جيمس فرانكلين كرو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جيمس فرانكلين كرو
James Franklin Crow
James F Crow.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 18 يناير 1916(1916-01-18)
فينيكسفيل، ولاية بنسيلفانيا، الولايات المتحدة
الوفاة 4 يناير 2012 (95 سنة)
ماديسون (ويسكونسن)
الجنسية أمريكي
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الوطنية للعلوم،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والجمعية الأمريكية للفلسفة  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
أبناء  
الحياة العملية
المؤسسات  
المدرسة الأم كلية دارتموث
جامعة تكساس في أوستن  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم وراثة،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الوراثة
موظف في جامعة ويسكونسن-ماديسون  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
تأثر بـ جون توماس باترسون
الجوائز
وسام توماس هانت مورغان (1987)

جيمس فرانكلين كرو (بالإنجليزية: James Franklin Crow) هو عالم وراثة أمريكي من مواليد 18 يناير سنة 1916 في فينيكسفيل (ولاية بنسيلفانيا). عمل خلال حياته المهنية كبروفسور فخري للوراثة في جامعة ويسكونسن ماديسون وكأخصائي بارز في علم الوراثة السكانية.[2][3][4][5][6]

أهم مساهماته العلمية كانت تلك التي شارك في صياغتها مع العالم الياباني موتو كيمورا، والتي أدت في نهاية المطاف إلى ما يعرف اليوم باسم النظرية المحايدة للتطور الجزيئي (بالإنجليزية: the neutral theory of molecular evolution).[7][8][9][10][11] في مجال الكتابة، يمتلك كرو كتابا تمهيديا اعتبر مؤثرا في مجال علم الوراثة بالإضافة إلى آخر أكثر تقدما بالاشتراك مع كيمورا.

السيرة الذاتية[عدل]

النشأة والتعليم[عدل]

ولد جيمس فرانكلين كرو بحلول سنة 1916 في فينيكسفيل (بنسلفانيا)، أين كان والده مدرسا في كلية أورسينوس. انتقل مع عائلته إلى ويتشيتا (كنساس) في عمر السنتين ونصف (1918)، هناك وجد كرو نفسه داخل دوامة وباء إنفلونزا عام 1918. في ويتشيتا دائما ذهب إلى المدرسة، ومن ثم إلى جامعة الأصدقاء، في نفس الوقت الذي تخرج فيه من مدرسة كويكر سنة 1937. في المدرسة، اكتشف كرو ولعه وحبه للفيزياء والكيمياء، لكنه اختار في الأخير الكيمياء، الذي اتجه إلى دراسته بشكل مكثف في الجامعة. بالتوازي مع ذلك درس أيضا علم الأحياء، ليتخصص في وقت لاحق علمي الكيمياء والأحياء. دروس علم الوراثة التي تلقاها في سنته الأولى كانت أول احتكاك له بهذا المجال، على الرغم من الاصطناع الحديث كان محذوفا من المنهج الدراسي.

قبل الحسم في قرار ما إذا كان سيصبح عالم أحياء أو كيمياء، تقدم كرو بطلب للحصول على منح للدراسات العليا في كلا التخصصين (علم الأحياء والكيمياء الحيوية). نتيجة لذلك حصل على أول رد إيجابي من هرمان مولر، متمثلا في مكان بجامعة تكساس في أوستن، على الرغم من معرفته المسبقة بأن مولر كان في روسيا في ذلك الوقت. لكن في النهاية اتضح أن مولر لم يكن لديه نية في العودة إلى منصبه في تكساس، فأصبح جون توماس باترسون مشرفا على كرو هناك.

