حقوق المثليين في مولدوفا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حقوق مجتمع الميم في مولدوفا مولدوفا
مولدوفا بالأخضر القاتم، - بالأخضر الفاتح ترانسنيستريا
مولدوفا بالأخضر القاتم، - بالأخضر الفاتح ترانسنيستريا
الحالة قانوني منذ عام 1995
هوية جندرية/نوع الجنس يسمح للمتحولين جنسيا بتغيير جنسهم القانوني
الخدمة العسكرية يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علنا
الحماية من التمييز نعم، على أساس التوجه الجنسي في التوظيف
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
لايوجد اعتراف قانوني بالعلاقات المثلية
قيود: زواج المثليين محظور دستوريا
التبني لا

يواجه الأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: LGBT) في مولدوفا تحديات قانونية لا يواجهها غيرهم من المغايرين جنسيا. ومع ذلك،النشاط الجنسي المثلي قانونيًا منذ عام 1995، كما تحظر مولدوفا التمييز على أساس التوجه الجنسي في التوظيف.

منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، أصبحت مولدوفا تحت تأثير الكنيسة الأرثوذكسية بشكل متزايد. ونتيجة لذلك يوجد عديد الانتهاكات في حقوق الإنسان، بما في ذلك انتهاكات حرية تكوين الجمعيات و حرية التعبير.[1][2] تم عقد أول مسيرة للفخر في مولدوفا في عام 2002. ومنذ ذلك الحين، واجهت مسيرة الفخر معارضة شديدة من السلطات والزعماء الدينيين، وكثيراً ما تم إلغاءها أو حظرها بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة. جرى موكب فخر ناجح في مايو 2018 في كيشيناو، بعد أن قام مسؤولو الشرطة بحماية المشاركين من جماعات المتطرفين المتعصبين.

لا يزال مجتمع مولدوفا يعاني من رهاب المثلية، كما أن التمييز والعنف ضد أفراد مجتمع المثليين أمر شائع. في عام 2018، صنّف [[الفرع الأوروبي للمؤسسة الدولية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا وثنائيي الجنس (ILGA - Europe) مولدوفا في المرتبة 43 من أصل 49 بلداً أوروبياً فيما يتعلق بتشريعات حقوق المثليين. وهو مايعتبر تحسنا على ترتيبها قبل ست سنوات، عندما كانت مولدوفا في المرتبة الأخيرة.[3][4]

قانونية النشاط الجنسي المثلي[عدل]

منذ عام 1995، أصبحت النشاط الجنسي المثلي بين البالغين المتراضين في الخاص قانونيًا في مولدوفا. في سبتمبر 2002، تم تشريع قوانين جديدة تساوي السن القانونية للنشاط الجنسي المثلي.[5]

الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية[عدل]

القوانين المُتعلقة بالاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية في أوروبا
  زواج المثليين¹
  توفر أشكال أخرى للاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية كالاتحاد المدني أو الشراكة المسجلة¹
  المساكنة غير المسجلة
  الاعتراف بزواج المثليين المنعقد في الخارج فقط، لحقوق الإقامة للأزواج فقط
  لا اعتراف
  حظر دستوري على زواج المثليين، عبر تقييد تعريف الزواج في الدستور إلى اتحاد بين رجل وامرأءة فقط


¹ يشمل القوانين او الأوامر القضائية التي أعطت اعترافا قانونيا بالعلاقات المثلية، لكنها لم تدخل حيز التنفيذ حتى الآن

لا تعترف مولدوفا بزواج المثليين أو الاتحادات المدنية. يحظر الدستور المولدوفي صراحة زواج المثلي عبر تعحديد الزواج بأنه اتحاد بين رجل وامرأة.[6]

الحماية من التمييز[عدل]

منذ فترة طويلة، يضغط ائتلاف كبير من منظمات حقوق الإنسان، بما في ذلك "جندردوك-إم" GenderDoc-M، على حكومة مولدوفا لتنفيذ تشريعات مناهضة للتمييز بما يتماشى مع المعايير الأوروبية، والتي تشمل التوجه الجنسي كفئة محمية.

