يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

حسن بن علي العريض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2010)

حسن بن علي بن محسن العريض (1279 هـ / 1862م - 26 صفر 1326 هـ / 29 مارس 1908م.) يمني من محافظه صنعاء قريه الروضة

السيرة الذاتية[عدل]

ولد ونشأ في مدينة (الروضة)، هي اليوم جزء من مدينة صنعاء على جهة الشمال، وتوفي في قرية المدان، في ناحية (الأهنوم). عالم، حافظ القراءات السبع، محقق في علوم العربية والحديث والفقه والفرائض ، شاعر، أديب.درس على يد جماعة من العلماء؛ منهم: علي بن أحمد الشرفي، عبدالكريم بن عبدالله أبو طالب، زيد بن أحمد الكبسي، عبدالرزاق بن محسن الرقيحي، علي بن حسين المغربي، محمد بن أحمد العراسي، وغيرهم، ولاه الإمام محمد بن يحيى حميد الدين، قضاء ناحية لاعة، من بلاد حجة، ثم ولاه ابنه الإمام يحيى بن محمد حميد الدين قضاء مدينة ذمار عام 1904م وبعد عودة الأتراك إليها بعد عام رجع المترجم له إلى مقام الإمام بقفلة عذر، ثم تفرغ، نسخ بخطه عددًا من الكتب؛ منها كتاب: (تراجم الثلاثة البدور العلماء الأعلام)، وهم: محمد بن أحمد العراسي، أحمد بن محمد الجرافي، أحمد بن محمد الكبسي. تأليف العلامة القاسم بن الحسين أبي طالب العزي، ولا يزال هذا المخطوط في مكتبة الجامع الكبير بصنعاء برقم: 48، خُطَّ سنة 1320هـ. ولصاحب الترجمة شعر حسن. منه قوله في الوصف:

هذا الربيعُ غصونُهُ وزهورُهُ مرئية ولكلِّ راءٍ منظرُ ـــــــــ لا فضلَ كلٌّ حاز وصفًا ظاهرًا ومحاسنًا طال المدى أو يقصرُ

فالزهرُ أنور للخدود مشـابهٌ فيه الروائحُ كم تفوحُ وتعطرُ ــــــــ والغصنُ ما أحلاهُ قدًّا أخضرًا والزهرُ يعلو والرياحُ تخطّرُ

الإنتاج الشعري[عدل]

- له قصيدة وردت في كتاب: «نزهة النظر في رجال القرن الرابع عشر». شعره يجري على النسق المألوف في الرثاء، ولغته قوية وقصيدته متماسكة البناء.

كتب قصيده رثاء في العلامتين زيد بن أحمد الكبسي , أحمد بن محمد الجرافي بعنوان (أجرى الدموع)

أجـرى الـدمـوع وجـدّد الأحـزانا ـــــــــ شقّ القـلـوبَ وكـدّر الأذهـانا

أطفـا مـنـارَ العـلـم حتى أظلمت ـــــــــ أرضُ الفـنـون وشـانهـا مـا شـانا

والـحـلـمَ أذهـبَه جـمـيعًا والتقى ـــــــــ والـمـجـدَ لـمّا أضعفَ الإيـمـانا

والفخرَ أعفى عـنه أُسّ بنائه ـــــــــ وأزال مـنهُ اِسمَه وأبـانا

مـوتُ الأفـاضلِ واحدٍ عن واحدٍ ـــــــــ سـاداتـنـا عـلـمـائنـا أكفـانا

حُفّاظِ شـرع نـبـيـنـا أمـنائِه ـــــــــ فـي ديـنه كـانـوا لنـا أعـيـانا

آهٍ لفقـد أحـبّةٍ كـانـوا لنا ـــــــــ عـند النـوائب فـي الزمـان أمـانا

آهٍ لفقـد السـادة الأمـجـاد والـ ـــــــــ أعـلامِ أربـاب العـلا أهدانا

آهٍ لفقـدهـمُ لقـد ضـاقت بنـا الـ ـــــــــ ـحـالاتُ بعـدهـمُ وكـان وكـانا

أتظنُّ عـيشًا بعـد فقـد السـيـد الـ ـــــــــ قَرمِ الكريـم ابن الكريـم هَنـانا

أعـنـي بـه زيـدَ بن أحـمدَ شـيـخنا ـــــــــ اللهُ مـنه يـنـيله رضـوانا

وكذاك تحسب أننـي فـي لذةٍ ـــــــــ عـيشًا ونـومًا خـالـيًا أحـزانا

مـن بعـد أن وافى نعـيُّ صـفـيّنا ـــــــــ بحـرِ العـلـوم وشـيـخهـا أوعـانا

أعـنـي «الجـرافـي أحـمدَ» الـمحـمـود فـي ـــــــــ أفعـاله وخـصـاله إيـمـانا

واللهِ إنـي بعـد فقدي ذا وذا ـــــــــ متكـدِّرٌ ومـلازمٌ أشجـانا

فـاللهَ أسأل أن يُنـيلهـمُ الرضا ـــــــــ ويُحـلَّهـم أعـلى الجِنـانِ جنـانا

المراجع[عدل]

معجم البابطين, لشعراء العرب موسوعه الاعلام

محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نزهة النظر في رجال القرن الرابع عشر» - مركز الدراسات والبحوث اليمنية - صنعاء 1979م.