جون سورل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جون سورل
(بالإنجليزية: John Searle تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
John searle2.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 31 يوليو 1932 (العمر 87 سنة)
دنفر، كولورادو
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأوروبية للعلوم والآداب،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كنيسة المسيح، أكسفورد
جامعة ويسكونسن-ماديسون  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وأستاذ جامعي،  وباحث في مجال الذكاء الاصطناعي،  ولغوي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة اللغة،  وفلسفة العقل  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كاليفورنيا، بركلي  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة الغرفة الصينية  تعديل قيمة خاصية أهم عمل (P800) في ويكي بيانات
تأثر بـ لودفيغ فيتغنشتاين  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
التيار فلسفة تحليلية  تعديل قيمة خاصية الحركة الثقافية (P135) في ويكي بيانات
الجوائز
الوسام الوطني للعلوم الإنسانية (2004)[2]
زمالة غوغنهايم  (1975)[3]
زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم 
منحة رودس  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
John Searle Signature.png
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
جون سورل

جون روجرز سورل (من مواليد 31 يوليو/تمّوز 1932) هو فيلسوفٌ أمريكيّ، وهو الآن أستاذٌ فخريّ في فلسفة العقل والّلغة وأستاذٌ بكلّية الدراساتِ العليا بجامعة كاليفورنيا بيركلي. معروفٌ على نطاقٍ واسع لمساهماته في فلسفة اللّغة وفلسفة العقل والفلسفة الاجتماعيّة، وبدأ التّدريس في جامعة بيركلي في عام 1959.

كطالبٍ جامعيّ في جامعة ويسكونسن، كان سيرل أمين سرّ لمجموعة "طلّاب ضد جوزيف مكارثي"، وحصل على جميع شهاداته الجامعية (البكالوريوس والماجستير والدكتوراه) من جامعة أوكسفورد، وأصبح في وقتٍ لاحق أول أستاذ دائم ينضمّ إلى حركة حرّيّة التعبير عاميّ 1964-1965 في جامعة بيركلي في كاليفورنيا، في أواخر ثمانينات القرن الماضي تحدّى (سيرل) القيودَ التي فرضها قانونُ بيركلي لإقرار الإيجار في 1980عام والذي أصبح يعرف فيما بعد باسم "قرار سيرل" الصادر عن محكمة العدل العليا في كاليفورنيا عام 1990، لهذا السبب غيّرت بيركلي سياسة التحكم في الإيجارات، ممّا أدّى إلى زيادة كبيرة في الإيجارات بين عامي 1991 و 1994.

في عام 2000 حصل (سيرل) على جائزة جان نيكود[4] وفي عام 2004 حصل على ميدالية العلوم الإنسانيّة الوطنيّة؛ [5] وحاز سنة 2006 على جائزة العقل والدماغ. درس (سيرل) في أولى سنوات عمله علم الكلام الذّي كان أوّل عوامل تأسيس سمعته، متأثرًّا بـ (جون لانغشو أوستن) (J. L. Austin) و (لودويغ ويتغينستن) (Ludwig Wittgenstein). وتشمل مفاهيمه البارزة حجة "الغرفة الصينية" ضد الذكاء الاصطناعي "القوي"، وفي مارس/آذار 2017 ، اتُّهم (سيرل) بالاعتداءِ الجنسيّ.

السيرة الذاتية[عدل]

كان والدُ (سيرل) (جي دبليو سيرل) مهندساً كهربائياً يعملُ لدى شركة (أيه تي آند تي)، وكانت والدته (هيستر بيك سيرل)، طبيبة.

بدأَ (سيرل) تعليمَهُ الجامعيّ في جامعةِ (ويسكونسن-ماديسون)، وفي سنته الأولى أصبح باحثًاً ضِمن منحةِ روديس في جامعة أوكسفورد، حيث حصلَ على جميع شهاداته الجامعيّة (البكالوريوس والماجستير والدكتوراه).

أوّل وظيفتين له كعضو هيئة التدريس كانتا في جامعة أكسفورد كمحاضرٍ للأبحاث، ومحاضر ومعلم في كنيسة المسيح.

