حديث الثقلين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

حديث الثقلين هو حديث نبوي يستند عليه الشيعة مع مجموعة من الأحاديث الأخرى في أحقية علي بن أبي طالب في الإمامة والخلافة ووجوب اتباعهم وطاعتهم بعد وفاة الرسول محمد وتختلف ألفاظ الحديث على أنها تتفق في بعض الأشياء مثل "اني مقبوض، وإني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي، وانكم لن تضلوا بعدهما".

وهناك لفظ آخر للحديث حسب عبيد الله الحنفي في كتابه (أرجح المطالب ص 337) ونصه "اني مخلف فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا، كتاب الله عزوجل طرفه بيد الله وطرفه بايديكم، وعترتي اهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض".

سبب تسمية الحديث بالثقلين[عدل]

أما سبب تسمية هذا الحديث بالثقلين فيعود إلى وجود كلمة " الثقلين " فيه، والمراد من الثقلين هنا هو:

  • القرآن الكريم الذي هو الثِقْلُ الأكبر.
  • العترة النبوية أهل البيت الذين هم الثِقْلُ الأصغر.

دلالات الحديث[عدل]

نص حديث الثقلين[عدل]

رَوى المحدثون هذا الحديث بصيغٍ متفاوتة من حيث اللفظ، إلا أن هذه النصوص تتحد في المعنى والمضمون ،و لعل السبب في هذا الاختلاف يعود إلى أن الرسول هو الذي أدلى بهذا الحديث بصيغٍ مختلفة في مواطن مختلفة ومناسبات عديدة.

و فيما يلي نشير إلى نموذجين من الصيغ المروية لهذا الحديث، ومن أراد التفصيل والاطلاع على الصيغ المختلفة لهذا الحديث فليراجع رسالة حديث الثقلين التي طبعتها دار التقريب بين المذاهب الإسلامية بالقاهرة، أما نصّ الحديث فهو :

النموذج الأول :

روي عن زيد بن أرقم في حديث عن محمد أنه قال:

   
حديث الثقلين
قام النبي محمد يوماً فينا خطيباً بماء يدعى خُماً بين مكة والمدينة، فحمد الله وأثنى عليه، ووعظ وذكَّر، ثم قال :" أما بعد، ألا أيها الناس، فإنّما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين، أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به " فحَثَّ على كتاب الله ورغَّبَ فيه، ثم قال :" وأهل بيتي، أذكِّرَكُمُ الله في أهل بيتي، أذكِّرَكُمُ الله في أهل بيتي، أذكِّرَكُمُ الله في أهل بيتي "
   
حديث الثقلين

النموذج الثاني :

روي عن أبو النصر عن إبن طلحة عن الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخذري في حديث عن محمد أنه قال:

   
حديث الثقلين
إنّي أُوشكُ أن أُدعى فأُجيب، وإني تاركٌ فيكم الثَّقَلَين، كتابَ اللهِ عَزَّ وجَلَّ، وعِتْرَتي، كتاب الله حَبلٌ ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أَهْلُ بيتي، وإن اللطيف الخبير أَخبرني أَنهما لَن يفترقا حتى يَرِدا عليّ الحوض، فَانْظُرُوني بِمَ تَخلُفُونِي فيهما.
   
حديث الثقلين

مصادر الحديث و أسانيده[عدل]

و قد ذكر أسماء الرواة المشهورين لهذا الحديث في سلسلة الندوات العقائدية في كراسة حديث الثقلين لمركز الأبحاث العقائدية. مثل:

و ...

يعد الحديث من ضمن الاحاديث التي أطبق الفريقان الشيعة والسنة على التسليم بصدورها من النبي الأكرم (ص) ولم يناقش في سند الحديث أحد من الاعلام.

الحديث في مصادر أهل السنة[عدل]

ظهر بعد المتابعة و الرصد للمصادر التي روت الحديث ومقامات أهل البيت (ع) في المدرسة السنية أن خمسة وعشرين من الصحابة رووا الحديث، ومن هؤلاء الصحابة:

  • 1- زيد بن أرقم، روي الحديث عنه بست طرق في سنن النسائي،[2] المعجم الكبير للطبراني،[3] سنن الترمذي[4] المستدرك للحاكم النيسابوي، مسند أحمد،[5] وغير ذلك من المصادر الحديثية والتاريخية.
  • 2- زيد بن ثابت، نقل عنه في مسند أحمد[6] والمعجم الكبير للطبراني.[7]
  • 3- جابر بن عبد الله، روي عنه في سنن (صحيح) الترمذي،[8] المعجم الكبير[9] والمعجم الاوسط[10] للطبراني.
  • 4- حذيفة بن أسيد رواه عنه الطبراني في المعجم الكبير.[11]
  • 5- أبو سعيد الخدري جاء في أربعة مواضع من مسند أحمد[12] والضعفاء للعقيلي.[13]
  • 6- الإمام علي (ع) روي عنه بطريقين في البحر الزخار المعروف بمسند البزار[14] وكنز العمال.[15]
  • 7- أبو ذر الغفاري روي عنه في كتاب المؤتلف والمختلف للدار قطني.[16]
  • 8- أبو هريرة، رواه عنه صاحب كتاب كشف الاستار عن زوائد البزار.[17]
  • 9- عبد الله بن حنطب روي عنه في أسد الغابة.[18]
  • 10- جبير بن مطعم، روي عنه في كتاب ظلال الجنة.[19]
  • 11- عدّة من الصحابة والانصار وهم: خزیمة بن ثابت، سهل بن سعد، عدي بن حاتم، عقبة بن عامر، أبو أیوب الأنصاري، أبو سعید الخدري، أبو شریح الخزاعي، أبو قدامة الأنصاري، أبو لیلی، أبو الهیثم بن التیهان. وكذلك قام عدد من قريش بنقل الحديث بطلب من أمير المؤمنين (ع).[20]

