حقوق المثليين في تاسمانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حقوق مجتمع الميم في تاسمانيا تاسمانيا
تاسمانيا، أستراليا
الحالة كانت دوما قانونية بين النساء. قانوني بين الرجال منذ عام 1997
هوية جندرية/نوع الجنس لا يتطلب تغيير علامة الجنس في شهادة الميلاد إجراء جراحة إعادة تحديد الجنس
الحماية من التمييز نعم، منذ عام 1999 بموجب قانون الولاية ومنذ عام 2013 بموجب القانون الفيدرالي
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
زواج المثليين منذ عام 2017 ؛
العلاقات المسجلة منذ عام 2003
التبني حقوق التبني الكاملة منذ عام 2013

يتمتع المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: مجتمع الميم) في الولاية الأسترالية تاسمانيا بالحقوق القانوني ذاتها التي يتمتع بها غيرهم من المغايرين جنسيا. تسمانيا لها تاريخ تحولي فيما يتعلق بحقوق الأشخاص من مجتمع الميم. أطلق عليها في البداية "جزيرة المتعصبين" حسب وسائل الإعلام الدولية بسبب العداء الاجتماعي والسياسي المكثف لحقوق المثليين حتى أواخر عقد 1990،[1] وبعد ذلك تم الاعتراف بالولاية لإصلاحاتها القانونية حول حقوق المثليين التي تم وصفها من قبل نشطاء مثل رودني كروم من بين الأكثر شمولية والجديرة بالملاحظة في العالم.[2][3] فرضت تاسمانيا أشد العقوبات في العالم الغربي على المثلية الجنسية حتى عام 1997، عندما كانت الولاية القضائية الأسترالية الأخيرة التي تقوم بإلغاء تجريم المثلية الجنسية بعد صدور قرار من لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وإصدار تشريع الخصوصية الجنسية الفيدرالية وتحدي المحكمة العليا لقوانين مكافحة التوجه الجنسي في الولاية.[4] بعد إلغاء التجريم، تحولت المواقف الاجتماعية والسياسية في الولاية سريعًا لصالح حقوق المثليين قبل التوجهات الوطنية مع تشريع قوانين تجريم التمييز ضد المثليين. في عام 1999،[5] وأول مخطط لتسجيل العلاقات في الولاية يشتمل على الشركاء المثليين على قدم المساواة مع الشركاء المغايرين في عام 2003.[1][4]

أصبح زواج المثليين قانونًا في الولاية منذ ديسمبر 2017، بعد المصادقة على قانون تعديل الزواج (التعريف والحريات الدينية) 2017 في البرلمان الأسترالي. تم الرد في الاستفتاء البريدي على قانون الزواج الأسترالي 2017، الذي أقين لقياس الدعم العام لزواج المثليين في أستراليا، على استجابة "نعم" بنسبة 63.6% في تاسمانيا.

قانونية النشاط الجنسي المثلي[عدل]

الاضطهاد التاريخي[عدل]

كانت السدومية محظورة أصلاً في جميع أنحاء الجزيرة من وقت الاستيطان البريطاني. تم الاحتفاظ بالقانون بعد الاتحاد كما هو الحال في جميع الولايات القضائية الأسترالية الأخرى. كانت تاسمانيا آخر مكان تابع للإمبراطورية البريطانية تنفذ عقوبة الإعدام في اللواط في عام 1867.[4] على مدى مائة عام تالية، كان لدى تاسمانيا أعلى معدل للسجن بسبب النشاط الجنسي المثلي بين الرجال المتوافقين في الخاص في أي مكان في العالم.[6]

في أواخر الثمانينيات، صرح رئيس وزراء الولاية روبن غراي بأن المثليين جنسياً لم يكونوا موضع ترحيب في تاسمانيا وأن الشرطة سجلت لوحات تسجيل المركبات للأشخاص الذين حضروا اجتماعات مجتمع المثليين.[5] تم إغلاق مرصد لحقوق المثليين أقيم في سوق سالامانكا في عام 1988 من قبل مجلس مدينة هوبارت مع اعتقال المنظمين من قبل الشرطة.[3][4] بحلول أوائل التسعينيات، كانت الولاية تمتلك أشد عقوبة على ممارسة الجنس المثلي في العالم الغربي بالسجن 21 عامًا.[4]

خلال الثمانينيات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي، رفض المجلس التشريعي في تسمانيا ست محاولات لإلغاء التجريم،[3] حيث دعا السياسي روبرت آرتشر إلى أن "تعقب ومحو المثليين جنسياً" من قبل الشرطة.[4] ظل الرأي الاجتماعي والسياسي حادا ضد حقوق المثليين حتى أواخر التسعينيات.[5] استجاب العديد من المثليين إلى المشاعر المعادية إما بالانتقال إلى مدينتي سيدني أو ملبورن الرئيسيتين في أستراليا أو العيش في الخزانة دون الإفصاح عن ميولهم الجنسية أو الانتحار.[4] قالت الكوميدية هانا غادسبي مشيرة إلى التأثير الشخصي لنقاش تجريم التسعينيات، أنها أدت بها إلى "التعفن بهدوء في الكراهية الذاتية" وبكونها كانت غير قادرة على تطوير الاستعداد للعلاقات.[7] [8]

شكوى مجلس حقوق الإنسان والاستجابة الفيدرالية[عدل]