الحياة السياسيّة[عدل]

أصبح سيرل أثناء دراسته الجامعية في جامعة ويسكونسن أمين سرِّ مجموعة "طلاب ضد جوزيف مكارثي".[6] (مكارثي في ذلك الوقت كان بمثابة السيناتور الأصغر من ولاية ويسكونسن)، وفي عام 1959 بدأ سيرل التدريس في جامعة بيركلي، وكان أوّلَ أستاذٍ دائمٍ ينضمُّ إلى حركة حرية التعبير 1964-1965[7] وفي عام 1969، وأثناء عملِهِ كرئيسٍ للجنة الحريّة الأكاديميّة التابعة لمجلس الشيوخ الأكاديميّ في جامعة كاليفورنيا[8] أيّد الجامعة في نزاعها مع الطلاب على حديقة الشعب. وفي كتابه "في حرب الحرم الجامعي: نظرة متعاطفة للجامعة في العذاب" (A Sympathetic Look at the University in Agony(1971)) (1971)،[9] حقّق (سيرل) في الأسبابِ الكامنة وراء احتجاجات الحرم الجامعيّ في تلك الحقبة. وقال حول هذا الموضوع: "لقد تعرضت للهجوم من قبل لجنة الأنشطةِ غيرِ الأمريكية في مجلس النواب والعديد من المجادلين المتطرفين، من الناحية الشكليّة، فإنّ الهجمات من كلا الطرفين متشابهة بشكلِ مثيرِ للاهتمام، فكلاهما يعتمدُ بشكلٍ كبيرٍ على التلميح والتملّق، وكلاهما يُبديان الكراهيّة –قد يسميها البعض إرهاباً– وذلك بعد دراسة وتحليل الجدل الحاصل". وأكّد "تعرّضت زوجتي للتهديد بأنني سوف يتم اغتيالي أو مهاجمتي بعنف (مع أعضاء آخرين في الإدارة)".[6]

في أواخر الثمانينات من القرن العشرين طلب (سيرل) مع ملّاك آخرين من مجلسِ تأجيرِ بيركلي رفع القيود المفروضة على المبلغ الذي يمكن أن يفرضه على المستأجرين بموجب قانون إقرار الإيجارات (rent-stabilization ordinance) في المدينة لعام 1980.[10] رفض مجلس التأجير النظر في عريضة (سيرل) فرفع دعوى قضائيّة بانتهاك الإجراءات القانونية. وفي عام 1990 أيّدت المحكمة العليا في كاليفورنيا حجّةَ (سيرل) جُزئيّاً وغيّرت بيركلي سياستها للتحكّم في الإيجارات في ما أصبحَ يُعرف باسم "قرار سيرل" ، ممّا أدّى إلى زيادة كبيرة في الإيجارات بين عامي 1991 و 1994. (سيرل) كان يرى الموضوع كواحد من الحقوق الأساسية، فعلى حدّ تعبيره: "اإنّ معاملة الملاك في بيركلي قابلة للمقارنة مع معاملة السود في الجنوب ... لقد تم انتهاك حقوقنا بشكل كبير ونحن هنا لتصحيح هذا الظلم".[11] وصفت المحكمة المناقشة بأنها "مستنقع للطّعن السياسيّ، والهجوم على المنازل، والحجّة السياسيّة".[12]

بعد وقتٍ قصيرٍ من هجمات 11 سبتمبر، كتبَ (سيرل) مقالاً يقول فيه أنّ الهجمات كانت حدثاً خاصّاً في صراعٍ طويلِ الأمد ضدّ القوى التي تعارض الولايات المتحدة بشدّة، وأبدت التأييد لسياسة خارجية أكثر صرامة للتدخل من المحافظين الجدد. ودعا إلى إدراك أن الولايات المتحدة في حالة حربٍ دائمة إلى حد ما مع هذه القوّات، وعلاوة على ذلك، فإنّ الإجراء المحتمل هو حرمان الإرهابيّين من استخدام الأراضي الأجنبية التي ينطلقون منها، وأخيرًا أشارَ إلى طبيعة الصّراع على المدى الطويل وألقى باللوم في الهجمات على عدم وجود تصميم أمريكي على التعامل بقوّة مع أعداء أمريكا على مدى العقود العديدة الماضية.[13]

ادّعاءات الاعتداء الجنسي[عدل]