تحت تأثير مولر، بدأ باترسون في الانتقال نحو أبحاث الوراثة على ذبابة الفاكهة، حيث سبق له أن عمل في دراسة أجنة حيوان المدرع، ما دفع بالتالي بكرو للإتجاه نحو دراسة آليات العزل الجيني ضمن مجموعة موليري دروسوفيلا. شمل هذا إجراء مجموعة من التزاوجات بين الأنواع والبحث عن الانتقالات الصبغية باستخدام صبغيات عديدة الخيوط (الصبغيات عديدة الخيوط هي عبارة عن تجمعات كبيرة من الصبغيات الفعلية، التي بمجرد صبغها بالشكل المناسب تسهل عملية اكتشاف الانتقالات الصبغية بمساعدة مجهر ضوئي عادي. يمكن العثور على الصبغيات عديدة الخيوط بشكل رئيسي في الغدد اللعابية لبعض الأنواع). خلال دراسات العزل التي أجراها قبل التزاوج، كان كرو من أوائل الذين درسوا التعزيز الوراثي، ولاحظوا أيضا حقيقة أن الأنواع المتواطنة هي معزولة جنسيا، في حين أن أولئك الذين يعيشون بعيدا عن بعضهم لم يكونوا كذلك.

كلية دارتموث والحرب[عدل]

انتقل كرو بعد حصوله على درجة الدكتوراه في سنة 1941 إلى كلية دارتموث قبل أن يدخل الأمريكيون الحرب العالمية الثانية، حيث استمر هناك حتى عام 1948. كانت رغبته في الأصل من وراء ذلك هي الحصول على زمالة ما بعد الدكتوراه للعمل مع سيوال رايت في جامعة شيكاغو، لكن ثبت أن ذلك صعب مع بداية الحرب.

شغل في دارتموث منصب مدرس في علم الوراثة وعلم الحيوان العام، لكنه ومع تزايد تجنيد الأساتذة من قبل الشركات العسكرية، حضر كرو عددا متزايدا من الفصول. فكان سعيدا جدا بقدرته على تدريس علم الأجنة والتشريح المقارن. عندما أصبح لعلم الطفيليات صلة بالحرب (كما كان الحال في الجهة المقابلة، مع ويلي هنيج الذي كان ناشطا في هذا المجال)، طلب منه تدريس علم الطفيليات وعلم الدم أيضا. وبعد فترة ليست بالطويلة، درس أيضا الإحصاء. بعد مزاولته لمهنة التدريس لعدة ساعات وفي تخصصات مختلفة، اكتشف كرو حبه للتدريس في هذه المرحلة. قيل في وقت لاحق أن هناك العديد من الطلاب الذين تلقو على يده جميع دروسهم في تخصصات مختلفة. 

مثل العديد من زملائه بالجامعة في تلك الحقبة، كان كرو منخرطا في جماعات سلمية ذات ميولات شيوعية. خلال الحرب العالمية الثانية، حاول الإنتساب في الجندية، لكن تم تأجيل ذلك حتى النهاية بسبب التزاماته التعليمية.

تأثير العمر الأبوي على الحمض النووي[عدل]

قام كرو أيضا بالبحث والكتابة حول كيفية تدهور الحمض النووي للحيوانات المنوية مع تقدم الرجال في السن، ونسخها مرارا وتكرارا، ثم نقلها إلى الأطفال في صورة متدهورة بشكل دائم، والذين من المرجح أيضا أن يمرروه بدورهم. نتيجة لذلك، صرح بحلول سنة 1997 أن "خصوبة الذكور الأكبر سنا هي الخطر الأكبر الذي يهدد صحة الجينوم البشري". خلال بحثه هذا قام كرو بوصف الطفرات التي لها تأثير مرئي مباشر على صحة الطفل وكذلك الطفرات التي قد تكون كامنة أو لها آثار واضحة على صحة الطفل. بالنسبة له العديد من هذه الطفرات تسمح للطفل بالتكاثر، ولكنها تتسبب في مشاكل أكثر خطورة للأحفاد وأبناء الأحفاد والأجيال اللاحقة.[12] مع ذلك، فإن الأدلة التي تدعم إدعاء كرو "بزيادة الخطر المتبادل على الصحة" تبدو ضعيفة. ارتباطا بهذا، خلص تقرير صدر سنة 2009 إلى أن الخطر المطلق للتشوهات الوراثية (تمس الحمض النووي) في النسل يظل منخفضا، حيث نص على أنه "لا يوجد ارتباط واضح بين النتائج الصحية السلبية والعمر الأبوي، ولكن في الوقت نفسه تبقى هناك حاجة إلى دراسات طولية.[13]

