حفاظ تاريخي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أدى الحفاظ على هذا المبنى التاريخي في واشنطن إلى حصوله على جائزة التميز في الحفاظ التاريخي من قبل الحكومة المحلية.[1]

الحفاظ التاريخي أو الحفاظ التراثي ويُطلق عليه أيضًا حفاظ المواقع التاريخية هو مسعى يسعى إلى الحفاظ على المباني أو الأشياء أو المناظر الطبيعيّة أو غيرها من الأعمال ذات الأهميّة التاريخيّة وصيانتها وحمايتها من خلال بعض التدخّلات. كما تُعتبر قرارات توقيت وكيفيّة المشاركة في هذه التدخّلات أمرًا حاسمًا من أجل ترميم وحفاظ الإرث الثقافي في نهاية المطاف.

يشير هذا المصطلح بالتحديد إلى الحفاظ على البيئة المبنيّة، وليس للحفاظ على الغابات البدائيّة أو مناطق الحياة البريّة. كما أنه هناك عدة طرق للحماية تنبع من وجهات نظر عالميّة مختلفة وأشكال مختلفة للإشارة إلى دور البناء في النسيج الحضري أو الموقع الذي يقع فيه، ودور جزئيّة المبنى في التراث التاريخي وتصميمه وخصائصه الجماليّة.[2]

خلفية تاريخية[عدل]

إنجلترا[عدل]

في إنجلترا، كانت الاهتمامات الأثرية سعيًا شائعًا مألوفًا منذ منتصف القرن السابع عشر، وتطورت جنبًا إلى جنب مع ازدياد الفضول العلمي. غالبًا ما كان زملاء الجمعية الملكية أيضًا زملاء في جمعية الآثار.

تضررت العديد من المواقع التاريخية عندما بدأت السكك الحديدية بالانتشار عبر المملكة المتحدة؛ بما في ذلك مستشفى ترينيتي وكنيستها في إدنبره ودير فورنيس وقلعة بيرويك ونورثامبتون وجدران يورك وتشستر ونيوكاسل القديمة. في عام 1833، أصبحت قلعة بيرخامستيد أول موقع تاريخي في إنجلترا محميًا رسميًا بموجب القانون بموجب قوانين لندن وبرمنغهام للسكك الحديدية لعام 1833-1837، رغم أن خط السكك الحديدية الجديد في عام 1834 هدم بوابة القلعة وأعمال الحفر الخارجية إلى الجنوب.[3]

وقع حدث آخر للحفاظ المبكر أيضًا في بيرخامستيد. في عام 1866، حاول اللورد براونلو الذي عاش في آشريدج، إرفاق عامية بيرخامستيد باستخدام أسوار فولاذية بطول 2 متر في محاولة للمطالبة بها كجزء من ممتلكاته. في إنجلترا منذ العصور الأنجلو ساكسونية المبكرة، كانت الأرض المشتركة مساحة من الأرض يمكن للمجتمع المحلي استخدامها كمورد. عبر إنجلترا بين عامي 1660 و1845، أرفِق 7 ملايين فدان من الأراضي المشتركة من قبل أصحاب الأراضي الخاصة عن طريق تقديم طلب إلى البرلمان.[4][5][6] في ليلة السادس من مارس 1866، قاد النائب أوغسطس سميث عصابات من الرجال المحليين والمستأجرين من إيست إند في لندن في عمل مباشر لكسر الأسوار المغلقة وحماية عامية بيرخامستيد من أجل أهل بيرخامستيد فيما أصبح معروفًا على الصعيد الوطني باسم معركة بيرخامستيد. في عام 1870، نجح السير روبرت هانتر (المؤسس المشارك لاحقًا للصندوق الوطني للتراث في عام 1895) وجمعية الحفاظ على المشاع في الإجراءات القانونية التي ضمنت حماية عامية بيرخامستيد والأماكن المفتوحة الأخرى المهددة بالاستيلاء. في عام 1926 وضع الصندوق الوطني للتراث يده على المشاع.[7][8][9]

