حرب الخلافة القشتالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حرب الخلافة القشتالية
IsabelandJuana.JPG
 
معلومات عامة
التاريخ ربيع 1475-4 سبتمبر 1479
الموقع شبه الجزيرة الإيبيرية، المحيط الأطلسي
النتيجة نصر شرعي لإيزابيلا الأولى
نصر بري لقشتالة و أراغون
نصر بحري للبرتغال
تغييرات
حدودية
سيطرة البرتغال على كافة جزر المحيط الأطلسي ما عدا جزر الكناري
المتحاربون
مملكة قشتالة
مملكة أرغون
دعم من
مملكة إنجلترا
مملكة بورغندي
مملكة البرتغال
مؤيدو خوانا لا بلترانيخا
دعم من
مملكة فرنسا
القادة
إيزابيلا الأولى ملكة قشتالة
فرناندو الثاني
بلتران ديلا كويفا
بيدرو غونزاليس دي ميندوزا
ألونسو دي كارديناس
خوانا لا بلترانيخا
أفونسو الخامس ملك البرتغال
جواو الثاني
دييغو لوبيز باتشيكو
بياتريز باتشيكو
ألفونسو كاريو دي أكونا أسقف طليطلة

حرب الخلافة القشتالية هي حرب خلافة إندلعت ما بين سنة 1475 إلى سنة 1479 بنزاع حول خلافة عرش إنريكي الرابع بين شقيقته إيزابيلا الأولى وبين ابنته المزعومة خوانا لا بلترانيخا، وقد إنقسم نبلاء المملكة حينها بين مؤيد لحكم إيزابيلا وبين المؤيدين لحكم خوانا. وكان المعترضون على خلافة خوانا يشككون في بنوة خوانا للملك المتوفي إنريكي الرابع وشككوا أن والدها الحقيقي هو بلتران دي لا كويفا وألذي كان أحد النبلاء المقربين من والدها، وألذي أعتقد بأنه على علاقة بزوجته خوانا من البرتغال، وقد جادل مؤيدي إيزابيلا أيضاً بكونها الوريثة ألتي اعتمدها شقيقها ألفونسو، أمير أستورياس وألذي كان على نزاع مع أخيه الغير الشقيق انريكي وألذي توفي أثناء صغره. بعد وفاة إنريكي بوقت قصير قامت إيزابيلا بتنصيب نفسها كملكة على قشتالة وطالبت بولاء النبلاء لها، مما أدى لاعتراض العديد من النبلاء ضدها ومن ضمنهم عائلة باتشيكو صاحبة النفوذ الكبير في المملكة. تمكنت إيزابيلا من كسب تأييد عائلة ميندوزا ألتي كانت مقربة من الملك إنريكي، كما ساندتها مملكة أرغون وألتي كانت تحت قيادة زوجها الأمير فرناندو، فيما وقفت البرتغال بصف خوانا.[1]

الحرب[عدل]

جمع الفريقين قواتهم في ربيع سنة 1475، تردد في البداية أفونسو الخامس على إرسال قواته لحل خلافات قشتالة ولكن في ظل ضغط كل من ألفونسو كاريو أسقف طليطلة و دييغو لوبيز باتشيكو قبل أفونسو الخامس بمساندة ابن شقيقته خوانا مع أن تكون قواته كقوات مساندة لقوات كاريو وباتشيكو، ولكي يحصل على شرعية أكبر في الحرب أعلن زواجه من ابن أخته خوانا، لكنه لم يتم زواجه منها، حيث إنتظر اعتراف البابا بالزواج. وبهذا بدأت قواته بالتوغل في إكستريمادورا وثم دخل إلى مقاطعة ليون، تخوف حينها الأمير فرناندو من خطر احتلال البرتغاليين لبورغوس فإنطلق مع قواته لحصارها، في خريف 1775 كانت قوات أفونسو والموالين لخوانا قد وصلوا إلى أريفالو، ومع استمرار صمود بورغوس بوجه إيزابيلا، تخوف فرناندو وإيزابيلا من وصولهم لبورغوس وفكهم الحصار عليها، فإنطلق فرناندو إلى تورو حيث كانت تتمركز القوات البرتغالية لمنع تقدمها. أمل أفونسو بأن يتحرك الفرنسيين من الشمال لمساندتهم، وقد كانت فرنسا في نزاع مع أراغون على منطقة روسيون، لكن فرنسا كانت منشغلة بعدة حروب حينها ضد بورغندي وضد انجلترا، كما كانت تخطط لاحتلال شمال إيطاليا. قلعة بورغوس لم تصمد أمام حصار إيزابيلا وسرعان ما أعلن نبلاء المدينة ولائهم لإيزابيلا في مطلع سنة 1476.[2] بعد استستلام بورغوس استمر الطرفين بالمناوشات في منطقة ليون، إلى إصطدما في معركة تورو، حيث إندلعت معركة طاحنة بين الاثنين هناك استمرت لثلاثة أيام وقتل عدد كبير من الطرفين، وقد أعلن كلا الطرفين نصرهم في المعركة، لكن الحقيقة أن الجانب الأيمن ألذي قاده الأمير جواو انتصر على الجانب الأيسر لقوات الأمير فرناندو وألتي كانت تحت قيادته، أما الجانب الأيمن لقوات قشتالة ألذي كان تحت قيادة عائلة ميندوزا انتصر على الجانب الأيسر للبرتغاليين وألذي كان تحت قيادة الملك أفونسو.[3] الحرب أيضاً توسعت إلى البحر حيث استغلها البرتغاليين لأخذ المستعمرات الاسبانية الغنية في المحيط الاطلسي في السواحل والجزر الأفريقية، تمكنت السفن البرتغالية بسهولة بقيادة فيرناو غوميش من احتلال المستعمرات القشتالية في الأطلسي وتمكنوا من احتلال جزر غينيا (جزر الرأس الأخضر).[4]

