هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

حركة عدم التجزئة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عدم التجزئة هي حركة تقدمية في الولايات المتحدة بدأت في عام 2016 كرد فعل على انتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة. بدأت الحركة بنشر كتيب على الإنترنت كتبه موظفو الكونغرس مع اقتراحات للمقاومة السلمية والفعّالة للانتقال إلى اليمين في الفرع التنفيذي لحكومة الولايات المتحدة تحت إدارة ترامب والذي كان متوقعًا ومخيفًا على نطاق واسع من قبل التقدميين. وفقًا لبيتر دريير، فإن هدف عدم التجزئة هو إنقاذ الديمقراطية الأمريكية واستئناف مشروع إنشاء أمريكا إنسانية تشبه الديمقراطية الاجتماعية أكثر من حكم الكوربوقراطية.[1][2]

في عام 2019، أدرِج اسم كل من ليا غرينبيرغ وإيزرا ليفين العاملان في حركة عدم التجزئة في قائمة مجلة تايم للأشخاص الأكثر تأثيرًا لعام 2019.[3]

أصل الحركة[عدل]

بدأت الحركة بنشر كتيب من 23 صفحة على الإنترنت، بعنوان عدم التجزئة: دليل عملي لمقاومة أجندة ترامب. كان مؤلفو الوثيقة، وعلى الأخص إزرا ليفين وجيريمي هايلي وليا غرينبيرج وأنجيل باديلا موظفون سابقون في الكونغرس. عملت غرينبيرج كمساعد للممثل الديمقراطي توم بيرييلو من ولاية فرجينيا ، بينما عمل ليفين، زوج غرينبرج، كمساعد لويد دوغيت، عضو الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي عن تكساس. بعد الانتخابات الرئاسية لعام 2016، في منتصف كانون الأول (ديسمبر) 2016، بدأ ليفين وغرينبرغ العمل على دليل عبر الإنترنت في شكل مستند غوغل حول كيفية الاتصال بمساعدي الممثلين في الكونغرس كوسيلة للتأسف على فوز ترامب. شارك أنجيل باديلا وجيريمي هايلي وعشرات من الموظفين الآخرين للأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي في إنشاء المنشور عبر الإنترنت.[4][5][6][7]

صاغ المؤلفون وثيقتهم على غرار حركة حزب الشاي، التي ركزت على النشاط المحلي وعرقلة أجندة الحزب الديمقراطي بعد انتخاب الرئيس باراك أوباما في عام 2008. واعتقد المؤلفون أن الإجراءات المماثلة التي اتخذها اليسار يمكن أن تكون فعالة ضد ما اعتبروه تصرفات ترامب المتعصبة والمعادية للديمقراطية. كان الغرض من الدليل هو تشجيع مقاومة رئاسة ترامب، وعلى الأخص من خلال استهداف أعضاء الكونغرس الجمهوريين المنتخبين من خلال حضور مجالس البلدية، والاتصال بمسؤولي الكونغرس، وزيارة مكاتبهم، وحضور في المناسبات العامة.[8][9][10]

نُشر الكتيب لأول مرة عبر الإنترنت على محرر مستندات غوغل في 14 ديسمبر 2016، إذ نشر ليفين رابطًا له على حسابه الشخصي على تويتر. سرعان ما انتشر الكتيب، إذ ساهم كل من روبرت رايش وجوناثان تشيت وجورج تاكي وميراندا يوليو بنشره على الإنترنت.[11]

تاريخ الحركة[عدل]

منذ نشر الدليل، أنشأ مؤلفوه موقعًا إلكترونيًا فيه موارد إضافية حول استخدام الدليل وتنظيم الحركات المحلية. يُحدث الدليل باستمرار وهو متاح باللغتين الإنجليزية والإسبانية. بحلول 4 فبراير 2017، بعد أقل من شهرين من نشر دليل عدم التجزئة، وبعد حوالي أسبوعين من تنصيب ترامب، تشكلت أكثر من 3800 مجموعة محلية صُنفت أنها مناصرة لعدم التجزئة وأعلنت دعمها للحركة. في فبراير ، نظم أعضاء الحركة أنفسهم كمنظمة 501 سي (منظمة غير ربحية تدعو للرفاه).[12]

حضرت العديد من المجموعات مجالس البلدية، وتظاهروا ضد المرشحين لمجلس وزراء ترامب، وعملوا مع منظمي المسيرة النسائية. أقر جون كاسيش ومو بروكس بأن الاحتجاجات ستؤثر على الجهود المبذولة لإلغاء قانون حماية المريض والرعاية الميسرة. استُشهِد بالحركة كسبب للفشل الأولي للجمهوريين في تمرير قانون الرعاية الصحية الأمريكي لعام 2017.[13][14][15][16]

في عام 2018، ساهمت المجموعة ومتطوعوها بالمال والتأييد والتطوع بالوقت للعديد من سباقات مجلس النواب، ما ساعد الديمقراطيين على استعادة السيطرة على المجلس. في عام 2019، أيدت المجموعة سلسلة من الأحداث التي تهدف إلى دعم محاكمة دونالد ترامب.[17][18]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Maddow, Rachel (February 2, 2017). "Anti-Donald Trump Backlash Outpacing Tea Party". MSNBC. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017 – عبر YouTube. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Dreier, Peter (April 4, 2017). "The Anti-Trump Movement: Recover, Resist, Reform". The American Prospect. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Leah Greenberg and Ezra Levin: The 100 Most Influential People of 2019". TIME (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Indivisible: A Practical Guide for Resisting the Trump Agenda". Indivisible Guide. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Caey Tolan (May 13, 2017). "Meet the husband-wife duo who are sparking a liberal Tea Party movement". mercurynews.com. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Inside the protest movement that has Republicans reeling". politico. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ MSNBC (January 5, 2017). "Online Guide Helps Focus Anti-Donald Trump Movement - Rachel Maddow - MSNBC". مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017 – عبر YouTube. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bethea, Charles (December 16, 2016). "The Crowdsourced Guide to Fighting Trump's Agenda". النيويوركر. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Levin, Ezra; Greenberg, Leah; Padilla, Angel (January 2, 2017). "To Stop Trump, Democrats Can Learn From the Tea Party". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Criss, Doug (February 11, 2017). "What is Indivisible? Political group hopes to be flip side of tea party". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Homans, Charles (March 13, 2017). "The New Party of No". The New York Times Magazine. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "local action groups". indivisibleguide.com. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Zremski, Jerry (February 18, 2017). "Raucous crowds overwhelm Reed town hall meetings". buffalonews.com. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Fuller, Matt (February 26, 2017). "John Kasich Admits Protesters Are Affecting Obamacare Debate". مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017 – عبر Huff Post. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Massie, Chris. "GOP Rep. Mo Brooks says town hall protests may prevent Obamacare repeal". CNN. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Left out of AHCA fight, Democrats let their grass roots lead — and win". washington post. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Voght, Kara. "The untold story of the progressive insurgency that is remaking Congress". Mother Jones (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Impeachment Group to Spend 31 Million Targeting Senate Republicans". Washington Post. 2019-10-01. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]