جينا هاسبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جينا سي هاسبل
(بالإنجليزية: Gina Cheri Haspel تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Gina Haspel official CIA portrait.jpg 

مدير وكالة الاستخبارات المركزية
مرشح
تولت المنصب
17 مايو 2018
الرئيس دونالد ترامب
Fleche-defaut-droite-gris-32.png مايك بومبيو
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية: Gina Cheri Walker تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 1 أكتوبر 1956 (62 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
أشلاند  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الإقامة آشبورن (فرجينيا)
مواطنة الولايات المتحدة
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كنتاكي (1973–1976)
جامعة لويفيل (1976–1977)  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية ، وبكالوريوس في الفنون  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة ضابطة استخبارات،  وسياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم اللغة الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظفة في وكالة المخابرات المركزية  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الفرع وكالة المخابرات المركزية  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات

جينا شيري هاسبيل وتُكتب في بعضِ الأحيان جينا شيري هاسبل من مواليد الأول من أكتوبر 1956 هي ضابطة استخبارات أمريكية شغلت منصبَ مديرة وكالة الاستخبارات المركزية (تُعرف اختصارًا بـ CIA) منذ عام 2018 وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب على أساسٍ دائم.[1] كانت سابقًا نائبة مدير المركز تحت قيادة مايك بومبيو في بداية رئاسة دونالد ترامب.[2]

أصبحت مديرة وكالة الاستخبارات بعدَ استقالة بومبيو الذي أصبحَ وزير الخارجية الأمريكي بعدما رشحهُ الرئيس دونالد ترامب لهذا المنصب. عُينت من طرفِ ترامب ذاته في 17 مايو عام 2018 على رأسِ وكالة الاستخبارات المركزية مما يجعلها أول امرأة تُدير هذه الوكالة طوالَ تاريخها.[3] أدت جينا اليمين الدستوري رسميًا في 21 أيار/مايو 2018.[4][5]

أثارت هاسبيل الكثير من الجدلِ بسبب دورها الرئيسي فيما حصل في الموقع الأسود في تايلاند عام 2002 من تعذيب للسجناء بطرق وُصفت بـ«الشنيعة» من خِلال تقنيات الاستجواب المعززة بما في ذلك الإيهام بالغرق.[6][7][8][9][10][11][12] أكّدت هاسبيل مشاركتها في تقنيات الاستجواب المعزز في آب/أغسطس عام 2018 وذلك خلال بحث قامت بهِ جامعة جورج واشنطن حولَ أساليب التعذيب الجسدي بما في ذلك الإيهام بالغرق والحبس.[13]

الحياة المُبكرة[عدل]

وُلدت جينا شيري هاسبيل في الأوّل من أكتوبر عام 1956 في أشلاند بولاية كنتاكي.[14][15][16] حضرت المدرسة الثانوية في المملكة المتحدة ثم واصلت دراستها في جامعة كنتاكي لمدة ثلاث سنوات قبلَ أن تنتقلَ لاستكمال السنة النهائية في جامعة لويزفيل حيث تخرجت منها في أيار/مايو 1978 مع درجة البكالوريوس في اللغات والصحافة. عملت من عام 1980 إلى عام 1981 كمسقة مكتبة عامّة في فورت ديفينس في ولاية ماساتشوستس. حصلت على شهادة جامعيّة أُخرى من جامعة نورث إيسترن في عام 1982 وعملت في بعضِ الأعمال إلى أن انتقلت للعمل في وكالة المخابرات المركزية.[17][18]

المسيرة المهنيّة[عدل]

البداية معَ المخابرات المركزية[عدل]

السيرة الذاتية لجينا هاسبل فيما يتعلقُ بعملها معَ وكالة الاستخبارات المركزيّة (الصُورة من نشرِ هذه الأخيرة)

انضمّت هاسبيل إلى وكالة المخابرات المركزية في كانون الثاني/يناير 1985 باعتباره ضابطة تقارير.[19] حظيت بشعبيّة داخل الوكالة شيئًا فشيئًا حيثُ شاركت في بعض الأعمال السريّة.[20] أول مهمة ميدانية لها كان في 1987-1989 في إثيوبيا،[21] ثمّ تلتها مهمة سريّة أخرى في تركيا قبل أن تقودَ عدّة مهام في أوروبا ووسط أوراسيا في الفترة المُمتدة من 1990 إلى 2001.[22] من عام 2001 إلى 2003؛ كانت جينا عضوة في مجموعة مركز مكافحة الإرهاب.

