حقوق المثليين في لاتفيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حقوق مجتمع الميم في لاتفيا لاتفيا
لاتفيا بالأخضر القاتم
لاتفيا بالأخضر القاتم
الحالة

قانوني منذ عام

1992
هوية جندرية/نوع الجنس يسمح للمتحولين جنسيا بتغيير جنسهم القانوني بعد الجراحة
الخدمة العسكرية يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علنا
الحماية من التمييز نعم، حمايات على أساس التوجه الجنسي في التوظيف منذ عام 2002
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
لايوجد اعتراف قانوني بالعلاقات القانونية
قيود: زواج المثليين محظور دستوريا
التبني لا

قد يواجه الأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: LGBT) في لاتفيا تحديات قانونية لا يواجهها غيرهم من المغايرين جنسيا. يعتبر كل من النشاط الجنسي المثلي بين الذكور وبين الإناث قانونيا، لكن المنازل التي يعيش فيها الشركاء المثليون غير مؤهلة للحصول على نفس الحماية القانونية المتاحة للأزواج المغايرين. لايقدر الشركاء المثليون على الزواج أو التبني، كما لا تعترف لاتفيا بالشراكات المسجلة.

سمح المسار الديمقراطي في لاتفيا للمثليات و المثليين جنسيا بتأسيس المنظمات والمنشآت الثقافية مثل الحانات والنوادي والمحلات التجارية والمكتبات، ويمكن عقد الأحداث التعليمية وغيرها. ومع ذلك، لم يصل المجتمع بعد إلى مستوى عال من التسامح تجاههم.[1] في نوفمبر 2014، أعلن وزير الخارجية إدغارز رينكيفيتش عن مثليته الجنسية عبر تويتر، ليصبح أول مسؤول منتخب من مجتمع المثليين في البلاد.[2]

أظهر مؤشر 2016 أن لاتفيا كانت أسوأ بلد في الاتحاد الأوروبي لكون الشخص مثلي الجنس.[3]

قانونية النشاط الجنسي المثلي[عدل]

في عام 1992، بعد أن استعادت لاتفيا استقلالها عن الاتحاد السوفييتي، تم إلغاء تجريم المثلية الجنسية.[4] وإقرار السن القانونية للنشاط الجنسي على 16 عاما بغض النظر عن الجندر و/أو الهوية الجنسية.[5]

الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية[عدل]

لا تعترف لاتفيا بزواج المثليين، ولا بأي شكل من أشكال الشراكة المثلية.

في عام 2006، عدلت لاتفيا دستورها لحظر زواج المثليين.[6] تنص المادة 110 من دستور لاتفيا على ما يلي: "على الدولة أن تحمي وتدعم الزواج والأسرة وحقوق الوالدين وحقوق الطفل. يجب على الدولة تقديم دعم خاص للأطفال المعوقين والأطفال الذين تركوا دون رعاية الوالدين أو الذين عانوا من العنف."[7] تم تعديل الفصل الأول من المادة 110 ليصبح نصه كما يلي: "تحمي الدولة الزواج وتدعمه - اتحاد بين رجل وامرأة، والأسرة، وحقوق الوالدين وحقوق الطفل".[8]

