المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

حركة الكواكب في السماء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2016)

تظهر الكواكب بالنسبة للراصد على الأرض متحركة بحركتين ، الأولى . هي الحركة اليومية العامة للقبة السماوية من الشرق إلى الغرب ، حيث تدور الكواكب مع القبة . الثانية هي الحركة الذاتية من الغرب إلى الشرق ، وهي حركة بطيئة نسبياً لا يكاد يلاحظها إلا الراصد الذي يراقب السماء لبضعة أسابيع ، وهذه هي الحركة التي جعلت القدماء يعتقدون بمركزية الارض ودوران جميع أجرام السماء حولها

اختلاف دوران الكواكب[عدل]

تختلف الكواكب في مدة دورتها الظاهرية حول الأرض ، فأسرعها المريخ وأبطؤها من المنظورة بالعين المجردة زحل ومن المنظورة بالتلسكوبات بلوتو ، لذلك وضع القدماء ترتيب الكواكب حول الأرض حسب سرعتها ، فالأقرب هو الأسرع والأبعد هو الأبطأ

الراصد[عدل]

إن الراصد الذي على الارض لا يرى كوكبي عطارد و الزهرة إلا قريبين من الشمس عادة، فيظهر كل منهما عادة كنجمة صباح ونجمة مساء ومن المعلوم ان كوكب الزهرة يظهر أكثر سطوعاً من كوكب عطارد ويمكث في السماء بعد الغروب وقبل الشروق لفترة أطول من مكث عطارد . ولا يقطع اي من هذين الكوكبين كرة في السماء أما بقية الكواكب فتقطع كرة السماء في دورتها

اقرأ أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

o.neugobauer Exact Science in Antiquities

د محمد باسل الطائي . علم الفلك و التقاويم دار النفائس . ص 138-139

Crab Nebula.jpg
هذه بذرة مقالة عن علم الفلك بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.