جيمس كالاهان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جيمس كالاهان
(بالإنجليزية: James Callaghanتعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
جيمس كالاهان

رئيس وزراء بريطانيا
في المنصب 5 أبريل 1976-4 مايو 1979
Fleche-defaut-droite-gris-32.png هارولد ويلسون
مارغريت ثاتشر Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 27 مارس 1912
بورتسموث Portsmouth إنجلترا
الوفاة 26 مارس 2005 (92 سنة)
رينغمر Ringmer إنجلترا
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب حزب العمال البريطاني  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
عضو في برلمان المملكة المتحدة ال38،  وبرلمان المملكة المتحدة ال39،  وبرلمان المملكة المتحدة ال40،  وبرلمان المملكة المتحدة ال41،  وبرلمان المملكة المتحدة ال42،  وبرلمان المملكة المتحدة ال43،  وبرلمان المملكة المتحدة ال44،  وبرلمان المملكة المتحدة ال45،  وبرلمان المملكة المتحدة ال46،  وبرلمان المملكة المتحدة ال47،  وبرلمان المملكة المتحدة ال48،  وبرلمان المملكة المتحدة ال49  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة اقتصادي،  وسياسي،  ونقابي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع البحرية الملكية البريطانية  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الثانية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

جيمس كالاهان (بالإنجليزية: James Callaghan) سياسي بريطاني من حزب العمال البريطاني (27 مارس 1912-26 مارس 2005). كان رئيساً لوزراء بريطانيا من 5 أبريل 1976 إلى 4 مايو 1979، وزعيم حزب العمال من 1976 إلى 1980. كالاهان هو حتى الآن السياسي الوحيد في التاريخ الذي خدم في كل أربعة من "المكاتب الكبرى للدولة"، بعد أن كان وزير الخزانة من 1964 إلى 1967، وزير الداخلية من 1967 إلى 1970، ووزير الخارجية من عام 1974، حتى تعيينه رئيس الوزراء في عام 1976. رئيسا للوزراء، كان لديه بعض النجاحات، ولكن تذكر أساساً للأزمة "شتاء السخط" في 1978-1979. خلال فصل الشتاء البارد جدا، أدت معركته مع النقابات العمالية إلى ضربات هائلة تسببت في إزعاج الشعب بشكل خطير، مما أدى إلى هزيمته من قبل مارغريت ثاتشر.

كبرلماني جديد في عام 1945 كان على يسار الحزب؛ انتقل بشكل ثابت إلى اليمين لكنه حفظ على سمعته ب "حارس غطاء القماش"، وهو ما كان ينظر إليه على أنه مكرس للحفاظ على علاقات وثيقة بين الحزب ونقابات العمال. تزامنت فترة كالاهان كوزير الخزانة مع فترة مضطربة للاقتصاد البريطاني، حيث كان عليه أن يتصارع مع عجز في ميزان المدفوعات والهجمات المضاربة على الجنيه الإسترليني (سعر صرفه إلى العملات الأخرى تم إصلاحه تقريبا من قبل نظام بريتون وودز) وفي 18 نوفمبر 1967، خفضت الحكومة الجنيه الإسترليني. أصبح كالاهان وزير الداخلية. وأرسل الجيش البريطاني لدعم الشرطة في أيرلندا الشمالية، بعد طلب من حكومة أيرلندا الشمالية.

بعد أن خسر حزب العمال انتخابات عام 1970، لعب كالاهان دورا رئيسياً في مجلس المعارض. وقد أصبح وزيرا للخارجية في عام 1974، وتولي مسؤولية إعادة التفاوض بشأن شروط عضوية بريطانيا في السوق الأوروبية المشتركة، ودعم تصويت "نعم" في استفتاء عام 1975 للبقاء في السوق الأوروبية الإقتصادية. عندما استقال رئيس الوزراء هارولد ويلسون في عام 1976، هزم كالاهان خمسة مرشحين آخرين ليتم انتخابهُ كبديل له. وكان حزب العمال قد فقد بالفعل الأغلبية الصغيرة في مجلس العموم في الوقت الذي أصبح رئيساً للوزراء، واضطر هزائم الانتخابات والانشقاقات عن الحزب كالاهان للتعامل مع الأحزاب الصغيرة مثل الحزب الليبرالي، وخاصة في "ميثاق اليبرالي العمالي" من 1977 إلى 1978. النزاعات الصناعية والإضرابات واسعة النطاق في عام 1978 في أزمة "شتاء السخط" جعلت حكومة كالاهان غير شعبية، وهزيمة الاستفتاء على نقل قوات سياسية إلى إسكتلندا أدى إلى النجاح في تمرير اقتراح عدم الثقة فيه في 28 مارس 1979. وأعقب ذلك هزيمة في الانتخابات العامة.

