يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

حرائق الغابات في أستراليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (سبتمبر 2017)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2016)
سوفت كريك, فكتوريا, في كانون الاول 2006
الحرائق الهائلة للغابات في فكتوريا

حرائق الغابات في استراليا تحدث في أستراليا بصورة متكررة خلال الأشهر الأكثر حرارة من السنة, و يعود ذلك إلى مناخها الحار والجاف, حيث تؤثر هذه الحرائق على مساحات واسعة في حين بإمكانها أن تسبب أضرراً في الممتلكات وخسارة في الأرواح

وقد طورت بعض النباتات استراتيجيات متنوعة لتنجو من هذه الحرائق أو بالأحرى تستخدمها للبقاء مثل نمو اغصان ال ايبيكورمك من براعم متواجده تحت لحاء جذع النباتات او مثل تواجد اللكنوتيوبر و هو انتفاخ خشبي تمتلكه بعض النباتات كحماية لسويقة النبته ضد التدمير باسباب مختلفة منها الحرائق. ويتبرعم اللكنوتيوبر بعد الحريق او يطور بذور مقاومة للحريق او بالاحرى مولدة له وفي بعض الاحيان اوراق النباتات مثل اليوكالبتز التي قد تحتوي على زيوت قابلة للاشتعال كوسيلة لازالة التنافس من قبل اصناف اخرى تحمل اقل للحرائق ويجدر بالذكر ان بعض الحيوانات المحلية استطاعت ايضا في تطوير قدرتها للتعايش والنجو من الحرائق

وتعد احداث الحرائق جزءاً متشابكاً واساسياً في علم البيئة لهذه القارة. وقد استخدم سكان استراليا الاصليين لالاف السنين, النيران لخلق مسارات مابين الشجيرات الكثيفة للمراعي الحاضنة التي يلجؤون لها لغرض الصيد . وغالباً ما تسمى عواصف الحرائق الرئيسية التي تؤدي إلى خسارة في الأرواح اعتماداً على اليوم الذي تحدث فيه كـ الأربعاء الرمادي والسبت الاسود. وتحدث البعض من هذه الحرائق المميتة والكثيفة والواسعة خلال موجات الحر والجفاف مثل ماحدث في عام 2009 عندما هبت موجة الحرارة لجنوب استراليا, والتي عجلت من حدوث حرائق السبت الاسود 2009 والتي خسر فيها 173 شخصاً حياتهم. ومن حرائق الغابات الهائلة الاخرى, تشمل الأربعاء الرمادي في عام 1983 وحرائق الغابات في جبال الالب الفكتورية الشرقية في عام 2003 اضافةً إلى حرائق الغابات في كانون الأول لعام 2006 وقد شهدت ولاية فكتوريا حرائق هي الأكبر والأكثر مميتة في استراليا, مثل حرائق السبت الاسود لعام 2009 والتي قتل فيها 173 شخصاً. حيث تم تدمير مبانٍ و20000 منزلاً وقد التهِمَت فيها المدن والبعض دمِرَت بالكامل مثل مارسفل

وفي عام 2009, تم اعتماد تقييمات خطر الحريق (أف دي آر) من قبل جميع الولايات الأسترالية وهي صفة من صفات التنبؤات الجوية والتي تقوم بتنبيه المجتمع اثناء موسم الحريق إلى الاجراءات التي ينبغي ان تؤخذ من اجل الاستعداد لهكذا يوم. ويتم الاعلان عن هذا التنبيه من خلال الصحف والاذاعة والتلفاز والشبكة العنكبوتية. كما وان ظاهرة الاحتباس الحراري تزيد من زيادة وتوتر وشدة حرائق الغابات. وسوف يؤدي هذا إلى زيادة عدد ايام خطر الحرائق المندلعة.

مراجع[عدل]

روابط اخرى[عدل]