حصار بربشتر (1064)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من حرب بربشتر)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حصار بربشتر
Cruzada de Barbastro
جزء من سقوط الأندلس
معلومات عامة
التاريخ أغسطس 1064 (456 هـ)
البلد Flag of Spain.svg إسبانيا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع بربشتر،  إسبانيا
42°02′00″N 0°07′00″W / 42.0333°N 0.116667°W / 42.0333; -0.116667  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار مسيحي
المتحاربون
Cruz d'Eneco Arista.svg مملكة أراغون
Urgel.svg كونتية أورغل
Blason de l'Aquitaine et de la Guyenne.svg دوقية اكويتين
CoA Pontifical States 02.svg الدولة البابوية
Allah.svg طائفة سرقسطة
القادة
Urgel.svg أرنال مير توست
Blason de l'Aquitaine et de la Guyenne.svg وليام الثالث
CoA Pontifical States 02.svg جويلرمو مونترول
Allah.svg المقتدر بن هود
موقع بربشتر على خريطة إسبانيا
بربشتر
بربشتر

حصار بربشتر أو مذبحة بربشتر أو الحملة الصليبية علي بربشتر (بالإسبانية: Cruzada de Barbastro)، هي حملة عسكرية نظمها البابا ألكسندر الثاني للاستيلاء على مدينة بربشتر التي كانت تحت حكم المظفر بن هود حاكم لاردة.[1] شاركت عناصر كثيرة من معظم أنحاء أوروبا الغربية في حصار المدينة سنة 456 هـ/1064 م. وصف المؤرخ الإسباني رامون مننديث بيدال تلك الحملة بأنها «حملة صليبية سبقت الحملات الصليبية»،[2] وإن كان عدّها ضمن الحملات الصليبية مسألة خلافية.[3]

الحملة[عدل]

في سنة 1063 م، وصف البابا ألكسندر الثاني حروب الاسترداد بأنها «ضرورة مسيحية».[4] دعا ألكسندر المسيحيين في بورغندي للمشاركة في الحملة التي قادها توماس دي شالون.[4] انتشر الحماس في ربوع فرنسا للمشاركة في الحملة، حتى أن أماتوس من مونتيكاسينو كتب أن «فروسية الفرنسيين والبورغنديين وغيرهم» ظهرت أثناء الحصار.[4] شارك في الحملة فرنسيون وبورغنديون وقوات بابوية معظمها من النورمان الإيطاليين، إضافة إلى جيوش محلية من قطلونية وأراغون في الحصار الذي بدأ في 456 هـ/1064 م. قاد ويليام دي مونري القوات الباباوية،[5] أما القوات المحلية فكانت تحت قيادة سانشو راميريث ملك أراغون الذي كانت قوات المسلمين تهدد أراضيه من الجنوب، بينما قاد القسم الأكبر من الجيش الذي أتى من أقطانية، فكان تحت قيادة ويليام الثامن دوق أقطانية،[4] وشكّل الفرسان الفرنسيون الجانب الأكبر من فرسان تلك الحملة.[5] هناك رواية نورمانية ترجع لسنة 1078 م، تذكر أن الحملة كانت تحت قيادة روبرت كريسبن.[6]

عبر دوق أقطانية بجيشه جبال البرانس عبر ممر سومبورت، وانضم إلى الجيش القطلوني في جرندة في أوائل سنة 1064 م. ثم زحف الجيش بأكمله نحو بربشتر مرورًا بجرادوس التي كانت خاضعة للمظفر بن هود حاكم لاردة،[4] وحاصروا وشقة لفترة ثم تركوها لما وجدوها صامدة أمام الحصار،[7] ثم حاصروا بربشتر بقوات قدرتها المصادر الإسلامية 40,000 مقاتل[8] لمدة أربعين يومًا، وخنّقوا على أهلها حتى أوشكت أقواتهم على النفاد. ثم تعرض أهل المدينة لخيانة من داخلها بعد أن دلّ أحدهم النورمان على السرب الداخلي الذي كان يمد المدينة بالماء من النهر تحت الأرض فقطع النورمان الماء عن المدينة،[9] فبلغ العطش بأهلها مبلغه، وعرضوا الاستسلام مقابل تأمينهم على أنفسهم وأولادهم، وأن يخرجوا من المدينة دون أموالهم، فوافق المسيحيون على ذلك،[10][11] فاستسلمت المدينة.[11] ورغم ذلك، غدر المسيحيون، وقتلوا الجند المستسلمين عند خروجهم، وسلب ونهب الجنود المسيحيون المدينة بلا رحمة.[11] وصف الحميري الحدث في كتابه «الروض المعطار في خبر الأقطار» في وصفه لبربشتر قائلاً: «قتلوا عامة رجالها، وسبوا فيها من ذراري المسلمين ونسائهم ما لا يحصى كثرة، ويذكر أنهم اختاروا من أبكار جواري المسلمين وأهل الحسن منهن خمسة آلاف جارية فأهدوهن إلى صاحب القسطنطينية، وأصابوا فيها من الأموال ما يعجز عن الوصف.[8]» بالغ المنتصرون في النكاية بأهل المدينة، فوصف ابن حيان القرطبي ذلك، قائلاً: «كانوا يتولعون بهتك حرم أسراهم وبناتهم بحضرتهم، وعلى أعينهم إبلاغاً في نكايتهم، يغشون الثيب، ويفتضون البكر، وزوج تلك، وأبو هذه، موثق بقيد أسره، ناظر إلى سخنة عينيه، فعينه تدمع، ونفسه يتقطع.[12]»

