حاتم الأصم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حاتم الأصم
معلومات شخصية
الوفاة 237 هـ
واشجرد
الإقامة خراساني
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة ؟؟ - 237 هـ
تأثر بـ شقيق البلخي
أثر في أحمد بن خضرويه

أبو عبد الرحمن حاتِم بن علوان الأَصَمْ، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام أهل السنة والجماعة في القرن الثالث الهجري[1]، وهو من قدماء مشايخ خراسان من أهل بلخ، صحب شقيق البلخي وكان أستاذ أحمد بن خضرويه. كما زار بغداد واجتمع بأحمد بن حنبل.[2] له ابن يقال له خشنام.[1]

توفي في واشجرد عند رباط يقال له رأس سروند على جبل واشجرد سنة 237 هـ[1]. قيل: لم يكن أصمَّ، وإنما تصامم مرَّة فسُمّي به.[3] و إنه لقب بـ "الأصم" لأن امرأة سألته مسألة، فخرج منها صوت ريح من تحتها، فخجلت، فقال لها: «ارفعي صوتك»، وأراها من نفسه أنه أصم حتى سكن ما بها، فنُعت بالأصم[4].

أحواله وأقواله[عدل]

  • سمعت الأستاذ أبا علي ّالدقاق، يقول: «جاءت امرأة فسألت حاتماً عن مسألة، فاتفق أنه خرج منها في تلك الحالة صوت، فخجلت، فقال حاتم: ارفعي صوتك. فأَرى من نفسه: أنه أصمُّ، فسرَّت المرأة بذلك، وقالت: إنه لم يسمع الصوت، فغلب عليه اسم الصمم.»[3]
  • أخبرنا الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي، رحمه االله، قال: سمعت أبا علي ّسعيد بن أحمد يقول: سمعت أبي يقول: سمعت محمد بن عبد االله يقول: سمعت خالي محمد بن الليث يقول: سمعت حامداً اللقاف يقول: سمعت حاتماً الأصم َّ يقول: «ما من صباح إلا والشيطان يقول لي: ماذا تأكل؟ وماذا تلبس؟ وأين تسكن؟ فأقول له، آكل الموت، وألبس الكفن، وأسكن القبر.»[3]
  • وبإسناده قيل له: «ألا تشتهي؟ فقال: أشتهي عافية يوم إلى الليل. فقيل له: أليست الأيام كلها عافية؟ فقال: إن عافية يومي، أن لا أعصي االله فيه.»[3]
  • وحكي عن حاتم الأصمَّ، أنه قال: «كنت في بعض الغزوات، فأخذني شخص فأضجعني للذبح فلم يشتغل به قلبي، بل كنت أنظر ماذا يحكم االله تعالى فيَّ. فبينما هو يطلب السكين من حقِّه أصابه سهم غرْب. فقتله، وطرحه عني فقمت.ً»[3]
  • سمعت عبد االله بن يوسف الأصبحاني يقول: سمعت أبا نصر منصور ابن محمد بن إبراهيم الفقي يقول: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن نصير يقول: روي عن حاتم أنه قال: «من دخل في مذهبنا هذا فليجعل في نفسه أربع خصال من الموت: موتاً أبيض، وهو الجوع. وموتاً أسود، وهو: إحتمال الأذى من الخلق. وموتاً أحمر، وهو: العمل الخالص من الشوْب في مخالفة الهوى. وموتاً أخضر، وهو: طرح الرقاع بعضها على بعض.»[3]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت طبقات الصوفية، تأليف: أبو عبد الرحمن السلمي، ص86-90، دار الكتب العلمية، ط2003.
  2. ^ الزركلي، خير الدين (1980 م). "حاتِم الأَصَمْ". الأعلام. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. اطلع عليه بتاريخ نيسان 2013 م. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح الرسالة القشيرية، تأليف: أبي القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري، ص28،
  4. ^ طبقات الأولياء، تأليف: ابن الملقن، ص146.