الأبحاث[عدل]

ركزت الكثير من أبحاث كرو على علم وراثة السكان النظري. حيث قام على مدار مسيرة مهنية امتدت لأكثر من 50 عاما رفقة زملاءه بدراسة العديد من السمات في الدروسوفيلا، وقاموا بتشريح مقاومة المبيد من الناحية الواثية، كما قاسوا تأثيرات الطفرات الطفيفة على الحالة الفيزيائية العامة للسكان، ووصفوا سلوك  الطفرات التي تمر عبر لعبة الإنتقاء وفقا لقواعد داروين بالإضافة إلى موضوعات أخرى ذات صلة. تطرق عمل كرو النظري فعليا إلى كل الموضواضيع المهمة في علم الوراثة السكانية. طور كرو مفهوم الحمل الجيني، وأسهم في نظرية الانجراف العشوائي في المجموعات السكانية الصغيرة، كما درس آثار التزاوج غير العشوائي وكذا السكان المنظمين حسب السن، وطرح سؤال "الجنس ما الجدوى؟" بالإضافة إلى العديد من منشوراته البحثية، نشر كرو العديد من الآراء والتقييمات حول عمل زملائه. أهم تلك المنشورات كان هو ذلك الدليل الدراسي (أو الأفرودة) الذي اشترك في كتابته مع موتو كيمورا عن علم الوراثة السكانية، والذي كان له تأثير ملحوظ على مجال تخصصه.

الحياة الشخصية[عدل]

جيمس فرانكلين كرو كان متزوجا من آن كروكيت التي أنجب معها ابنه فرانكلين سي كرو (الذي أصبح فيما بعد عالم كمبيوتر) بالأضافة إلى ابنتيه لورا وكاترين.[14] فيما يخص اعتقاداته الشخصية، فجيمس فرانكلين كرو كان ملحدا ومعارضا لحركات تصميم الذكاء.[15]

الوفاة[عدل]

توفي جيمس فرانكلين كرو بحلول 4 يناير 2012 في منزله بماديسون (ويسكونسن) عن عمر ناهز 95 سنة بسبب قصور القلب الاحتقاني.[16]

انظر أيضا[عدل]

منشورات مختارة[عدل]

  • Crow، J. F. (2010). "Wright and Fisher on Inbreeding and Random Drift". Genetics. 184 (3): 609–611. PMC 2845331Freely accessible. PMID 20332416. doi:10.1534/genetics.109.110023. 
  • Crow، J. F. (2008). "Maintaining evolvability". Journal of Genetics. 87 (4): 349–353. PMID 19147924. doi:10.1007/s12041-008-0057-8. 
  • Crow، J. F. (2008). "Just and Unjust: E. E. Just (1883-1941)". Genetics. 179 (4): 1735–1740. PMC 2516054Freely accessible. PMID 18711217. doi:10.1534/genetics.104.94094. 
  • Crow، J. F. (2008). "Mid-Century Controversies in Population Genetics". Annual Review of Genetics. 42: 1–16. PMID 18652542. doi:10.1146/annurev.genet.42.110807.091612. 
  • Crow، J. F. (2008). "Commentary: Haldane and beanbag genetics". International Journal of Epidemiology. 37 (3): 442–445. PMID 18522983. doi:10.1093/ije/dyn048. 
  • Crow, J.F. 2006. موتو كيمورا, 1924-1994. Handbook of Philosophy of Biology.

