حقن (طب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الحقنة (بالإنجليزية: injection) أو الحقنة الطبية (بالإنجليزية: medical injections)، هيَ وسيلة لإدخال السوائل إلى الجسم عن طريق استخدام إبرة مجوفة وسرنجة لاختراق الجلد بطول مناسب لكى تصل المادة إلى الجسم. يوجد ثلاثة أنواع للحقن وهي: تحت الجلد (بالإنجليزية: subcutaneous injections) وفي العضل (بالإنجليزية: intramuscular injections) وفي الوريد (بالإنجليزية: intravenous infusions).

يتم الحقن هو حقن حقنة من مادة مباشرة في العضلات أو في الأوردة في جسم الإنسان وفي الطب تعتبر طريقة اساسية لتوصيل الادوية .

احتياطات واجب مراعاتها عند إعطاء الحقن[عدل]

  1. غسل اليدين بالماء و الصابون قبل و بعد إعطاءك الحقن للمريض شيء ضروري.
  2. اختيار مكان مناسب ذو إضاءه مناسبة مع مراعاة خصوصية المريض .
  3. قبل فتح الكيس المحتوي على الإبرة تأكد من تاريخ صلاحيتھا فإن كانت منتھية فاعلم أنھا غير صالحة للاستخدام لأن تعقيمھا قد انتھى.
  4. لا تستخدم إبرة مستعملة من قبل حتى لو كانت لنفس المريض.
  5. قبل تعبئة الإبرة تأكد من صلاحية الدواء وعدم تعكره أو تغير لونه.
  6. لا تقم بخلط نوعين من الدواء معا في إبرة واحده إذا لم يكن ذلك موصوفا من جانب الطبيب.
  7. إذا وجت فقاعات من الھواء في الإبرة قم بالطرق الخفيف بظھر إصبعك على جانب الإبرة حتى ترتفع الفقاعات للأعلى ثم بعد ذلك قم بالضغط بالمكبس للأعلى حتى يبدأ الدواء بالخروج مستقيما من فتحة الإبرة.
  8. لا تلمس أبدا سن الإبرة بيدك.
  9. لا تطھر أبدا الإبرة بأي مطھر فھي معقمة.
  10. لا تترك الإبرة بعد تعبئتھا بالدواء مكشوفة على أي سطح " مكتب مثلا " ولكن إذا كان لا بد من تركھا فقم بتغطيتھا بغطائھا لمده قصيرة.
  11. بعد إعطاء الدواء قم بتغطية الإبرة بغطائھا و قم بفصلھا عن السرنجة وضعھما معا في الكيس البلاستيكي أو ضع الإبرة في علبة الإبر المخصصة لجمع الإبر المستعملة وتخلص منھا بطريقة آمنة.
  12. لا ترمي أبدا الإبرة في كيس القمامة دون غطائھا لأن من الممكن أن تصيب شخصًا آخر بالعدوى.

الحقن العضلي في المقعدة[عدل]

8.PNG
طريقة ادخال الابرة بزاوية 90

بعد مراعاة الإحتياطات السابقة قم بالتالي:-

  1. اطلب من المريض كشف مقعدته بحيث يكون نصفها الذي سوف تحقن فيه مكشوفاً.
  2. قم بتقسيم نصف المقعدة المكشوفة هذه إلى أربع أرباع (بالنظر).
  3. قم بتطهير الجزء (الربع) العلوي الخارجي مستخدماً قطنة و كحول في حركة دائرية.
  4. قم بمسك جزء طولي من العضلة بيدك اليسرى و اضغطه بين أصابعك جيداً لأن هذا يقلل كثيراً من إحساس المريض بدخول الإبرة.
  5. قم بادخال الإبرة بيدك اليمنى في الجزء الذي تمسكه من المقعدة بزاوية 90° (عمودياً على الجلد)، و قم بسحب المكبس فإن لم يدخل دم إلى الإبرة فأنت في المكان السليم.
  6. قم بإفراغ محتويات الإبرة داخل العضلة برفق.
  7. بعد الانتهاء من أفراغ محتويات الإبرة قم بسحب الإبرة تدريجياً من المقعدة و يدك الأخرى تضغط العضلة لأسفل.
  8. و أخيراً قم بعمل تدليك للحظات مستخدماً قطنة و كحول.

ملاحظات على الحقن العضلي في المقعدة[عدل]

مواضع ضرب الأبر عند الأطفال

تعتبر عضلة المقعدة أكبر وأءمن عضلة يمكن [1] بها في الجسم، و هي الأكثر استخداماً.