أقر البرلمان المولدوفي القانون الذي يحظر التمييز على أساس التوجه الجنسي في العمل، في 25 أيار 2012،[7] والذي وقعه الرئيس نيكولاي تيموفتي في 28 مايو 2012.[8] دخل القانون حيز التنفيذ في 1 يناير 2013.[9]

الهوية الجنسية والتعبير عنها[عدل]

يسمح للأشخاص المتحوّلين جنسياً بتغيير اسمهم وجنسهم القانوني في وثائق رسمية في مولدوفا، لكنهم يحتاجون إلى تشخيص نفسي يؤكد أن لديهم رغبة "التحول جنسيا" لديهم للقيام بذلك.[4]

حراك حقوق المثليين في مولدوفا[عدل]

تسمى منظمة المثليين الرئيسية جندردوك-إم" (بالرومانية: GenderDoc-M). تسعى المجموعة إلى دعم وحماية المثليين والمثليات في مولدوفا، وزيادة الوعي بحياة الأشخاص المثليين.[5]

ظروف الحياة[عدل]

ثقافة المثليين[عدل]

لدى مولدوفا حضور صغير للمثليين ولكنه حضور حي ومنفتح. تم افتتاح أول نادي للمثليين جنسيا، نادي جاغوار للرقص والموسيقى، في عام 2009. وعقد أول مسيرة فخر للمثليين في مولدوفا (وتدعى فخر مولدوفا) في أبريل 2002،[5] ولكن تم حظره في عام 2007 ، لأنه قيل إن المثلية تقوض القيم المسيحية لمولدوفا".[10]

الرأي العام والمشاعر المضادة للمثليين[عدل]

لا يزال المجتمع المولدوفي يعاني من رهاب المثلية. يقوم عدة سياسيين بإدلاء تصاريح ضد مجتمع المثليين، ويتم التمييز ضد المثليين والمثليات بشكل روتيني. كما سجلت حالات عدة للعنف ضد الرجال المثليين.[5]

سكوت لايفلي، وهو معارض قوي لحقوق المثليين ربط المثلية بلعب دور في الإبادة الجماعية في رواندا و المحرقة، زار مولدوفا في عام 2010 لمعارضة إجراء لمكافحة التمييز. وكان مشروع القانون قد مر في اللجنة مرتين قبل أن يتوقف بعد معارضة حزب الشيوعيين في جمهورية مولدوفا، الذي أشار إلى زيارة لايفلي كسبب لمعارضته.[11] ومع ذلك، تمت الموافقة على مشروع القانون في عام 2012.

في مايو 2019، كانت درينا إيوانا شتريشتيانو، وهي محامية حقوق الإنسان التي تمثل منظمة حقوق المثليين الوحيدة في مولدوفا، جندردوك، منذ عام 2010، ضحية لهجوم متعمد. إذ وجدت سيارتها مشتعلة خارج مكتبها في وسط العاصمة كيشيناو على يد مهاجم ذكر مجهول. وقد أبلغت الشرطة بالاعتداء الذي قالت أنها رفضت التحقيق لأنها لم تعتبر الضرر "كبيرًا".[12][13]

الجدل حول فخر مولدوفا 2008[عدل]

في 11 أيار/مايو 2008، لم تقم الشرطة والسلطات بشيء للحيلولة دون إحاطة حشود بالمشاركين لمنع مسيرة الفخر في مولدوفا والذين قاموا بتخويفهم وحتى مهاجمتهم. وكان رئيس بلدية كيشيناو، دورين تشيرتواكو، الذي حمل شعار حملته الانتخابية "عمدة شاب، وفريق ليبرالي، وعاصمة أوروبية"، قد منع المسيرة في مساء اليوم السابق.[3]

أثار حظر مسيرة الفخر والحملة ضد حرية التجمع انتقادات وقلقًا دوليًا، بما في ذلك من قبل وزير الخارجية البريطاني حينها ديفيد ميلباند.[14][15]

كان الحكم في قضية باتكوفسكسي ضد بولندا الصادر في مايو/أيار 2007 بمثابة قضية تاريخية، حيث حكمت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بأن حظر مسيرات الفخر السلمية الذي أقامه حينها رئيس بلدية وارسو، ليخ كاتشينسكي في بولندا، قد انتهك ثلاث مواد من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان: المادة 11 المتعلقة بحرية التجمع، المادة 13 التي تتناول الحق في الاستئناف، والمادة 14 التي تحظر التمييز.

