المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

حزب الاتحاد (لبنان)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2011)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يونيو 2013)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مايو_2011)

حزب الاتحاد هو حزب وطني النشأة قومي الأهداف تأسس في أوائل الستينات، يؤمن بأن جمال عبد الناصر هو القائد المعلم في مرحلة تاريخية مهمة من حياة الأمة العربية، وأن المبادئ والأفكار التي نادى بها هي ملك تيار الأمة الأصيل ونقاط انطلاق جوهرية لتحقيق أهداف إستراتيجية، وبأن العدو الصهيوني المغتصب لفلسطين يشكل أعظم تحد في وجه المشروع القومي العربي، وبالتالي في طريق تحقيق الأهداف الإستراتيجية للأمة. ويؤمن بأهداف النضال العربي التي تبلورت عبر المسيرة الثورية التي أرسى معالمها القائد المعلم جمال عبد الناصر والتي تحددت بالأهداف الثلاث الحرية والاشتراكية والوحدة.

الحرية: تعني حرية الوطن والمواطن والحرية الشخصية والاجتماعية والسياسية.

الاشتراكية: تعني تحقيق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص والمساواة بين المواطنين.

الوحدة: تعني العمل على إقامة دولة عربية واحدة من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي.

ويرى حزب الاتحاد إن الصراع العربي الصهيوني هو نقطة ارتكاز مصيري، و لا يقل عنه أهمية الصراع الاجتماعي والثقافي والسياسي الذي يجب أن يؤدي إلى تخليص الأمة من عوامل جهلها وتخلّفها وتجزئتها، ليضعها على أبواب مرحلة بناء ذاتها لتنفذ إلى آفاق المستقبل الواعد.

http://www.itti7ad.org

Vote icon.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بحزب سياسي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.