في مارس/آذار 2017 أصبح سيرل موضوعاً لمزاعم الاعتداء الجنسي. وذكرت صحيفة لوس أنجليس تايمز: "تزعم دعوى قضائية جديدة أن مسؤولي الجامعة فشلوا في الاستجابة بشكل مناسب للشكاوى من أن (جون سيرل) -وهو أستاذ فلسفة شهير يبلغ من العمر 84 عاماً- اعتدى جنسياً على زميلة أبحاثه البالغة من العمر 24 عاماً في يوليو/تمّوز الماضي وقطع راتبها عندما رفضت محاولات تقرّبه الجنسية".[14][15] أبرزت القضية العديد من الشكاوى السابقة ضد (سيرل)، والتي زُعم أن جامعة بيركلي أخفقت في اتخاذها.[16]

طلبت الدعوى القضائية -التي رفعت في إحدى محاكم كاليفورنيا في 21 مارس/آذار 2017- الحصول على تعويضات من (سيرل) وأعضاء مجلس جامعة كاليفورنيا بصفتهم أصحاب العمل. وزعمت الدّعوى أنّ (جينيفر هودين) -مديرة مركز جون سيرل للعلم الاجتماعي حيث كانت صاحبة الشكوى قد وُظِّفت كمساعدة لسيرل- قد أعلنت أنّ (سيرل) "أقام علاقاتٍ جنسيّة مع تلاميذه وآخرون في الماضي مقابل مزايا أكاديميّة أو نقديّة أو غيرها".[17] تمّ الكشف أيضاً عن عدة مزاعم سابقة بالتحرش الجنسيّ من قبل سيرل[18] بعد أن أصبحت أخبار الدعوى علنيّة.

الجوائز والتقديرات[عدل]

لدى (سيرل) خمس درجات دكتوراه فخرية من أربعة بلدان مختلفة، وهو أستاذ زائر فخري في جامعة (تسينغ هوا) الصينية وجامعة شرق الصين للمعلمين (East China Normal University).

في عام 2000 حصل (سيرل) على جائزة (جان نيكود) (Jean Nicod Prize)،[4] وفي عام 2004 حاز على الميدالية الوطنية في العلوم الإنسانية، [5] وفي عام 2006 حاز على جائزة جائزة العقل و الدماغ.

الفلسفة[عدل]

الأفعال اللفظية[عدل]

إنّ أوائل أعمال ودراسات (سيرل) والتي كانت لها الأهميّة الكبرى في بناء سمعته، كانت حول الأفعال اللفظيّة (speech acts)، وحاول (سيرل) تجميع الأفكار من العديد من الزملاء - بما في ذلك (جون لانغشو أوستن) في كتاباته عن ("الفعل التصادمي"، من كتاب كيف نفعل الأشياء مع الكلمات (How To Do Things with Words))، و (لادوينغ ويتجينستاين) (Ludwig Wittgenstein) وأفكار (جيفري ميدغلي) (G.C.J. Midgley) حول (التمييز بين القواعد التنظيمية والقواعد التأسيسية) مع أطروحته الخاصة التي تفيد بأنّ هذه الأفعال تشكّلها قواعد اللغة. كما اعتمد على عمل (بول غرايس) (Paul Grice) في (تحليل المعنى في محاولة لفهمه)، وهاري وستينيوس (التمييز -مع أخذ المعنى بعين الاعتبار- بين القوّة اللاذعة والمحتوى المقترح) و (فريديريك ستراوسن) PF Strawson)) و (جون راولز) (John Rawls) و (ويليام ألستون) (William Alston) الذي أبقى على أنّ الجملة عبارة عن مجموعاتٍ من القواعدِ التنظيميّة التي تتطلّب من المتحدّث القيام بتصرّفات ذات معنى تعبّر عن الجملة وأنّ هذه التصرّفات تنطوي على نطق الجملة التي تشير (أوّلاً) إلى أن الشخص الذي يؤدي الفعل، (ثانياً) إلى ما يعنيه الشخص بقوله، و (ثالثاً) يخاطب الجمهور في المنطقة المجاورة.

