حكومة الإنقاذ السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حكومة الإنقاذ السورية
Flag of the Syrian Salvation Government.svg
العلم[1]

شعار حكومة الإنقاذ السورية[2]
معلومات عامة
تاريخ التأسيس2 نوفمبر 2017
الدولةسوريا (المعارضة)
القائدعلي كده
التعيينالمؤتمر السوري العام
المؤسسة الرئيسيةمجلس وزراء
الوزارات12
المقر سوريا - إدلب
الموقع الإلكترونيhttps://syriansg.org

حكومة الإنقاذ السورية هي حكومة بديلة بحكم الأمر الواقع تتبع المعارضة السورية، وتجلس في محافظة إدلب. تشكلت الحكومة في أوائل نوفمبر 2017.[3] تبع ذلك أسابيع من الصراع بين الحكومة الجديدة والحكومة السورية المؤقتة، مع تقارير من أن هيئة تحرير الشام قامت، من جانب واحد، بحل العديد من المجالس المحلية المدعومة من الحكومة السورية المؤقتة في شمال غرب سوريا. يقود حكومة الإنقاذ السورية رئيس الوزراء علي كده (منذ 18 نوفمبر 2019) والذي تم انتخابه من قبل هيئة تشريعية تسمى مجلس الشورى العام، والذي يرأسه مصطفى الموسى (منذ 24 أبريل 2020). تُعتبر حكومة الإنقاذ السورية الرئيسية غير شرعية.

الخلفية[عدل]

خضعت أجزاء كبيرة من محافظة إدلب، منذ عام 2014، بما في ذلك مدينة إدلب، في شمال غرب سوريا، إلى حد كبير للسيطرة العسكرية لجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة، والتي شكلت في وقت لاحق هيئة تحرير الشام مع خمس مجموعات أخرى، والتي كانت في حالة حرب مع المقاتلين المتمردين الآخرين، بما في ذلك الجيش السوري الحر، ومع المعارضة السورية بشكل عام. لا تعترف هيئة تحرير الشام بسلطة قيادة المعارضة الرسمية، ولا بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أو حكومتها المعترف بها، الحكومة السورية المؤقتة. ومع ذلك، فقد أزالت هيئة تحرير الشام نفسها بشكل عام من الحكم اليومي للأراضي التي تسيطر عليها، مما أدى إلى تكوين شكل من أشكال السلطة المزدوجة حيث تُنفذ الإدارة المدنية من قبل المجالس المحلية التي تعادر بشكل تعاوني.[4] وطوال عام 2017، انخرطت هيئة تحرير الشام في نزاع مسلح عنيف مع الجماعات المتمردة المتنافسة - انظر اشتباكات محافظة إدلب (يناير ومارس 2017) واشتباكات محافظة إدلب (يوليو 2017).

التاريخ[عدل]

طلاب جامعة حلب الحرة في الدانا يحتجون على إغلاق عدة كليات من قبل حكومة الإنقاذ السورية.

كان المؤتمر السوري العام، الذي عقد في إدلب في سبتمبر 2017، استمرارًا لمبادرة الإدارة المدنية في مناطق سيطرة المعارضة، والتي عقدت في نهاية أغسطس 2017 في إدلب.[5] اختتم المؤتمر العام في 11 سبتمبر 2017 وكوّن جمعية تأسيسية باسم مجلس الشورى العام برئاسة بسام صهيوني، كما عَيّن رئيسًا للوزراء.[6] رفضت الحكومة السورية المؤقتة نتائج المؤتمر، وقد وصفه رئيسها جواد أبو حطب بـ«إعلان مشروع» إدلبستان. كما رفضته قوات سوريا الديمقراطية في القامشلي وعفرين.[5] اتفق المشاركون في المؤتمر على «الشريعة الإسلامية باعتبارها المصدر الوحيد للتشريع» و«ضرورة الحفاظ على هوية الشعب السوري المسلم» و«إسقاط النظام غير الشرعي بكل رموزه وأركانه ومحاسبته على جرائمه المرتكبة. وكذلك تحرير الأراضي السورية من جميع قوات الاحتلال وإرساء الأمن ونشر العدالة في المناطق المحررة.»[5]