قُدّر أعداد المقتولين من أهل المدينة بنحو 50,000 مسلم، وغنم المنتصرون كمًّا هائلاً من الغنائم.[13] وإن كان بعض المؤرخون المعاصرون يشككون في أعداد القتلى، ويقدّرون تعداد سكان بربشتر في تلك الفترة بالكاد يصل لألفي شخص.[14] إلا أن ذلك لا ينفي حجم بشاعة الأمر.[12]

ما بعد المعركة[عدل]

بعد سقوط المدينة، ضُمّت إلى أملاك أرمينغول الثالث كونت أورغل، وترك الغزاة حامية من 1,500 فارس معهم 2,000 راجل، وقيل 1,000 فارس و 4,000 راجل، واستوطنوها بعد أن استقدموا إليها الكثير من أهلهم وأقاربهم ومواطنيهم.[15] أما في الأندلس، فقد انتشرت أخبار المذبحة في ربوعها، والتهبت المشاعر بكتابات وأوصاف الكتاب والشعراء عن المذبحة، ومنها ما كتبه ابن عبد البر عن المذبحة قائلاً: «وما ظنكم معشر المسلمين، وقد رأيتم الجوامع والصوامع بعد تلاوة القرآن، وحلاوة الأذان، مطبقة بالشرك والبهتان، مشحونة بالنواقيس والصلبان، عوضًا من شيعة الرحمن، والأئمة والمتدينون، والقومة والمؤذنون، يجرهم الأعلاج كما تجر الذبائح إلى الذابح، يكبون على وجوههم في المساجد صاغرين، ثم أضرمت عليهم نارًا حتى صاروا رمادًا، والكفر يضحك وينكي، والدين ينوح ويبكي.[16]»

علت رايات الجهاد في مختلف بقاع الأندلس، وتطوّع الكثيرون، وساروا إلى بربشتر، وبعث المعتضد بن عباد 500 فارس نجدة للمدينة، وسار المقتدر بن هود في قواته،[17] وحاصروا المدينة وافتتحوها بسهولة في 8 جمادى الأول 457 هـ/17 أبريل 1065 م،[6] وبعد عشرة أشهر من سقوطها، وسحقوا حاميتها المسيحية،[4] وتوفي ثيبو قائد الحامية البورغندي متأثرًا بجروحه، وهو يحاول الفرار عائدًا إلى فرنسا.[4]

المعركة في المصادر[عدل]

حاول المؤرخ رينهارت دوزي دراسة المعركة في منتصف القرن التاسع عشر معتمدًا على المصادر الأولية النادرة، خاصة أماتوس من مونتيكاسينو وابن حيان القرطبي.[18] افترض دوزي في البداية مشاركة قوات بابوية في الحملة، اعتمادًا على ما ذكره ابن حيان من مشاركة «فرسان روما».[19] كما حاول الربط بين محاولة فرناندو الأول ملك ليون وقشتالة إدخال الإصلاح البندكتي إلى إسبانيا مستغلاً وفاة راميرو الأول ملك أراغون في أعقاب محاولته الفاشلة لاحتلال جرادوس.

في العقود التالية، تعرض هذا التحليل للنقد، خاصة مسألة المشاركة الباباوية والتدخل الإيطالي في المعركة،[18] نظرًا لانشغال ألكسندر الثاني في تلك الفترة بمجابهة البابا المزيف هونوريوس الثاني، وأنه لم يمنح الغفران لمقاتلين في حروب الاسترداد إلا مع حملة إبلس الثاني كونت روسي على مسلمي الأندلس سنة 1073 م التي لم تتم. كما يعتقد أن قيادة الحملة لم تكن لويليام كونت مونري، وإنما كانت لويليام الثامن دوق أقطانية.[18]

المراجع[عدل]