في كتابه الصادر عام 1969 بعنوان "الافعال اللفظيّة"، عرض (سيرل) الجمع بين كل هذه العناصر ليحكي وجهة نظره حول التصرفات ذات المعنى التي ترافق الكلام. وهنا يقدّم (سيرل) تحليلاً لما يعتبره تصرّف وهميّ نموذجيّ واعد ويقدّم مجموعة من القواعد اللغويّة بهدف تمثيل المعنى اللغويّ للحِيل التي تشيرُ إلى أنواعٍ أخرى من التصرّفاتِ ذات المعنى. من بين المفاهيم الواردة في هذا الكتاب هو مفهوم التمييز بين "القوة اللاذعة" و "المضمون المقترح" لكلمة ما. لا يحدّد (سيرل) بدقّة المفهوم السابق على هذا النحو، ولكن بدلا من ذلك يقدّم العديد من القوى ذات المعنى فعلى سبيل المثال. وفقا لسيرل، الجمل:

  1. يدخن سام عادة.
  2. هل يدخن سام عادة؟
  3. سام يدخّن عادة!
  4. هل كان سام ذاك يدخّن بشكل معتاد؟

كلٌّ منها يشير إلى نفسِ المحتوى الافتراضي (تدخينُ سام بشكل معتاد) ولكنّه يختلف في القوّة الاحترازية المشار إليها (على التوالي: بيان، سؤال، أمر، وتعبير عن الرغبة).[19]

وفقاً لتقريرٍ لاحق قدّمه (سيرل) في مقالته نوايا (Intentionality) (1983) والتي تختلف بطرق هامة عن تلك المقترحة في "الأفعال اللفظيّة"، فتتميز فيه أعمال التخويف من خلال وجود "شروط الرضا" (وهي فكرة اعتمدت من ورقة ستراكسون في عام 1971 "المعنى والحقيقة") و"الاتجاه الملائم" (فكرة اعتمدت من (إليزابيث أنسكومب) ((Elizabeth Anscombe) فعلى سبيل المثال عبارة "اشترى جون قطعتي حلوى" هي عبارة راضية إذا وفقط إذا كانت صحيحة، أي عندما يكون (جون) قد اشترى بالفعل قطعتي حلوى. على النقيض من ذلك، فإنّ الأمر "جون اشترِ قطعتي حلوى!" يُعتبر راضٍ إذا وفقط إذا نفذ (جون) عمليّة شراء اثنتين من قطع الحلوى. يشير (سيرل) إلى أنّ الاتّجاه الملائم للجملة الأولى هو "من الكلمة إلى العالم" حيث من المفترض أن تتغيّر الكلمات لتمثّل العالم بدقة، والاتجاه الملائم للجملة الثانية هو "من العالم إلى الكلمة" فمن المفترض في هذه الجملة أن يتغيّر العالم ليطابق الكلمات. (هناكَ أيضًا اتجاهٌ مزدوج للملاءمة، حيث تسير العلاقة في كلا الاتجاهين، والاتجاه الصفري للملاءمة هو الاتجاه التي لا تسير فيها الطريقة بأيّ اتّجاه لأن المحتوى الافتراضي مُفترضٌ مسبقًا، كما في "أنا آسف لأنّي أكلت قطع الحلوى الخاصّة بجون.")

في كتاب (أسس المنطق اللاإرادي)[20] (1985، مع دانيال فاندرفين)، يستخدم (سيرل) بشكل بارز مفهوم "النقطة الحرجة".[21]

تم تحدّي نظرية أفعال الكلام الخاصّة بـ (سيرل) من قبل العديد من المفكرين بطرقٍ متنوعة. تتواجد مجموعات من المقالات التي كتبها (سيرل) في منشورات (أرمين بورخاردت) 1990 [22] و ليبور / فان غوليك 1991.[23]

مناقشة سيرل - لوسون[عدل]

إنّ المُحاور الرئيسيّ الذي عمل معه (سيرل) في السنوات الأخيرة في المواضيع التي تخصّ قضايا الأنطولوجيا الاجتماعية هو (توني لوسون)، فعلى الرغم من أن تقاريرهم حول الواقع الاجتماعي متشابهة، إلا أنّ هناك اختلافات مهمة بينهما، فيركّز (لوسون) على مفهوم الكلّيّة المجتمعيّة بينما يفضل (سيرل) الإشارة إلى الحقائق المؤسسية، وعلاوةً على ذلك يعتقد (سيرل) أنّ الانبثاق ينطوي على انخفاض، في حين يجادل (لوسون) بأنّ الكُليّات المجتمعيّة لا يمكن تفسيرها بالكامل من خلال القوى السببيّة لمكوناتها، وأيضاً يضع (سيرل) اللغة ضمن أساسيّات بناءِ الواقعِ الاجتماعيّ، بينما يعتقد (لوسون) أنَّ تكوينَ المجتمع يسبِقُ بالضّرورة تطوّر اللّغة، وبالتّالي فهناك بالتّأكيد إمكانيّة لتكوين بنية اجتماعية غير لغويّة.[24][25] المناقشة مستمرّة وتجري بالإضافة إلى ذلك من خلال الاجتماعات المنتظمة لمركز الأونطولوجيا الاجتماعية في جامعة كاليفورنيا، بيركلي ومجموعة كامبريدج للأنظمة الاجتماعية في جامعة كامبريدج.[26]

