هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

حركة صحوة تركستان الشرقية الوطنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حركة صحوة تركستان الشرقية الوطنية
Logo of ETNAM.png
 

البلد تركستان الشرقية  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي 1325 G Street NW, Suite 500 واشنطن العاصمة 20005
معلومات أخرى
الموقع الرسمي nationalawakening.org

حركة صحوة تركستان الشرقية الوطنية (بالأويغورية: شەرقىي تۈركىستان مىللىي ئويغۇنۇش ھەرىكىتى) هي مجموعة غير ربحية لحقوق الإنسان وحقوق سياسية مقرها واشنطن العاصمة تأسست في يونيو 2017.[1] تدعم المجموعة حركة الاستقلال في تركستان الشرقية. قام صالح هديار، وهو مستشار أمريكي من الأويغور[2] وطالب دراسات عليا، بتأسيس المجموعة بعد أن فشلت منظمات الويغور الموجودة من قبل في المطالبة بفاعلية باستقلال تركستان الشرقية، واعتبرها "مثيرة للجدل".[3]

المناصرة[عدل]

وفقًا للحركة، فإنها تسعى إلى إقامة الوحدة والقيم الديمقراطية والرحمة بين أهالي شينجيانغ (المعروفة باسم "تركستان الشرقية" بين المغتربين الأويغور) من أجل استعادة حالة تركستان الشرقية وفقًا للقوانين الدولية.[4] إنها تسعى جاهدة لتعزيز المصلحة والحقوق الوطنية لجميع شعوب شينجيانغ ودوليًا.

تؤمن الحركة بأن "حركة تركستان الشرقية الوطنية" ليست حصرية للأويغور، بل جميع الشعوب التركية في شينجيانغ بما في ذلك الكازاخستانيين والقيرغيز والأوزبك والتتار وغيرهم.[5] تدعو المجموعة إلى "إنهاء استعمار الصين واحتلالها لتركستان الشرقية وتسعى جاهدة لاستعادة استقلال تركستان الشرقية".[6] إنها هي أول منظمة يوغورية التي لا تصوّر اليوغور والشعوب التركية الأخرى في تركستان الشرقية كأقلية مضطهدة، بل كدولة محتلة.[1]

الأنشطة[عدل]

منذ تأسيسها، نظمت الحركة العديد من المظاهرات الداعية إلى استقلال تركستان الشرقية[7][8] وضغطت على أعضاء الكونغرس الأمريكي لسن مشاريع قوانين للمساعدة في حماية الأويغور والشعوب التركية الأخرى في شينجيانغ.[9] في 20 ديسمبر 2018، وفي ذكرى مرور 69 عامًا على قيام جمهورية الصين الشعبية بتأسيس شينجيانغ، نظمت المجموعة مسيرة من البيت الأبيض[10] إلى وزارة الخارجية ودعت الحكومة الأمريكية إلى "الاعتراف بالإبادة الجماعية التي تحدث في تركستان الشرقية "ودعت الأمم المتحدة أيضًا إلى "العمل وفقًا لاتفاقية الإبادة الجماعية للأمم المتحدة ووقف محرقة القرن الحادي والعشرين".[11]

ألقى مؤسس الحركة صالح هديار خطابًا يدعو إلى دعم استعادة استقلال تركستان الشرقية في لجنة الخطر الحالي: حدث الصين في 9 أبريل 2019.[12]

في 15 يوليو 2019، أبلغ بيل غيرتز، رئيس تحرير صحيفة واشنطن فري بيكون أن باحثين من حركة صحوة تركستان الشرقية الوطنية، وهي جماعة استقلال أويغورية جديدة نسبيًا، اكتشفوا المعسكرات الجديدة خلال مشروع لجمع المعلومات الاستخبارية مفتوح المصدر استمر تسعة أشهر واستخدمت صور الأقمار الصناعية التجارية وتقارير الناس في المنطقة.[13] لقد حددت الحركة ما لا يقل عن 124 معسكر اعتقال،[14] 193 سجنًا، و66 معسكر عمل بينغتون إلى جانب 37 منشأة عسكرية في شينجيانغ.

كانت المجموعة أيضًا هي الجماعة الأويغورية الوحيدة التي وقعت على رسالة مفتوحة من تأليف كابتن البحرية الأمريكية المتقاعد الكابتن جيمس إي. فانيل، المدير السابق لعمليات الاستخبارات والمعلومات لأسطول المحيط الهادئ الأمريكي، والتي دعى يها الرئيس دونالد ترامب "لمواصلة المسيرة" ومواصلة سياسته في أن تكون صارمة على الصين.[15] كانت الرسالة تدحض خطابًا سابقًا بعنوان "الصين ليست العدو" والذي كتب في واشنطن بوست والذي دعى الرئيس دونالد ترامب على التعاون مع الصين.

