حادثة إطلاق النار في تل أبيب يونيو 2016

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حادثة إطلاق النار في تل أبيب يونيو 2016
Max Brenner at Sarona Market 02.jpg
 

المعلومات
البلد Flag of Israel.svg إسرائيل  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع تل أبيب  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الإحداثيات 32°04′21″N 34°47′10″E / 32.07243°N 34.78622°E / 32.07243; 34.78622  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 8 يونيو 2016  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الدافع المقاومة الفلسطينية  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات 4   تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الإصابات 21   تعديل قيمة خاصية (P1339) في ويكي بيانات

حادثة إطلاق النار في تل أبيب يونيو 2016 هي حادثة إطلاق نار نفذها شابين فلسطينين في 8 يونيو 2016 في تل أبيب في إسرائيل، حيث قاما بفتح النار داخل أحد المقاهي، مما أدى إلى مقتل أربعة إسرائيلين وإصابة سبعة آخرين، وتم القبض على الشابين الفلسطينيين من قبل قوات الأمن، ووفق لائحة الاتهام المقدمة من قبل مكتب المدعي العام في تل أبيب أن الشابين ينتميان لتنظيم الدولة الاسلامية.[1]

خلفية[عدل]

المُنفِّذون[عدل]

المُنفِّذون هما الشابان خالد محمد موسى مخامرة، ومحمد أحمد موسى مخامرة، أبناء عمومة ينتمون إلى عائلة مخامرة من بلدة يطا في مدينة الخليل في الضفة الغربية، كلاهما يبلغ من العمر 21 عامًا،[2][3][4] وتم القبض عليهما من قبل الشرطة الإسرائيلية عقب الهجوم،[5] وخضعا للتحقيق من قبل الشاباك الإسرائيلي، وقال الشاباك أنهما تأثرا بالإصدارات الإعلامية لتنظيم الدولة الإسلامية.[6] وقد ساعدهما في التخطيط للهجوم وتأمين الأسلحة صديق لهما من يطا هو عياش موسى زين،[3] كما ساعدهما في التسلل إلى داخل إسرائيل شاب آخر اسمه سالم (23 سنة، من يطا).[6]

خالد مخامرة هو عضو في حركة حماس، وكان يدرس في جامعة مؤتة،[7] وقال أقرانه قال أنه يدرس الهندسة الكهربائية، وأنه من أسرة مرتبطة بحركة فتح،[8][9] وقالت حركة حماس أنهما كانا من أعضائها،[10][11] وكان أحد أعمامهما طلبة مخامري عضوًا مقاتلًا في التنظيم التابع لحركة فتح، وقد شارك في هجوم في جنوب الخليل في عام 2002 الذي قُتِل فيه أربعة إسرائيليين. وطلبة من الأسرى لدى إسرائيل حاليًا، وهُدِم بيته بعد إلقاء القبض عليه.[2]

التخطيط للهجوم[عدل]

قضى محمد مخامرة فترة طويلة يدرس في الأردن في 2015، وبعدما عاد من الأردن قرر تنفيذ الهجوم في يناير 2016.[6]

طلب محمد وخالد من صديقهما عياش موسى زين المشاركة في الهجوم، وقام الثلاثة بجمع المعلومات حول الجداول الزمنية لرحلات القطارات ومداخل ومخارج البوابات وأعداد الركاب، وقاموا بشراء السكاكين وسم الفئران لطلاء السكاكين به، كما اشتروا الساعات والحقائب والأحذية والنظارات، وأعدوا رشاش مصنوع محليًا من نوع "كارل غوستاف" لتنفيذ الهجوم.[12] وحينما خرجوا لم يخرج معهما عياش لأنه كان عليه بعض الديون، والتي يُحاسب عليها المرء إن مات حتى تُسدَد حتى وإن كان شهيد حسب الشريعة الإسلامية.[6]

بعد خروجهما أُبلِغت السلطات الفلسطينية أنهما مفقودان، وهذا لا يثير الريبة حيث أن هذه الإخطارات ترد كل يوم،[2] ويوم الهجوم، دخلا إسرائيل خلال حاجز في الضفة الغربية ومنطقة بيت يتير جنوب يطا، حيث ساعدهما شاب يُدعى سالم في التسلل إلى إسرائيل، ثم بقيا في شقة في شقيب السلام، ومن هناك سافرا إلى بئر السبع على خط الحافلات رقم 53. وبعد ساعات قليلة من إجراء التحضيرات النهائية الهجوم، وهما في طريقهما إلى محطة القطار؛ قررا إلغاء هذه الخطة بسبب عمليات التفتيش الأمنية التي تجرى في مدخل محطة القطارات، فاستقلا سيارة أجرة ووصلا إلى "محطة سكة حديد هشالوم"، وسألا الناس أين يجدا أحد المطاعم أو المقاهي الشعبية، فوصلا إلى مطعم الحلويات "ماكس برينر".[6]

الهجوم[عدل]

الأحداث[عدل]

