حسن عبد الرحمن سلامة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حسن سلامة
معلومات شخصية
الميلاد 9 أغسطس 1971 (العمر 45 سنة)
مخيم خان يونس ،  فلسطين
الجنسية فلسطيني
الكنية بطل عمليات الثأر
الخدمة العسكرية
الولاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

 فلسطين

الفرع كتائب الشهيد عز الدين القسام
الوحدة وحدة الاستشهاديين
القيادات قائد ميداني
المعارك والحروب الانتفاضة الأولى
إصابات ميدانية أصيب ببضع رصاصات قبل إعتقاله

حسن سلامة أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية، من سكان خان يونس جنوب قطاع غزة، اعتقل في الخليل عام 1996، وحكم عليه بالسجن 48 مؤبداً وثلاثين عاماً (1175 عاماً) ، أمضى منها 13 عاماً في العزل الانفرادي. بعد مطاردته من قبل جنود الاحتلال الصهيوني بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، الأمر الذي أدى لإصابته ومن ثم اعتقاله. اتهم بالانتماء لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ولجناحها العسكري كتائب عز الدين القسام، وقيادته لعمليات الثأر المقدس للقائد القسامي يحيى عياش، التي أدت لوقع عشرات القتلى الإسرائيليين الصهاينة.

ميلاده ونشأته[عدل]

ولد بتاريخ 9/8/1971م في مخيم اللاجئين خان يونس في قطاع غزة وهو من قرية الخيمة قضاء الرملة وقد حصل على الشهادة الثانوية، وإلتزم حسن الإسلام عبر مسجد الإمام الشافعي القريب من بيته، ومنذ بداية نشأته وإلتزامه تعلّق بكل من الشهيد ياسر النمروطي ، والذي كانت تربطهما علاقة محبة وود متميزة على الرغم من الفارق في السن. وكان متعلقاً بالمجاهد الأسير المحرر يحيى السنوار. وقد تدرّج عبر تربيته الهادئة والتي امتدت فترة طويلة وكافية لصياغته على النحو السليم، سواء التربية عبر الندوات العامة والمشاركة في المهرجانات وتربية الناشئة التي كانت تقيمها حركة حماس والإخوان المسلمون، والإشراف والمشاركة في مباريات المجمع الإسلامي أو نشاط الطلاب في المدارس وغيره. وكان يتميز بشخصية نشطة حركية والتي تأبي الخنوع أو الذل وتقاوم وبقوة كل ما يسيء إلى الإسلام، وكانت شخصيته تمتاز بعنصر الإخلاص والتفاني في العمل الإسلامي، فقد كان مشغولاً منذ صغره بالنشاطات الدعويه، ولو كلف ذلك الغياب عن البيت .

مشواره الجهادي[عدل]

وما أن بدأت الانتفاضة الأولى حتى كان من أوائل المشاركين فيها بكل فعالياتها، وتدرج في أنشطتها منذ بدايتها - الأحداث - والصاعقة - والجهاز العسكري.

أعتقالاته لدى الاحتلال[عدل]

أعتقل أكثر من مرة وكان كل مرة يخرج أكثر صلابة وتصميما على العمل الجهادي المقاوم للمحتل .

خروجه من فلسطين[عدل]

خرج من فلسطين في عام 1992م وكان مطارداً، ثم وعاد إليها بعد مكوثه سنتين تقريباً أو أكثر.

في سجن السلطة الفلسطينية وزواجه[عدل]

إعتقلته أجهزة السلطة الفلسطينية (حركة فتح) لمدة 6 شهور، وما أن خرج من السجن حتى تزوج، وقد كان يعلم أنه حتماً إلى الشهادة أو المطاردة أو الاعتقال، ولكنه كان ينظر نظرة الصحابة المجاهدين الذين كانوا يعقدون زواجهم ليلة خروجهم إلى المعارك. وما أن اعتقل لدى المحتل وعلم أن حكمه مدى الحياة اكثر من أيام حياته حتى سارع لانفصاله وإصراره على طلاق زوجته .

الإعتقال المؤبد[عدل]

وتأثر أبو علي بالشيخ المجاهد عبد الله عزام وكان كثير الاستشهاد بأقواله وقراءة كتبه . زارته أمه ذات يوم بعد خروجه من التحقيق وقد جاءوا به إليها مكبل اليدين والقدمين فذعرت وخافت فبكت فصاح بها أبو علي بكل إشفاق وحنان . يا أمي إياك أن تبكي هل تريدين أن تشمتي فينا اليهود . فتهللت الأم مزغردة مما آثار تكبير المعتقلين .

القضاء المصري يحكم عليه بالاعدام[عدل]

في 16 مايو 2015 حكمت محكمة مصرية بالاعدام عليه رغم أنه ما يزال في سجن الاحتلال الاسرائيلي لأكثر 20 عاماً.[1][2]

استنكار وردود أفعال[عدل]

والدته : واستهجنت أم حسن، الحكم المصري وقالت «إن القضاء المصري يحكم وربنا ينفي، لأنه يعلم الحقيقة ويقف مع البريء دوماً، سواء أرادت مصر وإسرائيل أم لا، وهذا ظلم وافتراء بحق ابني، والقضاء المصري يعي ذلك جيداً. حينما يُعدم حسن؛ فهو بطل يُعدم على شرف لا على خيانة، فما قام به هذا البطل عجزت عنه كل الدول العربية، فهو انتقم للشهيد يحيى عياش"، وهذا شرف لمصر ولكل الدول العربية.»

وأوضحت أن نجلها ظُلمه الاحتلال والسلطة الفلسطينية التي نسقت أمنياً مع السلطات الإسرائيلية لاعتقاله، وها هو يُظلم الآن من مصر.[3]

أنظر أيضاً[عدل]

مصادر و مراجع[عدل]