أدى رفض برلمان تسمانيا المتكرر لتمرير قانون إلغاء تجريم النشاط الجنسي المثلي الخاص إلى تقديم الساكن المحلي نيكولاس تونين شكوى للجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان،[9] والتي حكمت لصالح تونين في يوم 31 مارس عام 1994. ولاحظت اللجنة أن "تجريم الممارسات الجنسية المثلية لا يمكن اعتباره وسيلة معقولة أو تدبيرًا متناسبًا لتحقيق هدف منع انتشار فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز" ، مشيرة أيضًا إلى أن "الحكومة الأسترالية تلاحظ أن القوانين التي تجرم النشاط المثلي تميل إلى إعاقة برامج الصحة العامة عن طريق القيادة تحت الأرض العديد من الناس لخطر الإصابة".[10] كما قام النشطاء المثليون ومنظمة العفو الدولية بحملة للإصلاح بما في ذلك المظاهرات في الولاية وغيرها، وعقد اجتماعات بين مجتمع الميم فب تسمانيا ومنظمات مجتمع الميم في جميع أنحاء الولاية والرجال المثليين للإبلاغ الذاتي عن أنشطتهم بالتراضي الذي كان غير قانوني في ذلك الوقت لتوضيح أن القوانين كانت غير قابلة للتنفيذ، نظرا أن الشرطة لن تحاكمهم على أساس أن ذلك لم يكن في المصلحة العامة.[4][5]

على الرغم من أن قرار مجلس حقوق الإنسان الصادر في 31 مارس 1994 دعا فعليًا حكومة كيتنغ الفيدرالية إلى إلغاء قوانين المجرمة للمثلية الجنسية في تاسمانيا، إلا أن كيتينغ والمدعي العام مايكل لافارش كانا بطيئين في البداية في اتخاذ موقف، معتبرين أنها مسألة ذات أولوية غير مهمة.[11] أدى التجريم المستمر إلى التماس وقعه 12,000 شخص وحملة مقاطعة "اشتري باليمين" (بالإنجليزية: "Buy Right")‏ التي تستهدف السياحة في تسمانيا وتنتج حتى يتم إلغاء القوانين. [11][12]

بعد أربعة أشهر من قرار مجلس حقوق الإنسان وبعد فشله في إقناع حكومة تاسمانيا بإلغاء القوانين المخالفة، أصدرت حكومة كيتينغ قانون حقوق الإنسان (السلوك الجنسي) لعام 1994، مع المادة 4 التي تقنن النشاط الجنسي بين البالغين الراشدين في جميع أنحاء أستراليا وتحظر أي قوانين تنص على التدخل بشكل تعسفي مع السلوك الجنسي للبالغين على انفراد.[13] صرح لافارش أن قانون تاسمانيا كان "حكمًا جنائيًا بغيضًا لا يوجد في أي مكان آخر في أستراليا ويتعارض مع التزامات أستراليا بحقوق الإنسان".[12]

عارض أعضاء اليمين الكاثوليكي في حزب العمال الأسترالي في البداية التشريعات الفيدرالية ولكنهم وافقوا في النهاية على تأييد إقرارها، في حين أن القضية قد قسمت الائتلاف المعارض، حيث مارس العديد من الأعضاء تصويت الضمير ضده وقاموا استبدال رئيس الحزب التقدمي نسبيًا ألكسندر داونر برئيس أكثر محافظة وهو جون هوارد.[11] هذا القانون لم يبطل مباشرة قانون تاسمانيا، حيث فضلت حكومة كيتنغ تجنب الطعن من قبل الولايات المحافظة بشأن حقوق الولايات والاعتماد على المحكمة العليا لإلغاء قانون تاسمانيا بشكل غير مباشر.[14] انتقد النشطاء والأكاديميون هذا النهج للتخلي عن المسؤولية السياسية للمشرعين عن قضية غير مريحة للمحاكم.[14]

قضية المحكمة العليا وإلغاء التجريم[عدل]

حصل الناشط رودني كروم على لقب أسترالي في تسمانيا لعام 2015 بسبب عمله في مجال حقوق المثليين، بما في ذلك إلغاء تجريم المثلية الجنسية في تاسمانيا.

في 14 نوفمبر 1995، قام نيك تونين وشريكه حينها رودني كروم برفع قضية في المحكمة العليا في أستراليا حكما أن القوانين المعادية للمثليين في تسمانيا لاغية دستوريا من قبل قانون 1994 لحقوق الإنسان (السلوك الجنسي)، وبالتالي غير صالحة.[4][14] تم اتخاذ القضية من قِبل المحامي ألان غولدبرغ، الذي قدم خدماته المجانية بعد أن مُنع كروم وتونين من الحصول على مساعدة قانونية لرفع القضية على الرغم من استيفاء معايير التمويل كحالة اختبار للمصلحة العامة.[14]

في عام 1996، غيرت حكومة الحزب الليبرالي لرئيس وزراء الولاية توني روندل موقفها من إصلاح قانون المثليين من المعارضة إلى السماح بتصويت الضمير بعد فشلها في محاولاتها لإلغاء قضية المحكمة العليا ووسط الدعم المحلي المتزايد للإصلاح.[15][16] بدأ حزب الخضر في تسمانيا تحت كريستين ميلن الدفع بقوة من أجل إصلاح القوانين.[16]

ونتيجة لهذه التغييرات، أصبحت تسمانيا في 1 أيار/مايو 1997 الولاية القضائية الأسترالية الأخيرة التي تلغي قوانينها المناهضة للمثلية الجنسية، والذي تم تمريره في المجلس التشريعي في تاسمانيا بصوت واحد إضافي لصالح.[17][4][16] يبلغ سن الرضا في تاسمانيا 17 عامًا ويساوي جميع أشكال النشاط الجنسي.[18]