  • في الأطفال الأقل من سن 10 سنوات (بعض المصادر ذكرت 15 سنة) ممنوع الحقن في المقعدة الا عند الضرورة لأن عرق النسا (عصب) لا يكون في مكانه الطبيعي، و يتم [1] في عضلة الفخذ من الخارج.
  • لا يتم الحقن أبداً إلا في الربع العلوي الخارجي حتى لا يتم إصابة عرق النسا (عصب).
  • إذا تم إصابة عرق النسا فإن المريض يشعر بألم في رجله من الخلف و حرقان.
  • لا يجب حقن أكثر من 5 ملل في مكان واحد لأن ذلك سيسبب حدوث خراج في مكان الحقن.
  • بعض الناس يقومون بلفت انتباه المريض و شغله بشيء آخر أو يتحدث معه في أي موضوع حتى لا ينتبه لألم الإبرة، و لكن من الأفضل فقط أن تقوم بأخذ جزء طولي من العضلة بيدك اليسرى و اضغطه بين أصابعك جيداً لكي يقل ألم دخول الإبرة.
  • ممنوع نهائياً حقن إبرة بها دم (بعد فشل محاولة إدخالها في الوريد) داخل العضلة لأن ذلك سيتسبب في حدوث خراج و صديد.
  • للتدريب في البداية يمكنك التخيل على كرة أو برتقالة.

الحقن في عضلة الكتف[عدل]

الطريقة السليمه للحقن في الكتف:

  1. -بعد مراعاة إحتياطات امان تعبئة السرنجه وتكون جاهزة للحقن
  2. -اطلب من المريض كشف كتفه
  3. -يمكنك أن تحس رأس العظمة في الكتف قبل أن تبدأ و تخيل أنها قاعدة مثلث رأسه لأسفل، و يكون مكان الحقن الأمثل في منتصف هذا المثلث، أي أسفل عظمة الكتف بحوالي 2,5- 5 سم
  4. - قم بتطهير الجزء الذي سوف تحقن فيه باستخدام قطنة و كحول
  5. -قم بسند الكتف بين إصبع الإبهام و باقي أصابع اليد
  6. -قم برشق الإبرة في الكتف بزاوية 90° عند استخدام إبرة قصيرة، أو بزاوية مائلة قليلاً عند استخدام الإبرة الطويلة
  7. -قم بإفراغ المحتويات تدريجياً
  8. - قم بسحب السرنجة من العضلة تدريجياً و يدك الأخرى تضغط العضلة لأسفل
  9. - قم بعمل تدليك للحظات مستخدماً قطنة و[2]

الحقن في عضلة الفخذ[عدل]

يتم تقسيم الفخذ إلى ثلاثة أقسام و ترشق الابرة بزاوية 90 في الجزء العلوي للفخذ و تستخدم هذه الطريقة عند اعطاء الحقن للأطفال أو أذا أراد المريض أخذ الحقنة بنفسه

الحقن الوريدي[عدل]

الحقن الوريدي في الذراع[عدل]

الحقن الوريدي في كف اليد[عدل]

حقن الأنسولين[عدل]

حذرت الطبيبة الألمانية إليزابيث شنيلبيشر مرضى السكري من حقن جرعة الأنسولين في الموضع نفسه دائماً، إذ يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث تغير مرضي في أنسجة الجلد، مما قد يؤثر سلبا على امتصاص الجسم للأنسولين.

حقن مضادات التجلط في البطن[عدل]

الحقن داخل الجلد[عدل]

أختبار حساسية الجلد[عدل]

٢٠١٧٠٩١٣حساسية الجلدية ١٤٣١٤٨ 02.jpg

أختبار حساسية الجلد هي عملية مهمة تتم بواسطة طبيب أو ممرض داخل المنشأة الصحية، والهدف منها تعريض المريض لكميات قليلة من بعض المواد لمعرفة هل تسبب له حساسية أم لا، وتتعد طرق اختبارات الحساسية كالتالي :

  • عن طريق وخز الجلد skin prick test :

تتم هذه الطريقة عن طريق وخز الجلد بما يقرب من 40 مادة مختلفة في وقت واحد لقياس ردة الفعل المناعية وتستخدم في تحديد حالات الحساسية ضد حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات، ويتم إجراء الاختبار للأطفال في أعلي الظهر، وفي الكبار في الساعد .

  • عن طريق حقن الجلد skin injection test :

تتم هذه الطريقة عن طريق حقن الجلد، ويتم استخدام هذه الطريقة لمعرفة هل الجسم حساس تجاه بعض المواد مثل سم الحشرات، أو مادة البنسلين، ويتم هذا الاختبار عن طريق حقن الجلد بكميات قليلة من المادة المراد عمل اختبار لها ويتم الانتظار مدة تصل إلي ربع ساعة للفح والمعرفة وتسجيل النتائج .

  • عن طريق البقعة Patch test :

تتم هذه الطريقة بواسطة البقعة، ولا يتم فيها استخدام أي نوع من الحقن، ويتم ذلك عن طريق وضع رقعة تحتوي علي مواد مختلفة لعمل اختبار لها، ويتم وضعها علي الجلد لمدة تصل إلي 48 ساعة متواصلة، وتستخدم هه الطريقة مع المواد التي تعطي ردة فعل متأخرة، ويتم بعد ذلك فحص الجلد وتحديد المواد التي سببت ردة فعل وتسجيل نتائجها .

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب الحقن
  2. ^ كحول

[1]

  1. ^ "اختبار حساسية الجلد .. الأعراض والأنواع وطريقة إجراءه ومخاطره". في الطب. 2018-01-19. تمت أرشفته من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018.