حقبة الكهروضعيفة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

حقبة الكهروضعيفة (بالإنجليزية: Electroweak epoch)‏ في علم الكونيات يشير المصطلح إلى فترة مبكرة من عمر الكون هبطت فيها درجة حرارته إلى حد كافي لإنفصال القوة النووية القوية عن القوة الكهروضعيفة، لكن لا تزال الحرارة فيه أعلى من الحد الحرج ()[1] الذي تنفصل فيه القوتين الكهرومغناطيسية والضعيفة عن بعضهما وفق النموذج القياسي، إعتبر بعض علماء الكونيات أن الحقبة الكهروضعيفة تبدأ من حقبة التضخم عند () بعد الإنفجار العظيم،[2][3][4] بينما آخرون إعتبروا أنها تبدأ عند () بعد الإنفجار عندما تم تحرير طاقة الحقل التوسعي الكامنة التي أدت إلى تضخم الكون خلال حقبة التضخم وإمتلاء الكون ببلازما كوارك-غلوون كثيفة ساخنة.[5]

في هذه الحقبة كانت تفاعلات الجسيمات قوية بما يكفي لتكوين أعداد كبيرة من جسيمات شاذة [الإنجليزية] مثل بوزونات W وZ وبوزون هيغز، ومع تضخم الكون وبروده أصبحت التفاعلات أقل نشاطًا حتى وصل عمر الكون إلى حوالي () توقف تكّون بوزونات W وZ بدرجة ملحوظة وما تبقى منها إنحل بسرعة ليصبح التفاعل الضعيف قوة ذات مدى قصير في حقبة الكواركات التالية.

إنتهت حقبة الكهروضعيفة بتغير طور القوة الكهروضعيفة والتي لا تزال طبيعته مبهمة، إذا كان الانتقال من الرتبة الأولى يمكن أن يكون مصدرًا لموجات الجاذبية الخلفية [الإنجليزية]،[6][7] أو مصدر عملية توليد الباريونات،[8][9] لتوفيره شروط ساخاروف.[10]

لكن لا يوفر النموذج القياسي تحول في طور الكهروضعيفة من الدرجة الأولى ولا الثانية بل يكون بشكل تقاطع مستمر مما يلغي كونه مصدر توليد الباريونات،[11][12] ويلغي علاقته بموجات الجاذبية الخلفية [الإنجليزية]،[6][7] مع ذلك توجد إمتدادات عديدة للنموذج القياسي بما فيها التناظر الفائق ونموذج إزدواج إثنين هيغز [الإنجليزية] تظهر انتقال طور كهروضعيف من الدرجة الأولى (يتطلب أيضًا خرق تناظر الشحنة السوية).

طالع أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ D'Onofrio, Michela; Rummukainen, Kari (2016-01-07). "The Standard Model cross-over on the lattice". Physical Review D. 93 (2): 025003. doi:10.1103/PhysRevD.93.025003. ISSN 2470-0010. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Barbara Sue (2003). Introduction to cosmology. San Francisco: Addison-Wesley. ISBN 0-8053-8912-1. OCLC 50478401. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Jonathan (2002). Quarks, leptons and the big bang (الطبعة 2nd ed). Bristol: Institute of Physics Pub. ISBN 0-7503-0806-0. OCLC 50018428. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  4. ^ Martha, Gale (2011-01-25). "Scientific Explorer: Our Universe Part 6: Electroweak Epoch". Scientific Explorer. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Lecture 13: History of the Very Early Universe نسخة محفوظة 2012-03-27 على موقع واي باك مشين., Dr. Balša Terzić, Northern Illinois Center for Accelerator and Detector Development
  6. أ ب Caprini, Chiara; Chala, Mikael; Dorsch, Glauber C.; Hindmarsh, Mark; Huber, Stephan J.; Konstandin, Thomas; Kozaczuk, Jonathan; Nardini, Germano; No, Jose Miguel (2020-03-10). "Detecting gravitational waves from cosmological phase transitions with LISA: an update". Journal of Cosmology and Astroparticle Physics. 2020 (03): 024–024. doi:10.1088/1475-7516/2020/03/024. ISSN 1475-7516. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Ghiglieri, J.; Jackson, G.; Laine, M.; Zhu, Y. (2020-07). "Gravitational wave background from Standard Model physics: Complete leading order". Journal of High Energy Physics. 2020 (7): 92. doi:10.1007/JHEP07(2020)092. ISSN 1029-8479. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ "Why the baryon asymmetry of the universe is ∼ 10−10". Physics Letters B (باللغة الإنجليزية). 256 (3–4): 477–483. 1991-03-14. doi:10.1016/0370-2693(91)91794-V. ISSN 0370-2693. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Morrissey, David E.; Ramsey-Musolf, Michael J. (2012-12-04). "Electroweak baryogenesis". New Journal of Physics. 14 (12): 125003. doi:10.1088/1367-2630/14/12/125003. ISSN 1367-2630. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ A. D. Sakharov (1967). "Violation of CP invariance, C asymmetry, and baryon asymmetry of the universe". Journal of Experimental and Theoretical Physics Letters. 5: 24–27. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) and in Russian, A. D. Sakharov (1967). "Violation of CP invariance, C asymmetry, and baryon asymmetry of the universe". ZhETF Pis'ma. 5: 32–35. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) republished as A. D. Sakharov (1991). "Violation of CP invariance, C asymmetry, and baryon asymmetry of the universe". Soviet Physics Uspekhi (باللغة الروسية و الإنجليزية). 34 (5): 392–393. Bibcode:1991SvPhU..34..392S. doi:10.1070/PU1991v034n05ABEH002497. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Bergerhoff, Bastian; Wetterich, Christof (1997-10-17). "Electroweak Phase Transition in the Early Universe ?". arXiv:hep-ph/9611462. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Kajantie, K.; Laine, M.; Rummukainen, K.; Shaposhnikov, M. (1996-04). "The Electroweak Phase Transition: A Non-Perturbative Analysis". Nuclear Physics B. 466 (1–2): 189–258. doi:10.1016/0550-3213(96)00052-1. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)