لقد اعتبرت هذه الخطوة جزءً من محاولة هيئة تحرير الشام فرض سيطرتها على المنطقة.[5] كان حضور رياض الأسعد للمؤتمر مثيرًا للجدل. قال رياض الأسعد أن «هيئة تحرير الشام أعلنت من قبل أنها ستحل نفسها، وهو مطلب خارجي وداخلي»، وأن هيئة تحرير الشام «لم تحضر المؤتمر ولم نتواصل معهم بعد انتهائه حتى».[5] ومع ذلك، أدانت غرفة عمليات حوار كلس، التابعة للجيش الوطني السوري، رياض الأسعد واتهمته بالتآمر مع القاعدة.[7]

في مطلع نوفمبر 2017، شكّل المؤتمر العام حكومة الإنقاذ السورية.[3] تبع ذلك أسابيع من الصراع بين الحكومة الجديدة والحكومة السورية المؤقتة، مع تقارير من أن هيئة تحرير الشام قامت، من جانب واحد، بحل العديد من المجالس المحلية المدعومة من الحكومة السورية المؤقتة في شمال غرب سوريا.[3]

في 12 ديسمبر 2017، أصدرت حكومة الإنقاذ السورية تحذيرًا دعت فيه الحكومة السورية المؤقتة إلى إخلاء مكاتبها من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في 72 ساعة.[3][8] كانت هناك تقارير تفيد بإغلاق بعض المجالس المحلية التي تديرها الحكومة السورية المؤقتة بالفعل، واستبدالها ببدائل موالية لحكومة الإنقاذ السورية، لكن آخرين قالوا إنهم لن يخلوا مكاتبهم.[3]

في 6 يناير 2018، أعلنت حكومة الإنقاذ السيطرة على جامعة حلب الحرة التي بدأتها الحكومة السورية المؤقتة، وأغلقت العديد من الكليات في الدانا وسرمدا، شمال إدلب، حيث يدرس ما يقرب من 4000 طالب، مما أدى إلى احتجاجات من قبل الطلاب والمحاضرين في الجامعة ضد المجموعة.[9][10]

في 11 مارس 2018، أفادت تقارير أن الطائرات الروسية أطلقت صاروخًا على وزارة العدل التابعة لحكومة الإنقاذ شرق مدينة إدلب.[11]

في 15 أغسطس 2018، قبلت الهيئة التأسيسية لحكومة الأمن السورية استقالة شفوية لرئيس الوزراء محمد آل الشيخ بعد اختطاف مدير صحي بارز. ومع دفع فدية مقابل المدير مقابل 100 ألف دولار أمريكي، فقد وعد الشيخ بالاستقالة إذا فشلت وزارة الداخلية في القبض على الخاطفين خلال 24 ساعة.[12] في 18 أغسطس 2018، كلفت الهيئة التأسيسية فواز هلال بتشكيل حكومة جديدة بقيادة نائب رئيس الوزراء محمد جمال شحود مؤقتًا.[13] في 10 ديسمبر 2018 عيّنت الهيئة التأسيسية فواز هلال رئيسًا للوزراء، إلى جانب تسعة وزراء. حافظ هلال وكثير من أعضاء حكومته على علاقات وثيقة مع هيئة تحرير الشام.[14][15]

في 29 يناير 2019، هاجمت انتحارية اتهمتها هيئة تحرير الشام بالارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مقر حكومة الإنقاذ، فبعد قتال الحراس خارج المنشأة لعدة دقائق، فجرت نفسها، مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص. وبعد ذلك بيومين نفى تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم باستخدام منفذه الإعلامي وكالة أعماق الإخبارية.[16][17]

أثناء هجوم حكومة السورية على إدلب في مايو 2019، دعا هلال تركيا إلى دعم المعارضة.[18]

أدت الزيادات الضريبية وارتفاع أسعار السلع الأساسية والاتهامات بأن قوات الأمن الخاصة بفرض احتكارات على سلع رئيسية مثل الوقود إلى احتجاجات وقعت بين أكتوبر ونوفمبر 2019، حيث ردد المتظاهرون هتافات مناهضة لقوات الأمن الخاصة وأبو محمد الجولاني.[19][20] وبعد أن رفض سكان كفر تخاريم دفع ضريبة جديدة على زيت الزيتون وطردوا مسؤولي حكومة الإنقاذ، حاصر مقاتلو هيئة تحرير الشام البلدة وقصفوها، مما أسفر عن مقتل 5.[21] استقال هلال ووزرائه بعد ذلك بوقت قصير، مما أدى إلى مطالبة مجلس الشورى العام لعلي كده، نائب وزير الداخلية للشؤون الإدارية والعلاقات العامة، بتشكيل حكومة جديدة.[22] في 18 نوفمبر 2019، انتخب المجلس كده رئيسًا للوزراء، وفاز بنسبة 65٪ من الأصوات.[23] لكن بعض النشطاء قالوا إن التعديل الوزاري كان مجرد «تغيير وجوه».[24]

