حامض كفيري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحامض (الليمون الكفيري)

الحامض الكفيري أو الليمون الكفيري (بالإنجليزية: Kaffir lime) ‏(US /ˈmækrɪt/،UK /məkˈrt/ ) هو ثمرة حمضية موطنها جنوب شرق آسيا الاستوائية وجنوب الصين.[1][2]

تستخدم ثمار وأوراق الليمون الكفيري في مطبخ جنوب شرق آسيا كما تُستخدم زيوته في صناعة العطور،[3] حسث ينبعث من قشرها وأوراقها المسحوقة رائحة حمضيات كثيفة.

أسماء[عدل]

أصل كلمة "حامض كفيري" غير مؤكد، الكلمة العربية لغير المسلمين هي "الكافر".[4]

يُعرف الليمون الكفيري بأسماء مختلفة في مناطقه الأصلية:

  • jeruk purut في إندونيسيا.
  • jiàn yè chéng ( 箭叶橙 ) باللغة الصينية.
  • kabuyaw أو kulubot في الفلبين،[5] حيث تمت تسمية مدينة كابوياو في مقاطعة لاغونا باسم الفاكهة.
  • limau purut في ماليزيا.
  • makrud أو makrut ( มะกรูด، /máʔ.krùːt/ ) في تايلاند (اسم يستخدم أيضًا /máʔ.krùːt/ مع البرغموت ).
  • mak khi hut ໝາກຂີ້ຫູດ mak khi hut ( ໝາກຂີ້ຫູດ، /ma᷆ːk.kʰi᷆ː.hu᷆ːt/ ) في لاوس.
  • trúc أو chanh sác في فيتنام.[1][6]
  • Combava في جزيرة ريونيون

جدل التسمية[عدل]

في جنوب إفريقيا يُعد "الكفير" إهانة عرقية للشعب الأفريقي الأسود،[7] وبالتالي فإن بعض المؤلفين يفضلون تغيير الاسم من "الليمون الكافيري" إلى "الليمون المكروت" وهو اسم أقل شهرة باللغة الإنجليزية، بينما يشار إليه عادة في جنوب إفريقيا باسم الليمون التايلاندي.[8][9]

وصف[عدل]

الشجرة الكبيرة
رسم توضيحي للحامض الكفيري بقلم فرانسيسكو مانويل بلانكو

يكون الحامض الكفيري عبارة عن شجيرة شائكة طولها يتراوح من 2 إلى 11 متر (6 إلى 35 قدم)، مع أوراق "مزدوجة" عطرية ذات شكل مميز،[10] تشتمل هذه الأوراق على شكل ساعة رملية على شفرة ورقة بالإضافة إلى ساق مستوٍ يشبه الأوراق (أو عنق)، تكون الثمرة خشنة وخضراء وتنضج إلى اللون الأصفر، وتتميز بالتصميم الخارجي الوعر وصغر حجمها الذي يكون باتساع حوالي 4 سنتيمتر (2 بوصة).[11]

استخدامات[عدل]

قشور كومبافا
تستخدم أوراق الليمون الكافيرية في بعض أطباق جنوب شرق آسيا مثل الإندونيسية واللاوية والكمبودية والتايلاندية (มะกรูด).

مطبخ[عدل]

الأوراق هي الجزء الأكثر استخدامًا من النبات فتكون طازجة أومجففة أو مجمدة، تستخدم الأوراق على نطاق واسع في المطبخ التايلاندي[12][13] ومطبخ لاو (لأطباق مثل توم يم ) والمطبخ الكمبودي (للمعجون الأساسي " كروينج ")،[14] كما تُستخدم الأوراق في المطبخ الفيتنامي لإضافة رائحة إلى أطباق الدجاج ولتقليل الرائحة النفاذة عند تبخير القواقع، وتُستخدم الأوراق في المطبخ الإندونيسي (خاصة المطبخ البالي والمطبخ الجاوي) للأطعمة مثل حساء الدجاج وتستخدم مع أوراق الغار الأندونيسية للدجاج والسمك، كما توجد في المطبخ الماليزي والبورمي،[15] ويستخدم على نطاق واسع في المطبخ الهندي الجنوبي.

تُستخدم قشرة النبات عادة في معجون الكاري في لاو وتايلاند كإضافة عطرية ونكهة قابضة،[12] يُشار إلى نكهة الفاكهة باسم كومبافا، يتم استخدامه في المطبخ الكريولي لإضفاء نكهة على مشروب مسكَّر في موريشيوس وريونيون ومدغشقر،[16] كما أنه في كمبوديا تستخدم الثمرة كاملة كفاكهة مسكرة للأكل.[17]

استخدام طبي[عدل]

يتم استخدام عصير وقشور الحامض الكفيري في الطب التقليدي في بعض البلدان الآسيوية، غالبًا ما يستخدم عصير الفاكهة في الشامبو ويعتقد أنه يقتل قمل الرأس.[11]

استخدامات أخرى[عدل]

يُستخدم العصير كمطهر للملابس والشعر في تايلاند[13] وأحيانًا في كمبوديا، كما يستخدم الماء اللامع الممزوج بشرائح من الحامض الكفيري في الاحتفالات الدينية في كمبوديا.

زراعة[عدل]

يُزرع الليمون الكفيري في جميع أنحاء العالم في مناخات مناسبة كشجيرة حديقة لإنتاج الفاكهة المنزلية، هي مناسبة تمامًا لحدائق الحاويات وأواني الحديقة في الباحات والمصطبات وفي المعاهد الموسيقية.