برنامج إلغاء الإدانات التاريخية[عدل]

في ديسمبر 2015، أعلنت حكومة تاسمانيا الليبرالية أنها ستقدم تشريعات في برلمان تاسمانيا والتي من شأنها أن تلغي السجلات الجنائية التاريخية لممارسة الجنس الجنسي بالتراضي.[19] جاء هذا الإعلان عقب تقرير أصدره مفوض تاسمانيا لمكافحة التمييز في أبريل 2015 والذي أوصى بإنشاء مثل هذا البرنامج وكيف ينبغي أن يتم إنشاءه.[20] سيتمكن الأفراد المتهمون بارتكاب جرائم تتعلق بالسلوك الجنسي المثلي قبل إلغاء التجريم في عام 1997 من تقديم طلب إلى وزير العدل في الولاية لإزالة هذه التهم من سجلاتهم الجنائية.[19]

أصدرت وزارة العدل مشروع قانون في يونيو 2016.[21]

في 6 أبريل 2017، تم تقديم "مشروع قانون إبطال الجرائم التاريخية 2017" إلى مجلس النواب في تاسمانيا من قبل النائب العام المؤقت.[22] يسمح مشروع القانون لأولئك الذين أدينوا بارتكاب جرائم جنسية مثلية (قبل إلغاء تجريمه في تاسمانيا في عام 1997) وشهوة الملابس المغايرة (التي كانت جريمة بموجب قانون جرائم الشرطة لعام 1935، حتى تم إلغاء تجريمها في عام 2001) للطلب من وزير العدل في الولاية، أو طلب شخص نيابة عنهم إذا توفي، لإلغاء إدانتهم.[23][24][25] تمت مناقشة مشروع القانون في الجمعية التشريعية في 13 أبريل،[26] وتم تمريره في الجمعية التشريعية في 2 مايو 2017.[27][22] ثم انتقل إلى المجلس التشريعي في تاسمانيا للنظر فيه، حيث عقدت القراءة الأولى في 19 مايو 2017.[22] تمت مناقشة مشروع القانون في المجلس في 20 و 21 سبتمبر 2017، وتم تمريره في المجلس التشريعي في في 21 سبتمبر.[22][28] وافق المجلس على العديد من التعديلات المصممة لتبسيط الإجراءات المتعلقة بالطلبات ومعالجة البيانات الحساسة وعملية صنع القرار.[28] وافقت الجمعية على تعديلات المجلس في 18 أكتوبر 2017، وأصبح مشروع القانون قانونًا برلمانيًا بعد أن حصل على الموافقة الملكية في 21 نوفمبر 2017.[29] دخل القانون حيز التنفيذ في 9 أبريل 2018.[30]

توجد برامج من هذا النوع في جميع الولايات القضائية الأخرى في أستراليا.

الاعتذار البرلماني[عدل]

في 13 أبريل 2017، أصدرت حكومة تسمانيا، ممثلة برئيس الحزب الليبرالي ورئيس وزراء الولاية ويل هودغمان، اعتذارًا برلمانيًا رسميًا لأعضاء مجتمع الميم في تاسمانيا الذين تأثروا تاريخيا بالقوانين التي تجرم المثلية الجنسية في الولاية حتى عام 1997. صرح هودجمان أن "رأي [الحكومة] هو أن المجتمع التسماني الأوسع نطاقًا كان يعتقد أنه لا ينبغي مطلقًا توجيه الاتهام أو الإدانة للأشخاص في المقام الأول، حتى لو كان يعتقد في ذلك الوقت أنه كان الشيء الصحيح الذي يجب عمله، لم يكن كذلك".[31] أصدرت رئيسة حزب العمال وزعيمة المعارضة في الولاية ريبيكا وايتكما اعتذارًا رسميًا، قائلة إن الاعتذار "طال انتظاره" بسبب "الظلم الفظيع الذي حدث نتيجة لهذه القوانين". طلب كاسي أ'وكونر، زعيم حزب الخضر، من مجتمع الميم التاسماني "أن يغفر [لنا] لعدم وضعكم بين أيدينا".[31][32]

الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية[عدل]

نص "قانون العلاقات 2003" في تاسمانيا على التسجيل والاعتراف بنوع من الشراكة المسجلة في فئتين متميزتين: علاقات مهمة وعلاقات الرعاية. وعدّل القانون نفسه أيضًا 73 قانونًا لتزويد الشركاء المسجلين بجميع الحقوق الممنوحة للأزواج داخل الولاية تقريبًا. علاوة على ذلك، فمنذ يوليو 2009، يتم الاعتراف بهذه العلاقات على المستوى الفيدرالي، مما يوفر للأزواج جميع الحقوق والفوائد الفيدرالية للزواج تقريبًا. دخل التشريع حيز التنفيذ في 1 يناير 2004. في سبتمبر 2010، أقر برلمان تسمانيا تشريعات للاعتراف بأن حالات زواج المثليين والاتحادات المثلية التي تتم خارج تسمانيا تعتبر علاقات مهمة.[33][34][35][36]

العلاقات المهمة وعلاقات الرعاية[عدل]

يمكن لكل من الشركاء المغايرين أو الشركاء المثليين تسجيل علاقة مهمة إذا كان كلاهما بالغين ليس لهما قرابة وغير متزوجين يعيشان في تاسمانيا. قدمت تاسمانيا هذا النظام في عام 2003، لتصبح أول ولاية قضائية في أستراليا تنشئ نظامًا لتسجيل العلاقات مفتوحًا لجميع الشركاء.[1]

وبالمثل، يمكن لشخصين بالغين يقيمان في تاسمانيا، مرتبطان أم لا، تسجيل علاقة الرعاية إذا كان أحدهما يوفر للآخر الدعم المنزلي والعناية الشخصية. لا يمكن أن يكون الشريكان متزوجين من بعضهما البعض، ولا يمكن أن يكونا في علاقة مهمة أو في علاقة الرعاية حالية، ولا يمكن أن يتقاضيا مدفوعات لرعاية الطرف الآخر من إدارات العمل أو الدوائر الحكومية.