ظل كالاهان زعيم حزب العمال حتى نوفمبر 1980، لإصلاح العملية التي انتخب الحزب من خلالها زعيمه، قبل أن يعود إلى المقاعد الخلفية في مجلس العموم حيث بقى حتى أصبح من نبيل الحياة في مجلس اللوردات مثل بارون كالاهان من كارديف.

حياته المبكرة ومهنته[عدل]

ولد كالاهان في 38 شارع فونتينغتون، كوبنور، بورتسموث، إنجلترا، في 27 مارس 1912. سمي على اسم والده، الذي كان أيضاً جيمس كالاهان (1877-1921)، الذي كان ضابطاً كبيراً في البحرية الملكية البريطانية.[2] كانت والدته شارلوت كالاهان (1879-1961). وجدته كانت يهودية.[3]

كان لديه شقيقة أكبر، دوروثي جيرترود كالاهان (1904-1982). حضر مدرسة بورتسموث الشمالية الثانوية (الآن مدرسة مايفيلد). حصل على شهادة أكسفورد العليا في عام 1929، ولكن لم يتمكن من تحمل رسوم الدخول إلى الجامعة وبدلاً من ذلك اجتاز إمتحان القبول في الخدمة المدنية.

في سن السابع عشر، ترك كالاهان للعمل ككاتب للإيرادات الداخلية. بينما كان كالاهان يعمل كمفتش ضريبي، كان له دور أساسي في إنشاء رابطة ضباط الضرائب كنقابة عمالية لمن يعملون في مهنته وأصبح عضواً في سلطته التنفيذية الوطنية. بينما كان في مكاتب الإيرادات الداخلية في كينت، في عام 1931، أنضم إلى فرع ميدستون لحزب العمال. في عام 1934، تم نقله إلى مكاتب الإيرادات الداخلية في لندن. وبعد إندماج النقابات في عام 1936، عين كالاهان موظفاً نقابياً رسمياً وفي منصب مساعد أمين اتحاد موظفي الإيرادات الداخلية وأستقال من واجباته المدنية.

موقف كالاهان في في اتحاد الإيرادات الداخلية جلبته في إتصال مع هارولد لاسكي، رئيس اللجنة التنفيذية الوطنية لحزب العمال وأكاديمي في كلية لندن للاقتصاد. شجعه لاسكي على الترشح للبرلمان، على الرغم من أنه طلب في أوقات لاحقة ولعدة مرات لكالاهان الدراسة والمحاضرة في كلية لندن للإقتصاد. أنضم كالاهان إلى المحمية البحرية التطوعية الإحتياطية كبحار عادي في الحرب العالمية الثانية من عام 1942 حيث خدم في أسطول جزر الهند الشرقية وترقي إلى رتبة ملازم في أبريل 1944.[4] في أثناء تدريبه على ترقيته، كشف فحصه الطبي أنه يعاني من مرض السل، ومن ثم فقد نقل إلى المستشفى البحري الملكي هاسلار في جوسبورت بالقرب من بورتسموث. بعد أن تعافى، تم تسريحه وتعيينه في مهام مع الأميرالية البريطانية في وايت هول. تم تعيينه إلى القسم الياباني وكتب دليل الخدمة للبحرية الملكية بعنوان العدو الياباني. أصبح كالاهان (إعتباراً من عام 2017) آخر رئيس وزراء بريطاني ليكون قدامى المحاربين في القوات المسلحة والوحيد الذي خدم في أي وقت مضى في البحرية.

أثناء إجازته، تم إختيار كالاهان كمرشح برلماني لجنوب كارديف. فاز بفارق ضئيل في الإقتراع الحزب المحلي مع اثني عشر صوتاً ضد المرشح التالي جورج توماس مع أحد عشر صوتاً. قد شُجع على وضع إسمه على مقعد جنوب كارديف من قبل صديقه، داي كنيث، وهو عضو في السلطة التنفيذية لمؤسسة اتحاد الإيرادات الداخلية من سوانزي، الذي كان بدوره زميل وصديق لأمين حزب العمال المحلي بيل هيدون.[5] خلال عام 1945 تم تعيينه في أسطول جزر الهند الشرقية وعمل في سفينة صاحبة الجلالة الملكة إليزابيث في المحيط الهندي. بعد يوم نهاية الحرب الأوروبية، جنباً إلى جنب مع المرشحين المحتملين الآخرين عاد إلى المملكة المتحدة للوقوف في الإنتخابات العامة.

