جون موراي دونمور الرابع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جون موراي دونمور الرابع
مجلس بريفي في المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية اللاحقة الشرفية (P1035) في ويكي بيانات
Sir Joshua Reynolds - John Murray, 4th Earl of Dunmore - Google Art Project.jpg
 

Governor of the Province of New York
في المنصب
1770 – 1771
العاهل جورج الثالث ملك المملكة المتحدة
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Sir Henry Moore
وليام تريون Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
Governor of the Province of Virginia
في المنصب
1771 – 1775
العاهل جورج الثالث ملك المملكة المتحدة
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Lord Botetourt
باتريك هنري (as Governor of the Commonwealth of Virginia) Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
20th Royal Governor of the Bahamas
في المنصب
1787 – 1796
العاهل جورج الثالث ملك المملكة المتحدة
Fleche-defaut-droite-gris-32.png James Edward Powell
John Forbes Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1730[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
اسكتلندا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 25 فبراير 1809 (78–79 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء جورج موراي  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

جون موراي ؛ إيرل دونمور الرابع (1730 - 25 فبراير 1809) ، المعروف عمومًا بأسم "اللورد دونمور" ، وهو من النظراء الأسكتلنديين و حاكم استعماري في المستعمرات الأمريكية وجزر الباهاما . وكان آخر حاكم ولاية فرجينيا الملكية . [3]

تم تعيين اللورد دونمور كحاكم لمقاطعة نيويورك في عام 1770. ثم نجح في الوصول بنفس المنصب في مستعمرة فرجينيا في العام التالي ، بعد وفاة نوربورن بيركلي البارون الرابع استلم دونمور الحكم لولاية فرجينيا و وجه سلسلة من الحملات ضد الهنود الاصليين في أبالاش ، عُرفت بأسم حرب اللورد دونمور . كما اشتهر بإصداره وثيقة 1775 ( إعلان دونمور ) الذي أعطى الحرية لأي عبد كان يقاتل من أجل التاج الملكي و ضد الوطنيين في فرجينيا. هرب دونمور إلى نيويورك بعد حريق نورفولك في عام 1776 ، وعاد في وقت لاحق إلى بريطانيا. وكان حاكم لجزر الباهاما من سنة1787 إلى 1796.

الأسرة والحياة المبكرة[عدل]

وُلد موراي في تايماوث ، في اسكتلندا ، وهو الابن الأكبر لوليام موراي ، إيرل دونمور الثالث ، من زوجته كاثرين نايرن ؛ و كان ابن شقيق جون موراي دونمور الثاني. و في عام 1745 ، انضم موراي الذي كان يبلغ من العمر 15 عامًا مع والده في انتفاضة " بوني برنس تشارلي " (تشارلز إدوارد ستيوارت) ، في ما بعد تم تعيين الشاب موراي كخادم للأمير تشارلز إدوارد. [4] بقي عمه إيرل الثاني ، مخلصًا لهانوفر .

بعد هزيمة الجيش اليعقوبي في معركة كولودين عام 1746 ، سجن ويليام موراي في برج لندن و تم وضع أسرته تحت الإقامة الجبرية. بحلول عام 1750 ، تلقى وليام موراي عفواً مشروطاً. انضم إلى الجيش البريطاني وهو في العشرين من عمره. و في عام 1756 ، و بعد وفاة عمه وأبيه ، أصبح يلقب بإيرل دونمور الرابع.

في عام 1759 ، تزوج دونمور من السيدة شارلوت ، ابنة ألكساندر ستيوارت ، إيرل غالاوي السادس . أصبحت ابنتهما السيدة أوغوستا موراي ، لاحقًا زوجة الابن الغير مرغوب بها للملك جورج الثالث ، عندما تزوجت من ابنه الأمير أوغسطس فريدريك دون موافقة الملك. ولدى جون موراى ابنة أخرى قريبة من عمر أختها، السيدة كاثرين موراي ، و بعد وقت قصير من النزول في ولاية فرجينيا ، أنجبا فرجنييا و سوزان موراي .

حاكم المستعمرة في نيويورك[عدل]

كان اسمه دونمور الحاكم البريطاني في مقاطعة نيويورك 1770-1771. و بعد وقت قصير من تعيينه عام 1770 ، توفي حاكم فرجينيا ، نوربورن بيركلي البارون الرابع بوتيتورت (اللورد بوتورت) ، وتم تسمية دونمور جون موراي في النهاية ليحل محله. [5]

حاكم المستعمرة فرجينيا[عدل]

حرب دونمور[عدل]