يوفر كلا النوعين من العلاقات حقوقًا متطابقة في المجالات التالية:[37][38]

  • التقاعد (استحقاقات التقاعد/الأجور)
  • تحصيل الضرائب
  • التأمين
  • الرعاى ة الصحية
  • زيارة المستشفى
  • الوصايا
  • تقسيم الممتلكات
  • ظروف العمل (مثل إجازة الأبوة والأمومة)

يجب على الأزواج الذين يدخلون في علاقة مهمة أو في علاقة الرعاية توقيع وثيقة صك العلاقة. وهو ما يتم تسجيله لدى مسجل المواليد والوفيات والزواج. يصدر السجل بعد ذلك شهادة تسجيل، وهي دليل على وجود علاقة شخصية (مهمة أو الرعاية). وبالتالي، سيتم الاعتراف بالعلاقة من الناحية القانونية دون الحاجة إلى تلبية أي معايير أخرى لإثبات وجودها.[39] عند الدخول في صك العلاقة، يُسمح للشركاء بحضور حفل تعترف به الولاية للاحتفال باتحادهم. [40]

الاعتراف بالعلاقات المثلية من الولايات القضائية الأخرى[عدل]

منذ انتخابه في عام 2007، كان رئيس الوزراء آنذاك، كيفن رود، يشجع جميع الولايات على إنشاء سجلات علاقات مطابقة لنموذج تاسمانيا من أجل خلق توحيد على المستوى الوطني وحقوق متسقة، وفي نفس الوقت لا يدعم أي شيء يبدو مشابهاً للغاية إلى الزواج. تعترف الحكومة الأسترالية الفيدرالية أيضًا بالشراكة المسجلة في تاسمانيا باعتبارها "علاقة بحكم الأمر الواقع" بموجب القانون الفيدرالي. يحق للشركاء بحكم الأمر الواقع، سواء المثليين أو المغايرين، التمتع بجميع الحقوق الفيدرالية تقريباً للزواج منذ 1 يوليو 2009.في سبتمبر 2010، أصدر برلمان تاسمانيا تشريعات للاعتراف بزواج المثليين والاتحادات المدنية خارج الولاية كعلاقات مهمة.[33][34][35][36]

زواج المثليين[عدل]

أصبح زواج المثليين قانونياً في تاسمانيا، وفي بقية أستراليا، في ديسمبر 2017، بعد أن أقر البرلمان الأسترالي الفيدرالي قانونًا يجيز زواج المثليين.[41]

قبل ذلك، حاولت تاسمانيا تشريع زواج المثليين على مستوى الولاية. في أغسطس 2012، أعلنت رئيس وزراء تاسمانيا لارا غيدينغز أن تاسمانيا ستقر قوانين جديدة تسمح للأزواج المثليين بالزواج.[42] ومع ذلك، على الرغم من أن مشروع قانون زواج المثليين قد تم تمريره في تصويت 13 صوتا لصالح مقابل 11 صوتا ضد (13-11) في مجلس النواب، رفض الجمعية التشريعية مشروع القانون في تصويت 6 أصوات لصالح مقابل 8 أصوات ضد (6-8) في 27 سبتمبر 2012.[43] في ديسمبر 2013، أعلنت المحكمة العليا في أستراليا أن قانون زواج المثليين في إقليم العاصمة الأسترالية غير دستوري بسبب عدم اتساقه مع قانون الزواج الاتحادي لعام 1961. وهذا يعني أن برلمانات الولايات لا تتمتع بالإمكانية القانونية لتشريع زواج المثليين حتى لو أرادوا ذلك.[44]

في 19 نوفمبر 2015، أصدر مجلس النواب في برلمان تسمانيا، اقتراحًا بأغلبية 15 صوتًا لصالح مقابل 9 أصوات ضد (15-9)، يدعو الحكومة الفيدرالية إلى إقرار مشروع قانون زواج المثليين بناءً على تصويت الضمير.[45][46][47][48] مررت كل من أستراليا الغربية و نيوساوث ويلز أيضا اقتراحات مماثلة. في 9 أغسطس 2016، أصدرت الجمعية التشريعية في تاسمانيا أيضًا اقتراحًا لصالح زواج المثليين،[49] في تصويت 8 أصوات لصالح مقابل 5 أصوات ضد (8-5).[50]

صياغة الاقتراح:
1. ملاحظات أن أعضاء الجمعية التشريعية في تاسمانيا والمجتمع لديهم وجهات نظر مختلفة حول مسألة المساواة في الزواج
2. نتمنى أن يقيم زملاؤنا الفيدراليون نقاشًا محترمًا ومتسامحًا مع جميع الآراء
3. يلاحظ أهمية أن يكون النواب أحرارًا في التعبير عن آرائهم، وجهة نظرهم الخاصة ووجهات نظر ناخبيهم في هذه القضية

التبني وتنظيم الأسرة[عدل]

يسمح قانون تاسمانيا للأزواج والشركاء المثليين بالتبني. ينص قانون التبني 1988 على أنه "أمر لتبني طفل يجوز لصالح شخصين، لمدة لا تقل عن 3 سنوات قبل التاريخ الذي يرصد النظام، قد تزوجوا من بعضها البعض أو كانت أطرافًا في علاقة مهمة والتي هي موضوع صك العلاقة المسجلة بموجب الجزء 2 من قانون العلاقات لعام 2003".[51] تم قانون التبني 1988 من قبل البرلمان في يونيو 2013 للسماح للأزواج والشركاء المثليين لتبني الأطفال غير المعروفين والمرتبطين بهم.[52] جعل هذا من ولاية تاسمانيا رابع ولاية قضائية في أستراليا في ذلك الوقت تسمح للأزواج والشركاء المثليين بحقوق التبني الكامل المشترك القانوني.