البرلمان ومجلس الوزراء (1945-1976)[عدل]

حقق حزب العمال إنتصاراً ساحقاً في 26 يوليو 1945 ليصل كليمنت أتلي إلى السلطة. فاز كالاهان بمقعده في جنوب كارديف في الإنتخابات العامة في المملكة المتحدة لعام 1945 (وأحتفظ بمقعد منطقة كارديف بشكل مستمر حتى عام 1987). قد هزم المرشح الحالى المحافظ، السير آرثر ايفانز، مع 17,489 صوتاً مقابل 11,545 صوتاً. شن حملة إنتخابية بشأن مسائل من قبيل التسريح السريع للقوات المسلحة ووضع برنامج جديد لبناء المساكن.[6] وقف في الجناح الأيسر من الحزب، وفي عام 1945 صوت ضد علاقات مالية أوثق مع الولايات المتحدة.[7]

سرعان ما عين كالاهان سكرتير برلماني لوزارة النقل في عام 1947، حيث تم نصحه من قبل الشاب رئيس الشرطة من هارتفوردشير، السير آرثر يونغ، بأن تشهد ولايته تحسينات هامة في السلامة على الطرق، ولا سيما إدخال تقاطعات الطريق، والتمديد في استخدام عين القط. أنتقل إلى أن يكون الأمين البرلماني والمالي للأميرالية من عام 1950 حيث كان مفوضاً إلى مجلس أوروبا وقاوم خطط لجيش أوروبي.

كان كالاهان شائعاً مع نواب حزب العمال، وأنتخب في مجلس وزراء الظل كل عام عندما كان حزب العمال في المعارضة من 1951 إلى 1964. وكان الآن غايتسكليت قوي وعلى الجناح الأيمن من الحزب. كان مستشاراً برلمانياً لإتحاد الشرطة في الفترة من 1955 إلى 1960 عندما تفاوض على زيادة أجور الشرطة مع السكرتير العام آنذاك، آرثر تشارلز إيفانز. قد تنافس لمنصب نائب رئيس الحزب في عام 1960 كمعارض لنزع السلاح النووي من طرف واحد، وعلى الرغم من المرشحيين الآخرين من الجناح الأيمن للحزب، مثل (جورج براون) الذي أتفق معه على هذه السياسة، فقد أجبر براون لتصويت ثاني. في نوفمبر 1961، أصبح كالاهان المستشار المعارض. عندما توفي هيو غايتسكيل في يناير 1963، تنافس كالاهان ليخلفه، لكنه جاء في المركز الثالث في مسابقة القيادة، التي فازها هارولد ويلسون. ومع ذلك، فقد حصل على دعم من اليمينيين، مثل دينيس هيلي وأنثوني كروسلاند، الذين أرادوا منع ويلسون من قيادة الحزب ولكن أيضاً الذين لم يثقوا جورج براون.

مستشار الخزانة (1964-1967)[عدل]

في أكتوبر 1964، دعا رئيس الوزراء المحافظ السير أليك دوغلاس هيوم (الذي تولى السلطة لمدة 12 شهراً منذ استقالة هارولد ماكميلان) إلى إجراء إنتخابات عامة. كانت إنتخابات صعبة، لكن حزب العمال فاز بأغلبية ضيقة، حيث حصلوا على 56 مقعداً (مجموعة من 317 مقعداً إلى المحافظين الذين لديهم 304 مقعداً). واجهت حكومة العمال الجديدة بقيادة هارولد ويلسون على الفور مشاكل إقتصادية، وعمل ويلسون خلال ساعاته الأولى بتعيين كالاهان كمستشار للخزانة. كان على الحكومة الجديدة أن تتصدى لعجز ميزان المدفوعات والهجمات المضاربة على الجنيه الإسترليني. وكانت سياسة الحكومة كلها، وواحدة أتفق فيها كالاهان على ضرورة تجنب تخفيض قيمة العملة لأطول فترة ممكنة، كما تمكن من ترتيب قروض من البنوك المركزية الأخرى وبعض الإرتفاعات الضريبية لتحقيق الإستقرار في اقتصاد البلاد. كان وقت كالاهان كمستشار أن تكون خلال وقت الأزمات؛ مع إرتفاع معدلات التضخم وإرتفاع معدلات البطالة والإقتصاد الغير مستقر مع عجز في الميزانية، وعجز في ميزان الواردات والصادرات، وأهمها الصراع على قيمة الجنيه.

في 11 نوفمبر، قدم كالاهان ميزانيته الأولى وأعلن عن زيادات في ضريبة الدخل، ضريبة البنزين وإدخال ضريبة جديدة على الأرباح الرأسمالية، وهي إجراءات رأها معظم الإقتصاديين أنها ضرورية لإخراج الضغط من الميزان والعجز الإسترليني، على الرغم من عدم موافقة المصرفيين الدوليين.[8]