أصبح دونمور حاكما ملكيا لمستعمرة فرجينيا عام 25 سبتمبر 1771. على الرغم من القضايا المتزايدة في بريطانيا العظمى للورد بوتيتورت، سلفه السابق ، لكنه كان حاكماً شعبياً في فرجينيا حيث خدم المنطقة قبل عامين فقط من وفاته. كحاكم فرجينيا الاستعماري ، وجه دونمور جون موراي سلسلة من الحملات ضد الهنود المعروفة بأسم حرب اللورد دونمور . كانت قبائل شاوني الهدف الرئيسي لهذه الهجمات ، وكان هدفه المعلن هو تعزيز مطالب مستوطني فرجينيا في الغرب، وخاصة في ولاية أوهايو ، ولكن كان معروفًا أنه سيزيد من قاعدة قوته الخاصة من جانباً آخر. حتى أن البعض اتهم دونمور بالتواطؤ مع قبائل الشاوني وترتيب الحرب لإستنزاف الميليشيات في فرجينيا والمساعدة في حماية الموالية للمملكة ، لكن البعض طالبو بثورة ضد الاستعمار. لكن جون موراي نفى جميع الاتهامات ، في تاريخه مع الحروب الهندية. [6]

معركة للسيطرة[عدل]

بسبب افتقاره للمهارات الدبلوماسية ، حاول دونمور ان يحكم دون استشارة مجلس النواب في مجلس المستعمرات لأكثر من عام ، مما أدى إلى تفاقم الأوضاع المتوتر بالفعل. [7]

عندما قام دونمور أخيرًا بعقد الجمعية الاستعمارية في مارس 1773 ، والتي كانت الطريقة الوحيدة التي يمكنه من خلالها التعامل مع القضايا المالية لدعم حربه مالياً من خلال فرض ضرائب إضافية على السكان، عمدت اللجنة بدلاً من ذلك إلى تصميم لجنة مراسلات لبريطانيا العظمى للتعبير عن مخاوفهم المستمرة بشأن برنامج أعمال جون موراي في المنطقة. قام دونمور على الفور بتأجيل أعمال الجمعية. من جانبه زادت عمليات السطو و السرقة و التمرد ، كما استمرت الجمعية في مناقشة مشاكلهم مع الضرائب الجديدة والفساد ونقص التمثيل إنجليزي في فرجينيا. عندما عاود دونمور عقد الجمعية في عام 1774 ، أصدرت اللجنة قرارًا يعلن يوم 1 يونيو 1774 يومًا للصيام والصلاة في فرجينيا. ردا على ذلك ، حل دونمور مجلس الجمعية.

عاودت عمليات السطو مرة أخرى في مؤتمر فرجينيا الثاني وانتخب مندوبين في المؤتمر القاري . أصدر دونمور إعلانًا ضد انتخاب المندوبين إلى الكونغرس ، لكنه فشل في اتخاذ إجراءات جدية. [8] في مارس 1775 ، ساعد خطاب باتريك هنري " أعطني الحرية ، أو أعطني الموت ! " الذي ألقاه في كنيسة سانت جون الأسقفية في ريتشموند في إقناع المندوبين بالموافقة على قرار يدعو إلى المقاومة المسلحة. [9]

في مواجهة الاضطرابات المتزايدة في المستعمرة ، سعى دونمور إلى حرمان ميليشيا فرجينيا من الإمدادات العسكرية. أعطى دونمور أوامره إلى الملازم هنري كولينز ، قائد السفينة الملكية مجدلين ، بإزالة بارود البنادق في مخزن الذخائر في ويليمزبورغ ، مما أصبح يعرف باسم حادثة البارود . في ليلة 20 أبريل 1775 ، قام مشاة البحرية الملكية بتعبئة خمسة عشر برميلًا من البارود في عربة الحاكم ، عازمين على نقلها إلى نهر جيمس إلى السفينة الحربية البريطانية. لكن احتشدت الميليشيات المحلية ، وانتشرت أنباء الحادث عبر المستعمرة.

مواجهة مع ميليشيا هانوفر[عدل]

وصلت ميليشيا هانوفر ، بقيادة باتريك هنري ، خارج ويليامزبرغ في 3 مايو. في نفس اليوم ، قام دونمور بإجلاء عائلته من قصر الحاكم إلى نزل الصيد ، بورتو بيلو في مقاطعة يورك القريبة. [10] في 6 مايو ، أصدر دونمور إعلانًا ضد باتريك هنري وعدد من أتباعه بأنهم نظموا "شركة مستقلة و وضعوا أنفسهم في موقف الحرب". [9]