بين تشرين الأول/أكتوبر وكانون الأول/ديسمبر 2002؛ عُينت هاسبيل للإشراف على سجنِ سري لوكالة الاستخبارات المركزية في تايلند. ضمّ هذا السجنُ مجموعة منَ الأشخاص المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة وقد كان جزءًا من برنامج التسليم الاستثنائي الأمريكي بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر. شهدَ ذاك السجن استخدام أساليب الاستجواب المعزز مثل الإيهام بالغرق وغيرها من أساليب التعذيب التي كانت تُعتبر قانونيّةً حينَها. وفقًا لمسؤول كبير سابق في وكالة المخابرات المركزية فإنّ هاسبيل كانت رئيسة المحطة وقد أشرفت رسميًا على استجواب أبو زبيدة وكذا عبد الرحيم النشيري المُتهمان بالانتماء للقاعدة.

شغلت هاسبيل من عام 2004 إلى 2005 منصبَ نائبة رئيس شعبة الموارد الوطنية. بعد خدمتها في تايلاند؛ عملت كضابطة عمليات في مركز مكافحة الإرهاب في واشنطن العاصمة ثم شغلت لاحقًا منصب رئيسة وكالة الاستخبارات المركزية فرع لندن.[23]

الخِدمة السرية[عدل]

شغلت هاسبيل منصب نائبة مدير مكتب الخدمة السرية الوطنية كما عملت في منصب رئيسة هيئة الأركان السريّة. بحلول عام 2005 كتبَ خوسيه رودريغيز رئيس الأركان السابق في مذكراته: «أمرت هاسبيل بتدميرٍ العشرات من أشرطة الفيديو في الموقع الأسود في تايلاند ردًا على تصاعد التدقيق العام في هذا البرنامج.» خلالَ جلسة إقرار التُهم في مجلس الشيوخ –أثناءَ ترشحها لرئاسة وكالة المخابرات المركزية– أوضحت هاسبيل أن الأشرطة قد دُمرت من أجل حماية هويات ضباط وكالة المخابرات المركزية الأمريكية من أيّ تسريبات أو شيء من هذا القبيل.[24] بالعودة إلى عام 2013؛ حاولَ جون برينان مدير المخابرات المركزية ترشيحَ هاسبيل للقيام بأعمال مديرة الخدمة السرية الوطنية والتي تنفذ عمليات سرية في جميع أنحاء العالم،[25] غير أنها لم تُعين في منصب دائم بسبب الانتقادات حول تورطها في احتجاز واستجواب عشرات المُتهمين بطرق غير قانونية.[26]

نائبة مدير وكالة المخابرات المركزية[عدل]

في الثاني من فبراير عام 2017؛ عيّنَ الرئيس دونالد ترامب هاسبيل في منصبِ نائبة مدير وكالة الاستخبارات المركزية، [27] وهو منصبٌ لا يتطلب موافقة مجلس الشيوخ.[28] في الثامن من فبراير من نفس العام؛ حثّ عددٌ من أعضاء مجلس الشيوخ بما في ذلك السيناتور شيلدون وايتهاوس ومارتن هاينريش الرئيس ترامب على إعادة النظر في تعيينه لهاسبيل في منصب نائبة المدير.

مديرة وكالة المُخابرات المركزيّة (2018 - حاليًا)[عدل]

الترشيح[عدل]

