حادثة الخفوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حادثة الخفوس
معلومات عامة
التاريخ 30 سبتمبر 1992
الموقع الخفوس بين السعودية وقطر
النتيجة مقتل ضابط سعودي
مقتل جنديين قطريين
سيطرة السعودية على الخفوس
المتحاربون
 السعودية  قطر

حادثة الخفوس هي معركة عسكرية قصيرة، وقعت بين دولة قطر والمملكة العربية السعودية، في 30 سبتمبر 1992، انتهت المعركة بمقتل ضابط سعودي وجنديين قطريين، وسيطرة السعودية على منطقة الخفوس.[1]

خلفية عامَّة[عدل]

بالرغم من الاتفاق الحدودي الموقع بين دولة قطر والمملكة العربية السعودية عام 1965، ظلت الحدود غير مرسمة على الأرض بين الدولتين، وفي إتفاقية سابقة قامت السعودية بالتنازل عن أجزاء من واحة البريمي للإمارات العربية المتحدة مقابل الشريط الساحلي المعروف بخور العديد والذي أصبح بمثابة حاجز طبيعي بين قطر والإمارات، حيث أصبح على القطريين أن يمروا بهذه المنطقة السعودية للوصول إلى الإمارات بدلاً من أن تكون هناك حدود مشتركة ومباشرة بين قطر والإمارات، شعر القطريون أنهم محاصرون بالسعودية من كل الجهات وأبدوا تذمرهم وعدم رضاهم في مناسبات عديدة.[2]

المعركة[عدل]

بالرغم من تضارب الأقوال والروايات، إلا أن أكثرها قربًا للواقع تلك التي تتحدث عن إقامة قطر خلال الفترة الأخيرة لمركز حدودي عبارة عن 69 خيمة في منطقة الخفوس التي تدعي السعودية أنها من نصيبها طبقاً لاتفاق سابق، ولذا فقد توجهت مجموعة من المجاهدين وهي قوات شعبية غير نظامية من أبناء القبائل، طلب زعيم المجاهدين الذي كان يستقل سيارة تابعة للحرس الوطني من آمر المركز القطري ان يسلم سلاحه وأن يطوي المخيم المقام بصورة غير نظامية، وتطور النزاع إلى تلاسن ثم تشاحن ثم أطلق الآمر القطري الرصاص على المجاهدين فأردى أميرهم قتيلاً، فرد الطرف الآخر بإطلاق الرصاص ونتج عنه مقتل جنديين قطريين.[2]

بعد المعركة[عدل]

زعمت الحكومة القطرية بأن قبيلة آل مرة ساندت القوات السعودية وقامت بمواجهة القوة القطرية، وقد قيل حينذاك بأن الحادث يتزامن مع طرح قضية التجمع القبلي في المنطقة المتنازع عليها بين السعودية وقطر، حيث يتوزع أفراد القبيلة في المناطق الواقعة تحت سيادة البلدين.

وقد حاولت السلطات السعودية احتواء الأزمة في وقت لاحق عن طريق استرضاء بعض رجال قبيلة آل مرة واستمالة بعضهم المتواجدين في قطر. بحسب الرواية القطرية فإن السعودية عمدت إلى استغلال بعض أفراد القبيلة في عملية محاولة الانقلاب عام 1996 ضد الحكومة القطرية الحالية بالتعاون مع الأمير خليفة بن حمد آل ثاني، والذي أدى إلى إسقاط جنسية وتهجير ما يقارب خمسة الاف من رجال القبيلة إلى السعودية بحجة أن من يحمل الجنسية القطرية يجب أن يكون موالياً مائة بالمائة للعائلة الحاكمة في قطر. وتبقى مشكلة قبيلة آل مرة جزء من الخلاف القطري السعودي ضمن ملفات أخرى لم تحسم بعد.[3][4]

المراجع[عدل]

  1. ^ قطر: البحث عن مكان آمن للدولة المرعوبة ميدل ايست اولاين نشر في 4 أبريل 2012
  2. ^ أ ب الخليـج: ما في النفوس... أكبر من الخفوس موسوعة مجلة السنة اطلع عليه في 1 سبتمبر 2015
  3. ^ بمناسبة زيارة تميم للسعودية وكالة أحرار الحجاز الوطنية للأبناء نشر في 24 يوليو 2014
  4. ^ هذا ما يجري بين قطر والسعودية موقع المردة نشر في 06 آذار 2014