في 30 يناير 2015، قدم أحد النواب اقتراحًا بقانون للشراكة، كان سيسمح "لأي شخصين" بتسجيل شراكة. وهذا من شأنه أن يمنح الشركاء المتساكنين نفس المزايا والالتزامات مثل الزواج.[9] رفضت لجنة الشؤون القانونية هذا الاقتراح في 24 فبراير 2015. وتساءلت اللجنة عن نية تغيير القانون المدني، مع التركيز على الحظر الدستوري لزواج المثليين لعام 2006 ومدى فوائد شراكة "شبيهة بالزواج". سيكون، في حين تشير إلى أن أي شكل جديد من العلاقات قد تحتاج إلى البدء من الألف إلى الياء. أوضح فيكو سبوليتس، الذي قدم الاقتراح ، أن إرفاق شرط شراكة محايدة جنسيا بالقانون المدني الحالي سيكون أسرع طريقة لكي يصبح مشروع القانون قانونًا. على الرغم من النكسة، ذكر سبوليتس أن المناقشات حول هذه القضية سوف تستمر مع ذلك.[10] وعد عضو زميل في حزب الوحدة، إلزي فينكيل، منذ ذلك الحين بتطوير وتقديم مشروع قانون جديد.[11] في مارس 2015، بدأ الحزب الثانوي "من أجل تنمية لاتفيا" تقديم عريضة عامة لتشريع قانون للشراكة، والذي ينص على الاعتراف بالشراكات المسجلة وغير المسجلة بين الشركاء مهما كان جنسهم.[12][13] في أكتوبر عام 2018، دعا أمين المظالم المشرعين إلى إقرار قانون الشراكة للشركاء المغايرين والشركاء المثليين، مشيرًا إلى الإحصائيات التي أظهرت أن حوالي نصف أطفال لاتفيا يولدون خارج إطار الزواج، وأن هؤلاء يجب أن تتمتع عائلاتهم بالحماية والحقوق القانونية.[14]

التبني وتنظيم الأسرة[عدل]

يسمح قانون لاتفيا لأي شخص يزيد عمره عن 25 سنة بالتبني. ومع ذلك، لا يجوز للأشخاص غير المتزوجين من بعضهم البعض أن يتبنوا نفس الطفل.[15] وهذا يعني أنه بالنسبة للشركاء غير المتزوجين، يمكن لشريك واحد أن يتبنى الطفل. ومع ذلك، يمكن للشريكات المثليات الحصول على علاجات طفل الأنابيب وتقنيات الإخصاب بالمساعدة.

الحماية من التمييز[عدل]

في سبتمبر/أيلول 2006، مرر برلمان لاتفيا السايما، تعديلات على قانون العمل تحظر التمييز على أساس التوجه الجنسي في مكان العمل. كان البرلمان قد حذف هذه الحماية في البداية، لكن الرئيسة فيرا فايك فريبيرغا رفضت التوقيع على مشروع القانون حتى تمت إضافتها.[16]

الهوية الجنسية والتعبير عنها[عدل]

من الممكن تغيير الجنس جراحياً في لاتفيا وتغيير الهوية قانونياً ليعكس ذلك. لا يعرّف القانون اللاتفي "تغيير الجنس"، ولكن يجب تقديم شهادة طبية إلى السلطات من أجل تغيير نوع الجنس قانونًا.[17] ومع ذلك، في عام 2004، أنكرت السلطات تغيير الهوية القانونية لشخص متحول خضع لتغيير جزئي في الجنس. الشخص الذي أبلغ عن معرفته بحالة أخرى تم فيها تغيير الجنس القانوني بعد تغيير جزئي في الجنس، اتخذ إجراءً قضائيا. حكمت المحكمة العليا في لاتفيا في عام 2008، أنه في هذه الحالة بالذات، كان ينبغي تغيير الهوية القانونية لأن السلطة قد فعلت ذلك في حالات مماثلة، وقد يواجه الشخص، الذي يعرف عن نفسه بالفعل كذكر، مجموعة متنوعة من القضايا بسبب تحديد القانون له كأنثى. وقد أدى ذلك إلى اقتراح تشريعي لعام 2009 بتعديل القوانين، الأمر الذي جعل من الإلزامي أن يخضع الأشخاص المتحولين جنسياً لعملية تعقيم (يمكن أن تتسبب في المزيد من التعقيدات القانونية) من أجل تغيير جنسهم القانوني. ومع ذلك، رفض البرلمان التعديلات.[18]

الخدمة العسكرية[عدل]

يسمح للمثليين والمثليين ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علنا في القوات المسلحة اللاتفية.