في الأول أكتوبر 2019، انضم السيد صالح هديار، مؤسس الحركة، في الذكرى السنوية السبعين لجمهورية الصين الشعبية، إلى العشرات من الأويغور والتبتيين والهونغ كونغيين والمنغوليين والكازاخستانيين أمام الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، حيث اتصل مطالبًا الأمم المتحدة بالاعتراف بفظائع الصين ضد الأويغور والتبتيين وغيرهم باعتبار الفظائع إبادة جماعية والاعتراف بتركستان الشرقية والتبت ومنغوليا الجنوبية كأراضي محتلة.[16] في 11 أكتوبر 2019، شاركت الحركة في مسيرة مشتركة لهونغ كونغ استضافتها كلية الديمقراطيين والجمهوريين من الجامعة الكاثوليكية الأمريكية حيث انضم المدير السابق للتخطيط الاستراتيجي في البيت الأبيض، العميد روبرت سبالدينج في الدعوة مع صالح هديار لتقديم الدعم لهونغ كونغ.[17]

في 12 نوفمبر 2019، وخلال الذكرى 86 و75 لجمهوريات تركستان الشرقية، عقدت الحركة مؤتمرًا صحفيًا أصدرت فيه إحداثيات 182 معسكر اعتقال مشتبهًا فيها، إلى جانب إنتاج خريطة لتركستان الشرقية تحتوي على 209 نقطة من السجون المسمى، و74 نقطة معسكرات العمل المسمى.[18][19][20] صرحت الحركة بأنها ستفرج عن مزيد من الإحداثيات للسجون ومعسكرات العمل في الأسابيع المقبلة.[21] بعد المؤتمر الصحفي، عقدت الحركة أيضًا مظاهرة مشتركة مع حكومة تركستان الشرقية في المنفى أمام مبنى الكابيتول الأمريكي، حيث دعوا الكونغرس الأمريكي إلى إصدار قانون اليويغور لسياسة حقوق الإنسان والاعتراف بتركستان الشرقية كمنطقة محتلة.[22] لقد جعلت الحركة بيانات صور الأقمار الصناعية متاحة للجمهور على موقعها على شبكة الإنترنت.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Lepeska, David. "Uighurs accuse Turkey of betrayal, seek new friends". Ahval News. Ahval News. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Luxner, Larry. "Muslim Uyghurs, urging freedom for 'East Turkestan,' picket Chinese Embassy in Washington". The Times of Israel. The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Shenoy, Rupa. "As families are lost to China's 're-education camps,' US Uighurs are split". PRI's The World. Public Radio International. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "About ETNAM – East Turkistan National Awakening Movement". nationalawakening.org. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Amerikida Otkuzuliwatqan 2 Ayliq Namayish Toghrisid Mexsus Sohbet". Uyghur Nida Television and Radio. Uyghur Nida Television and Radio. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Shimron, Yonat. "A young Uighur American cries out for justice". Religion News Service. Religion News Service. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Pasquini, Elaine. "Rally for Uyghurs Held Outside White House". Washington Report on Middle East Affairs. Washington Report on Middle East Affairs. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Shafik, Mandai. "Uighurs marking 'independence day' call for international help". Al Jazeera. Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Essa, Azad. "'If we remain silent, it might get worse': Uighurs fear for loved ones in China". Middle East Eye. Middle East Eye. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Gallery: The best photos from around the worl". The Sydney Morning Herald. The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "ABD Uygur Türklerini baskı altına alan Çin'e ABD'de protesto". Euro News. Anadolu Agency. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Salih Hudayar Speaks at 'Committee on the Present Danger: China' Event". YouTube. Secure Freedom. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Gertz, Bill (15 July 2019). "Network of Chinese Concentration Camps for Uighurs Uncovered". The Washington Free Beacon. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Lake, Eli (16 July 2019). "China's Campaign Against the Uighurs Demands a Respons". Bloomberg. Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Fanell, James E. (21 July 2019). "Dear President Trump: Stay the Course on China". American Greatness. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Only Independence Can Save Us" en (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  17. ^ "Students Stand in Solidarity with Hong Kong" en-US (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  18. ^ "China has 500+ Uighur camps and prisons and is holding far more than one million, activists say" en-US (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  19. ^ "Uighur activists say China running hundreds more camps" en. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  20. ^ "Uighur activists say China is running nearly 500 detention camps and prisons in Xinjiang based on satellite images" en. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  21. ^ "COORDINATES" en-US (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  22. ^ https://www.youtube.com/watch?v=cD0GxeJTZG8&t=130s

روابط خارجية[عدل]