وجهات النظر المعروضة في المقالة غير متوازنة

حقوق الإنسان في العراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Appointment orange.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث. فضلًا، ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة وليشمل المعلومات الموثوقة المتاحة حديثاً. (أكتوبر 2017)
User-trash-full-question.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.إن وجهات النظر المعروضة في هذه المقالة غير متوازنة. هناك تركيز على وجهة محددة وتهميش وتقليل أثر للبقية. ناقش هذه المشكلة في صفحة النقاش، ولا تُزل هذا القالب قبل الوصول إلى توافق.(نقاش)

حقوق الإنسان في ما بعد غزو العراق كانت موضوع من الشواغل والخلافات منذ الغزو في عام 2003. وقد أعرب عن القلق بشأن سلوك المسلحين، والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة القوات والحكومة العراقية. الولايات المتحدة هي التحقيق مزاعم عدة انتهاكات للمعايير الدولية والداخلية لقواعد السلوك في حوادث متفرقة من قبل القوات الخاصة والمقاولين. المملكة المتحدة كما تجري تحقيقات في انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان من جانب قواتها. جرائم الحرب المحاكم والملاحقة الجنائية للجرائم العديدة من جانب المسلحين هي سنة المرجح بعيدًا. في أواخر فبراير 2009، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تقريرًا عن حالة حقوق الإنسان في العراق، إذا نظرنا إلى الوراء على السنة الماضية (2008).[1]

انتهاكات حقوق الإنسان من قبل المتمردين[عدل]

انتهاكات لحقوق الإنسان التي حدثت أو يزعم أنها حدثت من قبل والعراق القائمة على المتمردين القوات الأمريكية و/أو الإرهابيين ما يلي:

مبنى مقر الأمم المتحدة في بغداد بعد تفجير فندق القناة، في 22 أغسطس 2003

أغسطس 2003[عدل]

  • تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد في أغسطس 2003 وقتل فيها ممثل كبير للأمم المتحدة في العراق، و 55 عامًا فييرا دي ميلو البرازيلي الذي كان أيضًا مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان.[2] موظفي الأمم المتحدة 22 عضوا كانت قتل وجرح أكثر من 100 في الإنفجار. وكان من بين القتلى أيضا نادية يونس، المدير التنفيذي السابق في منظمة الصحة العالمية (WHO) المسؤول عن العلاقات الخارجية والأجهزة الرياسية. وقد أدان الهجوم الإرهابي من قبل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وندد مجلس الأمن للأمم المتحدة.[3]

يونيو 2004[عدل]

قطع رأس المترجم كوريا الجنوبية كيم سون ايل من أتباع الزرقاوي.[4]

يوليو 2004[عدل]

التوحيد والجهاد بقطع رأس البلغارية إيفايلو كيبوف سائقي الشاحنات وجورجى لازوف. بثت قناة الجزيرة شريط الفيديو الذي يحتوي على القتل، لكنه قال أن الجزء مع القتل الفعلي كان الرسم جدا للبث.[5]

ديسمبر 2004[عدل]

المصور الإيطالي، و 52 عاما سلفاتوري سانتورو، بقطع رأسه في شريط فيديو. ادعى الحركة الإسلامية لمجاهدي العراق المسؤولية.[4]

سيارة عراقية تحترق في بغداد بعد أن أصيبت بقذيفة أطلقها مسلحون، 8 آب/أغسطس 2006

فبراير 2005[عدل]

بثت قناة العراقية TV (العراق) نسخ من اعترافات الضابط في الاستخبارات السورية أنس أحمد العيسى وشهاب الإرهابية العراقية آل سبعاوي المتعلقة بهم شرك خداعي عمليات والانفجارات وعمليات الخطف والاغتيالات وقطع رؤوس وتفاصيل التدريب في سوريا.

يوليو 2005[عدل]

المصري والجزائري المبعوثين.

  • ولم يبلغ عن اثنين من الدبلوماسيين الجزائريين قد قتلوا من قبل تنظيم القاعدة في العراق. أصدر تنظيم القاعدة في العراق بيانًا على الإنترنت يقول أنه قتل اثنين من الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين، علي بلعروسي وعز الدين بلقاضي. "وقد قررت المحكمة في تنظيم القاعدة في العراق لتنفيذ حكم الله ضد الدبلوماسيين من الحكومة الجزائرية المرتدة... وأمر بقتلهم "، وقال البيان، الذي وقعه أبو ميسرة العراقي، المتحدث باسم تنظيم القاعدة.[6]
  • وذكر دبلوماسي مصري من قبل تنظيم القاعدة لقوا مصرعهم. تنظيم القاعدة في العراق نشر على شبكة منتدى بيان لها أنها قتلت الدبلوماسي المصري الشريف. أدان مفتي السنة محمد سيد طنطاوي مقتل بأنه "جريمة ضد الأخلاق والدين والإنسانية وجريمة ضد أن يذهب الشرف والرجولة".[7]

فبراير 2006[عدل]

المسجد الإمام العسكري وقع الانفجار في 22 فبراير، 2006 في حوالي 06:55 بالتوقيت المحلي (0355 UTC) في مسجد الإمام العسكري - واحدة من أقدس الأماكن في الإسلام الشيعي - في مدينة سامراء العراقية على بعد حوالى 100 كم (62 ميلا) شمال غرب بغداد. على الرغم من وقوع إصابات وقعت في الانفجار نتج عن تفجير العنف في خلال الأيام التالية. تم العثور على أكثر من 100 جثة بها طلقات رصاص في 23 فبراير، ويعتقد على الأقل 165[8] شخص قد لقوا مصرعهم.