هدد دونمور بفرض الأحكام العرفية ، وتراجع في النهاية إلى بورتو بيلو للانضمام إلى عائلته. بعد أن طرده متمردو فرجينيا وأصابوه في ساقه ، [11] في 8 يونيو ، لجأ دونمور إلى السفينة الحربية البريطانية في نهر يورك. على مدى الأشهر المقبلة ، أرسل دونمور العديد من الفرق الموالية لمداهمة و نهب المزارع على طول أنهار James و York و Potomac ، خاصة تلك التي يملكها المتمردون. زاد المغيرين من حدة التوتر مع الثوريين، لأنهم لم يسرقوا الإمدادات فحسب ، بل شجعوا العبيد أيضًا على التمرد. في ديسمبر ، علقت واشنطن "لا أعتقد أن إجبار سيادته على ظهر السفينة يكفي. لا شيء أقل من حرمانه من الحياة أو الحرية وتأمين السلام في ولاية فرجينيا، و دوافع الاستياء تحفز سلوكه لتدمير تلك المستعمرة بالكامل ". [11]

إعلان دونمور[عدل]

ويلاحظ أن إعلان دونمور ، المعروف أيضا باسم "العرض اللورد دونمور" للتحرير. بتاريخ 7 نوفمبر 1775 ، ولكن أعلن بعد أسبوع ، وبالتالي عرض دونمور رسميا الحرية للعبيد الذين تركوا أسيادهم في باتريوت للانضمام إلى البريطانيين. مع أن دونمور قد حجب في السابق توقيعه من مشروع قانون ضد تجارة الرقيق. [7] يبدو أن الإعلان جاء استجابة لإعلان الهيئة التشريعية بأن دونمور قد استقال من منصبه خلال ركوب السفينة الحربية قبالة يوركتاون قبل حوالي ستة أشهر. ومع ذلك ، بنهاية الحرب ، لجأ ما يقدر بنحو 800 إلى 2000 من العبيد الهاربين إلى بريطانيا. خدم البعض في الجيش ، على الرغم من أن الغالبية خدمت في أدوار غير قتالية. [12] [13]

قام دونمور بتنظيم هؤلاء الموالين السود في فوجه الإثيوبي . ومع ذلك ، على الرغم من الفوز في معركة كامب لانديدغ في 17 نوفمبر 1775 ، فقد خسر دونموربشكل حاسم في معركة الجسر العظيم Great Bridge في 9 ديسمبر 1775. بعد هذه الهزيمة ، حمل دونمور قواته والعديد من الموالين لفرجينيا على السفن البريطانية. و انتشر مرض الجدري في بينهم ، وتوفي حوالي 500 من أصل 800 من أفراد الفوج الإثيوبي. [14]

مناوشات نهائية والعودة إلى بريطانيا[عدل]

في يوم رأس السنة الميلادية عام 1776 ، أصدر دونمور أوامرًا بحرق مباني الواجهة البحرية في نورفولك التي أطلقت منها القوات الوطنية النار على سفنه. ومع ذلك ، انتشر الحريق. أحرقت المدينة ، ومعه الأمل في أن يعود أنصار دونمور إلى فرجينيا. [15] تراجع دونمور إلى نيويورك. تم إرسال بعض سفن أسطول اللاجئين إلى الجنوب ، ومعظمها إلى ولاية فلوريدا. [16] عندما أدرك أنه لا يستطيع استعادة السيطرة في فرجينيا ، عاد دونمور إلى بريطانيا في يوليو 1776. استمر دونمور في استلام راتبه كحاكم للمستعمرة حتى عام 1783 ، عندما اعترفت بريطانيا بالاستقلال الأمريكي.

من عام 1787 إلى 1796 ، شغل دونمور منصب حاكم جزر الباهاما . خلال فترة ولايته كحاكم ، أصدر البريطانيون منحًا من الأراضي في جزر الباهاما للموالين الأمريكيين الذين ذهبوا إلى المنفى. تضاعف عدد السكان المتفرقين في جزر الباهاما ثلاث مرات في غضون بضع سنوات. طور الموالون القطن كمحصول سلعي ، لكنه تضاءل من أضرار الحشرات وانهاك التربة. بالإضافة إلى العبيد الذين أحضروا معهم ، استورد أحفاد المزارعين الموالين المزيد من العبيد الأفارقة للعمل.

طبقة النبلاء[عدل]

جلس دونمور كنظير ممثل اسكتلندي في مجلس اللوردات من عام 1761 إلى 1774 ومن عام 1776 إلى 1790.

الوفاة[عدل]

توفي دونمور في 25 فبراير 1809 في رامسغيت في كنت جنوب شرق إنجلترا . [17] وقد خلفه إبنه الأكبر جورج . [18] توفيت زوجت الدونمور في عام 1819.

