حرب الاستمرار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حرب الاستمرار
StuG III Ausf. G.jpg
مدمرات الدبابات الفلندية StuG III
التاريخ 25 يونيو 1941 - 19 سبتمبر 1944
الموقع شرق فنلندا
المتحاربون
علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي علم فنلندا فنلندا
Flag of German Reich (1935–1945).svg ألمانيا النازية
القادة
كيريل ميريتسكوف كارل غوستاف
القوى
900,000 إلى 1,500,000 جندي سوفييتي 530,000 جندي فلندي
220,000 جندي ألماني

حرب الاستمرار (بالفنلندية jatkosota ؛ بالروسية Война-продолжение) ثانية اثنتين من الحروب التي نشبت فنلندا و الاتحاد السوفياتي خلال الحرب العالمية الثانية و قد استمرت من 25 يونيو 1941 حتى 19 سبتمبر 1944) .

في زمن الحرب ، استخدم هذا الاسم لتوضيح العلاقة البينة مع حرب الشتاء السابقة .

في بداية ، رأى الاتحاد السوفياتي في الحرب عملية للاحتلال فنلندا ، وفقاً للخطة التي وضعت في آيار مايو 1941 ، قبل شهر واحد من الهجوم السوفياتي الافتتاحي الحرب .

خلال الفترة الحرب الباردة ، معترفاً بأنه من بدءها ، صـَوّر الاتحاد السوفياتي الحرب كجزء من نضاله ضد ألمانيا النازية و حلفائها في الحرب الوطنية العظمى. يشار إليها بالحرب السوفيتية الفنلندية ، 1941-1944 ، أو كجزء من العمليات الشاملة على الجبهة الكريلية.

رأت ألمانيا النازية في عملياتها بالمنطقة جزءاً من مجهودات حربها الشاملة في الحرب العالمية الثانية. وشاركت من خلال توفير الدعم المادي و التعاون العسكري مع فنلندا.

أعلنت المملكة المتحدة الحرب على فنلندا في 6 ديسمبر 1941 ، تبعها الدومينيون بعد ذلك بوقت قصير. وبالتالي ، فإن حرب الاستمرار هي حالة نادرة في إعلان ديمقراطيات الحرب على ديمقراطيات أخرى ، على الرغم من أن القوات البريطانية لم تكن من المشاركين الرئيسيين في الحرب بصرف النظر عن الغارة على كيركينس و بتسامو.

جنود الفنلنديون يمرون بحثث قتلى سوفيات من وحدة سوم المحاصرة .لم

تشارك الولايات المتحدة في القتال أو تعلن الحرب ضد أي من الطرفين ، ولكنها أرسلت أعتدة كثيرة إلى الاتحاد السوفياتي من أجل استخدامها في جهود الحرب ضد ألمانيا و حلفائها.

انتهت الأعمال العدائية بين القوات الفنلندية و تلك السوفياتية في أيلول سبتمبر 1944 ، و صادقت إتفاقية باريس لعام 1947 على الختام الرسمي لحرب الاستمرار.

الخلفية[عدل]

قبل الحرب العالمية الثانية[عدل]

رغم أن كاريليا الشرقية لم تكن أبداً جزءاً من الدولة الفنلندية الحديثة ، كان جزء كبير من سكانها كاريليون ناطقون بالفنلندية. بعد إعلان استقلال فنلندا ، ظهرت أصوات تدعو إلى ضم كاريليا الشرقية ل"إنقاذها من الاضطهاد". أدى ذلك إلى عدد قليل من عمليات التوغل في المنطقة (بعثة فيينا و بعثة أونوس) إلا أنها لم تكلل بالنجاح. و أثارت فنلندا مسألة كاريليا الشرقية في عصبة الأمم مرات عدة دون جدوى.

في الدوائر غير اليسارية ، كان دور الإمبراطورية الألمانية في انتصار الحكومة "البيضاء" على الاشتراكيين المتمردين أثناء الحرب الأهلية الفنلندية معروف، رغم أن الغالبية فضلت الدعم البريطاني و الإسكندنافي على ذلك الألماني. اتجهت السياسة الأمنية لفنلندا المستقلة أولا نحو حاجز وقائي ، حيث الدول المستقلة حديثاً بولندا وليتوانيا ولاتفيا واستونيا، و قد تشكل فنلندا حليفاً دفاعياً ضد الاتحاد السوفياتي ، ولكن بعد انهيار المفاوضات تحولت فنلندا إلى عصبة الأمم من أجل الأمن. كما لاقت الاتصالات مع الدول الإسكندنافية نجاحاً بسيطاً. في عام 1932 ، وقعت فنلندا والاتحاد السوفياتي معاهدة عدم اعتداء ، ولكن حتى المحللين المعاصرين يعتبروها بلا قيمة.

انتهك الاتحاد السوفياتي اتفاق سلام 1920 في عام 1937 بإقافته لتنقل السفن الفنلندية بين بحيرة لادوغا وخليج فنلندا عبر نهر نيفا. و كان الاستخدام الحر للسفن تجارية لهذا الطريق أحد بنود هذا الاتفاق.

حرب الشتاء[عدل]

قوات المتزلجين الفنلندية في شمال فنلندا يوم 12 يناير 1940

مكـّن ميثاق مولوتوف ريبنتروب في عام 1939 الاتحاد السوفياتي من التهديد بغزو ليتوانيا ولاتفيا واستونيا وفنلندا من دون تدخل ألماني. سرعان ما ضـُمت دول البلطيق الثلاث إلى الاتحاد السوفياتي. قـُدمت طلبات إلى فنلندا للتنازل عن أراضي شمال لينينغراد ، و تأجير شبه الجزيرة هانكو وإعطاء القوات السوفيتية حقوق مرور في مقابل الحصول على أراضي سوفياتية من كاريليا الشرقية. بالمقابل اقترح الفنلنديون مضاعفة المسافة بين لينينغراد والحدود الفنلندية ، بيد أن ذلك لم يكن كافياً للسوفييت. و بطلب الجانب السوفياتي في النهاية خرق خط مانرهايم و هانكو و حقوق المرور ، رفضت فنلندا ونتيجة لذلك هاجمها الاتحاد السوفياتي في 30 نوفمبر 1939. لم تكن لإدانة عصبة الأمم والبلدان في جميع أنحاء العالم أي تأثير على السياسة السوفياتية. أُقرت مساعدة دولية لفنلندا ، ولكن لم يتحقق سوى القليل جدا منها.

وضعت معاهدة سلام موسكو الموقعة يوم 12 مارس 1940 حداً للحرب الشتاء. وكانت المعاهدة وخيمة على فنلندا. فقد خسرت خـُمس صناعتها و 11 ٪ من الأراضي الزراعية ، كما هو حال فيبوري ثاني أكبر مدينة في البلاد. و نزح نحو 12 ٪ من سكان فنلندا من تلك الأراضي إلى جانبها من الحدود. كانت مؤجرة هانكو للاتحاد السوفياتي كقاعدة عسكرية. ومع ذلك ، فإن فنلندا تجنب وجود مرفق الاتحاد السوفياتي في البلد كله.