اقرأ أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11924241c — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ https://www.neh.gov/about/awards/national-humanities-medals/john-searle — تاريخ الاطلاع: 6 أغسطس 2017
  3. ^ http://www.gf.org/fellows/all-fellows/john-r-searle/ — تاريخ الاطلاع: 6 أغسطس 2017
  4. أ ب "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2015. 
  5. أ ب "President Bush Awards 2004 National Humanities Medals". NEH.gov. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ April 21, 2017. 
  6. أ ب http://www.ditext.com/searle/campus/1.html
  7. ^ "Socrates and Berkeley Scholars Web Hosting Services Have Been Retired - Web Platform Services". socrates.berkeley.edu. 
  8. ^ http://www.ditext.com/searle/campus/4.html
  9. ^ "The Campus War". مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2012. 
  10. ^ See Searle v. City of Berkeley Rent Stabilization Bd. (1988) 197 Cal.App.3d 1251, 1253 [243 Cal.Rptr. 449]
  11. ^ California، Berkeley Daily Planet, Berkeley (December 14, 2004). "Letters to the Editor. Category: Features from The Berkeley Daily Planet". BerkeleyDailyPlanet.com. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ April 21, 2017. 
  12. ^ Gerald Korngold, Whatever Happened to Landlord-Tenant Law?, 77 Neb. L. Rev. (1998). Available at: http://digitalcommons.unl.edu/nlr/vol77/iss4/5
  13. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2009. 
  14. ^ Watanabe، Tessa (March 23, 2017). "Lawsuit alleges that a UC Berkeley professor sexually assaulted his researcher and cut her pay when she rejected him". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2017. 
  15. ^ Fraley، Malaika (March 23, 2017). "Berkeley: Renowned philosopher John Searle accused of sexual assault and harassment at UC Berkeley". East Bay Times. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2017. 
  16. ^ Baker، Katie J. M. (April 7, 2017). "UC Berkeley Was Warned About Its Star Professor Years Before Sexual Harassment Lawsuit". BuzzFeedNews. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ April 8, 2017. 
  17. ^ Baker، Katie J.M. (March 24, 2017). "A Former Student Says UC Berkeley's Star Philosophy Professor Groped Her And Watched Porn At Work". BuzzFeedNews. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2017.  Contains facsimile of the suit.
  18. ^ Tate، Emily (April 10, 2017). "Earlier Complaints on Professor Accused of Harassment". Inside Higher Ed. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  19. ^ John R. Searle (1969). Speech Acts: An Essay in the Philosophy of Language. Cambridge University Press. ISBN 9780521096263. 
  20. ^ John R. Searle, Daniel Vanderveken (1985). Foundations of Illocutionary Logic. Cambridge University Press. ISBN 0-521-26324-7. 
  21. ^ Although Searle does not mention earlier uses of the concept, it originates from Alexander Sesonske's article "Performatives". نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Lepore, Ernest / van Gulick, Robert (eds): John Searle and his Critics. Oxford: Basil Blackwell 1991.
  23. ^ Burkhardt, Armin (ed.), Speech Acts, Meaning and Intentions: Critical Approaches to the Philosophy of John R. Searle. Berlin / New York 1990.
  24. ^ Maclean, Ian. 2004. "un dialogue de sourds? Some implications of the Austin–Searle–Derrida debate", in Jacques Derrida: critical thought. Ian Maclachlan (ed.) Ashgate Publishing, 2004
  25. ^ "Another Look at the Derrida-Searle Debate". Mark Alfino. Philosophy & Rhetoric, Vol. 24, No. 2 (1991), pp. 143–152 [1]
  26. ^ Simon Glendinning. 2001. Arguing with Derrida. Wiley-Blackwell. p. 18