في عام 2012، قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بأن السلطات المولدوفية قد انتهكت حقوق الإنسان من خلال إلغاء مسيرة فخر 2008.[3]

أحداث 2017 و 2018[عدل]

في مايو 2017، نظم نشطاء المثليين مسيرة سلمية لتتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية، رهاب التحول الجنسي و رهاب إزدواجية التوجه الجنسي. ألغى مسؤولو الشرطة الحدث بعد فترة وجيزة من بدئه، بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة لأن الجماعات المتطرفة الأرثوذكسية بدأت في مهاجمة المشاركين بمسيرة الفخر. أيد الرئيس إيغور دودون الهجمات العنيفة، قائلاً: "لم أتعهد أبداً بأن أكون رئيسًا للمثليين، فعليهم أن ينتخبوا رئيسهم".[16] كما أنه قابل شخصيا جماعة المتطرفين وهنأهم. ومع ذلك، حضر 450 شخصًا المسيرة، وهي أعلى نسبة مشاركة على الإطلاق في ذلك الوقت.[4]

في مايو 2018، نظم نشطاء المثليين بنجاح النسخة 17 من مسيرة فخر مولدوفا. قامت الشرطة بحماية المشاركين من المتطرفين باستخدام الغاز المسيل للدموع لصدهم. وهنأ الرئيس دودون مرة أخرى الجماعات الراديكالية.[17] وقامت عديد السفارات بدعم المسيرة (الأرجنتين، بلجيكا، كندا، وجمهورية التشيك، الدنمارك، إستونيا، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، جمهورية أيرلندا، إيطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، هولندا، النرويج، البرتغال، سلوفينيا، إسبانيا، السويد، سويسرا، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة).[18]

حظر الدعاية المثلية[عدل]

منذ عام 2012، قامت عدة مدن بسن حظر على "الدعاية" للمثلية الجنسية (التي لا تتضمن أي نوع من العقوبات الإدارية أو الغرامات). هذه المدن هي:

  • بالتسي: صدر في 23 فبراير 2012 ،[19][20] وتم إلغاءه في 28 فبراير 2013[20][21]
  • دروكيا: صدر في 27 مارس 2012[20]
  • كاهول: صدر في 29 مارس 2012[20]
  • تشادير-لونغا: صدر في 10 أبريل 2012[20]
  • فلوديني: ألغي لاحقا [20]
  • ريشكاني ، ألغي لاحقا[20]
  • سوروكا[20]

كما تم فرض حظر مماثل في المقاطعات التالية:

  • مقاطعة أنيني نوي: صدر في 1 مارس 2012[20]
  • مقاطعة باسارابياسكا[20]
  • فيلشتي[20]

تم سن أحكام مماثلة قرى ومقاطعات منطقة فيليشتي:

  • بوكاني: ألغيت لاحقا[20]
  • شيتريش: ألغيت في 22 فبراير 2012[20]
  • هيليويتشي[20]
  • بيريلتسا: ألغيت لاحقا[20]

في 30 أبريل / نيسان 2013، وافق برلمان غاغاوزيا على مشروع قانون لمنع "الدعاية" للمثلية الجنسية، وازدواجية التوجه الجنسي والتحول الجنسي مثل زواج المثليين وتبني المثليين للأطفال. لم يتضمن مشروع القانون أي نوع من العقوبات الإدارية أو الغرامات ولكن بعض أحكامه منعت أي منظمات ذات صلة بالمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً من التسجيل في المنطقة. وكان هناك حكم آخر يقضي بحظر أي نواد أو مؤسسات ترفيهية ذات صلة بالمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً. في 20 يونيو 2013، تم إبطال هذه الأحكام بقرار من المحكمة، والذي حكم بأن هذه القوانين تنتهك حرية التعبير وحقوق الإنسان.

في 23 أيار/مايو 2013، وعلى الرغم من قانون مكافحة التمييز الذي يحظر التمييز على أساس التوجه الجنسي في التوظيف، أصدر برلمان مولدوفا مشروع قانون يحظر الدعاية للدعارة والبيدوفيليا" وأي علاقات أخرى غير تلك المتعلقة بالزواج والأسرة وفقا مع الدستور وقانون الأسرة". اشتمل مشروع القانون كذلك على غرامات. تم التوقيع على القانون في 5 يوليو 2013 ودخل حيز التنفيذ في 12 يوليو 2013. لم يحظر القانون صراحة "الدعاية" للمثلية الجنسية، ولكن كان يمكن أن يتم تفسيره على هذا النحو من قبل القضاة.[22][23]