روى الحديث صاحب كتاب غایة المرام وحجة الخصام عن 39 طريقاً من طرق أهل السنة، وفي المصادر التالية:

مسند أحمد، صحیح مسلم، مناقب ابن المغازلي، سنن الترمذي، العمدة للثعلبي، مسند أبی یعلی، المعجم الأوسط للطبراني، العمدة لابن البطریق، ینابیع

المودة للقندوزي، الطرائف لابن المغازلي، فرائد السمطین، وشرح نهج البلاعة لابن أبي الحدید.[21]

الحديث في المصادر الشيعية[عدل]

رصد صاحب كتاب غاية المرام وحجة الخصام، المصادر الشيعية التي أوردت الحديث بالفاظه المختلفة فكانت 82 حديثاً كلها تتحد مع حديث الثقلين مضمونا، وفي شتّى المصادر، منها: الكافي، كمال الدین، أمالي المفید،أمالي الطوسي، عیون أخبار الرضا، غیبة النعماني، بصائر الدرجات، وغير ذلك من المصادر التي لايسع المجال لذكرها هنا.[22]

رأي أهل السنة[عدل]

حديث الثقلين طبقا لصحيح مسلم(4425) عن زيد بن أرقم – - عن النبي - - أنه قام خطيباً بماء يدعى خماً بين مكة والمدينة، فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر، ثم قال :" أما بعد : ألا أيها الناس، إنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين، أولهما : كتاب الله، فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به، فحث على كتاب الله ورغب فيه، ثم قال : وأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي ،أذكركم الله في أهل بيتي "، أذكركم الله في أهل بيتي "، فقال له حصين بن سبرة: ومَنْ أهل بيته يا زيد، أليس نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته، ولكن أهل بيته من حُرِم الصدقة بعده، قال: ومن هم؟ قال: هم آل علي، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل عباس. قال: كل هؤلاء حرم الصدقة ؟ قال: نعم. والحديث رواه الإمام أحمد (18464) (18508)، والدارمي (3182).

وبالتالي يرى اهل السنة أن الحديث يوصي بأهل البيت خيرا وأن أهل البيت هم أهل الكساء (علي وفاطمة والحسن والحسين) حسب بعض الآراء، أو آل علي وعقيل وجعفر والعباس حسب آراء أخرى.[23]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ http://www.aqaed.com/book/142/nadwe12.htmlحديث الثقلين لعلي الحسيني الميلاني
  2. ^ سنن نسائي الحديث ۸۱۴۸.
  3. ^ المعجم الكبير ج۵ ص۱۸۶.
  4. ^ سنن الترمذي الحديث ۳۸۷۶.
  5. ^ المستدر ك ج۳، ص۱۱۰.
  6. ^ مسند أحمد ج ۵، صص۱۸۳ و ۱۸۹.
  7. ^ المعجم الكبير، ج۵، ص۱۶۶.
  8. ^ صحيح الترمذي، ج۵، ص۳۲۸.
  9. ^ المعجم الكبير، ج۳، ص۶۶.
  10. ^ المعجم الاوسط، ج۵، ص۸۹.
  11. ^ المعجم الكبير، ج۳، ص۱۸۰.
  12. ^ مسند احمد، ج۳، الصفحات: ۱۳، ۱۷، ۲۶، ۵۹.
  13. ^ ضعفاء العقيلي، ج۴، ص۳۶۲.
  14. ^ البحر الزخار، ص۸۸ ح ۸۶۴.
  15. ^ كنز العمال، ج۱۴، ص۷۷ ح ۳۷۹۸۱.
  16. ^ المؤتلف والمختلف ج۲، ص۱۰۴۶.
  17. ^ كشف الاستار، ج۳، ص۲۲۳، ح ۲۶۱۷.
  18. ^ أسد الغابة، ج۳، ص۲۱۹، شماره۲۹۰۷ ط: العلمية.
  19. ^ ظلال الجنة، الحديث ۱۴۶۵.
  20. ^ نقل هذا الحديث بشكل كامل في استجلاب ارتقاء الغرف تأليف شمس الدين السخاوي ص۲۳ وورد في ينابيع المودة ج۱، ص۱۰۶-۱۰۷ كما وأشير إليه في الاصابة تأليف ابن حجر العسقلاني ج۷، ص۲۷۴-۲۴۵.
  21. ^ غاية المرام و حجة الخصام، ج۲ ص۳۰۴-۳۲۰.
  22. ^ غاية المرام و حجة الخصام، ج۲ ص۳۲۰-۳۶۷.
  23. ^ حديث الثقلين