ميراث[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب معرف شخص في النبلاء: https://tools.wmflabs.org/wikidata-externalid-url/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p10852.htm#i108516 — باسم: John Murray, 4th Earl of Dunmore — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: Darryl Roger Lundy
  2. ^ معرف السيرة الذاتية الوطنية الأمريكية: https://doi.org/10.1093/anb/9780198606697.article.0100242 — باسم: John Murray — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ "Person Page". www.thepeerage.com. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2018. 
  4. ^ James Corbett David (2013). Dunmore's New World: The Extraordinary Life of a Royal Governor in Revolutionary America--with Jacobites, Counterfeiters, Land Schemes, Shipwrecks, Scalping, Indian Politics, Runaway Slaves, and Two Illegal Royal Weddings. University of Virginia Press. صفحة 20. 
  5. ^ Dunmore Biography. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Roosevelt, Theodore (1889). [1], Chapters VIII "Lord Dunmore's War" and XI "The Battle of the Great Kanawha", passim. نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب "Africans in America/Part 2/Portrait-John Murray,Lrd. Dunmore". www.pbs.org. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2018. 
  8. ^ "Proclamation". نسخة محفوظة 21 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Red Hill نسخة محفوظة 26 November 2012 على موقع واي باك مشين..
  10. ^ Kibler، J. Luther (April 1931). "Numerous Errors in Wilstach's 'Tidewater Virginia' Challenge Criticism". وليام اند ماري كوارترلي. 2nd Ser. 11 (2): 152–156. JSTOR 1921010. doi:10.2307/1921010. 
  11. أ ب قالب:Cite Appletons'
  12. ^ Lanning، Michael Lee (2005). African Americans in the Revolutionary War. Citadel Press. صفحة 59. ISBN 0-8065-2716-1. 
  13. ^ Raphael، Ray (2002). A People's History of the American Revolution: How Common People Shaped the Fight for Independence. هاربر كولنز. صفحة 324. ISBN 0-06-000440-1. 
  14. ^ Stephanie True Peters (2005). Smallpox in the New World. Marshall Cavendish. صفحة 43. 
  15. ^ Guy, Louis L. jr. bad link as of 12/16/12 --no independent access to Norfolk Historical Society Courier (Spring 2001) نسخة محفوظة 29 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Pybus, Cassandra Jefferson's Faulty Math: The Question of Slave Defections in the American Revolution نسخة محفوظة 10 August 2007 على موقع واي باك مشين. William and Mary Quarterly vol. 62 no. 2 (2005)- subscription or bad link as of 12/16/12
  17. ^ Biographical Index of Former Fellows of the Royal Society of Edinburgh 1783–2002 (PDF). The Royal Society of Edinburgh. July 2006. ISBN 0 902 198 84 X. 
  18. ^ Lowe، William C. "John Murray, fourth earl of Dunmore (ca. 1730–1809)". Encyclopedia Virginia/Dictionary of Virginia Biography. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015. 
  19. ^ Zaremba, Robert E. and Danielle R. Jeanloz, Around Middlebury (Arcadia Publishing, 2000), p. 95.

قراءة متعمقة[عدل]

  • Cooke، John Esten (1884). Virginia: a history of the people.
    Houghton, Mifflin and Co. صفحة 523.
      Cooke، John Esten (1884). Virginia: a history of the people.
    Houghton, Mifflin and Co. صفحة 523.
      </br> Cooke، John Esten (1884). Virginia: a history of the people.
    Houghton, Mifflin and Co. صفحة 523.
      الكتاب الاليكترونى (عرض كامل)
  • ديفيد ، جيمس كوربيت. عالم دونمور الجديد: الحياة الاستثنائية للحاكم الملكي في أمريكا الثورية --- مع الجاكوبيين والمزيفين ومخططات الأراضي وحطام السفن والسكالبينج والسياسة الهندية والعبيد الهاربين واثنان من حفلات الزفاف الملكية غير القانونية (مطبعة جامعة فرجينيا ؛ 2013) 280 صفحة
  • Kidd، Charles؛ Williamson، David؛ Debrett، John، المحررون (1990). Debrett's Peerage and Baronetage.
    St Martin's Press, New York.
      Kidd، Charles؛ Williamson، David؛ Debrett، John، المحررون (1990). Debrett's Peerage and Baronetage.
    St Martin's Press, New York.
      </br> Kidd، Charles؛ Williamson، David؛ Debrett، John، المحررون (1990). Debrett's Peerage and Baronetage.
    St Martin's Press, New York.
      رابط

روابط خارجية[عدل]

المكاتب الحكومية
يتقدم   بواسطة



</br> السير هنري مور
حاكم مقاطعة نيويورك



</br> 1770-1771
نجح   بواسطة



</br> وليام تريون
يتقدم   بواسطة



</br> وليام نيلسون
حاكم مقاطعة فرجينيا



</br> 1771-1775
نجح   بواسطة



</br> باتريك هنري



</br> حاكم ولاية فرجينيا  [لغات أخرى]
يتقدم   بواسطة



</br> جون براون
حاكم جزر البهاما



</br> 1787-1796
نجح   بواسطة



</br> روبرت هانت
نظير اسكتلندا
يتقدم   بواسطة



</br> وليام موراي
إيرل دونمور



</br> 1756-1809
نجح   بواسطة



</br> جورج موراي  [لغات أخرى]