في 23 مارس 2020، أنشأت حكومة الإنقاذ لجنة طوارئ لتنسيق استجابتها لوباء كوفيد-19 في سوريا. شملت الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأمنية لمنع انتشار فيروس كورونا، تعليق صلاة الجمعة وإغلاق المدارس والأسواق وفتح مراكز الحجر الصحي في جسر الشغور وسرمدا وكفر كرمين. لكن هذه الجهود قوضها متشددون من هيئة تحرير الشام وفرع تنظيم حراس الدين في سوريا، الذين استمروا في الصلاة وإلقاء الخطب في المساجد دون تباعد اجتماعي. اعتبارًا من 27 مارس 2020، امتلكت حكومة الإنقاذ موارد محدودة للتعامل مع تفشي كبير لكوفيد-19، مع وجود 107 أجهزة للتهوية و243 سريرًا لوحدة العناية المركزة تحت تصرفها.[[25]

في 7 أبريل 2020، استقال بسام صهيوني رئيس مجلس الشورى العام.[26] قالت مصادر لعنب بلدي، إن استقالته جاءت ردًا على محاولات هيئة تحرير الشام التدخل في أنشطة المجلس. في 24 أبريل 2020، انتخب المجلس مصطفى الموسى، وهو صيدلاني، ترأس سابقًا لجنته الصحية، خلفًا له.[6]

في أيار مايو 2020، دفع الانخفاض السريع في قيمة الليرة السورية الناجم عن قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا الذي أصدرته الحكومة الأمريكية إلى قيام حكومة الإنقاذ باستبدالها بالليرة التركية في الأراضي التي تديرها.[27]

في 1 ديسمبر 2020، أعيد انتخاب علي كده رئيسًا للوزراء لولاية أخرى من قبل مجلس الشورى العام، حيث حصل على 81% من الأصوات. انتقد نشطاء المعارضة هذا التعيين وشبهوه بالانتخابات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية.[28]

البناء[عدل]

عينت المجموعة المحلية محمد الشيخ رئيسًا للحكومة مع 11 وزيرًا جديدًا للداخلية والعدل والأوقاف والتعليم العالي والتعليم والصحة والزراعة والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والنازحين والإسكان والتعمير والإدارة المحلية والخدمات. كما أعلن الشيخ في مؤتمر صحفي عقده عند معبر باب الهوى تشكيل أربع لجان هي: هيئة التفتيش، وشؤون السجناء والمفقودين، وهيئة التخطيط والإحصاء، واتحاد النقابات العمالية.[بحاجة لمصدر] تم تعيين مؤسس الجيش السوري الحر، العقيد رياض الأسعد نائبًا لرئيس الوزراء للشؤون العسكرية.[بحاجة لمصدر] بعد تعيين فواز هلال رئيسًا للوزراء في ديسمبر 2018، تم دمج وزارة الاقتصاد مع وزارة الزراعة ودمج وزارة الإسكان والتعمير مع وزارة الإدارة المحلية والخدمات.[15]

قائمة رؤساء الوزراء[عدل]

الاسم منذ حتى
محمد الشيخ 2 نوفمبر 2017[29] 18 أغسطس 2018[12]
محمد جمال شحود (مؤقت) 18 أغسطس 2018[13] 10 ديسمبر 2018
فواز هلال 10 ديسمبر 2018[14][15] ؟
علي عبد الرحمن كده 18 نوفمبر 2019 حاليًا

قائمة الوزراء في 2017[عدل]

