حصار ناجيكانيزسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حصار ناجيكانيزسا
جزء من الحروب العثمانية الهابسبورغية
معلومات عامة
التاريخ 9 سبتمبر 1601 إلى 18 نوفمبر1601
الموقع ناجيكانيزسا،الدولة العثمانية
46°27′21″N 16°59′51″E / 46.455833333333°N 16.9975°E / 46.455833333333; 16.9975  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الدولة العثمانية.
المتحاربون
Fictitious Ottoman flag 1.svg الدولة العثمانية Flag of the Habsburg Monarchy.svg النمسا
Banner of the Holy Roman Emperor (after 1400).svg الإمبراطورية الرومانية المقدسة
Coat of arms of Hungary.svg مملكة المجر
CoA of the Kingdom of Croatia.svg كرواتياFlag of the Papal States (1808-1870).svg الولايات البابوية
فرسان مالطة فرسان مالطا
القادة
Fictitious Ottoman flag 1.svg حسن باشا الترياقي فرديناند دوق النمسا
القوة
9000 رجل. 35000 رجل.
الخسائر
غير معروف . 8000 قتيل وجريح .

حصار ناجيكانيزسا(بالتركية: Kanije Savunması) هو جزء من الحرب العثمانية الهابسبورغية (1593-1606)وامتد زمن الحصار في الفترة بين 9 سبتمبر 1601 واستمر حتي 18 نوفمبر 1601 وشارك بهذا الحصار الذي فرض علي ناجيكانيزسا في المجر العثمانية قوه عثمانية صغيرة نسبيا تحاول الدفاع عن الحصن والمدينه مقابل ائتلاف أكبر بكثير مكون من النمسا ومملكة المجر وكرواتيا والولايات البابوية و الامبراطورية الرومانية المقدسة وفرسان مالطا وانتهى الحصار بانتصار القوات العثمانية المدافعة عن ناجيكانيزسا وانسحاب قوات التحالف الغربي . [1] [2] [3]

الخلفية التاريخية للأحداث[عدل]

أدت الهزيمه الكبيره التى قام بها السلطان سليمان القانوني علي لويس الثاني ملك المجر وبوهيميا في معركة موهاج عام 1526 إلى سقوط سلالة جاجيلون الحاكمة بالمجر فقد قتل الملك لويس الثاني بلا وريث في سن التاسعة عشر من عمره ليحكم المجر عدد من الملوك المتنافسون خلال فترة الصراع الداخلي الذى تلت الهزيمة بموهاج لم يشارك بمعركة موهاج جون زابوليا الامير الهنغارى وبالتالي كان الامير الوحيد الذى بقى لديه جيشا ليدخل بذلك صراع على حكم المجر مع الملك فرديناند الأول ، وبعد استيلاء العثمانيون على بودا والتي تحولت لاحقا الى بودابست تم تقسيم المجر بحيث أصبحت المجر الملكية بالغرب تحت سيطرة عائلة هابسبورغ الحاكمة بالنمسا وأصبحت إمارة ترانسيلفانيا والمملكة المجرية الشرقية دولة تابعة للدولة العثمانية تحت حكم (جون زابوليا) ونجلة في وقت لاحق ، لتبدء فترة عرفت باسم حروب القلاع حيث شيد ملوك هابسبورغ من 100 الى 120 حصن وصفوها بحصون المسيحية ضد التقدم العثماني اهما كان في كرواتيا و بنفيديكا العليا وجيور وسلوفينيا والمجر وكنازسا وامتلك العثمانيون ايضا 100 الى 130 من الحصون في بودابست وازترغوم وتميسفار.

مقدمات الحصار[عدل]

في عام 1600 سقط حصن ناجيكانيزسا في أيدى العثمانيون بقيادة تيرياكى حسن باشا او الكاتلى حسن باشا (1530-1611) وتولى القائد العثماني السيطرة على الحصن مع سبعة آلاف رجل لتصبح بذلك المدينه عاصمه ايالة كانيزه وهى وحدة إدارية عثمانية وتم ضم العديد من الأراضى المحيطة للايالة الجديدة وتسببت هذه المقاطعة العثمانية الجديدة بزعرا في البلاط النمساوى وايضا الكرسي الرسولي فأصدر البابا كليمنت الثامن مرسوم بشن الغزو الغربى الثالث للمجر .

أحداث الحصار[عدل]

كان التحالف النمساوي مكون من خمسة وثلاثون ألف رجل واربعون مدفع ويضم جنودا من ايطاليا وإسبانيا والمجر وكرواتيا وفرسان مالطا ومرتزق تابعين للولايات البابوية وعلي الجانب العثماني كانوا عبارة عن تسعة آلاف من الجنود الانكشارية و 100 مدفع صغير مع كميات محدودة من المؤن والزخيرة لذلك اصدر القائد العثماني الأوامر لجنوده بان يستخدموا بنادقهم فقط ليصدر قائد التحالف الغربي الاوامر بمهاجمة العثمانين معتقدا بان العثمانين لايملكون الا البنادق وقاد هذا الخطا الكبير جيش التحالف الى فخ فقد تسبب 100 مدفع عثماني في خسائر فادحة ضاعفت قوات التحالف جهودها ولكنها لم تلقى الا مزيد من الخسائر مع كل هجوم على الجانب الآخر حاول العثمانيون بالتظاهر بان لديهم ما يكفى من الغذاء والسلاح لمقاومة عدوهم كما بعث العثمانيون برسائل تفيد بان الجيوش العثمانية ببلجراد قادمة لرفع الحصار عنهم كل ذلك كحرب نفسية على قوات التحالف الغربي لاجبارة على رفع الحصار ولكن بالمقابل اغضبت هذه الاخبار فرديناند الثاني قائد التحالف وأصدر اوامرة بالمزيد من الهجمات على الحصن العثماني وبعد شهرين من الحصار عاني العثمانيون من نقص حاد في الغذاء والزخيرة وكان من المحتم على القوات المحاصرة العثمانية من فعل شئ ما عسكريا لأنهم كانوا مقبيلين على فصل الشتاء او ان يموتوا جوعا او الاستسلام وفي ليلة 18 نوفمبر 1601 باليوم الثالث والسبعون من الحصار شن العثمانيون هجوم مفاجئ على القوات المحاصرة لهم فأعتقد فرديناند الثانى قائد التحالف بان التعزيزات العثمانية قد وصلت فأمر جيشه المنهك بالانسحاب وفك الحصار .[4] [5]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر والمراجع[عدل]

  1. ^ Kenneth Meyer Setton, Venice, Austria, and the Turks in the Seventeenth Century, (American Philosophical Society, 1991), 16.
  2. ^ Pál Fodor؛ Teréz Oborni؛ Géza Pálffy، Cross and Crescent:The Turkish Age in Hungary (1526-1699): János Szapolyai I.، Encyclopaedia Humana Hungarica 05. 
  3. ^ Kenneth Meyer Sutton (1991)، Venice, Austria and the Turks in the seventeenth century، American Philosophical Society، ISBN 9780871691927 
  4. ^ Austria in conflict with the Porte, The German Political Broadsheet, 1600-1700: Vol. I, 1600-1615, ed. John Roger Paas, (MZ-Verlagsdruckerei GmbH, 1985), 51.[1] نسخة محفوظة 10 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Prof. Yaşar Yüce-Prof. Ali Sevim: Türkiye tarihi Cilt III, AKDTYKTTK Yayınları, İstanbul, 1991 p 38-40