يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

حب غير متبادل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (فبراير 2015)
Writing Magnifying.PNG
هذه المقالة تحتاج مراجعة، لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها، وعلاقتها بالقارئ العربي، لأنها ترجمة اقتراضية من لغة أجنبية.

في الحُب غير المتبادل قد يكون المحبوب مُدرك لمشاعر العاشق العميقة و ميوله العاطفية. عرّف قاموس ميريام ويبستر كلمة ( غير متبادل ) أنه ليس بالمثل أو مردود غير متماثل.[1] يقول البعض بأن الحب من طرف واحد أفضل من لاشئ. و لكنه سيصبح كرغيف خبز يقسى و يتعفن سريعًا. و مع ذلك، اعتبر آخرون كنيتيشا أن الحب غير المتبادل لاغنى عنه للحبيب الذي لن يتخلى عنه بسبب عدم اكتراث المحبوب.[2]

دراسة[عدل]

عجز الحبيب عن التعبير عن احتياجاته العاطفيه في هذا النوع من الحب قد يؤدي الی للشعور بالإكتئاب، وعدم الثقة بالنفس، والقلق، والتقلب السريع في المزاج مابين الإكتئاب والنشوة. كان الحب غير المتبادل موضوعا مكررًا في الثقافات الشعبية، وغالبًا ماتصور الأفلام والكتب والأغاني أن كفاح المحب تجاه المحبوب المرجو تظهر نتائجه عندما يعود المحبوب لصوابه، وهذا يفسر سبب استمرار المحب من طرف واحد في مواجهة الرفض.

تقدم الصداقات الأفلاطونية تربة خصبة للحب غير المتبادل. فالمحب عادة مايكون بينه وبين المحبوب صداقة أو معرفة، وقد يكون شخص يصادفه بشكل منتظم في العمل، أو خلال أنشطة العمل، أو في نشاطات أخرى تشمل مجموعات كبيرة من الناس. وهذا يخلق صعوبة على العاشق في أن يبدي شعوره الحقيقي; فيخشى ان تقابل مشاعره بالرفض، مما يتسبب في احراجه، و قد ينهي بذلك كل سبل الوصول للمعشوق. وقد تكون العلاقة الغرامية لاتتماشى مع الزمالة الحالية.

أما ما يتعلق بمشاعر المحبين فيمكن أن يقال بأنهم يشعرون بنفس الألم الذي يشعر به من مر بحالة انفصال لعلاقة رومانسية دون الخوض بمنافعها. ودون الحاجة إلى دراسات فالحب غير المتبادل أغلب ضحاياه من الرجال باضعاف مضاعفة في نظيره عند النساء.

الرافضون[عدل]

هنالك نوعان خفيان للحب غير المتبادل، ولكن هناك نوع واحد متعارف عليه في ثقافتنا[3] وهو المتعلق بالمحب وليس المحبوب. وتشير البحوث إلى أن المستهدف من العاطفة غير المتبادلة يواجه مشاعر سلبية مختلفة أسوة بالخاطب (المتقدم للزواج) متضمنة القلق، والإحباط، والشعور بالذنب.[4] كما قد أشار فرويد إلى ان عندما تعاتب المرأة لتخليها أو رفضها للحب، فذلك جزء محزن للرجل أن يلعبه والعكس صحيح. يؤدي الرفض في كثير من الأحيان إلى الشعور بالنفور والإحساس بالذنب، ولما كان على المحب دائما أن يحتفظ بقليل من الأمل فالنتيجة المتوقعة تكون قاسية جداً.[5]

المميزات[عدل]

و منذ القدم صِّور الحب غير المتبادل بالنبل، والأنانية، والرغبة الرزينة لتقبل المعاناة. فالتصوير الأدبي والفني للحُب غير المُتبادل قد يعتمد على فرضية البُعد الإجتماعي، والتي تمتلك صلة بسيطة بالمجتمعات الديموقراطية مع الحركة الإجتماعية العالية نسبياً، و رغم ذلك ، يشير السجل الأدبي درجةً من الترابط العاطفي مع الحُب غير المتبادل ، الذي يمتلك الميزة أيضاً في عدم تحمل المسؤوليات تجاه العلاقات المشتركة كالرفض والوضوح، أوالواقعية، أو من الممكن ان تكون مادة مُحفزة لإلهام الصناعة الأدبية مثل " أشعار خيبة الأمل “) . و يعتبر إيريك بيرني بأن الرجل المحبوب من قبل المرأة محظوظ بالفعل لكن من يغبط هو محبوبه. غير أنه نادرا مايحصل على شئ في المقابل. كم هي عظيمة نظرة دانتي التأملية لبتريس ثم تمشي بيترس بمحاذاته في تعالي واضح .

العلاج[عدل]

أوڤيد في رسالتة ( سلوان الحُب - Remedia Amoris ) يعطي نصيحة عن كيفية تخطي الحُب غير المُتبادل أو غير المُلائم، الحلول المُقدمة تشمل السفر، والإمتناع عن الكحول، والإستكشاف الريفي، وتجنب أشُعار الحُب.

اقترحت دوروثي تينوڤ ( ١٩٧٩) أن العلاج الوحيد للواقع في الحُب هو احضار دليل قاطع أن المعشوق غير مُهتم .

النظائر الثقافية[عدل]

خلال يقظة خبرات حياة ويليام بتلر كتب هذه القصيدة لأولئك الذين قرأوا قصيدته ( لقد قرأوا كل ما نظمت من الشعر عن ذلك الشيء الرهيب ، قد عاد و مازال الحُب غير متبادل). وعلى العكس فقد ادعى بروست بأن الحب الوحيد الناجح هو غير المتبادل. كصورة لحالة الحداثة نفسها كأن الحب غير المتبادل أحيانا ذريعة.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Unrequited - Definition and More from the Free Merriam-Webster Dictionary". Merriam-webster.com. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-23. 
  2. ^ Quoted in R. B. Pippin, The Persistence of Subjectivity (2005) p. 326
  3. ^ Spitzberg, p. 308
  4. ^ Goleman، Daniel (1993-02-09). "Pain of Unrequited Love Afflicts the Rejecter, Too - NYTimes.com". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-31. 
  5. ^ Spitzberg, p. 312