حزب الخضر الأمريكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حزب الخضر الأمريكي
Green Party of the United States Logo (2014).svg

البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التأسيس
تاريخ التأسيس أبريل 2001; منذ 19 سنوات (2001-04
المؤسسون هوي هوكينز  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngرابطة الولايات لأحزاب الخضر
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الشخصيات
عدد الأعضاء حوالي 250,000 عضو[1]
المقر الرئيسي 6411 جادة أوركرد، سويت 101، تاكوما بارك 20912
الأفكار
الأيديولوجيا
الخلفية يساري[4][5]
الانحياز السياسي يسارية  تعديل قيمة خاصية (P1387) في ويكي بيانات
الألوان      أخضر
انتساب دولي شبكة الخضر العالمية
المشاركة في الحكم
التمثيل في مجلس الشيوخ
0 / 100
التمثيل في مجلس النواب
0 / 435
معلومات أخرى
الموقع الرسمي gp.org
سياسة الولايات المتحدة
الأحزاب السياسية
الانتخابات

حزب الخضر الأمريكي (بالإنجليزية: Green Party of the United States، واختصارًا: GPUS) هو اتحاد لأحزاب الخضر السياسية في الولايات المتحدة.[6] يشجع الحزب السياسة الخضراء، ولا سيما حماية البيئة، واللاعنف، والعدالة الاجتماعية، والديمقراطية التشاركية، والقاعدية، والمساواة بين الجنسين، وحقوق المثليين، والحركة المناوئة للحرب، ومناهضة العنصرية، والاشتراكية البيئية. على وجه العموم، يُعتبر الحزب يساريًا بالقياس على الطيف السياسي.[3]

تأسس حزب الخضر الأمريكي في عام 2001، باعتباره رابطة أحزاب الخضر التابعة للدولة والتي انفصلت عن تنظيم الخضر/حزب الخضر الأمريكي. سرعان ما أصبح الحزب بعد تأسيسه المنظمة الوطنية الخضراء الرئيسية في الدولة، إذ تفوق على حزب الخضر/الحزب الأخضر الأمريكي الذي أسسته لجنة المراسلات الخضراء في عام 1991، وهي مجموعة من أحزاب الخضر المحلية الناشطة منذ عام 1984.[7] ابتعدت رابطة أحزاب الخضر التابعة للدولة التي تأسست عام 1996،[8] بشكل متزايد عن حزب الخضر/الحزب الأخضر الأمريكي في أواخر التسعينيات من القرن العشرين.[9]

نال الخضر اهتمامًا عامًا واسع النطاق خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2000، حين فازت القائمة المؤلفة من رالف نادر ووينونا لادوك بنسبة 2.7% من مجموع عدد الأصوات. انتقد العديد من أعضاء الحزب الديمقراطي نادر واتهموه بإفساد الانتخابات لصالح المرشح الديمقراطي آل جور.[10] يؤكد نادر أنه لم يكن مفسدًا في انتخابات عام 2000.[11]

التاريخ[عدل]

النشأة[عدل]

تطورت الحركة السياسية التي بدأت في عام 1985 كلجان مراسلات لامركزية،[12] إلى هيكل أكثر مركزية بحلول عام 1990، إذ فتحت المركز الوطني لتبادل المعلومات، وشكلت هيئات إدارية ونظامًا داخليًا وقوانين وبرامج مثل لجان المراسلات الخضراء، وبحلول عام 1990، ببساطة الخضر. أجرت المنظمة أنشطة شعبية وتثقيفية وحملات انتخابية.

نشأت الانقسامات الداخلية بين الأعضاء الذين رأوا أن السياسة الانتخابية ستفسد في النهاية، وأيدوا مفهوم «الحزب المناهض للحزب» الذي شكلته بترا كيلي وغيرها من قادة تحالف 90/الخضر في ألمانيا.[13] على الطرف المقابل هناك من رأوا أن الاستراتيجيات الانتخابية تمثل المحرك الأساسي للتغيير الاجتماعي. تُوج الكفاح من أجل توجيه المنظمة ب «اتفاق تسوية» صُدق في عام 1990 في المؤتمر الوطني للخضر في مدينة إلكينز بولاية فيرجينيا الغربية، والذي استوعب كلتا الاستراتيجيتين في إطار نفس المنظمة السياسية، البالغ عددها 527 منظمة وسميت حزب الخضر/الحزب الأخضر في الولايات المتحدة. اعترفت لجنة الانتخابات الفيدرالية به كحزب سياسي وطني في عام 1991.

فشل اتفاق التسوية بعد ذلك، وتعاونت منظمتان من منظمات أحزاب الخضر في الولايات المتحدة منذ ذلك الحين. نُظمت شبكة السياسة الخضراء في عام 1990 وشكلت الرابطة الوطنية لأحزاب الخضر على مستوى الولاية بحلول عام 1994. استمرت الانقسامات بين من يضطرون إلى الانفصال عن الساحة السياسية الوطنية ومن يسعون إلى تنمية جذورهم على الصعيد المحلي، اللذين استمروا بالاتساع خلال التسعينيات من القرن العشرين. شجعت رابطة أحزاب الخضر التابعة للدولة ترشيح نادر لرئاسة الجمهورية في عامي 1996 و 2000 ودعمتها. بحلول عام 2001، أدى الضغط لفصل النشاط الانتخابي عن التنظيم القائم على القضايا في حزب الخضر/الحزب الأخضر في الولايات المتحدة، إلى اقتراح بوسطن وما تبعه من صعود لأحزاب الخضر في الولايات المتحدة. خسر حزب الخضر/الحزب الأخضر في الولايات المتحدة معظم منتسبيه في الأشهر التالية وأسقط مركز حزبه الوطني في لجنة الانتخابات الفيدرالية في عام 2005.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Register Green". Green Party US. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Ten Key Values". Green Party US. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث "Green Party of the United States – National Committee Voting – Proposal Details". Green Party US. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Presidential Hopefuls Meet in Third Party Debate". PBS. 25 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Resnikoff, Ned (23 يونيو 2015). "Green Party's Jill Stein Running for President". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Green Party". ballotpedia.org. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Advisory Opinion 2001–13" (PDF). Federal Election Commission. November 8, 2001. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "AOR 2011–13: Advisory Opinion Request (AOR) Seeking Recognition of the Coordinating Committee of the Green Party of the United States as the National Committee of the Green Party" (PDF). Federal Election Commission. August 9, 2001. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Coordinating Committee for the Greens/Green Party USA National Committee Governing Body of the "Green Party", Greens/Green Party USA" (PDF). Federal Election Commission. September 7, 2001. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Dao, James (November 9, 2000). "The 2000 Elections: The Green Party; Angry Democrats, Fearing Nader Cost Them Presidential Race, Threaten to Retaliate". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Nader, Ralph (June 2, 2016). "I was not a 'spoiler' in 2000. Jill Stein doesn't deserve that insulting label, either". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Marks, Jodean (1997). "A Historical Look at Green Structure: 1984 to 1992". Synthesis/Regeneration. 14. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Kelly, Petra (2002). "On Morality and Human Dignity (excerpts)". Synthesis/Regeneration. 28. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]