كامالا هاريس خلال مسائلتها لجينا هاسبيل في مجلس الشيوخ

في 13 مارس عام 2018؛ أعلنَ الرئيس دونالد ترامب أنه سوف يرشح هاسبيل في منصبِ مديرة وكالة الاستخبارات المركزية لتحل محلّ مايك بومبيو.[29] عاد ترامب لتأكيد هذا مرة أخرى أمامَ مجلس الشيوخ.[30] بعد إعلان ترشيحها بشكلٍ رسمي؛ أثارت هاسبيل الكثيرَ من الجدل بسبب مواقفها السياسية وكمية تهم التعذيب التي تُطاردها في كلّ مرة.[31][32] في هذا السياق؛ علّق روبرت باير الذي أشرف على هاسبيل خلال عملها في وكالة الاستخبارات المركزية قائلًا: «إنّها ذكية وقوية ... كل من عمل معها يعرفُ قدراتها وما يُمكن أن تصل له.[33]» على النقيض من ذلك؛ ذكرَ السيناتور الجمهوري راند بول أنه سوف يُعارض ترشيح جينا قائلا: «هل حقًا سيتم تعيين سيدة في هذا المنصب تُشجع على أساليب تعذيب مثل الإيهام بالغرق؟ أعني كيفَ يمكن أن نثق في شخص ما فعل هذا بل كيف سنعطيه مسؤولية قيادة المخابرات المركزية؟ ... هذا مروع فعلًا.[34]» أمّا دوغ ستافورد مساعد السيناتور راند بول فقد قال: «وفقًا لما نُشر فإنّ جينا قد أشرفت على الموقع الأسود في تايلاند وعملت بنفسها على تدمير أدلة على تعذيبها لبعض المشكوك فيه ... إن كان هذا صحيح فعلًا فيجبُ منع هاسبيل من العمل في وكالة المخابرات المركزية.[35]» في المُقابل دعا السيناتور الجمهوري والمرشح الرئاسي السابق جون ماكين السيّدة هاسبيل إلى تقديم عرض مفصل عن مشاركتها في برنامج وكالة الاستخبارات المركزية من 2001 إلى 2009 بما في ذلك مزاعم استخدامها لتقنيات الاستجواب المعزز وتوضيح دورها في تدمير أشرطة فيديو عام 2005 الذي تُعدّ مثابة دليلٍ على تعذيب الوكالة للمتهمين.[36][37][38] خلالَ جلسة مُسائلتها في مجلس الشيوخ؛ حاولَ ماكين طرح بعض الأسئلة الصعبة وقد ركّز فيها على مزاعم تعذيبها للمتهمين خاصّة أنّ ماكين نفسه قد تعرض للتعذيب حينما كانَ أسير حرب في شمال فيتنام. طلب ماكين من جينا نشر كلّ المعلومات في هذا الخصوص كما دعاها إلى مشاركتهِ كلّ تقارير وكالة المخابرات المركزية حولَ التعذيب. في المنحى ذاته؛ انتقدَ العديد من أعضاء مجلس الشيوخ وكالة المخابرات المركزية من أجل ما يعتقدون أنه انتقائية في نشر المعلومات من خلال السماح بتسريب المعلومات الإيجابية عن حياة جينا المهنية مُقابل رفض نشر المعلومات التي من شأنها أن تُدينَها.[39][40]

دعمَ أكثر من 50 ضابطًا من كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية بما في ذلك ستة مدراء سابقين لوكالة الاستخبارات المركزية ترشيحها. كان من بين داعميها جون برينان، وليون بانيتا ومايكل موريل المدير السابق لوكالة الأمن القومي ومايكل هايدن وكذا جيمس كلابر.[41][42][43] بحلول نيسان/أبريل؛ وقّع 109 من الجنرالات والأدميرالات الأمريكيين رسالة أعربوا فيها عن قلقهم العميق من ترشيح هاسبيل بسبب سجلها السيء وتورطها في أعمال التعذيب وما تلا ذلك من تدمير للأدلة وغيرها.[44] انتقدت مؤسسات أخرى التغطية الإعلامية لترشيح هاسبيل خاصّة أنّ بعض وسائل الإعلام قد صوّرت ترشيح جينا لهذا المركز انتصارًا للنسوية.[45] في العاشر من مايو؛ أعرب بعضُ أعضاء مجلس الشيوخ من خِلال رسالة نٌشرت في افتتاحيّة صحيفة واشنطن بوست معارضتهم ترشيح السيدة هاسبيل لنفسِ السبب.[46] بعد ذلك بيومين وفي تصرف مفاجئ أعلنَ السيناتور الديموقراطي جو دونلي من إنديانا والديمقراطي الآخر جو مانشين من ولاية فرجينيا الغربية دعمهما ترشيح هاسبيل.[47]

في التاسع من مايو عام 2018؛ حضرت هاسبيل أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ من أجل تأكيد كلامها.[48] وفي الرابع عشر من مايو أرسلت جينا رسالة إلى السناتور مارك وارنر وضّحت له فيها إلى أن وكالة المخابرات المركزية لا ينبغي أن تعمل استعمال أساليب غير قانونية خلال استجوابها للمتهمين.[49] وافقَت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ يوم 16 أيار/مايو على ترشيح هاسبيل حيث وافَق 10 بمن فيهم ديمقراطين اثنيين مُقابل رفض 5 لها.[50] في اليوم التالي؛ صوّت مجلس الشيوخ لصالح إدارة جينا للوكالة بموافقة 54 مُقابل رفض 45 لها.[51][52] جدير بالذكر هنا أنّ ماكين الذي كان قد حث زملائه على رفض الترشيح لم يكن أثناء التصويت بسبب مرض ألمّ به جعلهُ يمكث في المستشفى.