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12278239r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Kondrashov، A. (2012). "James Crow (1916–2012)". Nature. 481 (7382): 444. Bibcode:2012Natur.481..444K. PMID [1] تأكد من صحة قيمة |pmid= (مساعدة). doi:10.1038/481444a. 
  3. ^ Abrahamson، S. (2012). "James Crow: His Life in Public Service". Genetics. 190 (1): 1–4. PMC 3249362Freely accessible. PMID 22219505. doi:10.1534/genetics.111.135186. 
  4. ^ Hartl، D. L. (2011). "James F. Crow and the Art of Teaching and Mentoring". Genetics. 189 (4): 1129–1133. PMC 3241436Freely accessible. PMID 22174181. doi:10.1534/genetics.111.135160. 
  5. ^ Turelli، M.؛ Langley، C. (2011). "Honoring Our Colleague James F. Crow, an Outstanding Gentleman, Citizen, and Scientist". Genetics. 189 (4): 1127. PMC 3241430Freely accessible. PMID 22174180. doi:10.1534/genetics.111.135897. 
  6. ^ Crow، J. (2006). "Interview with Professor James Crow". BioEssays. 28 (6): 660–678. PMID 16700058   16700058 تأكد من صحة قيمة |pmid= (مساعدة). doi:10.1002/bies.20426. 
  7. ^ Crow، J. F.؛ Kimura، M. (1979). "Efficiency of truncation selection". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 76 (1): 396–399. Bibcode:1979PNAS...76..396C. PMC 382946Freely accessible. PMID 16592610. doi:10.1073/pnas.76.1.396. 
  8. ^ Kimura، M.؛ Crow، J. F. (1978). "Effect of overall phenotypic selection on genetic change at individual loci". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 75 (12): 6168–6171. Bibcode:1978PNAS...75.6168K. PMC 393140Freely accessible. PMID 282633. doi:10.1073/pnas.75.12.6168. 
  9. ^ Crow، J. F.؛ Kimura، M. (1972). "The effective number of a population with overlapping generations: A correction and further discussion". American Journal of Human Genetics. 24 (1): 1–10. PMC 1762154Freely accessible. PMID 5012689. 
  10. ^ Kimura، M.؛ Crow، J. F. (1964). "The Number of Alleles That Can Be Maintained in a Finite Population". Genetics. 49 (4): 725–738. PMC 1210609Freely accessible. PMID 14156929. 
  11. ^ Kimura، M.؛ Maruyama، T.؛ Crow، J. F. (1963). "The Mutation Load in Small Populations". Genetics. 48 (10): 1303–1312. PMC 1210420Freely accessible. PMID 14071753. 
  12. ^ Crow، J. F. (1997). "The high spontaneous mutation rate: Is it a health risk?". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 94 (16): 8380–6. Bibcode:1997PNAS...94.8380C. PMC 33757Freely accessible. PMID 9237985. doi:10.1073/pnas.94.16.8380. 
  13. ^ Herman Tournaye (2009). "Male Reproductive Ageing". In Susan Bewley؛ William Ledger؛ Dimitrios Nikolaou. Reproductive Ageing. Cambridge University Press. ISBN 9781906985134. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2018. 
  14. ^ News and Events نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "James F. Crow dies". NCSE. January 5, 2012. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. In his published work, Crow seems not to have mentioned the creationism/evolution controversy at all. But he was deeply concerned with the integrity of science education nevertheless. In a June 1–3, 2005, interview with the Oral History of Human Genetics Project, he was asked how he felt about the persistence of the antievolutionist movement despite the continued advances in understanding evolution. "I am puzzled by this," he answered, adding, "I'm especially puzzled by literate, intelligent, often scientifically trained people who are into intelligent design. ... The argument of so-called irreducible complexity that the intelligent design people make such a to-do over, I think that's a non-issue. ... That to me is a very, very old argument. I'd say the elephant trunk is complicated, too, and a lot more complicated than the bacterial flagellum. So what's new in this argument?" Reiterating "I am worried about creationism," he offered his view about science and religion: "My own views are atheistic, but I don't go around preaching atheism. 
  16. ^ Wade، Nicholas (2012-01-10). "James F. Crow, Population Genetics Pioneer, Dies at 95". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2018.