جوهرشاد بيجوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جوهرشاد بيجوم
Goharshad2.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد القرن 14  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سمرقند  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 يوليو 1457  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
هراة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
تاريخ الدفن ضريح جوهر شاد, هراة
مواطنة Timurid.svg الدولة التيمورية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الزوج شاه رخ بن تيمورلنك  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء أولوغ بيك
بايسنقر  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب غيث الدين طرخان
عائلة شجرة العائلة التيمورية  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
إيوان عباسي في ساحة عتيق، مجمع الإمام الرضا، مشهد. إيران.
قبر أخانجان، حيث دفنت شقيقة جوهر شاد جوهر تاج. الهندسة المعمارية هي مثال جيد للعصر التيموري في بلاد فارس.

جوهر شاد (بالفارسية: گوهرشاد) تعني "الجوهرة المبهجة" أو "الجوهرة اللامعة" . (توفيت في 19 يوليو 1457) كانت الملكة والقرين الرئيسي لشاه رخ، إمبراطور الدولة التيمورية.

الحياة[عدل]

كانت ابنة غيث الدين طرخان، أحد النبلاء المهمين والمؤثرين في عهد تيمورلنك. وفقًا للتقاليد العائلية، تم إعطاء لقب طرخان للعائلة من قبل جنكيز خان شخصيًا.

زواج[عدل]

تزوجت جوهر شاد من شاه رخ على الأرجح في عام 1388، وبالتأكيد قبل عام 1394 حيث ولد ابنهما أولوغ بيك. كان زواجاً ناجحاً، بحسب بالاد هرات التي تغني عن حب شاه رخ لها. لكن لا يُعرف سوى القليل عن السنوات الأربعين الأولى معًا، باستثناء ما يتعلق بمبانيها. [1]

لعبت جوهر شاد، جنبًا إلى جنب مع إخوتها الذين كانوا إداريين في البلاط التيموري في هرات، دورًا مهمًا للغاية في التاريخ التيموري المبكر. في 1405 نقلت العاصمة التيمورية من سمرقند إلى هرات.

كان لها دور فعال في بناء مجمع المصلى في هرات.

تحت رعايتها، ارتقت اللغة الفارسية والثقافة الفارسية إلى عنصر رئيسي في السلالة التيمورية. قادت هي وزوجها نهضة ثقافية من خلال رعايتهما الباذخة للفنون، وجذبت فناني البلاط والمعماريين والفلاسفة والشعراء المعترف بهم اليوم من بين أكثر الشخصيات شهرة في العالم، بما في ذلك الشاعر جامي. لا تزال العديد من الأمثلة الرائعة للهندسة المعمارية التيمورية في هرات اليوم.

قبر في هرات

السنوات اللاحقة[عدل]

بعد وفاة زوجها عام 1447، قامت جوهر شاد بمناورة حفيدها المفضل على العرش. لمدة عشر سنوات أصبحت الحاكم الفعلي لإمبراطورية تمتد من نهر دجلة إلى حدود الصين. عندما تجاوزت الثمانين من عمرها، تم إعدامها في 19 تموز (يوليو) 1457 بأمر من السلطان أبي سعيد.

ووفقا للأسطورة، تفحصت جوهر شاد ذات مرة مسجد ومدرسة دينية ( الكتاتيب ) في هرات تحوي مائتي من الحضور من الإناث، بعد أن تم إخلاء المدرسة من طلابها الذكور. بقي أحد الشباب، وكان نائما في حجرته، اكتشفته أحدي الطالبات وأغرته. عندما اكتشفت جوهر شاد الأمر، أمرت بتزويج مائتي من الطالبات من الطلاب. [1] [2]

مكان الدفن[عدل]

يقع قبر جوهر شاد بجوار المدرسة التي بنتها والتي بقيت المئذنة منها حتى يومنا هذا.

إرثها[عدل]

جامعة نسائية في كابل تم افتتاحها عام 2003 تحمل اسم جوهر شاد [1]

جوهر شاد كان لها مسجد ( "مسجد جوهرشاد" ) تم بناؤه عام 1418 في مشهد، خراسان. شقيقتها جوهر تاج لديه أيضا قبر في خراسان.

المراجع[عدل]

  1. أ ب Byron, Robert (1982). The Road to Oxiana. Oxford University Press. صفحة 220. ISBN 9780195030679. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Taliban, by Ahmed Rashid, Yale University Press 2001, p. 112f.