الفوز[عدل]

أدّت هاسبيل اليمين رسميًا في 21 مايو 2018 لتُصبحَ بذلك أول امرأة تتولى منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية على أساس دائم.

التعذيب وتدمير الأدلة[عدل]

مذكرة تُؤكد تورط جينا هاسبيل في تدمير الأشرطة

في أواخر تشرين الأول/أكتوبر 2002؛ أصبحت هاسبيل قائدة موقع أسود تابع لوكالة الاستخبارات المركزية في تايلاند.[53][54] عملت جينَا في الموقع الذي كان يُطلق عليه اسم «عين القط» وهناك استجوبت وعذبت بعض المتهيمن بالانتماء لتنظيم القاعدة أمثالَ عبد الرحيم النشيري وأبو زبيدة وغيرهم.[55][56] في أوائل شباط/فبراير عام 2017؛ ذكرت نيويورك تايمز وموقع بوربيبليكا أنّ هاسبيل كانت المُشرفة الرئيسية فعلًا على السجن السري في دولة تايلاند.[57][58]

في آذار/مارس 2018؛ ذكر بعض المسؤولون أنّ هاسبيل لم تُشارك في تعذيب زبيدة لكنّها عذبت في المُقابل النشيري. في آب/أغسطس من نفس العام سُمح بنشر بعض البرقيات والرسائل التي يعود تاريخها إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2002 وقد تضمّنت بعضها تفاصيل تعذيب النشيري على يدِ جينا حيث كانت تصفُ في بعض البرقيات: «ضربناهُ معَ الجدار وحصرناهُ في مربع صغير كما مارسنا عليه أساليب تعذيبٍ أخرى مثلَ الإيهام بالغرق وحرمانه من النوم والملابس هذا فضلًا عن تهديدهِ بتسليمه للآخرين الذين سيقتلونه. كُنّا نناديه «بالفتاة الصغيرة»، «المُدللة السعودية الغنيّة» و«سيسي».[59]» لعبت هاسبيل أيضًا دورًا مهمًا في تدمير 92 شريط فيديو يصور استجواب المتهمين وكذا تعذيب المعتقلين سواء في الموقع الأسود أو في غيرهِ منَ المواقع السريّة التابعة للوكالة.[60][61][62][63]

بالعودة إلى 17 ديسمبر 2014؛ فقد ضغطَ المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان (ECCHR) من أجلِ تثبيت اتهامات جنائية في حقّ «عناصر مجهولة» تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية وذلك بعدما نشرَ مجلس الشيوخ تقريره عن التعذيب الذي مورسَ من قِبل وكالات الاستخبارات الأمريكية. عاد المركز الأوروبي للواجهة في 7 يونيو عام 2017 حينَما دعا النيابة العامة في ألمانيا لإصدار مذكرة اعتقال في حقّ هاسبيل بسبب اشتباههِ في تورطها في عمليات تعذيب غير قانونيّة بحقّ متهمين بأعمال إرهابية. ركّز المركز الحقوقي الأوروبي في دعواه على تعذيب جينا لأبو زبيدة.[64][65][66] أمّا جميل جعفر من الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية فقد ذهب بعيدًا حينَما وصفَ هاسبيل بأنّها مجرمة حرب.[67][68]

في الأول من مايو عام 2018؛ نشرَ سبنسر أكرمان مقالًا في ذا ديلي بيست ذكر فيه أن نقلًا عن بعض العاملين في وكالة المخابرات المركزية أنّ تسجيلات التعذيب لم تدمر بالكامل. ثم نشرت نيويورك تايمز في 9 مايو تقريرًا ذكرت فيه أنّ خالد شيخ محمد مهندس هجمات 9/11 وقعَ ضحيةً لمختلف أشكال التعذيب وقد ساعدَ هذا التقرير لجنة مجلس الشيوخ خلال مراجعتها لطلب ترشيح جينا.[69]

الجوائز والتقدير[عدل]

حصلت هاسبيل على عددٍ من الجوائز بما في ذلك جائزة جورج بوش للتميز في مكافحة الإرهاب،[70] وجائزة دونوفان وكذا وسام الجدارة ثمّ الوسام الرئاسي.