مكونات رئيسية[عدل]

تم تحديد المركب المسؤول عن الرائحة المميزة على أنه سيترونيلال الموجود في زيت الورقة حتى 80 في المائة؛ تشمل المكونات الثانوية السترونيلول (10 في المائة) والنيرول والليمونين.

من وجهة نظر الكيميائية المجسمة فإنه من اللافت للنظر أن أوراق الليمون الكافيري لا تحتوي إلا على تصاوغ فراغي من (S)سترونيلال في حين أن مصاوغها المرآتي يكون (+)-(R)-سيترونيلال يوجد في كل من بلسم الليمون و (بدرجة أقل) عشب الليمون، (ومع ذلك فإن السترونيلال هو عنصر ضئيل في الزيوت الأساسية الأخيرة).

يحتوي قشر ثمار الليمون الكفيري على زيت أساسي يشبه زيت قشور ثمرة الليمون مكوناته الرئيسية هي الليمونين و بيتا- بينين.[3][18]

تسمُّم[عدل]

يحتوي الليمون الكفيري على كميات كبيرة من الفوروموكومارين في كل من القشرة واللب،[19] من المعروف أن فورانوكومارين يسبب التهاب الجلد الضوئي النباتي المنشأ،[20] وهو التهاب جلدي محتمل، تم الإبلاغ عن حالة واحدة من التهاب الجلد الفطري الناجم عن الحامض الكفيري.[21]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Citrus hystrix". Flora & Fauna Web. National Parks Singapore, Singapore Government. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2018. 
  2. ^ "Citrus hystrix". Plant Finder. Missouri Botanical Garden. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2018. 
  3. أ ب Ng, D.S.H.؛ Rose, L.C.؛ Suhaimi, H.؛ Mohamad, H.؛ Rozaini, M.Z.H.؛ Taib, M. (2011). "Preliminary evaluation on the antibacterial activities of Citrus hystrix oil emulsions stabilized by TWEEN 80 and SPAN 80" (PDF). International Journal of Pharmacy and Pharmaceutical Sciences. 3 (Suppl. 2). 
  4. ^ A Food Has a Historic, Objectionable Name. Should We Change It? 
  5. ^ CRC World Dictionary of Medicinal and Poisonous Plants: Common Names, Scientific Names, Eponyms, Synonyms, and Etymology. M-Q (باللغة الإنجليزية). CRC Press/Taylor & Francis. 2012-01-01. ISBN 9781439895702. 
  6. ^ Katzer، Gernot. "Kaffir Lime (Citrus hystrix DC.)". Gernot Katzer's Spice Pages. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2018. 
  7. ^ Veronica Vinje: Saying "kaffir lime" is like saying the N-word before 'Lime' - Veronica Vinje, June 23. 2014, Straight.com نسخة محفوظة 31 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Common lime name has racist history by Khalil Akhtar, CBC News, Jul 8, 2014 نسخة محفوظة 2 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Kaf·fir also kaf·fir". قاموس التراث الأمريكي للغة الإنجليزية. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2017. 
  10. ^ Kuntal Kumar (1 يناير 2008). The Original Organics Cookbook: recipes for healthy living. TERI Press. صفحة 54. ISBN 978-81-7993-155-4. 
  11. أ ب George Staples؛ Michael S. Kristiansen (1 يناير 1999). Ethnic Culinary Herbs: A Guide to Identification and Cultivation in Hawai'i. University of Hawaii Press. صفحات 27–29. ISBN 978-0-8248-2094-7. 
  12. أ ب Loha-unchit، Kasma. "Kaffir Lime –Magrood". مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 7 ديسمبر 2014. 
  13. أ ب Sukphisit، Suthon (12 نوفمبر 2017). "Clean up in kitchen with versatile fruit". اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2017. 
  14. ^ "What to Replace Kaffir Lime Leaves With". Village Bakery (باللغة الإنجليزية). 2018-12-17. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2018. 
  15. ^ Wendy Hutton، Wendy؛ Cassio، Alberto (2003). Handy Pocket Guide to Asian Herbs & Spices. Singapore: Periplus Editions. صفحة 40. ISBN 978-0-7946-0190-4. 
  16. ^ "Mauritian rum has a distinct character to it: Sweeter and smoother". 2015-03-22. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. 
  17. ^ Dy Phon Pauline, 2000, Plants Used In Cambodia, printed by Imprimerie Olympic, Phnom Penh
  18. ^ Kasuan، Nurhani (2013). "Extraction of Citrus hystrix D.C. (Kaffir Lime) Essential Oil Using Automated Steam Distillation Process: Analysis of Volatile Compounds" (PDF). Malyasian Journal of Analytical Sciences. 17 (3): 359–369. 
  19. ^ Dugrand-Judek، Audray؛ Olry، Alexandre؛ Hehn، Alain؛ Costantino، Gilles؛ Ollitrault، Patrick؛ Froelicher، Yann؛ Bourgaud، Frédéric (نوفمبر 2015). "The Distribution of Coumarins and Furanocoumarins in Citrus Species Closely Matches Citrus Phylogeny and Reflects the Organization of Biosynthetic Pathways". PLoS One. 10 (11): e0142757. PMID 26558757. doi:10.1371/journal.pone.0142757. 
  20. ^ McGovern، Thomas W.؛ Barkley، Theodore M. (2000). "Botanical Dermatology". The Electronic Textbook of Dermatology. Internet Dermatology Society. Section Phytophotodermatitis. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2018. 
  21. ^ Koh، D.؛ Ong، C. N. (أبريل 1999). "Phytophotodermatitis due to the application of Citrus hystrix as a folk remedy". Br J Dermatol. 140 (4): 737–738. PMID 10233333. doi:10.1046/j.1365-2133.1999.02782.x.