حافة اللثة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

حافة اللثة هي السطح الفاصل بين الظهارة التلمية وظهارة تجويف الفم. وهذا الفاصل يوجد في النقطة الأكثر قربا للمنطقة التاجية من اللثه, والمعروفه أيضا باسم قمة حافة اللثه.

و لأن الجزء القصير من اللثه يوجد فوق ارتفاع الناتئ السني للفك العلوي, والمعروف أيضا باللثة غيرالملتصقة(free gingiva), وليست مرتبطه بالسمحاق السني (الرباط السنخي السني) الذي يحيط بالعظم, فهو متحرك. ولكن بسبب وجود الألياف اللثوية مثل الألياف اللثوية السنيه والدائريه, تبقى اللثة غيرالملتصقة مسحوبه باتجاه سطح السن إلا إذا دفعت بعيدا بواسطة مسبار دواعم السن أو شعيرات فرشاة الأسنان على سبيل المثال.

F -حافة اللثة: النقطة الأكثر قربا للمنطقة التاجية من اللثه, مصور كقمة التل الوردي في هذا المخطط.إلى اليسار يظهر الظهارة التلمية ضمن التلم اللثوي (G). وإلى اليمين تكمن ظهارة الفم(E)

الألياف اللثوية المارة بالحافة اللثوية[عدل]

[1]

  • الألياف الطولية : هي ألياف تمتد لمسافات طويلة خلال اللثة الحرة واحياناً تمتمد على طول قوس الأسنان .
  • الألياف الدائرية : تلتف هذه الألياف على كل سن خلال اللثة الحرة واللثة بين الأسنان , بعضها يتل بجذر السن وبعضها يصل للعظام الحاملة للسن . وبعضها يمتد ليصل إلى مجموعة أخرى من الألياف اسن آخر .
  • الألياف الهلالية (شبه الدائرية ) : تنتنج هذه الألياف من الطبقة الملاطية المغلفة للجذر (cementum) وتمر بالحافة اللثوية وتمتد لتصل إلى الجانب الآخر من السن .
  • الألياف المارة باللثة (transgingival fibers): تعزز الألياف الدائرية والهلالية , وتمتد هذه الألياف من المنطقة القريبة من رقبة السن إلى الحافة اللثوية في السن المجاور وتقوم بالاندماج مع الألياف الدائرية .
  • الألياف العمودية : تنشأ من الغشاء المغطي للعظام أو من اللثة الملتصقة (attached gingiva) وتتجه باتجاه تاج السن لتمر بالحافة اللثوية واللثة بين السنية .

دراسة اللثة هستولوجياً[عدل]

السطح الخارجي من اللثة بجميع أنواعها يعمل كنسيج واقي لما تحته من الأنسجة , لذا يتكون من نسيج طلائي حرشفي متعدد الطبقات وتتكون الطبقة ألأخيرة من طبقة الكيراتين التي تساعد على إطالة عمر النسيج وتزيد قدرته على تحمل العوامل الخارجية . أما السطح الداخلي من الحافة الحرة للثة فلا يحتوي على طبقة الكيراتين .

تحتوي اللثة على نسيج ضام يحتوي عدد من ألياف الكولاجين ,التي تعطي للثة الصلابة وتمكنها من الاتصال بالأنسجة التي تحتها جذر السن و العظام المحيطة به .

كما يحتوي النسيج الضام على عدد كبير من الأوعية الدموية , والأوعية الليمفاوية والأعصاب والعديد من الخلايا المسؤولة عن حماية اللثة عن طريق الالتهاب .[2]

تراجع اللثة او انحسارها[عدل]

في الأسنان الصحية تكون عمق المسافة بين السن واللثة 0.5 إلى 2.0 ملم , و إذا كان العمق أكثر من 3.0 ملم تعتبر اللثة مريضة.[3] تراجع اللثة أو انحسار اللثه عندما يكون هناك حركة جانبية لحافة اللثه بعيدا عن سطح السن..[4][5]

تسمى بتراجع اللثه كإجراء متعمد, و في مثل هذه الحالات يتم تنفيذ ذلك بطريقه ميكانيكيه، كيميائية أو كهربائية من أجل أداء بعض الإجراءات في جراحة الأسنان.

وتسمى بانحسار اللثه كتسميه عفويه وغير مقصوده وفي مثل هذه الحالات قد تشير إلى وجود التهاب دفين, تكون جيوب أو إزاحة حافة اللثة بعيدا عن السن بطريقه ميكانيكيه، كيميائية أو جراحيه.

قد يكشف جذور السن, كما في انحسار اللثه.

المراجع[عدل]

  1. ^ Oral anatomy histology and embryology, B.K.B Berkovitz ,G.R Holland , B.J Moxham page 242 NOTE: the pictures a ,c and d from this book .
  2. ^ Anatomy & Histology of the Gingiva and Basic Oral Hygiene | Continuing Education Course | dentalcare.com Course Pages | DentalCare.com نسخة محفوظة 10 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Oral anatomy histology and embryology, B.K.B Berkovitz ,G.R Holland, B.J Moxham page 237
  4. ^ Gingival Recession - Causes and treatment JADA, Vol 138. http://jada.ada.org. Oct 2007. American Dental Association
  5. ^ ab Mondofacto medical dictionary> gingival retraction 05 Mar 2000