الحياة الشخصية[عدل]

تزوجت هاسبيل من جيف هاسبيل الذي خدم في القوات البرية للولايات المتحدة في عام 1976 لكن الثنائي تطلّقا بحلول عام 1985.[71] تعيشُ هاسبيل حاليًا في أشبورن بفرجينيا.[72] جذبت اهتمامَ الإعلام أيضًا كونها لا تستخدمُ أيّ وسيلةٍ من وسائل التواصل الاجتماعية هذا ناهيكَ عن أنها غير متزوجة وليس لديها أطفال.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Gina Haspel Assumes Role of Acting Director of the Central Intelligence Agency" (Press release). Central Intelligence Agency. April 26, 2018. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2018. 
  2. ^ "Gina Haspel Selected to be Deputy Director of CIA". Central Intelligence Agency. February 2, 2017. تمت أرشفته من الأصل في 3 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2017. 
  3. ^ Harris، Shane (May 17, 2018). "Gina Haspel confirmed as CIA chief despite scrutiny of her role in interrogation program". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018 – عبر MSN. 
  4. ^ News، VOA. "Veteran Spy Haspel Sworn In as New CIA Chief". 
  5. ^ Berenson، Tessa (March 13, 2018). "Who Is Gina Haspel, President Trump's Pick for CIA Director?". Time. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2018. 
  6. ^ Holpuch، Amanda (March 13, 2018). "Who is Gina Haspel? Trump's pick for CIA chief linked to torture site". The Guardian. 
  7. ^ Washington، Boer Deng (March 14, 2018). "New CIA chief Gina Haspel helped run torture site in Thailand". The Times. 
  8. ^ Ward، Alex (March 13, 2018). "Gina Haspel, Trump's CIA director pick, oversaw the torture of dozens of people". Vox. 
  9. ^ Allen، Nick (March 13, 2018). "Gina Haspel: Donald Trump's new CIA director ran torture site in Thailand". The Daily Telegraph. 
  10. ^ Mora، Alberto (March 15, 2018). "Gina Haspel Is a Torturer. What Else Does the Senate Need to Know?". Politico. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018. 
  11. ^ Peralta، Eyder (December 16, 2014). "'Torture Report': A Closer Look At When And What President Bush Knew". National Public Radio. National Public Radio. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  12. ^ "Bush on waterboarding: 'Damn right'". CNN. CNN. November 5, 2010. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  13. ^ Tom Blanton, المحرر (August 10, 2018). "Gina Gaspel CIA Torture Cables Declassified". National Security Archive. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  14. ^ "CIA chief Gina Haspel faces a grilling". The Australian. March 18, 2018. 
  15. ^ "Haspel's nomination questionnaire" (PDF). Senate Intelligence Committee. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2018-05-09. اطلع عليه بتاريخ 9 مايو 2018. 
  16. ^ Youssef، Nancy A. (March 22, 2018). "CIA Fills In Some Blanks on Gina Haspel's Secret Life". The Wall Street Journal. تمت أرشفته من الأصل في 22 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2018. (تتطلب إشتراكا (مساعدة)). 
  17. ^ Myre، Greg (April 20, 2018). "The CIA Introduces Gina Haspel After Her Long Career Undercover". National Public Radio. National Public Radio. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  18. ^ "Get to Know our Deputy Director". Central Intelligence Agency. March 23, 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  19. ^ Gazis، Olivia (May 1, 2018). "CIA Director nominee Gina Haspel: CIA releases timeline of her clandestine career". CBS News. CBS News. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2018. 
  20. ^ "Gina Haspel". Central Intelligence Agency. تمت أرشفته من الأصل في 14 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2018. 
  21. ^ Stein، Jeff (March 13, 2018). "Trump's new CIA Director Nominee embraced Waterboarding, but Torture not likely to return at the Agency". Newsweek. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. 
  22. ^ Goldman، Adam (March 13, 2018). "Gina Haspel, Trump's Choice for C.I.A., Played Role in Torture Program". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. 
  23. ^ Mazzetti، Mark (2013-05-07). "New Head of C.I.A.'s Clandestine Service Is Chosen". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. 
  24. ^ Taddonio، Patrice (May 9, 2018). "CIA Director Nominee Supported Destruction of Torture Tapes". Frontline. Public Broadcasting Service. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2018. 