في 23 نوفمبر، قرر زيادة سعر الفائدة من 2٪ إلى 7٪ مما أدى إلى قدر كبير من النقد. وقد أصبح التعامل مع الأزمة أكثر صعوبة بسبب موقف اللورد كرومر، محافظ بنك إنجلترا، الذي جادل ضد السياسات المالية لحكومة العمال الجديدة. وعندما هدد كالاهان وويلسون بإستدعاء إنتخابات عامة جديدة، سرعان ما رفع المحافظ قرضاً بقيمة 3£ مليارات جنيه إسترليني لتحقيق الإستقرار في الإحتياطيات والعجز.[9] جاءت ميزانيته الثانية في 6 أبريل 1965، حيث أعلن عن الجهود المبذولة لخفض الأسعار في الاقتصاد وتخفيض الطلب على الواردات بمقدار 250£ مليون جنيه إسترليني. وبعد ذلك بقليل، أنخفض سعر الفائدة من 7٪ إلى 6٪ في البنك. أستقر الاقتصاد والسوق المالية البريطانية لفترة وجيزة، مما سمح كالاهان في يونيو لزيارة الولايات المتحدة ومناقشة حالة الاقتصاد البريطاني مع الرئيس ليندون جونسون وصندوق النقد الدولي مما أصبح معروف فيما بعد بإسم أزمة صندوق النقد الدولي لعام 1976.

في يوليو، تعرض الجنيه لضغوط شديدة وأضطر كالاهان إلى إتخاذ تدابير مؤقتة قاسية لإثبات السيطرة على الاقتصاد. وشملت ذلك تعليق جميع مشاريع البناء الحكومية الحالية وتأجيل خطط التقاعد الجديدة. كان البديل هو السماح للجنيه بالتعويم أو تخفيض قيمته. لكن كالاهان وويلسون كانا يصران مرة أخرى على أن تخفيض قيمة الجنيه سيخلق مشاكل إجتماعية وإقتصادية جديدة وأستمروا في إتخاذ موقف حازم ضده.[10] أستمرت الحكومة في النضال مع الاقتصاد ومع الأغلبية الرفيعة التي خفضت بحلول عام 1966 إلى مقعد واحد. في 28 فبراير، أعلن هارولد ويلسون رسمياً إنتخاباً في 31 مارس 1966. في 1 مارس، قدم كالاهان ميزانية صغيرة إلى مجلس العموم وأعلن عن القرار التاريخي بأن المملكة المتحدة ستعتمد العملة العشرية. لم يكن في الواقع حتى عام 1971، في ظل حكومة المحافظين، أن المملكة المتحدة أنتقلت من نظام الجنيهات، الشيلينغ والبنس إلى نظام عشري من 100 بنس إلى الجنيه الواحد. وأعلن أيضاً عن نظام للرهن العقاري القصير الذي سمح للعاملين ذوي الأجور المنخفضة بالحفاظ على مخططات الرهن العقاري في مواجهة الصعوبات الإقتصادية. بعد ذلك بفترة وجيزة، فاز حزب العمال 363 مقعداً مقابل 252 مقعداً ضد المحافظين، مما منح حكومة حزب العمال أغلبية كبيرة من 97 مقعداً.

قدم كالاهان ميزانيته المقبلة في 4 مايو. قد أبلغ مجلس العموم أنه سيحضر ميزانية كاملة إلى المجلس عندما قدم خطاب "ميزانيته الصغيرة" قبل الإنتخابات. النقطة الرئيسية في ميزانيته هي فرض ضريبة توظيف إنتقائية، معاقبة الخدمات ودعم الصناعة التحويلية.[11][12] بعد إثني عشر يوماً من الميزانية، دعا الاتحاد الوطني للبحارة إضراب وطني وتضاعفت المشاكل التي تواجه الجنيه الإسترليني.[13] أدت إضرابات إضافية إلى زيادة عجز ميزان المدفوعات، وأصبح من المقرر الآن الحصول على القرض الذي يبلغ 3,3£ بليون جنيه. كما كانت البطالة في الإرتفاع؛ كانت فوق 300,000 شخص تقريباً عندما تولى حزب العمال السلطة، ولكن بعد ذلك بعامين أرتفع إلى أكثر من 500,000.

في 14 يوليو، أرتفع سعر الفائدة مرة أخرى إلى 7 في المائة. وفي 20 يوليو، أعلن كالاهان عن برنامج طارئ مكون من عشر نقاط مع تجميد لمدة ستة أشهر من الزيادات في الأجور والرواتب. وبحلول عام 1967، بدأ الاقتصاد في الإستقرار مرة أخرى وأنخفض سعر الفائدة المصرفي إلى 6٪ في مارس و 5.5٪ في مايو.

كانت في ظل هذه الظروف، حيث فاز كالاهان على مايكل فوت في تصويت ليصبح أمين صندوق حزب العمال.