الاسم المنصب منذ حتى
محمد الشيخ رئيس وزراء حكومة الإنقاذ السورية 2 نوفمبر 2017 [29] لا زال
جمال شحود نائب رئيس وزراء حكومة الإنقاذ السورية[30] ؟؟؟ لا زال
العقيد رياض الأسعد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون العسكرية[بحاجة لمصدر] 2 نوفمبر 2017 ؟؟؟
العميد أحمد نوري محمد ديب[31] وزارة الداخلية 2 نوفمبر 2017 لا زال
إبراهيم محمد شاشو[بحاجة لمصدر] وزارة العدل 2 نوفمبر 2017 لا زال
أنس محمد بشير الموسى[بحاجة لمصدر] وزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد 2 نوفمبر 2017 لا زال
د. جمعة العمر[10][32] وزارة التعليم العالي 2 نوفمبر 2017 لا زال
محمد جمال شحود[بحاجة لمصدر] وزارة التربية والتعليم 2 نوفمبر 2017 لا زال
د. أحمد إبراهيم الجرك[بحاجة لمصدر] وزارة الصحة 2 نوفمبر 2017 لا زال
فايز احمد الخليفة[بحاجة لمصدر] وزارة الزراعة 2 نوفمبر 2017 لا زال
عبد السلام الخلف[بحاجة لمصدر] وزارة الاقتصاد 2 نوفمبر 2017 لا زال
محمد علي عامر[بحاجة لمصدر] وزارة الشؤون الاجتماعية والنازحين 2 نوفمبر 2017 لا زال
م. ياسر غسان النجار[بحاجة لمصدر] وزارة الاسكان والتعمير 2 نوفمبر 2017 لا زال
م. فاضل عبد القادر / فضل طالب (ديسمبر 2017)[3] وزارة الإدارة المحلية والخدمات ؟؟؟ ؟؟؟
قائمة الوزراء في 2022
الاسم المنصب
علي كده رئيس وزراء حكومة الإنقاذ السورية
محمد عبدالرحمن وزارة الداخلية
أنس منصور سليمان وزارة العدل
حسام حاج حسين وزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد
سعيد مندو وزارة التعليم العالي
إبراهيم جمعة سلامة وزارة التربية والتعليم [33]
حسين بازار وزارة الصحة
محمد طه الأحمد وزارة الزراعة والري
باسل عبد العزيز وزارة الاقتصاد والموارد
قتيبة عبد الحميد الخلف وزارة الإدارة المحلية والخدمات
محمد البشير وزارة التنمية والشؤون الإنسانية [34]

الكلية العسكرية[عدل]