بحلول منتصف القرن التاسع عشر، دُمر الكثير من التراث الثقافي غير المحمي البريطاني ببطء. حتى علماء الآثار ذوي النوايا الحسنة مثل ويليام غرينويل حفروا مواقع دون أي محاولة تقريبًا للحفاظ عليها، تعرض ستونهنغ لتهديد متزايد بحلول سبعينيات القرن التاسع عشر. كان السياح يقطعون أجزاء من الحجارة أو يحفرون الأحرف الأولى من أساميهم في الصخر. قرر أصحاب النصب الخاص بيع الأرض للسكك الحديدية في لندن والجنوب الغربي لأن النصب التذكاري لم يكن يستخدمه أي شخص الآن. برز جون لوبوك، عضو البرلمان وعالم النبات كبطل للتراث الوطني للبلاد. في عام 1872، اشترى شخصيًا أرض خاصة تضم آثارًا قديمة في أفيبري وسيلبيري هيل وأماكن أخرى، من المالكين الذين هددوا بإخلائهم لإفساح المجال لإسكانهم. وسرعان ما بدأ حملة في البرلمان من أجل تشريع لحماية الآثار من الدمار. أدى هذا أخيرًا إلى إنجاز الحدث التشريعي الهام في ظل الحكومة الليبرالية لوليام غلادستون بقانون حماية الآثار القديمة 1882. كان أول مفتش حكومي عين لهذه الوظيفة هو عالم الآثار أوغستوس بيت ريفرز. اعتبرت العناصر السياسية المحافظة هذا التشريع بمثابة اعتداء خطير على حقوق الملكية الفردية للمالك، وبالتالي، لم يكن للمفتش إلا سلطة تحديد المعالم المهددة بالانقراض وعرض شرائها من المالك بموافقته. غطى القانون المعالم الأثرية فقط ولم يغط بشكل صريح المباني أو الهياكل التاريخية. في عام 1877، أسست جمعية حماية المباني القديمة من قبل مصمم الفنون والحرف اليدوية ويليام موريس لمنع تدمير المباني التاريخية، تلاها تأسيس الصندوق الوطني للتراث عام 1895 الذي اشترى العقارات من أصحابها للحفاظ عليها.[10]

أعطى قانون حماية الآثار القديمة 1882 الحماية القانونية للمواقع ما قبل التاريخية فقط، مثل المدافن القديمة. نفذ قانون حماية الآثار القديمة لعام 1900 هذا الأمر من خلال تمكين مفوضي العمل الحكوميين ومجالس المقاطعات المحلية لحماية مجموعة أوسع من الممتلكات. أجريت المزيد من التحديثات عام 1910.

طُرح كل من قلعة تاترشال، ولينكولنشاير، ومنزل مانور من القرون الوسطى للبيع عام 1910 بأعظم كنوزه، والمواقد الضخمة من العصور الوسطى، التي بقيت سليمة. ومع ذلك، عندما اشترى أمريكي المنزل، فُرِّغ وعُبئت ممتلكاته للشحن. غضب النائب الملكي السابق على الهند، جورج كرزون، الماركيز الأول، من هذا التدمير الثقافي وتدخل لإعادة شراء القلعة وإعادة تثبيت المواقد. بعد مطاردة وطنية لهم، عُثر عليهم أخيرًا في لندن وأعادوا ما أخذوه. أعاد الأمريكي ممتلكات القلعة وتركها للصندوق الوطني للتراث عند وفاته عام 1925. أثرت تجربته في تاتيرشال على اللورد كرزون للضغط من أجل قوانين أكثر صرامة لحماية التراث في بريطانيا، والتي شهدت تمرير قانون تعديل الآثار القديمة وتعديلاته عام 1913.[11]

تضمن الصرح الجديد إنشاء مجلس الآثار القديمة للإشراف على حماية هذه الآثار. مُنحت السلطة لمجلس الإدارة، بموافقة البرلمان، لإصدار أوامر حفظ لحماية الآثار، وتوسيع الحق العام في الوصول إليها. وُسِع مصطلح النصب التذكاري ليشمل الأراضي المحيطة به، ما يسمح بحماية المناظر الطبيعية الأوسع.[12]

الصندوق الوطني للتراث[عدل]

أسِس الصندوق الوطني للتراث عام 1894 من قبل أوكتافيا هيل، والسير روبرت هانتر، وهاردويك كانون راونسلي كأول منظمة من نوعها في العالم. الغرض الرسمي منه هو:

«الحفاظ على ممتلكات الأمة من الأراضي والمساكن (بما في ذلك المباني) ذات الجمال أو المصلحة التاريخية، فيما يتعلق بالأراضي، للحفاظ على جانبها الطبيعي وخصائصها وحياتها الحيوانية والنباتية. وكذلك الحفاظ على الأثاث والصور والأشكال من أي صنف والتي لها مصلحة وطنية وتاريخية أو فنية».[13]

في الأيام الأولى، كان الصندوق مهتمًا بشكل أساسي بحماية المساحات المفتوحة ومجموعة متنوعة من المباني المهددة؛ كان أول منزل للصندوق هو منزل ألفيرستون كليرغي وأول محمية طبيعية هي ويكن فين، أول نصب أثري لها كان وايت بارو. رُكز على المنازل والحدائق الريفية، التي تشكل الآن غالبية عقاراتها الأكثر زيارة، في منتصف القرن العشرين، عندما أدرِك أن المالكين الخاصين للعديد من هذه العقارات لم يعودوا قادرين على تحمل تكاليف صيانتها.