كان الاقتصاد قريباً في حالة من الإضطراب مرة أخرى، مع أزمة الشرق الأوسط بين مصر وإسرائيل الذي رفع أسعار النفط. علاوة على ذلك، أصيب الاقتصاد في منتصف سبتمبر عندما أستمرت إضراب رسو السفن الوطنية لمدة ثمانية أسابيع. بدأ أزمة على الجنيه الإسترليني مع بدأ حرب 1967 و مع إغلاق قناة السويس ومع إضراب رسو السفن، وأرتفع عجز ميزان المدفوعات إلى مستوى حرج. أشار تقرير السوق المشتركة إلى أن الجنيه لا يمكن أن يستمر كعملة إحتياطية وأقترح مرة أخرى أن يتم تخفيض قيمة الجنيه. ورفض ويلسون وكالاهان صندوق الطوارئ الذي قدمه صندوق النقد الدولي بسبب عدة شروط مرفقة. في يوم الأربعاء 15 نوفمبر، أتخذ القرار التاريخي لإرتكاب الحكومة إلى تخفيض قيمة العملة بنسبة 14.3٪.[14] كانت الحالة جدلاً سياسياً كبيراً في ذلك الوقت. كما لاحظ، دنيس هيلي، في سيرته الذاتية:

في الوقت الحاضر أسعار الصرف يمكن أن تتأرجح إلى و جيئة وذهاباً بإستمرار بمقدار أكبر من ذلك، دون جذب الكثير من الإهتمام خارج أعمدة المدينة من صحف الجرائد. قد يكون من الصعب فهم مدى كبر الإهانة السياسية التي ظهرت من خفض العملة في ذلك الوقت - وقبل كل شيء إلى ويلسون ومستشاره جيم كالاهان الذي شعر بأنه يجب عليه الاستقالة. وأزدادت الضائقة الشخصية لكالاهان من خلال إجابة لا مبالاة قدمه لسؤال لنائب خلفى قبل يومين من تخفيض قيمة العملة رسمياً. هذه كلفة بريطانيا عدة مئات من ملايين الجنيهات.[15]

قبل تخفيض قيمة العملة، أعلن جيم كالاهان علناً ​​للصحافة ومجلس العموم أنه لن يخفض قيمة العملة، وهو ما قاله فيما بعد أنه ضروري للحفاظ على الثقة بالجنيه وتجنب خلق الإضطرابات في الأسواق المالية. قدم كالاهان على الفور إستقالته من منصب المستشار، وأضطر ويلسون قبول الاستقالة بسبب المعارضة السياسية. ثم نقل ويلسون روي جنكينز، وزير الداخلية، إلى منصب مستشار الخزانة وأصبح كالاهان وزير الداخلية الجديد في 30 نوفمبر 1967.

وزير الداخلية (1967-1970)[عدل]

أتسمت ولاية كالاهان كوزير الداخلية بالنزاع الناشئ في أيرلندا الشمالية، وعندما كان وزير الداخلية أتخذ قرار نشر قوات الجيش البريطاني في المقاطعة بعد طلب من حكومة ألستر الوحدوي في أيرلندا الشمالية.

كان كالاهان مسؤولاً أيضاً عن قانون الكومنولث للمهاجرين لعام 1968؛ وهو قانون مثير للجدل صدر عن تأكيدات المحافظين بأن تدفق هنود كينيا ستغمر البلاد قريباً. قد أجتازت مجلس العموم خلال أسبوع ووضعت ضوابط دخول على حاملي جوازات السفر البريطانية الذين لم يكن لديهم "علاقة جوهرية" مع بريطانيا من خلال إقامة نظام جديد. قد كتب كالاهان في مذكراته "الوقت والصدفة" أن تقديم مشروع قانون الكومنولث للمهاجرين كانت مهمة غير مرحبة ولكنه لم يندم عليها. أدعى أن الآسيويين "اكتشفوا ثغرة"، وقال لمقابلة من إذاعة البي بي سي: "الرأي العام في البلد كان هائج للغاية، وكان الإعتبار الذي كان في ذهني كيف يمكننا الحفاظ على الشعور السليم للنظام في هذا البلد، وفي الوقت نفسه، أن نتعاملوا مع هؤلاء الناس بالعدل - كان علي تحقيق التوازن بين الإعتبارات". أكد النائب المحافظ، إيان جيلمور، وهو من معارضي القانون، أنه "تم إبعادهم لأنهم سود، وإذا كان الحال أن 5,000 أبيض مهاجر إلى بريطانيا فإنهم دخلوا، فإن الصحف والسياسيين، بما فيهم كالاهان، الذين كانوا يخلقون في هذه الضجة لاكانوا سعداء جداً".

من الأهمية أيضاً كان قانون العلاقات العرقية الذي دخل حيز التنفيد في نفس العام، مما جعل من الغير القانوني رفض العمل أو السكن أو التعليم على أساس الخلفية العرقية لشخص. قد وسع القانون سلطة مجلس العلاقات العرقية في ذلك الوقت، لمعالجة الشكاوى المتعلقة بالتمييز والمواقف الغير عادلة. وأنشأت أيضاً هيئة إشرافية جديدة، لجنة العلاقات المجتمعية، لتعزيز "العلاقات المجتمعية المتناغمة".[16] قال وزير الداخلية جيم كالاهان، الذى قدم مشروع القانون إلى البرلمان، "إن المجلس نادراً ما واجه قضية ذات أهمية إجتماعية أكبر لبلدنا ولأطفالنا".