في 11 أكتوبر 2013، وافق البرلمان على مشروع قانون يهدف إلى إزالة المحتوى الذي كان من الممكن تفسيره على أنه يحظر "الدعاية للمثلية الجنسية".[24][25]

قرار مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة[عدل]

في يونيو/حزيران 2011، استخدمت مولدوفا مقعدها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للتصويت ضد أول قرار ناجح للأمم المتحدة يدين التمييز والعنف ضد الأفراد استناداً إلى توجهاتهم الجنسية وهويتهم الجندرية.[26]

ملخص[عدل]

قانونية النشاط الجنسي المثلي Yes (قانوني منذ عام 1995 )
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي Yes (قانوني منذ عام 2002 )
قوانين مكافحة التمييز في التوظيف Yes (منذ عام 2013)
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات No
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (تتضمن التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية) No
قوانين جرائم الكراهية تشمل التوجه الجنسي والهوية الجندرية No
زواج المثليين No (حظر دستوري منذ عام 1994)
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية No
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر No
التبني المشترك للأزواج المثليين No
يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة Yes
الحق بتغيير الجنس القانوني Yes
علاج التحويل محظور على القاصرين No
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات No
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة No
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور No (محظور لجميع الأزواج بغض النظر عن التوجه الجنسي)
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي بالتبرع بالدم No

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Intergroup reminds Moldova that Right to Freedom of Assembly is a prerequisite to EU accession نسخة محفوظة 27 September 2007 على موقع واي باك مشين., ILGA Europe
  2. ^ Moldova: Country Reports on Human Rights Practices – 2006, U.S. Department of Stateنسخة محفوظة 19 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت Of All Places, Is Moldova Leading on Gay Rights? نسخة محفوظة 17 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت Rainbow Europe: Moldova نسخة محفوظة 10 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت ث Lesbian and Gay Moldova نسخة محفوظة 29 September 2006 على موقع واي باك مشين., Gay Times
  6. ^ Constitution of the Republic of Moldova نسخة محفوظة 26 April 2006 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ (بالروسية) Парламент принял в двух чтениях Закон об обеспечении равенства, отказавшись проводить процедуру поименного или тайного голосования, MoldNews نسخة محفوظة 17 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ (بالروسية) Избранный президент Николае Тимофти промульгировал Закон об обеспечении равенства, Moldnews نسخة محفوظة 17 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Proiectul legii cu privire la asigurarea egalității, Parlament.md نسخة محفوظة 17 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Gay Pride banned despite court ruling, Pink News, 18 April 2007 نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Spero NewsGay Rights At Center Stage In Battle Over Moldova Antidiscrimination Bill". مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  12. ^ Power، Shannon (5 June 2019). "Arsonists attack LGBTI rights lawyer in Moldova". Gay Star News. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. 
  13. ^ Savițchi، Julieta (31 May 2019). "VIDEO // Automobilul unei apărătoare a drepturilor omului a fost incendiat". anticoruptie.md (باللغة الرومانية). مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. 
  14. ^ Ban of the Gay Pride in Moldova, lack of police protection, violation of human rights[وصلة مكسورة] Parl Q_ Moldova Pride.pdf نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Re: Moldova Pride Sat 11 May 2008 نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Moldova LGBT march halted as President says: ‘I am not president of the gays’ نسخة محفوظة 07 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Moldovan Police Repel Orthodox Activists Trying To Crash LGBT March نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Police in Moldova use tear gas on anti-LGBT protesters trying to disrupt Pride march, PinkNews, 22 May 2018 نسخة محفوظة 04 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Moldova city bans 'gay propaganda'". Gay Star News. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  20. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض "Venice Commission :: Council of Europe". مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  21. ^ "Moldova: Second largest city overturns local ban on 'gay propaganda'". PinkNews. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  22. ^ Michelle Garcia. "Moldova Secretly Enacts Propaganda Law Similar To Russia's". Advocate.com. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  23. ^ E-Li. "Moldovan LGBT Community Wake Up With A 'Gay Propaganda' Law Approved By Their Government - Lezbelib". مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  24. ^ "Moldova Rejects 'Gay Propaganda' Law". RadioFreeEurope/RadioLiberty. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  25. ^ "Moldova cancels 'gay propaganda' ban, eyeing EU entry". مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  26. ^ "UN backs gay rights for first time ever". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015.