ظروف المعيشة[عدل]

يوروبرايد في ريغا في عام 2015

فقط في العاصمة، ريغا، هناك حضور صغير لمجتمع المثليين. في أماكن أخرى في لاتفيا، ومع ذلك، فإن تفرق السكان وقلة عددهم يعني أنه لا يوجد حضور لمجتمع المثليين. هناك عدد قليل من الأشخاص البارزين علنا الذين يعرفون أنفسهم علنا على أنهم من مجتمع المثليين، على سبيل المثال الأمريكي لاتفيا الصحفي كارليس ستريبس، وزير الخارجية إدغارز رينكيفيتش، ونائبة عميد كلية ريغا للدراسات العليا في القانون سابقا ليندا فريماني. في الانتخابات البرلمانية لعام 2018، أعيد انتخاب رينكيفيتش كوزير للخارجية وأصبحت ماريا غولوبيفا أول سياسية مثلية بشكل علنا في لاتفيا، حيث فازت بمقعد عن حزب "التنمية/من أجل!" الذي أعلن نفسه حزبًا "مؤيدًا للمثليين".[19]

معظم الناس في لاتفيا لديهم تحيزات ضد المثلية الجنسية، وعادة ما تكون متجذرة في العقلية الاجتماعية المحافظة والمفاهيم المسبقة العالقة التي تعود إلى الحقبة السوفياتية. مثال على ذلك هو الاعتقاد بأن المثلية الجنسية والولع بالأطفال هو ظواهر مرتبطة والخلط بينهما.[20][21] ازدادت هذه المشاعر المناهضة للمثليين بشكل متزايد بحلول عام 2008، واستغلتها جماعات دينية مختلفة،[22][23] وسياسيون.[6]

غالباً ما يتم مهاجمة المثليين والمثليات في الشوارع أو في أماكن الاجتماع. لا يمكن للمثليات والمثليين جنسيا أن يوجهوا أي تهمة جنائية ضد مهاجميهم غير "الشغب".[24]

حراك حقوق المثليين في لاتفيا[عدل]

في أعقاب المظاهرات العامة ضد المثليين في فخر ريغا في عام 2005،[25] توحد بعض أعضاء مجتمع المثليين وأصدقائهم وأفراد عائلاتهم لتأسيس منظمة "موزايكا" من أجل تعزيز التسامح تجاه الأقليات الجنسية وحقوق المثليين في المجتمع اللاتفي.[26] ردا على ذلك، تم تشكيل منظمة شاملة لتنسيق النشاط المناهض لحقوق المثليين في لاتفيا، في مجموعة "لا للفخر"، في الفترة التي سبقت فخر ريغا و أيام الصداقة 2006.

الرأي العام[عدل]

أظهر استطلاع يوروباروميتر نشر يوم ديسمبر 2006 أن 12% من الذين شملهم الاستطلاع في لاتفيا يؤيد زواج المثليين و 8% يؤيد تبني المثليين للأكفال (كان متوسط الاتحاد الأوروبي: 44% و 32% على التوالي).[27]

وجد مؤشر يوروباروميتر لعام 2015 أن 19% من اللاتفيين يؤيدون زواج المثليين ( كان متوسط الاتحاد الأوروبي: 61%). بالإضافة إلى ذلك، يعتقد 42٪ من اللاتفيين أن المثليين والمثليات يجب أن يتمتعوا بنفس الحقوق مثل الأشخاص المغايرين ويعتقد 23% أنه لا يوجد أي خطأ في العلاقة بين شخصين مثليين (كان متوسط الاتحاد الأوروبي: 71% و 67% على التوالي).[28]

ملخص[عدل]