  1. ^ Lapeña Paul 2004, p. 159.
  2. ^ Sarrió Cucarella 2012.
  3. ^ Ayala Martínez 2011, p. 104; Rodríguez García 2000, pp. 357-358.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ Bishko 1932, p. 62.
  5. ^ أ ب O'Callaghan 1983, p. 197.
  6. ^ أ ب Lapeña Paul 2004, p. 160.
  7. ^ نكبة بربشتر مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات. وصل لهذا المسار في 3 يناير 2015
  8. ^ أ ب الروض المعطار في خبر الأقطار للحميري - بربشتر نسخة محفوظة 19 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ دولة الإسلام في الأندلس، العصر الثاني: دول الطوائف منذ قيامها حتى الفتح المرابطي، محمد عبد الله عنان، طبعة 1997 م، مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. ج2 ص275 نسخة محفوظة 13 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ دولة الإسلام في الأندلس، العصر الثاني: دول الطوائف منذ قيامها حتى الفتح المرابطي، محمد عبد الله عنان، طبعة 1997 م، مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. ج2 ص276 نسخة محفوظة 13 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ أ ب ت Marín-Guzmán 1992, p. 299.
  12. ^ أ ب دولة الإسلام في الأندلس، العصر الثاني: دول الطوائف منذ قيامها حتى الفتح المرابطي، محمد عبد الله عنان، طبعة 1997 م، مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. ج2 ص277 نسخة محفوظة 13 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Chaytor 1933, p. 37.
  14. ^ Ubieto Arteta 1981, p. 61.
  15. ^ دولة الإسلام في الأندلس، العصر الثاني: دول الطوائف منذ قيامها حتى الفتح المرابطي، محمد عبد الله عنان، طبعة 1997 م، مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. ج2 ص278 نسخة محفوظة 13 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة لابن بسام الشنتريني ج5 ص177 نسخة محفوظة 08 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ دولة الإسلام في الأندلس، العصر الثاني: دول الطوائف منذ قيامها حتى الفتح المرابطي، محمد عبد الله عنان، طبعة 1997 م، مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. ج2 ص279 نسخة محفوظة 13 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ أ ب ت Ferreiro 1983.
  19. ^ Ferreiro 1983, p. 131.

المصادر[عدل]

  • Ayala Martínez، Carlos de (2011). "Fernando I y la sacralización de la Reconquista". Anales de la Universidad de Alicante. Historia Medieval (17): 67–115. ISSN 0212-2480. 
  • al-Bakri؛ Harbi al-Himyari (1992). "al-Mi'Tar". In Melville، Charles؛ Ubaydli، Ahmad. Christians and Moors in Spain. Volume III: Arabic Sources. Warminister: Aris & Philips. صفحات 70–71. 
  • Bishko، Charles Julian (1969). "Fernando I and the Origins of the Leonese–Castilian Alliance with Cluny". Cuadernos de Historia de España. 48. 
  • Boissonnade، Pierre (1932). "Cluny, la papauté et la première grande croisade internationale contre les sarrasins d'Espagne: Barbastro (1064–1065)". Revue des questions historiques. 60: 257–301. 
  • Canellas López، Ángel (1951). "Las cruzadas de Aragón en el siglo XI". Argensola: Revista de Ciencias Sociales del Instituto de Estudios Altoaragoneses. 7: 217–28. ISSN 0518-4088. 
  • Chaytor، Henry John (1933). A History of Aragon and Catalonia. London: Methuen & Co. 
  • Ferreiro، Alberto (1983). "he Siege of Barbastro, 1064–65: A Reassessment". Journal of Medieval History. 9 (2): 129–44. doi:10.1016/0304-4181(83)90005-2. 
  • ibn Hayyan (1981). "La Cruzada contra Barbastro (1064)". In Ubieto Arteta، Antonio. Historia de Aragón: La formación territorial. Anubar Ediciones. صفحات 53–67. ISBN 8470131818. 
  • Lapeña Paul، Ana Isabel (2004). Sancho Ramírez, rey de Aragón (¿1064?-1094) y rey de Navarra (1076-1094) (باللغة الإسبانية). Gijón: Ediciones Trea. ISBN 84-9704-123-2. 
  • Marín-Guzmán، Roberto (1992). "Crusade in al-Andalus: The Eleventh Century Formation of the Reconquista as an Ideology". Islamic Studies. 31 (3): 287–318. 
  • Menéndez Pidal، Ramón (1971). The Cid and his Spain. Translated by Harold Sunderland. London: F. Cass. 
  • O'Callaghan، Joseph F. (1983). A History of Medieval Spain. Ithaca, NY: Cornell University Press. 
  • Rodríguez García، José Manuel (2000). "Historiografía de las Cruzadas" (PDF). Espacio, Tiempo y Forma, Serie III, Historia Medieval. Madrid: Universidad Nacional de Educación a Distancia. 13: 341–395. 
  • Sarrió Cucarella، Diego (2012). "Corresponding across Religious Borders: Al-Bājī's Response to a Missionary Letter from France". Medieval Encounters. 18 (1): 1–35. doi:10.1163/157006712X634549. 
  • Ubieto Arteta، Antonio (1981). Historia de Aragón (باللغة الإسبانية). Zaragoza: Anubar. ISBN 8470131818. 
  • Villegas-Aristizábal، Lucas (2007). Norman and Anglo-Norman Participation in the Iberian Reconquista (PDF) (Ph.D.). University of Nottingham.