في عام 1969، قاد كالاهان، الذي كان مؤيد قوي لعلاقة العمال والنقابات العمالية، المعارضة الناجحة في الحكومة المقسمة على الورقة البيضاء لباربرا كاستل "في مكان الصراع" الذي سعت لتعديل قانون النقابات العمالية. وكان من بين مقترحاتها العديدة مخطط لإجبار النقابات على إجراء إقتراع قبل الإضراب وإنشاء مجلس صناعي لإنفاذ تسويات في المنازعات الصناعية. من السخرية، أنه إذا أصبحت المقترحات قانوناً، فإن العديد من أنشطة نقابات العمال خلال أزمة شتاء الإستياء بعد عقد من الزمان لاكانت غير قانونية.

بعد هزيمة ويلسون الغير متوقعة من قبل إدوارد هيث في الإنتخابات العامة لعام 1970، رفض كالاهان تحدية القيادة رغم ضعف ويلسون. قد فعل ذلك الكثير لإعادة تأهيله في عيون ويلسون. كان مسؤولاً عن وضع بيان جديد للسياسات في عام 1972 التي تضمن فكرة العقد الإجتماعي بين الحكومة والنقابات العمالية. كما فعل الكثير لضمان أن حزب العمال عارض محاولة حكومة هيث للدخول إلى السوق الأوروبية المشتركة، مما أضطر ويلسون من خلال جعل معارضته الشخصية واضحة دون التشاور مع زعيم الحزب.

وزير الخارجية للدولة (1974-1976)[عدل]

عندما فاز ويلسون بالإنتخابات العامة التالية وعاد رئيساً للوزراء في مارس 1974، عين كالاهان كوزير للخارجية التي أعطته مسؤولية إعادة التفاوض بشأن شروط عضوية المملكة المتحدة في السوق المشتركة. عندما أختتمت المحادثات، قاد كالاهان مجلس الوزراء في إعلان الشروط جديدة بأنها مقبولة، وأيد التصويت "بنعم" في إستفتاء عام 1975.

إنتخابات القيادة 1976[عدل]

بعد عامين فقط من بدء ولايته الثانية كرئيس للوزراء، أعلن ويلسون عن إستقالته المفاجئة في 16 مارس 1976، وأيد بشكل غير رسمي كالاهان كخليفاً له. كان كالاهان المفضل للفوز في إنتخابات القيادة؛ على الرغم من أنه كان أكبر مرشح، وكان أيضاً الأكثر خبرة وأقل إثارة للإنقسام. شعبيته مع جميع أجزاء حركة العمال حملته من خلال الإقتراع من النواب البرلمانيين للفوز في التصويت على القيادة. في 5 أبريل 1976، في سن 64 عاماً و 9 أيام، أصبح كالاهان رئيس الوزراء - أكبر شخص ليصبح رئيس الوزراء في وقت التعيين منذ ونستون تشرشل.

رئيس الوزراء (1976-1979)[عدل]

كان كالاهان رئيس الوزراء الوحيد الذي شغل المناصب الثلاث القيادية في رئاسة مجلس الوزراء - وزير الخزانة، وزير الداخلية ووزير الخارجية - قبل أن يصبح رئيساً للوزراء.

بدأ كالاغان، خلال العام الأول من عمله في منصبه، ما أصبح يعرف منذ ذلك الحين "بالنقاش الكبير"، عندما تحدث في كلية روسكين في أكسفورد عن "المخاوف المشروعة" للعامة بشأن التعليم الذي يدرسونه في المدارس الحكومية. أدت هذه المناقشة إلى زيادة مشاركة الحكومة، من خلال وزاراتها، في المناهج الدراسية وإدارة تعليم الدولة، مما أدى إلى إدخال المنهج الوطني في نهاية المطاف بعد عشر سنوات.[17] أثار في وقت مبكر من فترة رئاسته الجدل مع تعيين بيتر جاي، صهره حينها كالسفير البريطاني لدى الولايات المتحدة.

قد هيمنت فترة كالاهان كرئيس للوزراء بالإضطرابات في إدارة الحكومة التي كانت لها أقلية في مجلس العموم: أجبر على إجراء صفقات مع أحزاب صغيرة للبقاء على قيد السيطرة - بما في ذلك ميثاق الليبرالي-العمالي، وكان قد أجبر على قبول إستفتاء حول نقل السلطة في إسكتلندا، وكذلك واحدة في ويلز (كان الإستفاء الأول لصالح نقل السلطة ولكن لم تصل إلى الأغلبية المطلوبة، و الإستفتاء الأخر ذهبت بشدة ضد نقل السلطة). كما أصبح رئيساً للوزراء في وقت كانت فيه بريطانيا تعاني من نسبة تضخم وإرتفاع البطالة. أستجاب للأزمات الإقتصادية بإتباع سياسات إنكماشية للحد من التضخم وخفض الإنفاق العام - وهو مقدمة للسياسات الإقتصادية النقدية التي ستتبعها الحكومة المقبلة، الحكومة المحافظة بقيادة مارغريت ثاتشر، لتخفيف حدة الأزمات.[18]