أحدثت حكومة الإنقاذ السورية كلية تعنى بالشؤون العسكرية باسم الكلية العسكرية، تتبع وترتبط برئيس مجلس الوزراء مباشرة، وذلك بموجب القرار رقم 225 الصادر عن رئيس المجلس علي كده في آذار/2021 في حين باشرت الكلية عملها على أرض الواقع في أكتوبر/2021 وتتولى الكلية مهمة تدريب الطلاب المنتسبين لها لتخريجهم ضباطًا عاملين مؤهلين للخدمة في صفوف التشكيلات العسكرية التابعة للحكومة[35]، وأثناء اجتماعه مع وجهاء مدينة إدلب في عيد الأضحى لعام 2022 كشف أبو محمد الجولاني قائد هيئة تحرير الشام عن نيّته بإحداث وزارة دفاع مستقبلًا تكون منبثقة عن الكلية الحربية في حكومة الإنقاذ[36]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Borhan, Hasan (11 ديسمبر 2018)، "Salvation Government adopts new flag instead of Syrian Revolution; detentions and kidnappings occure in Idlib and Daraa"، smartnews-agency.com (باللغة الإنجليزية)، SMARTNews Agency، SMART news، مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2019.
  2. ^ https://www.noonpost.com/sites/default/files/styles/article-main/public/field/image/hkwm-lnqdh-lswry-ljdw-wlmsyr-780x405.jpg?itok=H1XQF6Ny[وصلة مكسورة] noonpost.com
  3. أ ب ت ث ج ح "HTS-backed civil authority moves against rivals in latest power grab in northwest Syria"، Syria Direct، 13 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2018.
  4. ^ TRTWorld (17 نوفمبر 2017)، "The shifting red sands of Idlib"، The shifting red sands of Idlib، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2018.
  5. أ ب ت ث ج "The Syrian General Conference Faces the Interim Government in Idlib"، Enab Baladi، 18 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017.
  6. أ ب "Salvation Government Elects New Shura Council President"، The Syrian Observer، 24 أبريل 2020، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2020.
  7. ^ "Euphrates Shield: Riyad al-Assaad is an intruder and conspirator"، قناة العالم الإخبارية، 28 أغسطس 2017، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  8. ^ "Syrian Salvation Government Gives The Syrian Interim Government 72 Hours To Evacuate Their Offices"، Qasioun News Agency، 12 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018.
  9. ^ "So-Called Salvation Government Orders To Shut Several Faculties In Aleppo Free University"، Qasioun News Agency، 06 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2018.
  10. أ ب "A power struggle over education emerges between rival opposition governments in Idlib province"، Syria Direct، 10 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2018.
  11. ^ "Russian forces shelled the building of Ministry of Justice and the local administration of the Syrian Salvation government in Idlib city on March 11"، Syrian Network for Human Rights، 11 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2018.
  12. أ ب "Political body of "Salvation Government" accepts resignation of Prime Minister Mohammed al-Sheikh"، SMART News Agency (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  13. أ ب ""الهيئة التأسيسية" لـ "حكومة الإنقاذ" تكلف مدير غرفة التجارة بتشكيل حكومة جديدة"، SMART News Agency (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  14. أ ب Ahmad؛ Network, Sham، ""حكومة الإنقاذ" بعهد جديد وقيادات تحرير الشام تتصدر حقائبها ... وعلم مزيف للحراك الثوري تتبناه"، www.shaam.org، مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  15. أ ب ت "Syria Update: December 06 - December 12, 2018"، COAR (باللغة الإنجليزية)، 12 ديسمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  16. ^ Suicide Attack Inside Salvation Government Building in Idleb • The Syrian Observatory For Human Rights نسخة محفوظة 2019-02-01 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2020.
  18. ^ "Exclusive: Idlib government chief urges defence against Assad attack"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 27 مايو 2019، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  19. ^ MohamedN؛ Network, Sham، "لليوم الثاني .. مظاهرات بمدينة إدلب تُسقط "حكومة الإنقاذ" وتحتج على قراراتها الجائرة"، www.shaam.org، مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  20. ^ وعالم, المدن-عرب، "وفي إدلب.. مظاهرات ضد "تحرير الشام""، almodon، مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  21. ^ Arab, The New (07 نوفمبر 2019)، "Five killed as HTS bombs Syrian town which protested against its rule"، alaraby (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  22. ^ al-Khateb, Khaled (29 ديسمبر 2019)، "Reshuffle of HTS-linked government fails to bring hope in Idlib"، Al-Monitor (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  23. ^ "BBC Monitoring – Analysis: Who's behind the 'Salvation Government' running northern Syria?"، monitoring.bbc.co.uk، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  24. ^ "After two years of governing, HTS 'Salvation Government' deepens misery in Idlib"، Syria Direct (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  25. ^ "The Jihadi-Backed Salvation Government and Covid-19 in Northwest Syria"، www.washingtoninstitute.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  26. ^ "Idleb: President of General Shura Council Resigns"، The Syrian Observer، 08 أبريل 2020، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2020.
  27. ^ "Residents of northwestern Syria replace Syrian pound with Turkish lira"، Enab Baladi (باللغة الإنجليزية)، 01 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  28. ^ "ديموقراطية تحرير الشام.. إعادة انتخاب "علي كدة" رئيساً للحكومة ومنافسيه مجهولين"، وكالة ستيب الإخبارية، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2020.
  29. أ ب Syria news Shaam network نسخة محفوظة 2019-11-24 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Koseoglu, Sinem (05 سبتمبر 2018)، "Millions in Idlib brace for Syrian government assault"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2018.
  31. ^ "Car bomb hits International Rescue Committee office in northern Idlib as wave of mysterious attacks grows"، Syria Direct، 03 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2018.
  32. ^ "Idlib University: Faculty of Medicine Forces Its Way to International Recognition"، Enab Baladi، 25 أغسطس 2018، مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2018.
  33. ^ "كلمة المرشح لحقيبة وزارة التربية والتعليم أمام مجلس الشورى العام"، مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2022.
  34. ^ "صحيفة عنب بلدي".
  35. ^ "صحيفة عنب بلدي"، مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2021.
  36. ^ "معايدة القائد "أبو محمد الجولاني" لآهالي ووجهاء منطقة إدلب".

روابط خارجية[عدل]