة تمهيدية وضح من خلالها عمق معرفته بتقاليد المشرق واخلاقه وانظمته، واغدق فولتير مديحا جما على ترجمة سيل تلك، ولكن مع هذا كله لم يضع سيل الإسلام بمكانة مساوية للمسيحية حيث قال:

" على الرغم من أن محمدا قد قدم للعرب في زمانه أفضل دين يمكنه والمفضل- على الأقل -بالنسبة لأولئك الوثنيين القدامى، فإنني أعترف أنني لا أرى ما يمنعه من الحصول على الاحترام، والذي بالطبع لايقارن مع مايستحقه موسى وعيسى اللذين قد أتيا بتشريعات حقيقية من السماء ولا بماينوس ونوما، آخذين بعين الاعتبار تميزه عن الكاتب المتعلم والذي يعتقد بان استخدام الدجل لتأسيس دين جديد جريمة كبرى، حيث أنه دعى إلى الاعتراف بوحدانية الله وتحطيم الأصنام دون أن يستخدم نفس الوسائل للحصول على السمعة من خلال وضع قوانين وأنظمة لجعل تلك الوثنية الموجودة مسبقا أكثر تنظيما".

أعيدت طباعة ترجمة سيل لمعاني القرآن الكريم حتى وقتنا الحاضر، وفي يناير من عام 2007 أدى كيث إلسون (Keith Ellison)- أول مسلم ينتخب عضوا في الكونغرس الأمريكي- اليمين الدستورية على نسخة قديمة من ترجمة سيل لمعاني القرآن الكريم، والذي تم ضمها إلى مكتبة الكونجرس في القرن التاسع عشر على يد توماس جيفرسون [1]

كان سيل أيضا ضمن المدققين في الجزء الثاني من الكتاب المقدس - العهد الجديد (New Testament)- باللغة العربية والذي صدر عن جمعية تعزيز المعرفة المسيحية في عام 1726 م، وكان لديه مكتبة تحوي مخطوطات نادرة وقيمة كتبت بالفارسية والتركية وأصول اللغة العربية- والموجودة الآن بمكتبة بودلين (Bodleian Library) بأوكسفورد (Oxford)-.

المراجع[عدل]

[1]

  1. ^ ^ Thomas Jefferson's Copy of the Koran To Be Used in Congressional Swearing-in Ceremony Library of Congress, January 3, 2007