على الرغم من الصعوبات الإقتصادية التي واجهتها الحكومة، إلا أنه خلال صيف عام 1978 (بعد وقت قصير من إنتهاء ميثاق الليبرالي-العمالي)،[19] أظهرت معظم إستطلاعات الرأي أن حزب العمال كان في المقدمة، وأزدادت التوقعات بأن كالاهان سيطلق إنتخابات في الخريف التي كانت ستمنحه ولاية ثانية في منصبه حتى خريف عام 1983. وقد بدأ الاقتصاد أيضاً في إظهار علامات الإنتعاش بحلول هذا الوقت. كان عام 1978 عام الإنتعاش الإقتصادي لبريطانيا، مع إنخفاض التضخم إلى أرقام مفردة، والبطالة تنخفض خلال العام، وإرتفاع مستويات المعيشة العامة بنسبة أكثر من 8٪.[20] اشتهر، على طول المعارضة وكان من المتوقع أن يعلن بالإنتخابات في بث في 7 سبتمبر 1978. قراره بتأجيل الإنتخابات، في ذلك الوقت، ينظر إليها من قبل العديد كعلامة هيمنته على المشهد السياسي وقد سخر من قبل خصومه من خلال غناء الأغنية القديمة للنجمة فيستا فيكتوريا "في إنتظار الكنيسة" في ذلك الشهر عند اجتماع اتحاد نقابات العمال: ينظر إليه الآن بإعتبارها واحدة من أعظم لحظات التكبر في السياسة البريطانية الحديثة، ولكن أحتفل بها في ذلك الوقت. كان كالاهان يعتزم بنقل رسالة بأنه لم يكن قد وعد بإجراء إنتخابات، ولكن معظم المراقبين أخطأوا رسالته كتأكيد بأنه سيدعو إلى إجراء إنتخابات، وأن المحافظين لن يكونوا مستعدين لذلك.

"شتاء الإستياء"[عدل]

إن أسلوب كالاهان في التعامل مع الصعوبات الإقتصادية الطويلة الأجل ينطوي على ضبط الأجور الذي كانت في العمل لمدة أربع سنوات بنجاح معقول. وقد راهن انه من الممكن أن السنة الخامسة من شأنه أن يزيد من تحسين الاقتصاد والسماح له أن يعاد إنتخابه في عام 1979، وهكذا حاول ضبط إرتفاع الأجور إلى 5٪ أو أقل. ورفضت نقابات العمال إستمرار فرض القيود على الأجور، وفي سلسلة متتالية من الإضرابات في شتاء 1978-1979 (المعروفة باسم شتاء الإستياء)، حصلوا على رواتب أعلى. جعلت الإضطرابات الصناعية حكومته غير شعبية للغاية، ورد كالاهان على سؤال واحد في مقابلة جعلت الأمر أسوأ فقط. راجعاً إلى المملكة المتحدة من قمة إقتصادية التى عقدت في غوادلوب في أوائل عام 1979، سئل كالاهان "ما هو نهجك العام فى ضوء الفوضى المتزايدة فى البلاد فى الوقت الراهن؟" أجاب كالاهان، "حسناً، هذا حكم الذي تقومون بها. وأنا أعدكم أنه إذا نظرتم إليها من الخارج، وربما كنت تتناولين بدلاً جهة نظر ضيقة في الوقت الراهن، أنا لا أعتقد أن الآخرين في العالم سيشاطروا الرأي القائل بأن هناك فوضى متزايدة". أعلن هذا الرد في ذا صن تحت عنوان "أزمة؟ أي أزمة؟". وأعترف كالاهان لاحقاً فيما يتعلق بشتاء الإستياء بأنه "قد فشل البلاد".[21]

شتاء الإستياء قد شهد أداء العمال في إستطلاعات الرأي هبوطاً هائلاً. كانوا قد تصدروا معظم إستطلاعات الرأي قبل شتاء الإستياء بعدة نقاط، ولكن إستطلاع للرأي في فبراير 1979 قد ظهرت في واحدة من الإستطلاعات على الأقل بأن حزب المحافظين كانوا متصدريين بعشرين نقطة متقدمين على حزب العمال، وقد بدأ ظهور علامات خسارة حزب العمال في الإنتخابات المقبلة.

في تراكم الإنتخابات، دعمت صحيفة ديلي ميرور والغارديان حزب العمال، في حين أن صحيفة ذا صن، ديلي ميل، ديلي إكسبريس، وديلي تلغراف دعموا حزب المحافظين.[22]

في 28 مارس 1979، أصدر مجلس العموم إقتراحا بعدم الثقة بأغلبية صوت واحد، 311-310، مما أجبرت كالاهان على إجراء إنتخابات عامة التي جرت في 3 مايو.[23] قام المحافظون تحت قيادة مارغريت ثاتشر بحملة بشعار "العمال لا يعملون" وفازوا بالإنتخابات.