قانونية النشاط الجنسي المثلي Yes (منذ عام 1992)
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي Yes (منذ عام 1992)
قوانين مكافحة التمييز في التوظيف Yes (منذ عام 2006)
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات No
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (تتضمن التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية) No
زواج المثليين No (حظر زواج المثليين منذ 2006، يتم الاعتراف بزواج المثليين المنعقد في الاتحاد الأوروبي لأغراض الهجرة منذ 2018)[29]
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية No
السماح للشخص العازب بالتبني بغض النظر عن توجهه الحنسي Yes
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر No
التبني المشترك للأزواج المثليين No
يسمح للمثليين والمثليات الخدمة علناً في القوات المسلحة Yes
الحق بتغيير الجنس القانوني Yes
علاج التحويل محظور على القاصرين No
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات Yes
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة No
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور No (محظورا لجميع الأزواج بغض النظر عن التوجه الجنسي)
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي بالتبرع بالدم Yes[30]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Tapinsh، Aleks (4 June 2007). "Homophobic Attitudes Remain Entrenched". Transitions Online. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2008. 
  2. ^ Gay rights in eastern Europe just took a big step forward, The Washington Post, 6 November 2014, accessed 9 November 2014 نسخة محفوظة 31 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Latvia is worst place to be gay in EU, index shows نسخة محفوظة 14 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ European Region of the International Lesbian and Gay Association, country page for Latvia نسخة محفوظة 22 April 2007 على موقع واي باك مشين. (accessed 13 May 2007).
  5. ^ National Laws - Legislation of INTERPOL member states on sexual offences against children - Latvia - Lettonie - Letonia at the Library of Congress (نسخة محفوظة 2001-09-27)
  6. أ ب Laura Sheeter, "Latvia defies EU over gay rights", BBC News website, 16 June 2006. نسخة محفوظة 22 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "The Constitution of the Republic". www.saeima.lv. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2017. 
  8. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2008. 
  9. ^ "Ziņas / Diena". www.diena.lv. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. 
  10. ^ DELFI (24 February 2015). "Komisija izbrāķē partnerattiecību legalizēšanu; Spolītis sola turpināt diskusijas". مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. 
  11. ^ "Debates: Par un pret partnerattiecību reģistrāciju Latvijā • IRIR.lv". 2 March 2015. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. 
  12. ^ "Portālā "Mana balss" vāc parakstus par Kopdzīves likuma pieņemšanu Latvijā" (باللغة اللاتفية). tvnet.lv. 23 March 2015. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2015. 
  13. ^ Rauhvargere، Līva (15 May 2015). "Kopdzīves likuma projektu rosina papildināt ar kopdzīves fakta reģistrācijas regulējumu" (باللغة اللاتفية). lsm.lv. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2015. 
  14. ^ 21st century family requires appropriate legal framework نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Civillikums". LIKUMI.LV. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2018. 
  16. ^ The text of these amendments is available online at the official website of the Saeima and the portal POLITIKA.LV. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Civilstāvokļa aktu reģistrācijas likums" (باللغة اللاتفية). مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2015. 
  18. ^ "Saeima noraida grozījumus dzimuma maiņas reģistrēšanai". مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2011. 
  19. ^ "Latvia elects two openly LGBTI politicians for the first time in history". Gay Star News. 8 October 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  20. ^ nopride.lv, "The Homosexual Movement And Pedophilia" (accessed 13 May 2007). نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Gunta Briede, fragments of an interview with psychologist and LGBT rights activist Jolanta Cihanoviča (باللاتفية), DELFI.lv, 2 September 2005 (accessed 13 May 2007).
  22. ^ "High Profile Meeting". New Generation Church. 10 March 2007. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2008. 
  23. ^ Tony Grew, Cardinal: homosexuality a form of prostitution, Pink News, 9 May 2007 (accessed 6 June 2007) نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ ILGA-Europe, Euro-Letter 41, May 1996.[وصلة مكسورة] 41, May 1996.pdf نسخة محفوظة 27 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "Protests disrupt Latvia gay march", bbc.co.uk, 23 July 2005. نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Mozaīka English-language homepage نسخة محفوظة 15 October 2008 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "EUROBAROMETER 66 FIRST RESULTS" (PDF). TNS. European Commission. December 2006. صفحة 80. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2014. 
  28. ^ "Special Eurobarometer 437: Discrimination in the EU in 2015" (PDF). المفوضية الأوروبية. October 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يناير 2016. 
  29. ^ "Same-sex spouses have EU residence rights, top court rules". BBC News. 5 June 2018. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. 
  30. ^ "Asins donora anketa — Valsts asinsdonoru centrs". www.vadc.gov.lv. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016.