نهاية الحرب[عدل]

بعد الانتصار الاستراتيجي لايزابيلا وفرناندو في معركة تورو، خسر أفونسو وخوانا الكثير من مؤيديهم. استغل فرناندو ذلك لأجل دحر القوات البرتغالية واخراجهم من ليون واكسترامادورا، وقد استمر فرناندو بملاحقتهم حتى انه دخل إلى الاراضي البرتغال،[5] أما أفونسو فاستمر يأمل تدخل فرنسا في الحرب والدخول إلى الحرب من الشمال، حيث سافر شخصياً لمقابلة لويس الحادي عشر، لكن لويس اكتفى بدعمه ببعض المرتزقة البحارين،[6] حاولت إيزابيلا مصالحة فرنسا لعدم دخولهم إلى الحرب بجانب البرتغاليين، في نهاية سنة 1478 اتفق فرناندو وايزابيلا مع الملك لويس بالتعهد بإيقاف تحالفهم مع ماكسيمليان الأول والإبقاء على منطقة روسيون تحت السيطرة الفرنسية مقابل اعتراف لويس بإيزابيلا كملكة على قشتالة.[7] في نهاية سنة 1478 أصبحت معظم قشتالة تحت سيطرة إيزابيلا ولم تبقى إلا بعض المناطق في الأندلس ألتي استمرت بتأييد خوانا، في بداية سنة 1479 استغلت الكونتيسة بياتريز باتشيكو انتصار القوات البرتغالية في سبتة لتعلن عصيانها ضد ايزابيلا، حيث تواصلت مع البرتغال وجمعت قوة من 1000 فارس (منهم 250 قشتالي فقط)، إيزابيلا ألتي كانت حينها في إشبيلية أرسلت قواتها تحت قيادة ألونسو دي كارديناس وإندلعت معركة طاحنة، وألتي سرعان ما إنسحب البرتغاليين منها. كسب إيزابيلا وفرناندو شرعية جديدة بحكمهم بعدما أنجبت إيزابيلا إبنها الذكر خوان، أمير أستورياس، وبنفس الوقت أعلن البابا سيكتوس الرابع بطلان زواج الملك أفونسو من ابنة إخته خوانا مما أفقد شرعية سلطته في قشتالة بشكل نهائي.[8]

الاتفاق[عدل]

إتفاقية ألكاتشوفاش

في أبريل 1479 توجه الملك فرناندو إلى مدينة القنطرة حيث كانت تتواجد الكونتيسة بياتريز لأجل الاتفاق على وقف النزاع، استمرت المفاوضات بينهم 50 يوم، لكن بياتريز لم تقبل الاعتراف بإيزابيلا كملكة، تحارب كلا الطرفين وأجبر عندها كل من بياتريز وكاريو أسقف طليطلة على الاعتراف بإيزابيلا كملكة.

ولأجل إيقاف الحرب مع البرتغال، توجه كل من الملكين فرناندو وإيزابيلا في سبتمبر 1479 إلى مدينة ألشاكوفاش (فيانا دي ألينتيو اليوم) للتوصل لإتفاق لوقف الحرب، وعقدوا هناك إتفاقية ألكاتشوفاش مع الملك أفونسو الخامس ملك البرتغال، وأتفقوا على اعتراف أفونسو بكل من إيزابيلا وفرناندو كملكين شرعيين على قشتالة، مقابل تخلي قشتالة عن كامل مستعمراتها في الأطلنطي ما عدا جزر الكناري وعدم قيام أي مستعمرة لها في جنوب الأطلنطي. كذلك طالبت إيزابيلا بإزالة كل الألقاب الملكية من منافستها خوانا لا بلترانيخا وأن تدخل للترهب في الدير. اتفق إيزابيلا وفرناندو مع الملك البرتغالي أيضاً على إقامة زواج مستقبلي بين إبنتهم إيزابيلا من أراغون مع الأمير أفونسو حفيد الملك.[9]

مراجع[عدل]

  1. ^ As noted by Spanish scholars Luis Suárez Fernández, Juan de Mata Carriazo and by Manuel F. Álvarez: "Not a military victory, but a political victory, the battle of Toro is in itself, a decisive event, because it solves the civil war in favour of the Catholic Monarchs, leaving as a relic, a border clash between the two countries ..." in La España de los Reyes Católicos (1474-1516), Espasa-Calpe, 1969, p.163.
  2. ^ (Ruiz 2000)
  3. ^ The Cambridge Medieval History - John Bagnell Bury - كتب Google نسخة محفوظة 26 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Alfonso de Palencia, Década III, Book 26, Chapter 6.
  5. ^ (Sainz 2004)
  6. ^ https://biblioteca.ucm.es/revistas/ghi/02143038/articulos/ELEM8282220619A.PDF نسخة محفوظة 2020-05-27 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Alfonso de PALENCIA, Década IV, Book 33, Chapter 9
  8. ^ Order of the Monarchs given at Trujillo on February 17, 1479, quoted in the reference "Archivo de Sevilla, Book 1, f. 370" in Martín Fernández de Navarrete (1825). Colección de los Viajes...
  9. ^ Foundations of the Portuguese Empire: 1415 - 1580 - Bailey W. Diffie, George D. Winius - Google Livros "foundations+of+the+Portuguese+empire....In+a+war+in+which+the+Castilians+were+victorious+on+land+and+the+Portuguese+on+sea"&source=bl&ots=_6XiLcq0Ez&sig=MxqBFdBqI-MryupkXAHW3pBa9LU&hl= نسخة محفوظة 8 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.