هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

جوستاف لانداور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gustav Landauer
(بالألمانية: Gustav Landauer تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Gustav Landauer 189x.png

معلومات شخصية
الميلاد 7 أبريل 1870(1870-04-07)
كارلسروه, دوقية بادن الكبرى
الوفاة 2 مايو 1919 (عن عمر ناهز 49 عاماً)
ميونخ, Bavarian Soviet Republic
سبب الوفاة إعدام رميا بالرصاص  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الجنسية German
الديانة يهودية
الزوجة Hedwig Lachmann
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هايدلبرغ
جامعة هومبولت في برلين
جامعة ستراسبورغ  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ومترجم،  وكاتب،  وصحفي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
تأثر بـ يوهان فولفغانغ فون غوته،  وليو تولستوي،  وفريدريك نيتشه،  ويوهان غوتليب فيشته،  وبيير جوزيف برودون،  وميخائيل باكونين،  وبيوتر كروبوتكين  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
Gustav Landauer (1892)
جوستاف لانداور

غوستاف لانداور (بالإنجليزية: Gustav Landauerمفكر ألماني فوضوي اشتراكي وابن تاجر ثري. ولد في 7 أبريل 1870 في كارلسروه، ألمانيا، درس الفلسفة ولكنه طُرد من الجامعة بعد أن حُكم عليه بالسجن عام 1893 لأنه حرَّض مجموعة من العمال على الثورة. ثم قُبض عليه مرة أخرى عام 1896 وهو يدعو إلى التمرد.

أفكاره[عدل]

يتسم فكر لانداور بأنه فكر صوفي عضوي حلولي فوضوي، فقد تأثر بأفكار الفوضوي الروسي كروبتكين. وقام لانداور بترجمة أعمال المتصوف الألماني مايستر إيكهارت إلى الألمانية الحديثة. ووجد أن فلسفة صديقه فريتز ماوثنر في اللغة قد فتحت آفاقاً عظيمة لكل من التعددية الفلسفية والصوفية، فهي فلسفة إلحادية تماماً ترى أن كل فكر يُرد إما إلى المادة أو إلى أوهام الإنسان. وهي فلسفة أعلنت أن من المستحيل الوصول إلى أية حقيقة من خلال اللغة، وهو ما يعني أن الحقيقة فردية نسبية، وما يقوله شخص لا يفهمه شخص غيره، ومن هنا التعددية (الفوضوية) والنسبية والفردية الصوفية. وقد رفض لانداور أية سلطة أو إدارة مركزية واقترح بدلاً من ذلك ما سماه «الرابطة الاشتراكية» التي ستحل محل الدولة والاقتصاد الرأسمالي. فطالب بثورة يلعب فيها الأفراد (لا الطبقة العاملة) دوراً أساسياً، أفراد سيقومون بصياغة علاقات تعاونية جديدة لتؤسِّس أسلوباً جديداً للحياة من خلال القدوة الحسنة وليس من خلال السياسة أو الحزب. وحينما اندلعت الحرب العالمية الأولى عارضها لانداور، وتحمَّس لانتفاضة بافاريا، ودعاه إيسنر (رئيس وزراء جمهورية بافاريا) إلى ميونيخ وعيَّنه وزيراً، وقد استمر في منصبه بعد اغتيال إيسنر وبعد إعلان بافاريا جمهورية سوفيتية.

ورغم أن لانداور كان ملحداً، يهودياً غير يهودي، إلا أن استخدامه بعض الأفكار والمصطلحات اليهودية جعل الكثيرين يعتبرونه مسئولاً عن كثير من الجرائم التي ارتكبتها جمهورية بافاريا. كما ارتبط اسمه بالدعاية المعادية لليهود باعتبارهم من دعاة الفوضوية، والفوضيون مسئولون عن ضعف ألمانيا. وقد قُتل لانداور في الشارع حينما وصلت القوات الألمانية النظامية وقضت على الجمهورية في 2 مايو 1919 .

آثاره[عدل]

صدرت للانداور رواية عام 1893، كما صدرت له مجموعة قصص قصيرة عام 1903، وله دراسات في أعمال شكسبير المسرحية وفي النظرية الاشتراكية. وقد أثر فكر لانداور في كثير من المفكرين اليهود والصهاينة، خصوصاً مارتن بوبر، ويبدو أن معظم أفكار بوبر الاشتراكية الصوفية تعود إلى لانداور.

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120600340 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة