حركة مجاهدي خلق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
منظمة مجاهدي خلق الإيرانية
People's Mujahedin of Iran.gif

Logo of the People's Mujahedin of Iran.png 

التأسيس
تاريخ التأسيس 1965
قائد الحزب مسعود رجوي  تعديل قيمة خاصية رئيس (P488) في ويكي بيانات
القادة زهراء مريخي[1]
الأمين العام زهراء مريخي  تعديل قيمة خاصية الأمين العام (P3975) في ويكي بيانات
المقرات
المقر الرئيسي باريس,  فرنسا
معسكر أشرف  العراق
الأفكار
الأيديولوجيا الاشتراكية الإسلامية
العلمانية
الديمقراطية[2]
معلومات أخرى
الموقع الرسمي موقع الويب الرسمي لـ ح م خ
سياسة إيران
الأحزاب السياسية
الانتخابات

منظمة مجاهدي الشعب الإيراني أو منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (بالفارسية: سازمان مجاهدين خلق إيران).[3][4][5] هي أكبر وأنشط حركة معارضة إيرانية. ولقد تأسست المنظمة في عام 1965 على أيدي مثقفي إيران من الأكاديميين بهدف إسقاط نظام الشاه، ويعود اسمها (المجاهدين) في إيران إلى عام 1906 حيث استعمل في "الثورة الدستورية" إذ كان يطلق على المناضلين من أجل تحقيق الحرية بالمجاهدين. وبعد سقوط نظام الشاه أثر قيام "الثورة الإيرانية" التي أدت منظمة مجاهدي خلق دورًا كبيرًا في انتصارها بعد أن أعدم نظام الشاه مؤسسيها وعددًا كبيرًا من أعضاء قيادتها، ولكن ظهرت خلافات بينها وبين نظام الحكم الإيراني الجديد، وصلت بعد عامين ونصف العام من الثورة إلى حد التقاتل بين الجانبين في صراع محتدم يستمر حتى الآن. من 20 يونيو 1981 أعلنت منظمة مجاهدين خلق عن نضال مسلح ضد جمهورية إيران الإسلامية. وقال مسعود رجوي في تقرير أنه في المرحلة الأولى، من 1981 إلى 1982، قتل 12,000 شخص.[6] وأعلنت مصادر أنه قُتل أكثر من 16,000 شخص في هجمات عنيفة نفذها مجاهدي خلق منذ عام 1979.[7] وقامت الحكومة الإيرانية ضمن هذا الصراع بإعدام عشرات الآلاف من أعضائها والمنتمين إليها ولكن المنظمة شدت عزمها على مواصلة نشاطاتها داخل إيران وخارجها حتى إسقاط السلطة الإيرانية الحالية.

وتعد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية جزءاً من ائتلاف واسع شامل يسمى بـ «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية» الذي يعمل كبرلمان إيراني في المنفى، والذي يضم 5 منظمات وأحزاب و550 عضواً بارزاً وشهيرًا من الشخصيات السياسية والثقافية والاجتماعية والخبراء والفنانين والمثقفين والعلماء والضباط إضافة إلى قادة ما يسمى بـ «جيش التحرير الوطني الإيراني» الذراع المسلح لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية والذي كان يتمركز في معسكر أشرف في العراق وتكونت أغلبية قادته من النساء.

تمّ تصنيف الحركة في عام 1997 وفي عهد الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون ضمن قائمة المنظمات الإرهابية بسبب تورطها بأعمال إرهابية.[8] وفي عام 2000 اتخذ الاتحاد الأوروبي خطوة مماثلة عندما أدرج المنظمة ضمن المنظمات الإرهابية التي تحظر نشاطاتها داخل الدول الأوروبية.[9] أمّا في ديسمبر 2011 أيّدت أعلى محكمة بالاتحاد الأوروبي قرارًا يرفع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة من قائمة الاتحاد للمنظمات الإرهابية.[10] وفي سبتمبر 2012 رفعت وزارة الخارجية الأمريكية اسم المنظمة من قائمة المنظمات الإرهابية.[11]

في عام 2003 تمّ إصدار قرار بالإجماع من مجلس الحكم العراقي بطرد عناصر المنظمة من مدينة أشرف العراقية إلى خارج البلد وغلق مقرّاتها ومنعها من ممارسة أي نشاط.[12] وعقب اتفاق بين العراق والأمم المتحدة تم نقل عناصر المنظمة إلى معسكر ليبرتي بالقرب من مطار بغداد مؤقّتا لإعادة توطينهم خارج العراق.[13] ومنذ بداية عام 2016 بدء مغادرة أعضاء الحركة العراق إلى 12 دول أوروبية[14] وخاصة جمهورية ألبانيا والتي اتخذت المنظمة منها مقرًّا لها بعد طردها من العراق.[15]

المنظمة يتزعمها مريم رجوي والتي انتخبها «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية» بالاجماع في أغسطس 1993 رئيسة للجمهورية للفترة الانتقالية حسب تعبير المجلس.

نشاطات[عدل]

قبل وقوع "الثورة الإيرانية" بعد أشهر، وتحديداً في كانون الثاني 1979م، أطلق جهاز السافاك سراح بعض عناصر الحركة، وكان من بينهم مسعود رجوي.

قامت حركة مجاهدي خلق بمهاجمة بعض الأهداف الغربية في الفترة التي سبقت قيام الثورة الإيرانية، ولكنها بعد قيام الثورة الإيرانية قامت بتنفيذ العديد من العمليات العسكرية ضد النظام الحاكم في إيران.. وكان من أبرزها:

  • اغتيال بعض رموز الحكم في الجمهورية الإيرانية.
  • تفجير مبنى البرلمان الإيراني، على النحو الذي أدى إلى مقتل عدد كبير من النواب.
  • تدمير الكثير من المنشآت الاقتصادية الإيرانية.

كذلك واصلت الحركة عداءها للدول الغربية، وبسبب تورط الحركة في اغتيال العديد من العسكريين الأمريكيين الموجودين في إيران خلال فترة السبعينيات، فقد اعتبرتها بعض الدول الغربية مثل أمريكا وكندا حركة إرهابية. وتجدر الإشارة إلى أن نظام صدام حسين كان يقدم لحركة مجاهدي خلق الكثير من الدعم المالي والعسكري والسياسي، وبالذات خلال فترة الحرب العراقية- الإيرانية.

استمرت حركة مجاهدي خلق في تبني أيديولوجيتها المعادية للنظام الحاكم في إيران، ولكن ما كان مثيراً للانتباه هو قيام الولايات المتحدة حالياً بتوسيع وتوطيد وجود الحركة في الأراضي العراقية، وأصبحت لها المنشآت العسكرية الآتية.

  • معسكر أشرف: وتوجد فيه رئاسات القيادة العسكرية، ويبعد حوالي 100 كيلومتر عن حدود إيران الغربية، و100 كيلو متر شمال بغداد.
  • معسكر نزالي: يبعد 40 كيلومتراً عن الحدود الإيرانية، و120 كيلومتراً شمال شرق بغداد.
  • معسكر فايزي: ويقع في مدينة الكوت العراقية.
  • معسكر يونياد علافي: ويقع بالقرب من مدينة المقدادية العراقية.

الكشف عن البرنامج النووي الإيراني[عدل]

كشفت منظمة مجاهدي خلق عام 2002،عن البرنامج النووي للجمهورية الاسلامية في إيران حيث كان البرنامج قبل ذلك سري .و اصبحت المناقشات حول البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية واحدة من التحديات الكبرى لدى النظام.[16] و في السنوات الأخيرة أعلنت المنظمة بأنها حصلت على معلومات حول وجود موقع سري جديد ضمن البرنامج النووي الإيراني.[17]

الاحتجاجات الإيرانية 2017-18[عدل]

في 13 فبراير 2018 وفي حوار مع «صحيفة عكاظ» السعودية، أعلنت مريم رجوي زعيمة حركة مجاهدي خلق أنّ عناصر هذه الحركة ساهمت في الاضطرابات الأخيرة في إيران، قائلتًا أنّه «بطبيعة الحال، فإن ما يحدث في إيران هو عمل شبكات مجاهدي خلق في مدن مختلفة، ولا علاقة له بأنشطة المقاومة السياسية على الصعيد الدولي، بما في ذلك في فرنسا» وأکدت أنّه «في الواقع الانتفاضات ظهرت هذه المرة في شكل جديد... وكان لمعاقل المقاومة ومراكز العصيان التابعة لمجاهدي خلق دور كبير فيها.»[18]

زعامة[عدل]

المنظمة يتزعمها مسعود رجوي الذي يتولى في الوقت نفسه رئاسة «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية» والقيادة العامة لـ «جيش التحرير الوطني الإيراني». وفي أغسطس/ آب 1993 انتخب «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية» بالاجماع مريم رجوي رئيسة للجمهورية للفترة الانتقالية وهي تتولى مسؤولية الإشراف على نقل السلطة «بشكل سلمي إلى الشعب الإيراني بعد سقوط النظام الإيراني الحالي» حسب تعبير المجلس.

اغتيالات[عدل]

حطام القنابل بعد اغتيال الرئيس محمد علي رجائي ورئيس الوزراء محمد جواد باهنر في 1981
مكتب رئيس الوزراء الايرانى بعد انفجار عام 1981.

من 20 يونيو 1981 أعلنت منظمة مجاهدين خلق عن نضال مسلح ضد جمهورية إيران الإسلامية. وقال مسعود رجوي في تقرير أنه في المرحلة الأولى، من 1981 إلى 1982، قتل 12 ألف شخص.[6] وأعلنت مصادر أنه قُتل أكثر من 16,000 شخص في هجمات عنيفة نفذها مجاهدي خلق منذ عام 1979.[7] من 26 أغسطس 1981 إلى ديسمبر 1982، قامت بتنظيم 336 هجومًا.[19] خلال خريف عام 1981 وحده تم اغتيال أكثر من 1000 مسؤول للانتقام، بما في ذلك ضباط الشرطة والقضاة ورجال الدين. اغتيالهم الأكثر شهرة كان تفجير هفت تير في يونيو 1981. وفي وقت لاحق، تم استهداف العديد من الموظفين المدنيين ذوي الرتب الدنيا وأعضاء حرس الثورة الإسلامية. كما فشلت المنظمة في اغتيال بعض الشخصيات الرئيسية، بما في ذلك زعيم إيران الحالي علي خامنئي. عندما تحسن الوضع الأمني ​​حول المسؤولين، بدأت منظمة مجاهدي خلق في استهداف الآلاف من المواطنين العاديين الذين دعموا الحكومة[20] والذين لديهم مظهر ديني مثل اللحية أو يذهبون إلى الأماكن الدينية مثل المساجد.

وقد أعلنت المنظمة مسؤوليتها عن الاغتيالات التالية، من بين أمور أخرى:

بعض من أهم الاغتيالات ومحاولات الاغتيال للمنظمة على النحو التالي:

تفجير هفت تير[عدل]

في يوم 28 يونيو 1981 مـ وقع تفجير مدوٍ في المقر الرئيسي للحزب الجمهوري الإسلامي (IRP) في طهران، أثناء انعقاد اجتماع لقادة الحزب. ولقي ثلاثة وسبعون مسؤولاً بالحزب الجمهوري الإسلامي مصرعهم، ومن بينهم قاضي القضاة آية الله محمد بهشتي.[23][24][25] ويُعتقَد أن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية هي المسؤولة عن الهجوم.

اغتيال الرئيس رجائي ورئيس الوزراء باهنر[عدل]

في 30 أغسطس 1981، وبعد شهرين من تفجير هفت تير، وقع تفجير آخر أسفر عن مقتل الرئيس رجائي ورئيس الوزراء محمد جواد باهنر. وتم التعرف على هوية مرتكب التفجير، وهو أحد الأعضاء الناشطين في حركة مجاهدي خلق اسمه مسعود كشميري.

محاولة اغتيال علي خامنئي[عدل]

في 27 يونيو 1981، عندما كان آية الله علي خامنئي الذي كان في ذلك الوقت ممثل الخميني في المجلس الأعلى للدفاع الوطني وإمام جمعة طهران يلقى الخطاب في صلاة مسجد أبوذر ضمن سلسلة محاضرات أسبوعية و جلسات المسائلة والإجابة التي کانت تعقد في المساجد بعد إقامة صلاة الظهر والعصر. أثناء الخطاب انفجرت القنبلة في مسجّل الشريط الذي كان موجها أمامه، وأصيبت ذراعه وحباله الصوتية ورئته إصابات خطيرة وانقطعت عدد من العروق و عصبات من يده اليمني فأُصيبت يده بالشلل التّـام.[26][27]

علی خامنئي في المستشفی بعد محاولة الاغتيال

انفجار في صلاة الجمعة طهران[عدل]

في يوم 24 مارس 1985 مـ وقع انفجار في صلاة الجمعة في طهران في حين خطبة الجمعة من قبل علي خامنئي، أسفر هذا الانفجار عن مقتل 14 شخصا وجرح 88 وقيل أن منظمة مجاهدي خلق هي المسئولة عن هذه الحادثة.[28][29][30]

الجدول الزمني للاغتيالات[عدل]

قبل الثورة الإسلامية[عدل]

  • أغسطس 1972: اغتيال رئيس شرطة طهران.[31]
  • يونيو 1973: اغتيال الجيش الأمريكي المقدم لويس هوكينز.[31]
  • آذار / مارس 1975: الجنرال زندي بور،[32] ناظر تم اغتياله في سجن اللجنة المشتركة لمكافحة التخريب.[31]
  • 5 مايو 1975: قتل عضو في الكادر المركزي مجيد شريف واقفي برصاص عضو زميل في منظمة مجاهدي خلق، وأُحرقت جثته حتى لا يتم التعرف عليها.[32]
  • 21 مايو 1975: اغتيال اثنين من ضباط الجيش الأمريكي، العقيد باول شافر ومقدم جاك تيرنر،[33] بالإضافة إلى ضابط امبراطوري إيراني في سلاح الجو.[31]
  • 3 يوليو 1975: مقتل موظف إيراني في سفارة الولايات المتحدة في طهران.[31]
  • 28 أغسطس 1976: ثلاثة متعاقدين مدنيين أميركيين من شركة روكويل الدولية، يُدعى روبرت آر. كرونغراد، وويليام كوتريل، جونيور، ودونالد ج. سميث[31] الذين اغتالهم أربعة مسلحين في طريقهم إلى قاعدة دوشان تابا الجوية للعمل في مشروع الجين المظلم.[33]

بعد الثورة الإسلامية[عدل]

  • 11 سبتمبر 1980: اغتيل آية الله أسد الله مدني إمام جمعة مدينة تبريز إثر هجوم انتحاري أثناء صلاة الجمعة في المدينة.[34][35]
  • 28 يونيو 1981: انفجار قنبلة في مقر الحزب الجمهوري الإسلامي في طهران قتلت 73، بما في ذلك الأمين العام للحزب، 4 وزراء، 10 نواب وزراء و27 عضوا في برلمان إيران.[7][36]
  • 1 يوليو 1981: قام حارس سجن يرفع شعارات منظمة مجاهدي خلق بقتل حاكم سجن إيفين.[37]
  • 6 يوليو 1981: اغتيال المدعي العام لمقاطعة غيلان.[31]
  • 5 أغسطس 1981: اغتيال النائب حسن آيَت على يد مسلحين في طهران.[31]
  • 30 أغسطس 1981: تفجير مكتب رئيس الوزراء الإيراني 1981 قتل خمسة أشخاص، من بينهم الرئيس محمد علي رجائي ورئيس الوزراء محمد جواد باهنر ورئيس الشرطة الوطنية.[36]
  • 5 سبتمبر 1981: اغتيال المدعي العام للثورة الإسلامية آية الله علي قُدّوسي جراء تفجير قنبلة تحت مكتبه.[38]
  • 29 سبتمبر 1981: مقتل النائب عبد الكريم هاشمي نجاد إثر هجوم انتحاري بانفجار قنبلة يدوية في مشهد.[34][39]
  • 11 ديسمبر 1981: قتل آية الله عبد الحسين دستغيب إمام جمعة مدينة شيراز وعدد آخر في هجوم انتحاري في شيراز خلال صلاة الجمعة.[31]
  • 28 ديسمبر 1981: اغتيال النائب محمد تقي بشارت.[40]
  • 21 يناير 1982: اغتيال النائب مجتبى استكى.[40]
  • 26 فبراير 1982: اغتيال رجل دين بارز في طهران.[31]
  • 7 مارس 1982: اغتيال رئيس الشرطة الوطنية.[31]
  • 2 يوليو 1982: اغتيال آية الله محمد الصدوقي إمام جمعة مدينة يزد خلال صلاة الجمعة في المدينة.[35]
  • 15 أكتوبر 1982: اغتيال آية الله عطاء الله الأشرفي الأصفهاني في كرمانشاه خلال صلاة الجمعة.[35]
  • ديسمبر 1993: اعترفت منظمة مجاهدي خلق بأنها قتلت دبلوماسياً تركياً في بغداد، العراق، مدعياً ​​أنه مخطئ لمسؤول إيراني.[41]
  • 20 فبراير 1996: اغتيال عضوين سابقين من قبل مجاهدي خلق في اسطنبول.[31]
  • يونيو 1998: رجل دين بارز اغتيل في النجف، العراق.[31]
  • 1 مايو 2000: اغتيال قائد كبير في الحرس الثوري الإيراني في طهران.[31]

استهداف المدنيين[عدل]

  • نوامبر 1970: اختطفت المجموعة طائرة متجهة من دبي إلى بندر عباس، لأن البحرين التي تسيطر عليها بريطانيا قامت بتسليم ستة أعضاء إلى إيران.[42]
  • سبتمبر 1972: تفجيرات مركز منظمة الدفاع المدني، ونادي إمبيريال، ومتجر البلدية، وقاعة المعارض للصناعات العسكرية، ومستودع أسلحة الشرطة في قم.[31]
  • يونيو 1973: قصف منشآت خطوط بان آم الجوية، شركة شل للنفط، راديو سيتي سينما، فندق إنترناشيونال، وشركة تصدير.
  • حرق منزل في ماهشهر، ممّا أدّى إلى حرق وقتل طفلة اسمها فاطمة طالقاني تبلغ من العمر ثلاث سنوات.[43]
  • 11 سبتمبر 1980: هجوم انتحاري في صلاة جمعة بمدينة تبريز أدى إلى مقتل 17 مدنيّا.[34]
  • 22 يونيو 1981: أدى انفجار قنبلة في محطة قطار قم إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 23 آخرين.[44]
  • 2 أغسطس 1981: أدى انفجاران في كرمانشاه وطهران إلى مقتل عشرين.[45]
  • 6 سبتمبر 1981: متزامنا مع ذكرى حادثة الجمعة السوداء انفجار قنبلة في شارع الخيام بطهران أدى إلى حرق عدد من المركبات ومقتل وجرح عشرات المدنيين.[46]
  • 12 أکتوبر 1981: قتلت طفلة باسم ليلى نوربخش تبلغ من العمر عامين وأصيب عشرة آخرون بجروح خطيرة جراء انفجار في حافلة في شيراز.[43]
  • 11 ديسمبر 1981:هجوم انتحاري في صلاة جمعة بمدينة شيراز بانفجار قنبلة يدوية أدّى إلى مقتل 12 مدنيّا.[34]
  • 2 يوليو 1982:هجوم انتحاري في صلاة جمعة بمدينة يزد بانفجار قنبلتين يدويتين أدّى إلى مقتل 3 نساء وعدد من قوات الحرس الثوري.[34]
  • 12 أغسطس 1982: تعذيب وقتل معلّم باسم خسرو رياحي نظري كان ينتظر في الشارع لأطفالها ليخرجوا من المسبح. وأعتقلوه أعضاء المنظمة بدعوى أنّه يراقبهم.[43]
  • 15 أبريل 1982: الهجوم على إمام صلاة الجمعة في رشت.[31]
  • أبريل 1992: قصف مبنى عام في طهران قتل طفلين.[47]
  • 25 نوفمبر 1999: هجوم بقذائف الهاون على جامعة شهيد تشمران بأهواز.[31]
  • 5 فبراير 2000: لم يُصب الرئيس محمد خاتمي في هجوم بقذائف الهاون على إقامته في شارع باستور، والتي قيل أنها قتلت عاملاً في محل مطابع وأصابت خمسة آخرين.[48]
  • مارس 2000: هجوم بقذائف الهاون على مجمع سكني؛[31]
  • مايو 2000: أصيب ستة أشخاص في هجوم بقذائف الهاون بالقرب من مقر الشرطة في طهران.[49]
  • أغسطس 2000: هجوم بقذائف الهاون على مدينة مهران.[31]
  • نوفمبر 2000: هجوم بقذائف الهاون بالقرب من موسيان وعلى كرمانشاه.[31]
  • 23 يناير 2001: أحد الإرهابيين في المنظمة الذي أرسل من العراق إلى إيران لتنفيذ عدة تفجيرات، عندما تم تعرفه على يد الشرطة، ذهب إلى الناس بالقنابل اليدوية وفجر نفسه. أدى الانفجار إلى مقتل 6 وإصابة 13 آخرين بجروح.[34]
  • أبريل 2001: لادن بادياني وفهيمة صادقي، اثنان من نساء المنظمة اللتين كانتا تخططان لدخول كرمانشاه لتنفيذ سلسلة من عمليات التفجير والاغتيال، واجهوا قبائل منطقة إسلام آباد غرب، هاجمَتا أفراد القبائل وبعد تفجير قنابل يدوية تسبّبتا في مقتل عدد منهم.[34]

اغتيال العلماء النوويين الإيرانيين[عدل]

ادعت صحيفة الكترونية موالية لإيران أن الموساد الإسرائيلي قام بتدريب المنظمة و بالتعاون معها قضت على العلماء النوويين الإيرانيين عام 2007.لكن رفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية هذه المعلومات و ادعت بأن هذه كلها شائعات.[50]

تصنيف المنظمة ضمن لائحة المنظمات الإرهابية[عدل]

في عام 1997 في عهد الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون وبسبب تورط المنظمة بأعمال إرهابية ضد الأمريكان قامت وزارة الخارجية الأمريكية بإدراجها ضمن قائمة المنظمات الإرهابية منذ أن بدأت القائمة في عام 1997.[8] إلا أن هذا لم يمنع الحركة من مزاولة نشاطها في الولايات المتحدة بطرق متعددة، خاصة أنها استصدرت في مايو 2001 حكما من إحدى المحاكم الأميركية بأن لها الحق في الحصول على فرصة للدفاع عن نفسها.[51] کما أن بعد غزو العراق وسقوط حكومة صدام حسين أعلنت الولايات المتحدة عن توقيع اتفاق مع الحركة يضمن السّماح لها بالاحتفاظ بسلاحها والبقاء في العراق ومواصلة كفاحها المسلح، الأمر الذي أقلق طهران ودفع بعض مسؤوليها لوصف أميركا «بالكذب في حملتها على الإرهاب».[51] وفي عام 2000 اتخذ الاتحاد الأوروبي خطوة مماثلة عندما أدرج المنظمة ضمن المنظمات الإرهابية التي تحظر نشاطاتها داخل الدول الأوروبية.[9]

في عام 1999 أضيف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي يترأسه مسعود رجوي إلى القائمة نفسها.[9]

رفع المنظمة من لائحة المنظمات الإرهابية[عدل]

في نوفمبر 2008 وبعد معركة استمرت سنوات أمام القضاء الأوروبي، ألغت محكمة العدل الأوروبية قرارا سابقا من الاتحاد الأوروبي يقضي بتجميد أموال منظمة مجاهدي خلق بسبب إدراجها على "اللائحة الأوروبية للمنظمات الارهابية". حيث اعتبرت المحكمة في قرارها "أن قرار الاتحاد الأوروبي انتهك حقوق الدفاع لعناصر مجاهدي خلق بعدم امدادهم بالمعلومات الجديدة التي تبرر إبقاءهم على اللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية....وبرفضها إعطاء المحكمة بعض المعلومات المتصلة بالمسألة". وبهذا القرار حصلت منظمة مجاهدي خلق بما كانت تطالب بهِ بشأن تأكيدها في عدم ضلوعها بأي نشاطات إرهابية. ويعتبر صدور هذا القرار تأكيدا لمنظمة مجاهدي خلق الذي أكدت على الدوام عدم ضلوعها في أي نشاطات إرهابية، حيث حصلت على ما تطالب به بعد معركة استمرت سنوات أمام القضاء الأوروبي.[52]

نددت إيران بقرار الاتحاد الأوروبي شطب منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة من قائمة المنظمات التي يعدها الاتحاد إرهابية. وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها إن أيدي مجاهدي خلق "ملطخة بدماء الآلاف من الإيرانيين وغير الإيرانيين"، وأضافت أن الاتحاد الأوروبي يتعامل "بمعايير مزدوجة" في موضوع ما يسمى "الإرهاب". وأضاف البيان أن وراء القرار الأوروبي "أهدافا سياسية غير مشروعة"، وقال إن المنظمة "لم تدن قط العنف ولم تضع السلاح وما زالت تواصل لجوءها إلى الإرهاب".

أحكام قضائية[عدل]

وقد قرر الاتحاد أيضا رفع القيود عن أموال المنظمة في دوله. وأوضح منسق الشؤون الخارجية والدفاعية في الاتحاد خافيير سولانا، أن هذا الإجراء يأتي في إطار الالتزام بقرارات قضائية صدرت عن محاكم أوروبية.

وقد جاء القرار الذي اتخذه وزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد إثر صدور حكم من المحكمة الأوروبية في لوكسمبورغ في ديسمبر/ كانون الأول الماضي يقضي بأنه من الخطأ أن تستمر هذه الدول في تجميد أصول منظمة مجاهدي خلق بعد رفعها من القائمة البريطانية للمنظمات الإرهابية.

وقد وبخت المحكمة في قرارها فرنسا متهمة إياها بالعجز عن تقديم إثباتات على أن المنظمة الإيرانية تشكل تهديدا إرهابيا، كما حكم القضاء البريطاني وفي مايو الماضي بشطب مجاهدي خلق عن لائحة المنظمات الإرهابية في بريطانيا. مع العلم بأنه قامت الولايات المتحدة الأمريكية بشطب الحركة من قائمة المنظمات الإرهابية في عام 2003 بشرط تخليها عن السلاح وهذا ماقامت به الحركة في مقابل أن تؤمن الولايات المتحدة الحماية للحركة. كما قامت الحكومة الأمريكية في منتصف شهر سبتمبر 2012 برفع الحضر المفروض على الحركة.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Crisis-riddled Iran Sees Opposition Elect New Secretary General | HuffPost نسخة محفوظة 13 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Heavyweights back Iranian exile group - FT.com
  3. ^ Alavi، Nasrin (2005)، We Are Iran 
  4. ^ Paul R. Pillar (27 August 2011)، "The Lobbying that Shouldn't be Happening"، مجلة ناشيونال إنترست، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2016 
  5. ^ "Iranian opposition group in Iraq resettled to Albania". Reuters. September 9, 2016. تمت أرشفته من الأصل في 24 يونيو 2018. 
  6. ^ أ ب مهدي جاوداني مقدم. "مراجعة منظمة مجاهدي خلق في الماضي والحال". معهد الدراسات والبحوث السياسية (باللغة الفارسية). 
  7. ^ أ ب ت Qasemi، Hamid Reza (2016)، "Chapter 12: Iran and Its Policy Against Terrorism"، in Alexander R. Dawoody، Eradicating Terrorism from the Middle East، Policy and Administrative Approaches، 17، Springer International Publishing Switzerland، صفحة 201، ISBN 978-3-319-31018-3، doi:10.1007/978-3-319-31018-3 
  8. ^ أ ب باتريك كلاوسون (18 مارس 2010). "ما الغرض من "القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية"؟". معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. 
  9. ^ أ ب ت صلاح عبد الرزاق (22 مارس 2007). "منظمة مجاهدي خلق إيران : البدايات والنهاية من أيديولوجيا ملفقة إلى تنظيم إرهابي". وكالة أنباء براثا. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. 
  10. ^ "تأييد رفع "خلق" من قائمة الإرهاب". الجزيرة. 22 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. 
  11. ^ "أمريكا ترفع "مجاهدي خلق" من قائمة الإرهاب". سي إن إن. 29 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. 
  12. ^ "واشنطن تتنصل من مسؤولية طرد مجاهدي خلق". الجزيرة. 9 ديسمبر 2003. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. 
  13. ^ "العراق: مجاهدي خلق من "أشرف" إلى "ليبرتي" مؤقتاً". سي إن إن. 17 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. 
  14. ^ "مكتب العبادي: الحكومة انهت بشكل تام تواجد منظمة خلق في العراق". السومرية. 10 أيلول 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. 
  15. ^ "ما هي منظّمة "مجاهدي خلق" المعارِضة بشراسة للنظام الإيراني؟". جريدة النهار. 3 كانون الثاني 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. 
  16. ^ المفاوضات النووية مسرح صياغة دور إقليمي جديد لإيران يخدم استراتيجية أمريكا | القدس العربي Alquds Newspaper نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Akhbar Al-Khaleej - أخبار الخليج
  18. ^ في حوار مع الصحيفة السعودية: اعتراف مريم رجوي بوجود "المنافقين" في اضطرابات ديسمبر - وكالة فارس للأنباء - 13 فبراير 2018 نسخة محفوظة 14 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Qasemi، Hamid Reza (2016)، "Chapter 12: Iran and Its Policy Against Terrorism"، in Alexander R. Dawoody، Eradicating Terrorism from the Middle East، Policy and Administrative Approaches، 17، Springer International Publishing Switzerland، صفحة 204، ISBN 978-3-319-31018-3، doi:10.1007/978-3-319-31018-3 
  20. ^ Mark Edmond Clark (2016)، "An Analysis of the Role of the Iranian Diaspora in the Financial Support System of the Mujahedin-e-Khalq"، in David Gold، Terrornomics، Routledge، صفحة 67، ISBN 1-317-04590-4 
  21. ^ أ ب ت ث Axworthy، Michael (2013)، Revolutionary Iran: A History of the Islamic Republic، Oxford University Press، صفحات 214, 374 
  22. ^ Khatami، Siamak (2004)، Iran, a View from Within: Political Analyses، Janus Publishing Company Ltd، صفحات 74–75 
  23. ^ "Religion in Iran – Terror and Repression"، Atheism (FAQ)، About 
  24. ^ "Eighties club"، The Daily News، June 1981 
  25. ^ "Iran ABC News broadcast"، The Vanderbilt Television News Archive 