اتخذ قانون تخطيط المدن والريف لعام 1944 وقانون تخطيط المدن والريف لعام 1990 خطوات نحو الحفاظ على التاريخ على نطاق غير مسبوق. ظهرت مخاوف من هدم المباني التاريخية في مؤسسات مثل مجموعة الضغط المسماة جمعية الحفاظ على المباني التاريخية، التي استأنفت ضد الهدم والإهمال على أساس كل حالة على حدة.[14]

هيئة التراث الإنجليزي[عدل]

تشكلت هيئة التراث الإنجليزي عام 1983، وهي مؤسسة خيرية مسجلة ترعى مجموعة التراث الوطني في إنجلترا. يشمل التراث الوطني أكثر من 400 من المباني والآثار والمواقع التاريخية في إنجلترا التي تمتد لأكثر من خمسة آلاف سنة من التاريخ. ضمن محفظة الهيئة ستونهنغ وقلعة دوفر وقلعة تينتاجيل وأفضل الأجزاء المحفوظة من جدار هادريان.[15]

في الأصل كان هيئة التراث الإنجليزي هو الاسم التشغيلي لهيئة عامة تنفيذية غير إدارية تابعة للحكومة البريطانية، باسم رسمي هو لجنة المباني التاريخية والمعالم لإنجلترا التي تدير النظام الوطني لحماية التراث وإدارة مجموعة من الممتلكات التاريخية. أنشئ للجمع بين أدوار الهيئات القائمة التي انبثقت من فترة طويلة من مشاركة الدولة في حماية التراث. في عام 1999، اندمجت المنظمة مع اللجنة الملكية للآثار التاريخية في إنجلترا وسجل الآثار الوطنية، إذ جمعت الموارد اللازمة لتحديد البيئة التاريخية لإنجلترا ومسحها. في الأول من أبريل 2015، قُسمت هيئة التراث الإنجليزي إلى قسمين: إنجلترا التاريخية، التي ورثت الوظائف القانونية والحماية للمنظمة القديمة، وصندوق التراث الإنجليزي الجديد، وهي مؤسسة خيرية من شأنها تشغيل الممتلكات التاريخية، والتي أخذ اسم وشعار هيئة التراث الإنجليزي. منحت الحكومة البريطانية المؤسسة الخيرية الجديدة 80 مليون جنيه إسترليني للمساعدة في تأسيسها كصندوق مستقل، رغم أن الممتلكات التاريخية ظلت في ملكية الدولة.[15][16][17]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Mayor Gray Announces Winners of Historic Preservation Awards". Government of the District of Columbia. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Maryland Association of Historic District Commissions, Handbook نسخة محفوظة 2011-07-27 على موقع واي باك مشين. (1997).
  3. ^ Michael Wheeler (1 January 1995). Ruskin and Environment: The Storm-cloud of the Nineteenth Century. Manchester University Press. صفحات 125–. ISBN 978-0-7190-4377-2. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Cobb 1883، صفحة 26.
  5. ^ Sherwood 2008، صفحة 245.
  6. ^ Birtchnell 1988.
  7. ^ "Mr. Shaw-Lefevre on the Preservation of Commons". The Times. 11 December 1886. صفحة 10. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Ashbrook, Kate. "Modern commons: a protected open space?" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Exhibition and commemorative walk marks anniversary of battle to save Berkhamsted Common". Hemel Gazette. Johnston Publishing Ltd. 12 October 2015. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Bryson, Bill. "At Home: A Short History of Private Life" Transworld Publishers, 2010
  11. ^ Denise Winterman. "The man who demolished Shakespeare's house". BBC News Magazine. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Adrian Pettifer (2002). English Castles: A Guide by Counties. Boydell & Brewer. صفحات 145–7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "The National Trust Acts 1907 - 1971, as varied by a Parliamentary Scheme implemented by The Charities (National Trust) Order 2005" (PDF). مؤسسة التراث القومي. صفحة 4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "The Society for the Preservation of Historic Buildings (SPHB)". sphb.org.uk. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب "New Era for English Heritage". English Heritage. English Heritage Trust. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Our History". English Heritage. English Heritage Trust. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Lean, Geoffrey (28 February 2015). "Does our history have a future in the hands of the English Heritage Trust?". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]