تحت القسم 10سي من وضع قانون الطفل 1974، يتم اعتبار أن الشريكة المثلية للنساء اللواتي يلدن أطفالا من خلال التبرع الحيوانات المنوية، التقيح الصناعي أو غيرها من تقنيات التلقيح بالمساعدة هي الأم الشريكة للطفل بنفس طريقة الشريك الراجل للنساء المغايرات.[53] يمكن وضع الأمهات كلاهما على شهادة الميلاد، مما يسمح لهؤلاء الأزواج بالحصول على نفس الحقوق لأطفالهم (مثل النماذج الطبية أو المستشفى، والعمليات التعليمية، والوصول إلى الاستحقاقات، وما إلى ذلك). إن التشريع الخاص بالأبوة من أطفال الأنابيب هو بأثر رجعي، وهذا يعني أن القانون ينطبق على الأمهات الشريكات قبل دخوله حيز التنفيذ. المادة 29 من قانون التبني يسمح للشريكة الأنثى للأم البيولوجية بتبني الطفل المولود نتيجة لتقنيات التلقيح بالمساعدة.[54]

في عام 2012، أقرت تاسمانيا قانونين للسماح قانونيا بتأجير الأرحام غير التجاري. يسمى القانونان قانون الأرحام رقم 34 وقانون تأجير الأرحام (التعديلات المترتبة) رقم 31.[55][56] تمت صياغة مشروع قانون عن تأجير الأرحام وتمريره من قِبل مجلسي البرلمان التسماني، بعد مراجعة قانون عقود تأجير الأرحام 1993 رقم 4، وبعد عملية تشاور جارية مع المجتمع.[57][58] وبموجب تشريع تأجير الأرحام، يجب أن يكون عمر الأم البديلة هو 25 عامًا على الأقل ولا يمكن أن يكون حملها الأول. دخلت قوانين تأجير الأرحام الجديدة حيز التنفيذ في 1 مايو 2013.[55]

الحماية من التمييز[عدل]

يحظر "قانون مكافحة التمييز 1998 (تاس)" وهو قانون الولاية "التمييز والسلوك المحدد الآخر" (وتسمى "السلوك المحظور" في القانون) ويوفر "التحقيق والتوفيق، والتحقيق في شكاوى" التمييز والسلوك المحظور.[59] يحظر القانون التمييز في تاسمانيا على مجموعة واسعة من الأسس، بما في ذلك الجنس أو النشاط الجنسي القانوني أو التوجه الجنسي و/أو الهوية الجندرية الفعلي أو المتصور.[60] في سبتمبر 2013، تم تعديل القانون لتوفير الحماية للأشخاص المتحولين جنسياً وثنائيي الجنس، مع تمديد الحماية من السلوك العدواني لمنع أي شخص من الإساءة أو الإهانة أو الترهيب أو الاحتقار أو الاستهزاء بشخص آخر على أساس جنسه الفعلي أو المتصور، التوجه الجنسي و/أو الهوية الجندرية.[61]

يحمي القانون الفيدرالي أيضًا الأشخاص من مجتمع الميم في تاسمانيا في شكل قانون تعديل التمييز على أساس الجنس (التوجه الجنسي، الهوية الجندرية وحالة ثنائية الجنس) 2013.[62]

حقوق المتحولين جنسيا[عدل]

تمشيا مع تحولها في قضايا أخرى حول حقوق المثليين، تغير نهج تسمانيا تجاه المتحولين جنسيا من معارضة قوية إلى واحدة من بين الأكثر ليبرالية في العالم.[63] كانت الولاية الأسترالية الوحيدة التي لا تزال تجرّم شهوة الملابس المغايرة، ووألغت تجريمها في عام 2000.[63] قبل عام 2019، سمحت تاسمانيا بتغيير الجنس على الرغم من تكليفها بأن يكون الشخص سيطلق إذا تزوج وخضع لجراحة إعادة تحديد الجنس.[64] في فبراير 2016، اقترح مفوض تسمانيا لمكافحة التمييز، من بين أمور أخرى إزالة هذين الشرطين وإضافة خانة للجنس "غير ثنائي".[65]

