حكمت الشهابي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حكمت الشهابي
رئيس هيئة أركان الجيش السوري
في المنصب
1974 – 1998
عضو القيادة القطرية
لحزب البعث العربي الاشتراكي (سورية)
في المنصب
7 كانون الثاني 1980 – 1 تموز 1998
معلومات شخصية
الميلاد 1 يوليو 1931(1931-07-01)
الباب، محافظة حلب، سورية
تاريخ الوفاة 5 مارس 2013 (82 سنة)
مواطنة
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم سني
الحياة العملية
المدرسة الأم الكلية العسكرية بحمص  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي (سورية)
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1952-1998
الولاء  سورية
الفرع الجيش السوري
الوحدة الفرقة العاشرة-مدرعات
الرتبة Syria-Feriq Awal.jpg عماد أول
القيادات الجيش السوري
الفرقة العاشرة-مدرعات
المعارك والحروب حرب 1967
حرب تشرين 1973
الجوائز
بطل الجمهورية

حكمت الشهابي (8 كانون الثاني 1931 – 5 آذار 2013) كان ضابط عسكري، والذي شغل منصب رئيس هيئة أركان الجيش السوري بين عامي 1974 و 1998.[1]

الحياة الشخصية والتعليم[عدل]

ولد الشهابي لأسرة مسلمة سنية عام 1931 في الباب ، محافظة حلب.[2][3][4] إلتحق بالأكاديمية العسكرية في حمص ومن ثم حضر دورة في التدريب العسكري المتقدم في الولايات المتحدة.[4]

الحياة المهنية[عدل]

بدأ الشهابي حياته المهنية في مجال الطيران وتدرب في الاتحاد السوفيتي و الولايات المتحدة.[2] من 1968 إلى 1971 شغل منصب نائب رئيس الأمن العسكري.[5] في عام 1970، حصل على شهادة من الاتحاد السوفيتي في أجهزة الاستخبارات. في نيسان 1971، تم تعيينه رئيسا ( لشعبة الاستخبارات العسكرية)، يساعده العقيد علي دوبا. تمت ترقيته إلى لواء في العام التالي، وأشرف على إدارة الأمن العسكري. بعد حرب 1973، قاد الوفد السوري إلى الولايات المتحدة في نيسان 1974، في التفاوض على شروط فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل. في 12 آب 1974، عين رئيس لهيئة أركان الجيش السوري، ليحل محل يوسف الشكور، الذي تمت ترقيته إلى منصب نائب وزير الدفاع. في كانون الأول عام 1983، حين كان الرئيس حافظ الأسد مريضا، كان الشهابي جنبا إلى جنب مع العماد مصطفى طلاس وعلي دوبا، عضوا في اللجنة المكلفة بادارة البلاد.[1] من 1994 إلى 1995 كان عضوا في الوفد الذي سافر إلى الولايات المتحدة لمناقشة مفاوضات السلام مع إسرائيل.[1] استمرت فترة ولايته كرئيس للأركان حتى عام 1998.[5] كان شهاب أيضا واحدا من أعضاء القيادة القطرية لحزب البعث كمان كان واحدا من أفراد "الحرس القديم".[6]

الاستقالة[عدل]

في 8 تموز عام 1998، بعد 24 عاما كقائد لهيئة الأركان، استقال الشهابي من منصبه في حملة تطهير قبل وفاة حافظ الأسد وخلفه في المنصب علي أصلان.[7][8] وقد حدث ذلك بسبب ارتباط الشهابي الوثيق مع نائب الرئيس السابق عبد الحليم خدام مما أدى اعتباره تهديدا من قبل بشار الأسد. كان الشهابي أيضا ضد أن يخلف بشار أباه في الحكم.[9] أعلن الشهابي علنا رفضه لبشار الأسد حاكما مستقبليا لسوريا.[10] في عام 2000، ظهرت شائعات في الصحف السورية، التي ثبت عدم صحتها، تدعي بأن الشهابي قد يكون متورط في تهم الفساد.[11]

الحلفاء[عدل]

كان الشهابي واحد من كبار المسؤولين السوريين الذين كانوا مقربين جدا من رفيق الحريري، رئيس الوزراء السابق في لبنان،[12][13] وزعيم الدروز اللبناني وليد جنبلاط.[14]

الوفاة[عدل]

مات الشهابي يوم 5 آذار عام 2013.[2]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت Faure، Claude (2002). Dictionary of the Israeli-Palestinian Conflict: Culture, History, and Politics. Macmillan Reference USA. صفحة 432. ISBN 0-02-865977-5. 
  2. أ ب ت "Syrian army mourns death of former chief of staff". China. 5 March 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2013. 
  3. ^ "Assad retires chief of staff, sacks intelligence chief". Hurriyet Daily News. Cairo. AP. 4 July 1998. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2013. 
  4. أ ب Sami M. Moubayed (2006). Steel and Silk. Cune Press. صفحة 83. ISBN 978-1-885942-40-1. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2013. 
  5. أ ب Eyal Ziser (2001). Asad's Legacy: Syria in Transition. C. Hurst, Publishers, Limited. صفحة 34. ISBN 978-1-85065-450-6. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2013. 
  6. ^ Bar، Shmuel (2006). "Bashar's Syria: The Regime and its Strategic Worldview" (PDF). IPS. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2013. 
  7. ^ Political Chronology of the Middle East. Routledge. 12 October 2012. صفحة 2038. ISBN 978-1-135-35673-6. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013. 
  8. ^ Zisser، Eyal (September 2000). "Will Bashshar al-Asad Rule?". The Middle East Quarterly: 3–12. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2013. 
  9. ^ Hinnebusch، Raymond (2011). "The Ba'th Party in Post-Ba'thist Syria: President, Party and the Struggle for 'Reform'". Middle East Critique. 20 (2): 109–125. doi:10.1080/19436149.2011.572408. 
  10. ^ Haddad، Bassam (2005). "Left to its Domestic Devices: How the Syrian Regime Boxed Itself In" (PDF). Area: Mediterranean & Arab World. 43. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2013. 
  11. ^ Ghadbian، Najib (Autumn 2001). "The New Asad: Dynamics of Continuity and Change in Syria" (PDF). Middle East Journal. 55 (4): 624–641. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2013. 
  12. ^ William Harris (19 July 2012). Lebanon: A History, 600-2011. Oxford University Press. صفحة 262. ISBN 978-0-19-518111-1. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2013. 
  13. ^ Mugraby، Muhamad (July 2008). "The syndrome of one-time exceptions and the drive to establish the proposed Hariri court". Mediterranean Politics, special issue: The Politics of Violence, Truth and Reconciliation in the Arab Middle East. Taylor and Francis. 13 (2): 171–194. doi:10.1080/13629390802127513.  Pdf.
  14. ^ Glass، Charles (1 March 2007). "The lord of no man's land: A guided tour through Lebanon's ceaseless war". Harper's Magazine. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2013.