  26. ^ نافذة على التاريخ-السيرة الذاتية لعلي الخامنئي-موقه مکتب سماحة آيةالله العظمی السيد علي الخامنئي-6 فبراير 2010 نسخة محفوظة 11 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Kahlili، Reza (2013). A Time to Betray: A Gripping True Spy Story of Betrayal, Fear, and Courage. Threshold Editions; Reprint edition. صفحة 155. ISBN 978-1439189689. 
  28. ^ YouTube نسخة محفوظة 12 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ بمب گذاری در نماز جمعه 1363 - YouTube نسخة محفوظة 12 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ انفجار بمب در نماز جمعه خونین تهران
  31. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف Goulka, Jeremiah; Hansell, Lydia; Wilke, Elizabeth; Larson, Judith (2009). "The Mujahedin-e Khalq in Iraq: a policy conundrum" (PDF). مؤسسة راند. ISBN 978-0-8330-4701-4. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 27 فبراير 2018. 
  32. ^ أ ب Mohsen Kazemi, المحرر (30 October 2013). تمت الترجمة بواسطة Mohammad Karimi. "Ahmad Ahmad Memoirs (54)". Oral History Weekly (137). Soureh Mehr Publishing Company (Original Text in Persian, 2000) 
  33. ^ أ ب Monica L. Belmonte, Edward Coltrin Keefer (2013). Foreign Relations of the United States, 1969–1976, V. XXVII, Iran, Iraq, 1973–1976. Government Printing Office. صفحة 560. ISBN 978-0-16-090256-7. 
  34. ^ أ ب ت ث ج ح خ "هجمات انتحارية منظمة مجاهدي خلق + صورة". وكالة أنباء فارس (باللغة الفارسية). 14 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. 
  35. ^ أ ب ت Algar، Hamid (December 13, 2011) [December 15, 1998]. "EMĀM-E JOMʿA". In Yarshater، Ehsan. الموسوعة الإيرانية. VIII. Bibliotheca Persica Press. صفحات 386–391. اطلع عليه بتاريخ August 1, 2016. 
  36. ^ أ ب Barry Rubin, Judith Colp Rubin (2015)، Chronologies of Modern Terrorism، Routledge، صفحة 246 
  37. ^ Hiro، Dilip (2013). Iran Under the Ayatollahs (Routledge Revivals). Routledge. صفحة 190. ISBN 1-135-04381-7. 
  38. ^ "إعادة قراءة في 24 اغتيالًا بعد انتصار الثورة الإسلامية". وكالة فارس للأنباء (باللغة الفارسية). 
  39. ^ "A New Slaying, More Executions in Iran". Reuters. The New York Times. 30 September 1981. تمت أرشفته من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2016. 
  40. ^ أ ب Baktiari، Bahman (1996). Parliamentary Politics in Revolutionary Iran: The Institutionalization of Factional Politics. University Press of Florida. صفحة 79. ISBN 978-0-8130-1461-6. 
  41. ^ United States. Department of State. Office of the Secretary of State, United States. Department of State. Office of the Coordinator for Counterterrorism (1994)، Patterns of Global Terrorism 1993، Department of State publication، صفحة 22 
  42. ^ Vahabzadeh، Peyman (2010). Guerrilla Odyssey: Modernization, Secularism, Democracy, and the Fadai Period of National Liberation In Iran, 1971–1979. Syracuse University Press. صفحة 100, 167–168. 
  43. ^ أ ب ت "«دهه مظلوم شصت»و دخترکانی که در آتش تکفیر «نفاق» خاکستر شدند +عکس". مشرق نيوز (باللغة الفارسية). 8 يونيو 2017. 
  44. ^ Hiro، Dilip (2013). Iran Under the Ayatollahs (Routledge Revivals). Routledge. صفحة 189. ISBN 1-135-04381-7. 
  45. ^ Hiro، Dilip (2013). Iran Under the Ayatollahs (Routledge Revivals). Routledge. صفحة 192. ISBN 1-135-04381-7. 
  46. ^ "انفجار قنبلة في شارع الخيام، طهران، 1381 (الصورة)". عصر إيران (باللغة الفارسية). 6 سبتمبر 2015. 
  47. ^ Martin، Gus (2011). The SAGE Encyclopedia of Terrorism, Second Edition. SAGE Publications. صفحة 405. ISBN 978-1-4129-8016-6. 
  48. ^ "Khatami survives mortar attack". BBC. 5 February 2000. تمت أرشفته من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2016. 
  49. ^ "Tehran struck by mortar attacks". BBC. 22 October 2000. تمت أرشفته من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2016. 
  50. ^ الموساد درب مجموعة من جماعة خلق لإغتيال العلماء الايرانيين شمال العراق
  51. ^ أ ب "مجاهدو خلق". الجزيرة. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. 
  52. ^ تعتبر كبرى المنظمات المعارضة لنظام طهران، محكمة العدل الأوروبية تلغي تجميد أموال "مجاهدي خلق" الإيرانية - العربية نت نقلا عن وكالة فرانس برس - تاريخ النشر 4 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 5 ديسمبر-2008 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]