يونيو 2006[عدل]

فيديو لمقتل الدبلوماسيين الروس الأربعة المختطفين في العراق تظهر على شبكة الإنترنت. الإفراج عن مجموعة تدعى مجلس شورى المجاهدين الفيديو كرهائن.[9]

يوليو 2006[عدل]

الأنبا "وكالة أخبار العراق، كتاب بلا حدود تدين منظمة حبس موظف، السيد حسين خضير E. الذي كان مسؤولا عن تغطية وثائقية عن نوع من التهديدات كردستان الفيدرالي المنطقة يفرض على الدول المجاورة لها. وفد لحقوق الإنسان أصدرت ووتش (HRW) تقارير حول التعذيب في العراق وقمع حقوق الإنسان وحرية التعبير. قابلت هيومن رايتس ووتش الكتاب والصحفيين detaineed عدة لتوثيق هذا الانتهاك. فقد تم اعتقال السيد خضر في كركوك ثم انتقل إلى أربيل، حيث هيومن رايتس ووتش (HRW) زاروه في واحدة من أماكن الاحتجاز. في العام الماضي في بغداد، عانت نفس الكاتب أسوأ عندما فر من الميليشيا الشيعي، الذي استولى على منزله وألقوا عائلته في الشوارع، وهو ما اعتبر تهديدا خطيرا ضد حياته. ويمارس على نطاق واسع في العراق خطوة في الانتقام من الصحفيين في مجال حقوق الإنسان والناشطين والكتاب الذين يعبرون عن النقاد إلى الحكومة العراقية وقوات التحالف الشيعي، حزب. وانتقد العديد من الصحف ووكالات الإعلام الائتلاف الشيعي، بصوت عال العراقية خلال عملية الكتابة الدستور. أدى خضر حملة لتعديل الدستور، وحثت على الدستور لتكون أداة بناء السلام الذي يجمع جميع الأطراف والخصوم إلى توافق وطني والتماسك الاجتماعي بدلا من بناء الدولة، والحزب الحاكم يقول بانتظام. علق البعثة أن معظم هذه الأنشطة المجتمع المدني وكانت معتمدة من قبل وكالات الأمم المتحدة والجهات المانحة الدولية أو الولايات المتحدة والحكومات البريطانية. IRIN / UN وكالة الأنباء reveiled أن الصحفيين والكتاب هم الضحايا الأكثر عرضة للقتل، وتمارس عادة حالة وفاة، والتهديدات والخطف والتعذيب والاعتقال من قبل القوات العراقية تسيطر على الأمم المتحدة، والمنظمات شبه العسكرية والميليشيات الشيعي، أو السني. تشابه هذه الحالة المحددة لحدوث وانتشار في الجنوب والوسط والشمال من العراق. [1]

وقد تجاوز عدد الصحفيين الذين قتلوا في العراق والكتاب 220 هذا العام. وذكرت المنظمة العراقية لدعم الصحفيين ضحايا IRIN.[2]

الولايات المتحدة الحرس الوطني السيرجنت فرانك "جريج" فورد يدعي أنه شهد انتهاكات حقوق الإنسان في سامراء، العراق. وتوصل تحقيق الجيش الاتهامات اللاحقة فورد ليكون أساس لها من الصحة. ووجد أيضا أن فورد عرض غير المصرح به "البحرية الأمريكية SEAL" شارة موحدة على جيشه؛ فورد كان في الواقع لم يكن ختم البحرية كما يدعي لسنوات عديدة أثناء عمله في الحرس الوطني التابع للجيش.

  • تقارير وكالة الأنباء الكويتية أن رفيع المستوى مصدر امني عراقي في وزارة الداخلية ان عدد القتلى النهائي لتفجيرات 13 أغسطس في حي الزعفرانية في جنوب بغداد هو 57 قتلوا وجرحوا 145، معظمهم من النساء والأطفال. وضعت.رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اللوم مع المتطرفين السنة التي تسعى إلى تصعيد النزاع.[10]

انتهاكات حقوق الإنسان من قبل قوات التحالف[عدل]

سجن والاستجواب انتهاكات من قبل قوات التحالف[عدل]

يناير 2004[عدل]

أبريل 2004[عدل]

مايو 2004[عدل]

نوفمبر 2005[عدل]

فبراير 2006[عدل]

مارس 2006[عدل]

أبريل 2006[عدل]

مايو 2006[عدل]

الحالة الراهنة لحقوق الإنسان[عدل]

الحروب الطائفية في العراق[عدل]

ردا على التهديدات اللاجئين في الحياة[عدل]

الدعاية[عدل]

حقوق الإنسان الأخرى[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

حقوق الإنسان العامة

فرق الموت[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Iraq". مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 6 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ NewsHour Extra: Who Are the Iraq Insurgents? - June 12, 2006[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "UN News Centre | News Focus: Dark day for UN". Un.org. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "CBC News Indepth: Iraq". Cbc.ca. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2004. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Insurgents kill Bulgarian hostage: Al-Jazeera". CBC News. July 14, 2004. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Free Internet Press - Uncensored News for Real People". Freeinternetpress.com. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "BBC NEWS | Middle East | Captors kill Egypt envoy to Iraq". London: News.bbc.co.uk. Last Updated:. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  8. ^ Worth, Robert F. (February 25, 2006). "Muslim Clerics Call for an End to Iraqi Rioting". New York Times. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  9. ^ "BBC NEWS | Middle East | Russian diplomat deaths confirmed". London: News.bbc.co.uk. Last Updated:. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  10. ^ "Bloomberg.com: Worldwide". Bloomberg.com. August 14, 2006. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روايط خارجية[عدل]