في أكتوبر 2018، قدمت الحكومة الليبرالية تشريعات إلى البرلمان تلغي شرط أن يكون الفرد "غير متزوج" لتغيير الجنس ليتم تسجيله في شهادة الميلاد.[66] بقي شرط جراحة إعادة تحديد الجنس، وهي نقطة انتقدها النشطاء المتحولون جنسياً.[67] وردا على ذلك قام كل من حزب العمال وحزب الخضر بتمرير بنجاح العديد من التعديلات على مشروع القانون عندما تم مناقشته في الجمعية في 20 نوفمبر 2018.[68] بالإضافة إلى إزالة شرط الطلاق القسري، ألغى مشروع القانون المعدل أيضًا شرط جراحة إعادة تحديد الجنس، وأي متطلبات طبية. تغيير الجنس يتطلب فقط إعلانا بسيطا. وسمح للآباء باختيار ما إذا كان جنس طفلهم سيتم تسجيله على شهادات الميلاد، وخفض العمر الذي يمكن للشخص فيه تغيير جنسه القانوني في شهادة الميلاد دون الحاجة إلى إذن الوالدين لعمر 16 عاما، ويسمح للوالدين بتغيير الجنس القانوني لأطفالهم. وتمديد الحد الزمني للآباء والأمهات للأطفال ثنائيي الجنس لتسجيل ولادة طفلهم (إلى 120 يوما بعد الولادة).[68] تم السماح للأفراد أيضًا بإزالة خانة الجنس بالكامل من شهادة ميلادهم وتم تحديث قانون مكافحة التمييز في الولاية ليشمل التعبير الجندري. في حين أن هذه التغييرات عارضتها الحكومة عن الحزب الليبرالي الوطني، إلا أنها مرت بسبب التصويت الحاسم لرئيسة المجلس عن الحزب الليبرالية الوطني، سو هيكي، الذي صوت ضد آراء الحزب.[68]

تم نقل مشروع القانون إلى الجمعية التشريعية.[66] كان من المقرر أصلاً مناقشة مشروع القانون من قبل الجمعية التشريعية في نوفمبر 2018، لكن الحكومة أجلت النظر فيه حتى مارس 2019، مشيرة إلى معارضة التعديلات التي تم تمريرها ضد رغباتها في المجلس.[69] تم تمرير مشروع القانون في القراءة الثانية مع تعديلات طفيفة في الجمعية التشريعية يوم 4 أبريل 2019.[70] عاد مشروع القانون المعدل إلى المجلس للموافقة على تعديلات الجمعية في 10 أبريل 2019. ومرة أخرى، تم تمرير مشروع القانون بدعم من حزب العمال، حزب الخضر ورئيسة المجلس الليبرالية سو هيكي.[71][72][66] تلقى مشروع القانون موافقة ملكية في 8 مايو 2019، مع دخول غالبية مشروع القانون حيز التنفيذ في نفس اليوم.[73] دخلت الأجزاء التي تتضمن تعديلات على قانون تسجيل المواليد والوفيات والزواج لعام 1999 حيز التنفيذ في 5 سبتمبر 2019.[73]

تم دعم القوانين من قبل منطمة الدفاع عن حقوق المتحولين جنسيا "ترانسفورمنغ تاسمانيا" (بالإنجليزية: Transforming Tasmania)‏ والناشط المثلي رودني كروم وعارضها الحزب الليبرالي في تاسمانيا ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون.[74]

حقوق ثنائيي الجنس[عدل]

في مارس 2017، شارك ممثلون عن مجموعة دعم متلازمة نقص الأندروجين في أستراليا و منظمة ثنائيي الجنس الدولية الأسترالية شارك في "بيان دارلينغتون" التوافقي الأسترالي أوتياروا/النيوزيلندي من قبل منظمات المجتمع ثنائيي الجنس وغيرها.[75] يدعو البيان إلى الإصلاح القانوني، بما في ذلك تجريم التدخلات الطبية التي يمكن تأجيلها للأطفال ثنائيي الجنس، وتحسين الوصول إلى دعم الأقران.[75][76][77][78][79]

منذ 1 آب/أغسطس 2017، تعد تاسمانيا واحدة من ثلاث ولايات قضائية تشمل أشكال الحماية الخاصة بالأشخاص ثنائيي الجنس في قانون مكافحة التمييز. الاختصاصات الثلاثة الأخرى هي إقليم العاصمة الأسترالية و أستراليا الجنوبية.[80][81]

ملخص[عدل]

قانونية النشاط الجنسي المثلي Yes (منذ عام 1997: بين الرجال، كان دوما قانوني بين النساء)
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي Yes (منذ عام 1997)
قوانين الولاية لمكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي Yes (منذ عام 1999)
قوانين الولاية لمكافحة التمييز على أساس الهوية الجندرية أو التعبير عنها Yes (منذ عام 2013)
قوانين جرائم الكراهية تشمل التوجه الجنسي Yes (منذ هام 1999)[82]
قوانين جرائم الكراهية تشمل الهوية الجندرية أو التعبير عنها Yes (منذ عام 2019)[82]
قانون مناهضة تشويه السمعة Yes
زواج المثليين Yes (منذ عام 2017)
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية Yes (منذ عام 2003)
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر Yes (منذ عام 2013)
التبني المشترك للأزواج المثليين Yes (منذ عام 2013)
يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا بالخدمة علناً في القوات المسلحة Yes
الحق بتغيير الجنس القانوني Yes
علاج التحويل محظور على القاصرين No
برنامج إلغاء الإدانات التاريخية Yes (منذ عام 2018)
إلغاء الدفاع عند الذعر من المثليين Yes (منذ عام 2003)
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات Yes
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة Yes
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور No (غير قانوني للأزواج المغايرين كذلك)
تأجير الأرحام غير التجاري للأزواج المثليين من الذكور Yes (منذ عام 2013)
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي التبرع بالدم No/Yes (بعد فترة تأجيل لمدة عام واحد؛ على عموم أستراليا