  25. ^ Filkins، Dexter (February 3, 2017). "The New CIA Deputy Chief's Black-Site Past". The New Yorker. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. 
  26. ^ Miller، Greg (May 7, 2013). "National Security CIA selects new head of clandestine service, passing over female officer". The Washington Post. 
  27. ^ Johnson، Tim (February 2, 2017). "New CIA deputy director is 1st career female officer in the post". Miami Herald. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2018. 
  28. ^ Nunes، Devin (February 2, 2017). "Nunes Statement on Appointment of Gina Haspel as CIA Deputy Director" (Press release). US House of Representatives Permanent Select Committee on Intelligence. تمت أرشفته من الأصل في 14 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2018. 
  29. ^ Vitali، Ali؛ Mitchell، Andrea (March 13, 2018). "Trump fires Rex Tillerson, selects Mike Pompeo as new Secretary of State". NBC News. NBC News. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018. 
  30. ^ Demirjian، Karoun؛ Kim، Seung Min؛ DeBonis، Mike (March 13, 2018). "Nominees for secretary of state and CIA director face probable backlash in Senate". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018. 
  31. ^ Press، Associated (March 13, 2018). "Gina Haspel named by Trump to be CIA director, replacing Pompeo, who will replace Tillerson at State". The Washington Post. Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2018. 
  32. ^ realdonaldtrump (March 13, 2018). "Mike Pompeo, Director of the CIA, will become our new Secretary of State. He will do a fantastic job! Thank you to Rex Tillerson for his service! Gina Haspel will become the new Director of the CIA, and the first woman so chosen. Congratulations to all!" (تغريدة). 
  33. ^ Baer، Robert (March 19, 2018). "Gina Haspel Used To Work For Me. She's A Great Choice For CIA Director". NPR. NPR. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018. 
  34. ^ Smith، David (March 14, 2018). "Rand Paul to oppose Gina Haspel as CIA director over her 'gleeful joy' at torture". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. 
  35. ^ He، Alan (March 16, 2018). "CIA Director nominee Gina Haspel did not mock tortured detainee". CBS News. CBS News. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018. 
  36. ^ Zengerle، Patricia (March 23, 2018). "McCain presses Trump CIA nominee over her record on interrogations". Reuters. Reuters. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2018. 
  37. ^ Demirjian، Karoun (March 23, 2018). "McCain asks CIA director nominee Haspel to explain role in post-9/11 interrogations". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2018. 
  38. ^ Frank، Thomas (March 23, 2018). "Fatima Boudchar Was Bound, Gagged And Photographed Naked. John McCain Wants To Know If Gina Haspel's Okay With That". Buzzfeed News. Buzzfeed News. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2018. 
  39. ^ Goldman، Adam؛ Rosenberg، Matthew (April 20, 2018). "How the C.I.A. Is Waging an Influence Campaign to Get Its Next Director Confirmed". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  40. ^ Demirjian، Karoun (April 25, 2018). "CIA refuses to declassify more information about Gina Haspel, Trump's pick to lead the agency". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  41. ^ "Former CIA chiefs endorse Haspel nomination". Politico. April 9, 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  42. ^ Greenwald، Glenn (May 8, 2018). "Will Democrats Unite to Block Trump's Torturer, Gina Haspel, as CIA Chief? If Not, What Do They #Resist?". The Intercept. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  43. ^ Rizzo، Jennifer (April 9, 2018). "Former intelligence heavyweights endorse Trump's CIA pick". CNN. CNN. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  44. ^ Syeed، Nafeesa (April 23, 2018). "Former Generals Oppose Trump's CIA Nominee". Bloomberg News. Bloomberg News. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  45. ^ Krueger، Katherine (May 11, 2018). "WaPo Positions Support for Torturer as Vote for Feminism". Fairness and Accuracy in Reporting. Fairness and Accuracy in Reporting. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  46. ^ Editorial (May 10, 2018). "Gina Haspel fails the test". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  47. ^ Pengelly، Martin (May 12, 2018). "Gina Haspel: Democrat Donnelly backs CIA pick beset by torture questions". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  48. ^ "CIA Director Confirmation Hearing". C-SPAN. May 9, 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2018. 
