حرب المائة عام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من حرب المئة عام)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حرب المائة عام
حرب المائة عام
معلومات عامة
بداية: 1337  تعديل قيمة خاصية تاريخ البدء (P580) في ويكي بيانات
نهاية: 1453  تعديل قيمة خاصية تاريخ الانتهاء (P582) في ويكي بيانات
الموقع فرنسا والبلدان المنخفضة
النتيجة انتصار فرنسا
تغييرات
حدودية
إنجلترا تخسر معظم أراضيها القارية
المتحاربون
France moderne.svg فرنسا
Escudo Corona de Castilla.png تاج قشتالة
Royal coat of arms of Scotland.svg مملكة اسكتلندا
Royal Arms of England (1399-1603).svg مملكة إنجلترا
PortugueseFlag1385.svg مملكة البرتغال

حرب المائة عام عبارة عن صراع طويل بين فرنسا وإنجلترا، وقد دام 116 سنةَ مِنْ 1337 إلى 1453. إدّعى الملوكُ الإنجليزُ العرشُ الفرنسيُ وكافحوا من أجله. هذه الحرب قوطعتْ بعِدّة فترات طويلة مِنْ السلامِ قَبْلَ أَنْ تنتهي بطردِ الإنجليزِ مِنْ فرنسا، باستثناء كاليه.وكانت الحرب سلسلة من النزاعاتِ ومقسمةُ إلى أربع مراحلِ:

  • الحرب الإدواردية (1337-1360)
  • حرب كارولين (1369-1389)
  • أزمة 1383-85 (1383-1385)
  • حرب لانكاستريان (1415-1429)

والهبوط البطيئ للحظوظ الإنجليزيةِ بعد ظهورِ جوان.اما بالنسبة لتعبير "حرب المائة عام" فقد كَان تعبيرا تأريخيا اصطلح لاحقاً مِن قِبل المؤرخين لوَصْف سلسلةِ الأحداثِ. تَستمد الحربُ أهميتُها التأريخيةُ إلى عدد مِنْ العواملِ. مع ذلك كانت أساساً نزاع ما بين السلالات الحاكمة، ولقد ساعدتْ الحربَ على تَطوير الشعور الوطني لكل من الفرنسيين والإنجليز. وكانت مقدمةَ للأسلحةِ والوسائلِ الجديدةِ، التي غيّرت النظامَ الأقدمَ للجيوشِ الإقطاعيةِ والذي كان يسيطرَ عليه سلاحِ الفرسان الثقيلِ. والذي كان يعتبر الجيوش الدائمية الأولى في أوروبا الغربية منذ زمن الإمبراطورية الرومانية، لذا تغير دور طبقةِ الفلاحين. كُلّ هذا، بالإضافة إلى المدّة الطويلةِ، جعل المؤرخين يعتبرونها في أغلب الأحيان كأحد النزاعاتَ الأهمَّ في تأريخِ الحروبِ في القرون الوسطى.

تعدى تأثير هذه الحرب إلي ممالك ودوقيات مجاورة، وتعتبر تلك الحرب أطول الحروب الأوروبية وتعتبر تلك الفترة التي امتدت بها الحرب نهاية للعصور الوسطى وبداية للعصور الحديثة. حيث كانت إنجلترا وفرنسا تحت حكم أنظمة ملكية تقلبت بين القوة والضعف ففى فرنسا كانت الملكية تعانى من قلة الموارد والصراع بين النبلاء والإقطاعيين ورجال الدين وعامة الشعب ويتفاوت هذا الصراع ويتباين بالنظر إلي حال الجالس على العرش، وقد حكم فرنسا خلال حرب المائة عام خمسة ملوك أهمهم فيليب السادسوشارل الخامس حتى شارل السابع وأعتمدت فرنسا على الضرائب المختلفة وفى الحكم على مجلس الدولة وأعوانه ومجلس طبقات الأمة. ولم تختلف أنجلترا عن ذلك كثيرا فقد أعتمدت علي الزراعة وتربية الأغنام وتجارة الصوف وكانت إنجلترا تابعة لملك فرنسا، وحكم أنجلترا من الملوك أثناء الحرب خمسة هم إدوارد الثالث وريتشارد الثاني وهنري الرابع حتى هنري السادس وعانى ملوك أنجلترا من كثير من المشاكل الداخلية في العلاقات مع اسكتلندا وأيرلندا وتنظيم الدخل والعلاقات مع النبلاء والأقطاعيين ورجال الدين.

أسباب حرب المائة عام[عدل]

  • السبب الأول للحرب سياسي يتعلق برغبة أنجلترا التخلص من التبعية لفرنسا.
  • السبب الثاني الحرب الاقتصادية ذلك أن إنجلترا كانت تعتمد في جزء هام من اقتصادها على إمارة الفلاندر التي كان تصدر إليها صوف الغنم الأنجليزي والذي كان يجد له سوقا رائجا في الفلاندر بجانب العنب والنبيذ، كانت كونتيه الفلاندر أحد تبعيات ملك فرنسا ولكنها كانت شبه مستقلة ولكن ملك فرنسا تدخل كثيرا في شؤنها الداخلية واحتل بعضا من مدنها كما تدخل في حرية الكونت أمير الفلاندر فأشتكى الكونت بدوره لملك إنجلترا فما كان من ملك فرنسا سوى أحتلالها فأصبح ملك أنجلترا في مأزق اضطراب باب أقتصادي كان مفتوحا للأقتصاد الأنجليزى.
  • السبب الثالث يتعلق بشخص ملك فرنسا الذي كان ضعيفا مسرفا في أنفاقه، ومحبا للبذخ والحفلات الصاخبة ولم يحكم البلاد بنفسه بل ترك امرها لخاصته وحاشيته وتكالب علي حفلاته ومجالسه الكثير من أصحاب المصالح والمنتفعين ورجال الدين والأعيان، فكان الملك دائم الأفلاس وأستدان من الجميع حتى من الموظفين والضباط. كما أنه لم ينشئ جيشا نظاميا بل أكتفى بجيش مؤقت مرهون بموافقة السادة الاقطاعيين كما انه لم يوجد سوى بعض الفرسان غير النظاميين وضعيفي العدّة، فكان هذا دافعا كبيرا لإغراء ملك إنجلترا للغزو.
  • السبب الرابع على نقيض السبب الثالث، فقد كانت أنجلترا تتمتع بحكم ملك قوي وهو إدوارد الثالث الذي كان عمليا وواقعيا يخطط لأهدافه ويصر على الحصول عليها كما نجح في علاقاته الداخلية مع الأقطاعيين وأحكم سيطرته على نظام حكمه وشعبه ساعيا في اقتصاد بلاده والأهم من ذلك أنه كوّن جيشا نظاميا قويا مدربّا على أسس جديدة وكان أفراد الجيش علي قناعة بمهامهم وتكون الجيش من فرق رماة النبال والسهام وقوة ضاربة من سلاح المدفعية، وغير ذلك من وسائل التكتيك العسكري الحديث آنذاك. أضف إلى ذلك أسطولا قويا ضاربا. أمّا الجيش الفرنسي فقد كان على النقيض من ذلك تماما.

مصادر[عدل]

تاريخ أنجلترا لدكتور نبيل عبد الحميد