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت Kirk, Alexandra (29 August 2003). "Tasmania passes law that recognises same-sex relationships". Radio National PM. Australian Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2016. Rodney Croome: In the mid to late nineties, Tasmania became a by-word around the world for homophobia, intolerance and bigotry. In fact, in newspapers in Britain and Europe, Tasmania was referred to as 'Bigot's Island'. Now Tasmania has become another word for tolerance, inclusion and social justice. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Jahshan, Elias (5 June 2014). "Last but not least: when Tasmania decriminalised homosexuality". Star Observer. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت Marks, Kathy (9 June 2013). "Bigots' Island becomes gay rights central: Tasmania is undergoing a remarkable cultural conversion". The Independent. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2016. Twenty years after being dubbed "Bigots' Island", Tasmania is shaking off its reputation as a bastion of conservatism so successfully that it now seems more like Progressive Central... The island state off mainland Australia was one of the last places in the Western world to decriminalise homosexuality. Mass rallies in the 1990s against repeal of the sodomy laws resounded to chants of "Kill them, kill them", and some politicians called for gay men to be whipped. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Croome, Rodney (12 April 2014). "Gay activists fought a public battle for private rights". The Mercury. News Corp Australia. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث Croome, Rodney (January 2013). "Churning the mud – Griffith Review". Griffith Review. Griffirth University. 39. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Croome, Rodney (2006). "Homosexuality". In Alexander, Alison (المحرر). The Companion to Tasmanian History. Hobart: Centre for Tasmanian Historical Studies, University of Tasmania. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Gadsby, Hannah (24 August 2016). "Oh hey guys…". Facebook (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Soldani, Bianca (25 August 2016). "Comedian Hannah Gadsby shares her fears for the plebiscite in heartbreaking Facebook post". Topics - Sexuality (باللغة الإنجليزية). Special Broadcasting Service. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Bull, Melissa; Pinto, Susan; Wilson, Paul (2 January 1991). "Homosexual Law Reform in Australia" (PDF). Trends and Issues in Crime and Criminal Justice No. 29. Australian Institute of Criminology. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Toonen v. Australia University of Minnesota نسخة محفوظة 9 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت Grieg, Brian (29 March 2016). "History repeats: 20 years of political homophobia from the religious right". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Milliken, Robert (23 August 1994). "Canberra to overrule Tasmania gay ban". The Independent. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ قالب:Cite Legislation AU
  14. أ ب ت ث Croome, Rodney (December 1995). "Sexual (mis)conduct" (PDF). Alternative Law Journal. 20 (6): 282–284. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Gus Bernardi (2001). "From conflict to convergence: the evolution of Tasmanian anti-discrimination law". Australian Journal of Human Rights. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2009. Once standing was given the Tasmanian PLP Government did not wait for a High Court challenge and passed the Criminal Code Amendment Act 1997 which repealed the anti-gay provisions within the Tasmanian Criminal Code. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  16. أ ب ت Croome, Rodney (2006). "Gay Law Reform". In Alexander, Alison (المحرر). The Companion to Tasmanian History. Hobart: Centre for Tasmanian Historical Studies, University of Tasmania. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Carbery, Graham (2010). "Towards Homosexual Equality in Australian Criminal Law: A Brief History" (PDF) (الطبعة 2nd). Australian Lesbian and Gay Archives Inc. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  18. ^ "Age of consent laws". Child Family Community Australia. Australian Institute of Family Studies. April 2016. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب "Premier of Tasmania – Expunging historic homosexual convictions". premier.tas.gov.au. 17 December 2015. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Final Report: Treatment of historic criminal records for consensual homosexual sexual activity and related conduct" (PDF). Tasmanian Anti-Discrimination Commissioner. 30 April 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "DRAFT: Historical Homosexual Convictions Bill 2016" (PDF). Tasmanian Department of Justice. 15 June 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب ت ث "Passage of Bills: Expungement of Historical Offences 17 of 2017". Parliament of Tasmania. 13 April 2017. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Second Reading Speech: Expungement of Historical Offences Bill 2017" (PDF). Hon. Matthew Groom MP. 6 April 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Clause Notes: Expungement of Historical Offences Bill 2017" (PDF). Parliament of Tasmania. 6 April 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Fact Sheet: Expungement of Historical Offences Bill 2017" (PDF). Parliament of Tasmania. 6 April 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Hansard: Legislative Assembly" (PDF). Parliament of Tasmania. 13 April 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 سبتمبر 2017. Refer to pp. 54–90 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Hansard: Legislative Assembly" (PDF). Parliament of Tasmania. 2 May 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 سبتمبر 2017. Refer to pp. 111–118 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب "Tasmania to wipe criminal records under new legislation". Northern Star. 21 September 2017. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Expungement of Historical Offences Act 2017". legislation.tas.gov.au. 21 November 2017. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Proclamation under the Expungement of Historical Offences Act 2017". legislation.tas.gov.au. 31 January 2018. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب "Tasmanian Government apologises for criminalisation of gay sexual acts". ABC News. 13 April 2017. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Tasmania apologies for unjust anti-LGBT criminal laws". Human Rights Law Centre. 13 April 2017. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب RELATIONSHIPS AMENDMENT (RECOGNITION OF REGISTERED RELATIONSHIPS) BILL 2010 نسخة محفوظة 21 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. أ ب Tasmania votes to recognise foreign same-sex marriages نسخة محفوظة 6 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  35. أ ب "Tasmania to recognise same-sex marriage". Australian Broadcasting Corporation. 30 September 2010. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب Tasmania moves on marriage نسخة محفوظة 11 October 2010 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ ""Relationships Act: The Tasmanian Approach"</". Partners Task Force for Gay and Lesbian Couples. 3 April 2006. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Relationships". Births, Deaths and Marriages. Tasmanian Government. 1 July 2003. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "What is a Deed of Relationship?". Births, Deaths and Marriages. Tasmanian Government. 1 July 2003. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Ceremonies". Births, Deaths and Marriages. Tasmanian Government. 1 July 2003. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Same-sex marriage bill passes House of Representatives, paving way for first gay weddings". ABC News. 7 December 2017. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ The Age Tasmania is the logical 'first mover' on marriage equality 6 August 2012 Retrieved on 7 August 2012 نسخة محفوظة 8 سبتمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Larkins, Damien. "Same-sex marriage voted down in Tasmania". Australian Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Commonwealth v Australian Capital Territory [2013] HCA 55". Humanrights.gov.au. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Tas parliament supports marriage equality نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ TASMANIAN SUPPORT FOR MARRIAGE EQUALITY PUTS PRESSURE ON FEDERAL MPS نسخة محفوظة 21 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ NSW Parliament unanimous vote on same-sex marriage pressures Prime Minister Tony Abbott to allow free vote نسخة محفوظة 24 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ NSW PARLIAMENT CALLS ON CANBERRA TO GRANT COALITION CONSCIENCE VOTE ON MARRIAGE EQUALITY نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Same-sex marriage has been political hot potato for too long, says Tasmanian MLC Tony Mulder نسخة محفوظة 16 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Gay marriage: Tasmanian Upper House gives in-principle support in 8-5 vote نسخة محفوظة 24 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ "Adoption Act 1988 – Sect. 20". austlii.edu.au. 1 July 2013. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Tasmanian Upper House passes gay adoption bill". ABC News. 28 June 2013. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Status of Children Act 1974 – Sect. 10C". austlii.edu.au. 1 July 2013. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Adoption Act 1988 – Sect. 29". austlii.edu.au. 1 July 2013. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. أ ب "Department of Premier and Cabinet – TASMANIA : Publications". Dpac.tas.gov.au. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Lara Giddings – Premier of Tasmania". Premier.tas.gov.au. 25 September 2012. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Surrogacy Contracts Act 1993". Thelaw.tas.gov.au. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "SURROGACY CONTRACTS ACT 1993". Austlii.edu.au. 20 April 1993. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Office of the Anti-Discrimination Commissioner نسخة محفوظة 13 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ Text of the Act نسخة محفوظة 15 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ New anti-discrimination laws for Tasmania نسخة محفوظة 8 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Australian Human Rights Commission نسخة محفوظة 3 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  63. أ ب Delaney, Martine (8 April 2019). "How Tasmania is going from worst to best on transgender human rights". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Sexual reassignment". Department of Justice. Tasmanian Government. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Legal recognition of sex and gender diversity in Tasmania: Options for amendments to the Births, Deaths and Marriages Registration Act 1999" (PDF). Equal Opportunity Tasmania. Anti-Discrimination Commissioner (Tasmania). مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. أ ب ت "Justice and Related Legislation (Marriage and Gender Amendments) Bill 2018". مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Transgender law changes in Tasmania only 'do half the job', lobby group says". ABC News. 17 October 2018. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. أ ب ت "Tasmania poised to become first state to have gender optional on birth certificates". ABC News. 21 November 2018. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Tasmania delays amended marriage bill, putting state out of step with Commonwealth". ABC News. 30 November 2018. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Humphries, Alexandra; Coulter, Ellen; Whitson, Rhiana (4 April 2019). "Tasmania's transgender community celebrates legislation milestone". ABC News (باللغة الإنجليزية). Australian Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Humphries, Alexandra; Coulter, Ellen (10 April 2019). "Tasmania becomes first state to make gender optional on birth certificate". ABC News (باللغة الإنجليزية). Australian Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "TAS Passes Controversial Bill To Update Marriage Laws and Make Gender Optional On Birth Certificates". TimeBase. 16 April 2019. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. أ ب "Justice and Related Legislation (Marriage and Gender Amendments) Act 2019". legislation.tas.gov.au. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Morgan, Riley (21 November 2018). "Morrison blasts 'ridiculous' Tasmanian transgender rights laws". SBS News (باللغة الإنجليزية). Special Broadcasting Service. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. أ ب Androgen Insensitivity Support Syndrome Support Group Australia; Intersex Trust Aotearoa New Zealand; Organisation Intersex International Australia; Black, Eve; Bond, Kylie; Briffa, Tony; Carpenter, Morgan; Cody, Candice; David, Alex; Driver, Betsy; Hannaford, Carolyn; Harlow, Eileen; Hart, Bonnie; Hart, Phoebe; Leckey, Delia; Lum, Steph; Mitchell, Mani Bruce; Nyhuis, Elise; O'Callaghan, Bronwyn; Perrin, Sandra; Smith, Cody; Williams, Trace; Yang, Imogen; Yovanovic, Georgie (March 2017), Darlington Statement, مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2017, اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  76. ^ Copland, Simon (20 March 2017). "Intersex people have called for action. It's time to listen". Special Broadcasting Service. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Jones, Jess (10 March 2017). "Intersex activists in Australia and New Zealand publish statement of priorities". Star Observer. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Power, Shannon (13 March 2017). "Intersex advocates pull no punches in historic statement". Gay Star News. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Sainty, Lane (13 March 2017). "These Groups Want Unnecessary Surgery on Intersex Infants To Be Made A Crime". BuzzFeed Australia. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Australian state recognizes same-sex marriages, introduce intersex anti-discrimination measures". Gay Star News. 1 August 2017. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "South Australia introduces relationship recognition for same-sex couples and anti-discrimination protections for intersex people". Human Rights Law Centre. 1 August 2017. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. أ ب "Anti-Discrimination Act 1998, Section 19 "Inciting Hatred"". legislation.tas.gov.au. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)