جون تايلر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جون تايلر
(بالإنجليزية: John Tylerتعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
جون تايلر

رئيس الولايات المتحدة العاشر
في المنصب
4 أبريل 1841 – 4 مارس 1845
Fleche-defaut-droite-gris-32.png ويليام هنري هاريسون
جيمس بوك Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
نائب رئيس الولايات المتحدة العاشر
في المنصب
4 مارس – 4 أبريل 1841
Fleche-defaut-droite-gris-32.png ريتشارد جونسون
جورج دالاس Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 29 مارس 1790(1790-03-29)
مقاطعة تشارلز سيتي،  فرجينيا،  الولايات المتحدة
الوفاة 18 يناير 1862 (71 سنة)
ريتشموند،  فرجينيا،  الولايات المتحدة
سبب الوفاة سكتة دماغية[1]  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الجنسية  أمريكي
الديانة ربوبية - الكنيسة الاسقفية
الزوجة ليتيسيا تايلر (1813-1842)
جوليا تايلر (1844-1862)
أبناء ديفيد غاردنر تايلر،  وليون جاردينر تايلر  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
عدد الأطفال 20   تعديل قيمة خاصية عدد الأطفال (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية وليام أند ماري  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الإنجليزية[2]،  واللاتينية،  ولغة إغريقية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب حرب 1812  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
التوقيع
جون تايلر

جون تايلر (29 مارس 1790 - 18 يناير 1862) هو الرئيس العاشر للولايات المتحدة (1841-1845). وكان لفترة وجيزة نائب الرئيس العاشر (1841)، وانتخب لهذا المنصب عن حزب اليمين في انتخابات عام 1840 مع وليام هنري هاريسون. أصبح تايلر الرئيس بعد وفاة هاريسون في أبريل 1841، وذلك بعد شهر واحد فقط من بدء فترة حكمه. كان معروفا عنه قبل انتخابه تأييده لحقوق الولايات، الأمر الذي حبب إليه مواطني ولايته فرجينيا، وأظهرت قراراته كرئيس أنه كان على استعداد لدعم السياسات الوطنية طالما أنها لا تتعدى على صلاحيات الولايات. ومع ذلك، فإن الظروف التي رفعته لرئاسة الجمهورية دون سابق إنذار، وكذلك تهديده لطموحات الرئاسة لدى سياسيين مثل هنري كلاي وغيرهم، كلها عوامل تركته مبعدا من أفراد الحزبين الرئيسيين. كان تايلر مؤمنا بمذهب المصير الحتمي، وسعى لتقوية الاتحاد والحفاظ عليه من خلال التوسع الإقليمي، أبرز ما فعله في هذا الإطار هو ضم جمهورية تكساس المستقلة في أيام رئاسته الأخيرة.

ولد تايلر لعائلة مرموقة من فرجينيا، وبزغ نجمه في زمن الاضطرابات السياسية. ففي عشرينات القرن التاسع عشر، انقسم الحزب السياسي الوحيد في البلاد، الجمهوري الديمقراطي، إلى عدة فصائل. ورغم أنه كان ذا ميول ديمقراطية، فقد تحالف مع حزب اليمين لأنه كان يعارض أندرو جاكسون ومارتن فان بورين. دخل تايلر المجلس التشريعي لولاية فرجينيا، وأصبح حاكما عليها ونائبا لها في مجلس النواب، وعضوا عن الولاية في مجلس الشيوخ قبل انتخابه في منصب نائب الرئيس في انتخابات العام 1840. وكان قد أدرج في الانتحاب لجذب الجنوبيين الذين أيدوا حقوق الولايات في ما كان يعرف آنذاك بالائتلاف اليميني ليضمنوا هزيمة مارتن فان بيورين الذي ترشح لولاية ثانية.

بعد موت هاريسون أصبح تايلر أول نائب رئيس يتولى الرئاسة خلفا لسابقه دون أن ينتخب للمنصب. كما تولى المنصب لأطول مدة قضاها رئيس غير منتخب، وذلك لقصر مدة ولاية هاريسون والتي استمرت لشهر واحد فقط. أدى تايلر اليمين الدستورية على الفور، وذلك ليستبق أي إجراءات دستورية غير متوقعة، وانتقل إلى البيت الأبيض واستلم كافة صلاحياته الرئاسية كاملة، وهي سابقة من شأنها أن تحكم عملية خلافة الرئيس في المستقبل، وتم تقنينها في النهاية في التعديل الدستوري الخامس والعشرين. كان تايلر مفسر قوانين صارم، ووجد أن أغلب الأسس التي بني عليها حزب اليمين غير دستورية، ونقض العديد من مشاريع القوانين التي قدمها حزبه. كان يرى أن الرئيس ينبغي أن يحدد السياسة بدلا من أن يذعن للكونغرس، وحاول تجاوز مؤسسة حزب اليمين، والأخص السيناتور هنري كلاي من كنتاكي. استقال معظم وزراء تايلر بعد توليه بفترة قصيرة، وطرده زملاؤه اليمينيون من الحزب. ورغم أن تايلر لم يكن أول رئيس يصوت بالنقض على القوانين، إلا أنه كان أول رئيس تم تجاوز نقضه من قبل الكونغرس. واجه تايلر حالة من الجمود في السياسة الداخلية، ولكن يحسب له العديد من الإنجازات في مجال السياسة الخارجية، بما في ذلك معاهدة وبستر-أشبرتون مع بريطانيا ومعاهدة وانغهيا مع سلالة تشينغ الصينية.

كرس الرئيس تايلر في السنتين الأخيرتين في منصبه لضم تكساس. وسعى في البداية ليترشح للانتخابات الرئاسية لفترة ولاية كاملة، ولكنه قرر الانسحاب بعد أن فشل في الحصول على الدعم من اليمينيين أو الديمقراطيين على حد سواء. وفي الأيام الأخيرة من ولايته، أصدر الكونغرس قرارا يجيز ضم تكساس، الذي نفذه خليفة تايلر، جيمس بوك. وقف تايلر مع الحكومة الكونفدرالية عندما اندلعت الحرب الأهلية الأمريكية في عام 1861، وفاز في الانتخابات لمجلس النواب الكونفدرالي قبل فترة وجيزة من وفاته. أشاد البعض بما امتلكه تايلر من تصميم في السياسة، إلا أن عموم المؤرخين لا يقيمون الكثير من التقدير لفترة حكمه؛ ويعتبر اليوم رئيسا منسيا، ولم يقدم الكثير في الذاكرة الثقافية الأمريكية.

المراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : Presidential stroke: United States presidents and cerebrovascular disease — وصلة مرجع: http://www.cnsspectrums.com/aspx/articledetail.aspx?articleid=605 — عنوان : Presidential stroke: United States presidents and cerebrovascular disease — المجلد: 11 — الصفحة: 674-8; quiz 719 — العدد: 9 — الناشر: CNS Spectrums — نشر في: C N S Spectrums — تاريخ النشر: 1 سبتمبر 2006 — https://dx.doi.org/10.1017/S1092852900014760https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/?term=16946692 — إقتباس: After leaving office, Tyler joined his state, Virginia, in secession and agreed to serve as a member of the Congress of the Confederacy. Before he could attend, however, he suffered what likely was a brainstem stroke and died 3 days later.
  2. ^ مذكور في : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — وصلة مرجع: http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb121844877 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — عنوان : open data platform — رخصة: رخصة حرة

وصلات خارجية[عدل]