في الساعة 21:04 (+3 بتوقيت غرينتش) في 8 يونيو 2016، كان الشابان في مقهى "ماكس برينر" بالقرب من شارع هئربعا في تل أبيب، ثم جلسا وطلبا بعض الحلويات، وفي الساعة 21:27 قاما بإطلاق النار ثم هربا من الموقع.[13][14][15] أُصيب 11 شخصًا، أربعة بجراح بالغة ماتوا في وقت لاحق، واثنان آخران في حالة خطرة، واثنان بحالة متوسطة، إضافة إلى 14 شخصًا يعانون من إضرابات نفسية بسبب الحادث تلقوا العناية الطبية في موقع الحادث وفي المستشفيات.[16] لم يكن لدى الشابين خطة للهروب حيث قالا بعد القبض عليهما أنهما "كانا يثقان في الله".[17] افي 21:40، أصيب أحد الشابين بعد تبادل لإطلاق النار مع الحرس المدني لمبنى صوت إسرائيل[13] وتم نقله إلى مستشفى ايخيلوف في حالة خطيرة.[15] وركض الشاب الآخر في شارع قريب بالقرب من سينماتك تل-أبيب، ولكن شك فيه شرطى إسرائيلي وتم القبض عليه.[18][19][19]

ردود الفعل[عدل]

مجموعة من الصحفيين خارج مطعم "ماكس برينر" بعد إطلاق النار في يونيو 2016

إسرائيل[عدل]

الفلسطينيون[عدل]

علاقة الهجوم بتنظيم الدولة الإسلامية[عدل]

قال الشاباك الإسرائيلي أن الهجوم الذي نفذه الشابين كان مستوحى من تنظيم الدولة الاسلامية.[27] وأكدت ذلك الأجهزة الأمنية الفلسطينية في ليلة الهجوم.[27]

على الرغم من أنهما لم ينضما بشكل مباشر إلى تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أن أحد الشابين أعلن تأييده للتنظيم أثناء دراسته في الأردن، كما أنهما قاما بتصوير أنفسهما مع راية العقاب قبل تنفيذ الهجوم.[27]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Sarona Market attackers were inspired by Islamic State | i24news - See beyond نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت Levy, Elior; Blumental, Lior (9 June 2016). "Terrorists known to Palestinian Authorities, uncle in Israeli jail". Ynet. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Cohen, Gilli (4 July 2016). "Palestinians Behind Tel Aviv Attack Were Inspired by ISIS, Shin Bet Says". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Police official says Palestinians 'celebrating' terrorist attack that left 4 dead in Tel Aviv". فوكس نيوز. 9 June 2016. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  5. ^ "Palestinian media says shooters are family members from Yatta near Hebron". مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت ث ج Blumenthal, Itay; Zitun, Yoav; Morag, Gilad (4 July 2016). "Sarona terrorists indicted, originally planned to attack train". Ynet. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Berger, Gal. "גורם ביטחוני פלס': 1 המחבלים מיטא ח'אלד מח'אמרה איש חמאס, לומד באוניברס' צבאית בירדן (בעיר כּרכּ), בא לחופשת רמדאן. לא כל המקצועות בה צבאיים". Israeli Radio. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |url= (مساعدة)
  8. ^ "Sarona Market terrorists: 21-year-old Hamas members from Yatta". June 9, 2016. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Berger, Gal. "לדבריו, המחבל השני אינו מזוהה חמאס ולא מוכר כבעל שיוך ארגוני". Israeli Radio. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |url= (مساعدة)
  10. ^ "Hamas claims terrorists who killed 4 in Tel Aviv bloodbath as its own". نسخة محفوظة 15 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Terrorist's father says his son's involvement in Tel Aviv shooting attack unexpected". مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Beaumont, Peter (8 June 2016). "Four dead in Tel Aviv market shooting". مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "תיעוד: הירי בת"א דקה אחר דקה [Shooting in TLV: Minute after minute]". القناة الثانية الإسرائيلية (باللغة العبرية). 9 June 2016. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Eli, Senior (9 June 2016). "פני הרשע: כך נראו המחבלים לפני הטבח [Face of evil: This is how the terrorists looked before the massacre]". Ynet (باللغة العبرية). مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب Kubovich, Yaniv; Efrati, Ido; Barak, Ravid (8 June 2016). "At Least four Killed, Seven Wounded in Shooting Attack at Food and Retail Center in Central Tel Aviv". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Four Israelis lost their lives in a terror attack at the city center of Tel Aviv". نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Ari Gross, Judah (4 July 2016). "Sarona gunmen were 'inspired' by Islamic State, Shin Bet says". تايمز إسرائيل. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Cop invited Tel Aviv shooter into his home before realizing who he was". مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب Kubovich, Yaniv (9 June 2016). "Cop Inadvertently Invited Terrorist Into His Home After Tel Aviv Attack". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  20. ^ Braun, Coral (June 9, 2016). "Netanyahu receives briefing at scene of Tel Aviv shooting, ensures 'we will respond'". The Jerusalem Post. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Ben Zion, Ilan (June 9, 2016). "Netanyahu vows 'decisive' response to Tel Aviv attack". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Levy, Elior (9 June 2016). "PA condemns terror attacks, fails to mention Tel Aviv shooting". Ynet. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Palestinian factions react to Tel Aviv attack as Israeli army closes off suspects' hometown". Maan. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Senyor, Eli (9 June 2016). "Terrorists 'were acting like regular customers'". Ynet. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Hamas vows more Ramadan attacks; IDF deploys around shooters' village". timesofisrael.com. Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ June 8, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Fireworks in Hebron and Gaza After Four Israelis Killed in Terror Attack". مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب ت "First signs emerge of ISIS-inspired lone-wolf terrorism in Israel - Israel News". Haaretz.com. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)