فشل كالاهان في الدعوة إلى إجراء إنتخابات خلال عام 1978 أعتبرت على نطاق واسع كخطأ سياسية؛ في الواقع، هو نفسه أعترف في وقت لاحق أن عدم الدعوة إلى الإنتخابات كان خطأ في الحكم. غير أن الإقتراع الخاص الذي أجراه حزب العمال في خريف عام 1978 أظهر أن الحزبين الرئيسيين لهما نفس مستوى الدعم.[24] بعد فقدان السلطة في عام 1979، العمال قضوا السنوات الثمانية عشر المقبلة في المعارضة.[25]

وقد ألخص المؤرخان آلان سكيد وكريس كوك الإجماع العام للمؤرخين فيما يتعلق بالعمال في السلطة في السبعينات:

إذا سرعان ما شعر سجل ويلسون كرئيس للوزراء بأنه فشل، فقد تعزز هذا الشعور بالفشل بقوة من قبل كالاهان في منصب رئيس الوزراء. ويبدو أن حزب العمال غير قادر على تحقيق إنجازات إيجابية. كانت غير قادرة على السيطرة على التضخم، غير قادرة على السيطرة على النقابات، غير قادرة على حل المشكلة الايرلندية، غير قادرة على حل مسألة روديسيا، غير قادرة على تأمين مقترحاتها لنقل السلطة لويلز وأسكتلند، غير قادرة على التوصل إلى طريقة شعبية للتعايش مع السوق المشتركة، وغير قادرة حتى على الحفاظ على نفسها في السلطة حتى يمكن أن تذهب إلى البلاد ومن قبل تاريخ إختيارها. لم يكن من المستغرب إذاً أن تهاجمت عليهم السيدة ثاتشر بشكل مذهل في عام 1979.[26]

مراجع[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12404951g — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^  Page 1, Callaghan: British Prime-Ministers of the 20th century, Harry Conroy, Haus Publishing 2006
  3. ^  Kenneth O. Morgan, Callaghan: A Life, 1997, p.5 "His father's mother was Elizabeth Bernstein, from Sheffield; he was, therefore, a quarter Jewish as well."
  4. ^  J.N. Houterman. "Royal Naval Volunteer Reserve (RNVR) Officers 1939–1945". Unithistories.com. Retrieved 30 April 2010.
  5. ^  Page 11, Callaghan: British Prime-Ministers of the 20th century, Harry Conroy, Haus Publishing 2006
  6. ^  Harry Conroy, Callaghan: British Prime-Ministers of the 20th century (2006)
  7. ^  Andrew Davies, To Build A New Jerusalem: Labour Movement from the 1890s to the 1990s (1992) pp 232–33
  8. ^  Page 35, Callaghan: British Prime-Ministers of the 20th century, Harry Conroy, Haus Publishing 2006
  9. ^  Page 36, Callaghan: British Prime-Ministers of the 20th century, Harry Conroy, Haus Publishing 2006
  10. ^  Page 38, Callaghan: British Prime Ministers of the 20th century, Harry Conroy, Haus Publishing 2006
  11. ^  The Cabinet Papers: Reform and VAT, from the National Archives
  12. ^  Britain:Selective TormentTime, Friday, 16 September 1966
  13. ^  Page 40, Callaghan: British Prime-Ministers of the 20th century, Harry Conroy, Haus Publishing 2006
  14. ^  Monatsbericht 12/1967, p. 104 der Bundesbank.
  15. ^  "James Callaghan". Spartacus.schoolnet.co.uk. 19 July 1966. Retrieved 30 April 2010.
  16. ^  "BBC ON THIS DAY | 1968: Race discrimination law tightened". BBC News. 26 November 1983. Retrieved 30 April 2010.
  17. ^  Eason, Gary (27 March 2005). "Callaghan's Great Education Debate". BBC News. Retrieved 30 April 2010.
  18. ^  "History – James Callaghan". BBC. Retrieved 28 March 2012.
  19. ^  [1] Archived 29 January 2012 at the Wayback Machine.
  20. ^  A Short History of the Labour Party by Henry Pelling
  21. ^  pg.377 of The Prime Minister by Peter Hennessy
  22. ^  Stoddard, Katy (4 May 2010). "Newspaper support in UK general elections". The Guardian. London.
  23. ^  "1979: Early election as Callaghan defeated". London: BBC News. 28 March 1979. Retrieved 29 March 2009.
  24. ^  Andy Beckett, When the Lights Went Out: Britain in the Seventies, London: Faber, 2009, p.460
  25. ^  Wilenius, Paul (5 March 2004). "Enemies within: Thatcher and the unions". BBC News.
  26. ^  Alan Sked and Chris Cook, Post-War Britain: A Political History (4th ed. 1993) p324.

انظر أيضًا[عدل]