  49. ^ Myre، Greg (May 15, 2018). "Gina Haspel: CIA Should Not Have Carried Out 'Enhanced Interrogation'". National Public Radio. National Public Radio. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. 
  50. ^ Herb، Jeremy (May 16, 2018). "Committee approves Trump's CIA director nominee, setting up full Senate vote". CNN. CNN. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2018. 
  51. ^ Fandos، Nicholas (May 17, 2018). "Senate Confirms Gina Haspel to Lead C.I.A. Despite Torture Concerns". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. 
  52. ^ Herb، Jeremy؛ Diaz، Daniella (May 17, 2018). "Controversial nominee Gina Haspel confirmed as first female CIA director". CNN. CNN. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. 
  53. ^ Riechmann، Deb (February 2, 2017). "Seasoned spymaster linked to waterboarding named CIA deputy". San Francisco Chronicle. AP. تمت أرشفته من الأصل في 28 فبراير 2017. 
  54. ^ Bonner، Raymond (March 15, 2018). "Correction: Trump's Pick to Head CIA Did Not Oversee Waterboarding of Abu Zubaydah". ProPublica. تمت أرشفته من الأصل في 16 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018. 
  55. ^ Toosi، Nahal (February 2, 2017). "Trump taps former 'black site' prison operator for CIA deputy". Politico. 
  56. ^ Miller، Greg (February 2, 2017). "CIA officer with ties to 'black sites' named deputy director". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 3 فبراير 2017. 
  57. ^ Rosenberg، Matthew (February 2, 2017). "Gina Haspel, C.I.A. Deputy Director, Had Role in Torture". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018. 
  58. ^ Bonner، Raymond (February 22, 2017). "CIA Cables Detail Its New Deputy Director's Role in Torture". ProPublica. ProPublica. تمت أرشفته من الأصل في 22 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2018. 
  59. ^ Barnes، Julian؛ Shane، Scott (August 10, 2018). "Cables Detail C.I.A. Waterboarding at Secret Prison Run by Gina Haspel". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  60. ^ Mazzetti، Mark (December 7, 2007). "C.I.A. Destroyed 2 Tapes Showing Interrogations". 
  61. ^ Parton، Heather Digby (March 17, 2018). "New Report on CIA Nominee Gina Haspel May Rescue Her – But It Shouldn't". Salon. Salon. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2018. 
  62. ^ Prados، John (May 9, 2018). "The CIA Black Sites Program and the Gina Haspel Nomination". 
  63. ^ "The National Security Archive". nsarchive2.gwu.edu. 
  64. ^ Knight، Ben (June 7, 2017). "NGO seeks arrest warrant for Donald Trump′s deputy CIA director". Deutsche Welle. 
  65. ^ "Rights Group Asks Germany to Arrest CIA Deputy Director". U.S. News & World Report. AP. June 7, 2017. 
  66. ^ Fuchs، Christian (June 7, 2017). "CIA: Trump's Darling". Die Zeit. 
  67. ^ Miller، Greg؛ Harris، Shane (March 13, 2018). "Gina Haspel, Trump's pick for CIA director, tied to use of brutal interrogation measures". The Washington Post. 
  68. ^ O'Brien، Cortney (March 13, 2018). "Critics Label Trump's New CIA Director a 'War Criminal'". Townhall. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. 
  69. ^ Savage، Charlie (May 8, 2018). "9/11 Planner, Tortured by C.I.A., Asks to Tell Senators About Gina Haspel". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 8 مايو 2018. 
  70. ^ Jansen، Bart (March 13, 2018). "Gina Haspel, nominated by Trump as first woman to lead CIA, has controversial past". USA Today. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2018. 
  71. ^ Manson، Katrina (March 16, 2018). "Gina Haspel, the undercover spy picked to head the CIA". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2018. 
  72. ^ "Trump Names Gina Cheri Haspel to Head CIA". Newsmax. Newsmax. Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 8 مايو 2018. 

وصلات خارجية[عدل]

مناصب حكومية
سبقه
ديفيد إس كوهين
نائب مدير وكالة المخابرات المركزية

2017–2018

تبعه
فون بيشوب
سبقه
مايك بومبيو
مدير وكالة المخابرات المركزية

2018–الآن

الحالي